العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: Queen of laziness.. (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: لا نحب اسمكم أيها العرب (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 21-11-2019, 09:51 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,090
إفتراضي قراءة فى رسالة في قصة شعيب (ص)

رسالة في قصة شعيب (ص)
الكتاب من تأليف أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني وقد ذكرت الرسالة فى كتاب جامع الرسائل وموضوع الرسالة كما قال :
" أما بعد فقد ذكر الله سبحانه وتعالى قصة شعيب النبي (ص) في غير موضع من كتابه وإرساله إلى أهل مدين وقال في موضع آخر كذب أصحاب الأيكة المرسلين سورة الشعراء 176 فأكثر الناس يقولون إنهم أهل مدين ومن الناس من يجعلها قصتين وذكر في قصة موسى (ص) أنه ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما الآية سورة القصص 23 إلى آخر القصة فموسى (ص) (ص)قضى أكمل الأجلين ولم يذكر عن هذا الشيخ أنه كان شعيبا(ص) ولا أنه كان نبيا ولا عند أهل الكتابين أنه كان نبيا ولا نقل عن أحد من الصحابة أن هذا الشيخ الذي صاهر موسى (ص) كان شعيبا(ص) النبي لا عن ابن عباس ولا غيره بل المنقول عن الصحابة أنه لم يكن هو شعيب"
ما ذكره ابن تيمية هو الرأى الصحيح فلا علاقة لموسى (ص)(ص) بشعيب(ص)لأن بينهما قرونا طويلة وقد نقل الرجل أقوال المفسرين فى ذلك فبين أنه لم يقل أحد منهم أنه شعيب (ص) عدا الثعلبى فقال :
"قال سنيد بن داود شيخ البخاري في تفسيره بإسناده عن ابن عباس قال اسمه يثرى قال حجاج وقال غيره يثرون وعن شعيب الجبائي أنه قال اسم الجاريتين ليا وصغوره وامرأة موسى (ص) صغوره ابنة يثرون كاهن مدين والكاهن الحبر وفي رواية عن ابن عباس أن اسمه يثرون أو يثرى
وقال ابن جرير اسم إحدى الجاريتين ليا ويقال شرفا والأخرى صغورة وقال أيضا وأما أبوهما فمختلف في اسمه فقال بعضهم اسمه يثرون وقال ابن مسعود الذي استأجر موسى (ص) ابن أخي شعيب يثرون وقال أبو عبيدة هو يثرون ابن أخي شعيب النبي (ص) وقال آخرون اسمه يثرى وهو منقول عن ابن عباس وقال الحسن يقولون هو شعيب النبي لا ولكنه سيد أهل الماء يومئذ قال ابن جرير وهذا لا يدرك علمه إلا بخبر عن معصوم ولا خبر في ذلك وقيل اسمه أثرون فهذه كتب التفسير التي تروي بالأسانيد المعروفة عن النبي (ص) والتابعين لم يذكر فيها عن أحد أنه شعيب النبي (ص) ولكن نقلوا بالأسانيد الثابتة عن الحسن البصري أنه قال يقولون إنه شعيب وليس بشعيب ولكنه سيد الماء يومئذ فالحسن يذكر أنه شعيب عمن لا يعرف ويرد عليهم ذلك ويقول ليس هو شعيب
وإن كان الثعلبي قد ذكر أنه شعيب فلا يلتفت إلى قوله فإنه ينقل الغث والسمين "

ونلاحظ هنا أن الرجل ذكر أن أقوال التفاسير كلها لا يقبل منها شىء لتناقضها فى اسم الرجل وبناته لعدم ورودها فى الوحى
وقد تكلم فيما نقله الثعلبى منتقدا إياه فقال :
"فمن جزم بأنه شعيب النبي فقد قال ما ليس له به علم وما لم ينقل عن النبي (ص) ولا عن الصحابة ولا عمن يحتج بقوله من علماء المسلمين وخالف في ذلك ما ثبت عن ابن عباس والحسن البصري مع مخالفته أيضا لأهل الكتابين فإنهم متفقون على أنه ليس هو شعيب النبي"
كما استدل بالعهدين القديم والجديد لم يرد فيهما ذكر شعيب (ص) فى قصة زواج موسى (ص)(ص) واستدل بكون هذا عربى وهذا عبرانى فقال:
" فإن ما في التوراة التي عند اليهود والإنجيل الذي عند النصارى أن اسمه يثرون وليس لشعيب النبي عندهم ذكر في التوراة
وقد ذكر غير واحد من العلماء أن شعيبا(ص) كان عربيا بل قد روي عن أبي ذر مرفوعا إلى النبي (ص) رواه أبو حاتم وغيره أن شعيبا(ص) كان عربيا وكذلك هود وصالح وموسى (ص) كان عبرانيا فلم يكن يعرف لسانه "

وحكاية الاستدلال بكون موسى (ص)(ص) عبرانى وشعيب (ص) عربى لا أساس لها فمدين وموسى (ص)(ص) لغتهم واحدة لكلامه مع الفتاتين بلا ترجمة أو مترجم وشعيب (ص) كان يعيش فى مدين قبلها بقرون واللغة لم تتغير وبنو إسرائيل ليسوا سوى قبيلة من قبائل اللغة العربية اتخذوا لأنفسهم جانبا وليس من المعقول أن تختلف لغتهم عن لغة إبراهيم(ص) نفسه وإسماعيل(ص) وإسحاق(ص) فمنطقة مكة وما يحيط بها عاش فيه الكل وليس من المعقول أن يكون الأب لغة مختلفة عن لغات أولاده وزوجاته
وقد بين ابن تيمية سبب المشكلة فقال :
"وظاهر القرآن يدل على مخاطبة موسى (ص) للمرأتين وأبيهما بغير ترجمان
وإنما شبهة من ظن ذلك أنه وجد في القرآن قصة شعيب وإرساله إلى أهل مدين ووجد في القرآن مجيء موسى (ص) إلى مدين ومصاهرته لهذا فظن أنه هو "

فهنا سبب مشكلة المفسرين السكن فى بلدة واحدة من قبل النبيين (ص)
واستدل ابن تيمية بهلاك قوم شعيب(ص) جميعا فقال :
"والقرآن يدل أن الله أهلك قوم شعيب بالظلة فحينئذ لم يبق في مدين من قوم شعيب أحد وشعيب لا يقيم بقرية ليس بها أحد وقد ذكروا أن الأنبياء كانوا إذا هلكت أممهم ذهبوا إلى مكة فأقاموا بها إلى الموت كما ذكر أن قبر شعيب بمكة وقبر هود بمكة وكذلك غيرهما "
وهذا دليل واهى لا أساس له لأن شعيب(ص) وجد من آمن به ونجاهم الله من الهلاك كما قال تعالى :
"ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة"
ومن ثم فكلامه هنا لا يصلح كدليل وتحدث ابن تيمية عن كون الروايات الأخرى لم يثبت منها شىء فذكر التالى:
"وموسى (ص) لما جاء إلى مدين كانت معمورة بهذا الشيخ الذي صاهره ولم يكن هؤلاء قوم شعيب (ص)المذكورين في القرآن بل ومن قال إنه كان ابن أخي شعيب أو ابن عمه لم ينقل ذلك عن ثبت والنقل الثابت عن ابن عباس لا يعارض بمثل قول هؤلاء"

وتحدث عن الخلاف المزعوم بين الرجلين على العصا نافيا حدوثه فقال:
" وما يذكرونه في عصا موسى (ص)(ص) وأن شعيبا(ص) أعطاه إياها وقيل أعطاه إياها هذا الشيخ وقيل جبريل وكل ذلك لا يثبت وعن أبي بكر أظنه الهذلي قال سألت عكرمة عن عصا موسى (ص) قال هي عصا خرج بها آدم من الجنة ثم قبضها بعد ذلك جبريل فلقي بها موسى (ص) ليلا فدفعها إليه وقال السدي في تفسيره المعروف أمر أبو المرأتين ابنته أن يأتي موسى (ص) بعصا وكانت تلك العصا عصا استودعها ملك في صورة رجل إلى آخر القصة استودعه إياها ملك في سورة رجل وأن حماه خاصمه وحكما بينهما رجلا وأن موسى (ص) أطاق حملها دون حميه وذكر عن موسى (ص) أنه أحق بالوفاء من حميه ولو كان هذا هو شعيبا(ص) النبي لم ينازع موسى (ص) ولم يندم على إعطائه إياها ولم يحاكمه ولم يكن موسى (ص) قبل أن ينبأ أحق بالوفاء منه فإن شعيبا(ص) كان نبيا وموسى (ص) لم يكن نبيا فلم يكن موسى (ص) قبل أن ينبأ أكمل من نبي وما ذكره زيد من أنه كان يعرف أن موسى (ص) نبي إن كان ثابتا فالأحبار والرهبان كانت عندهم علامات الأنبياء وكانوا يخبرون بأخبارهم قبل أن يبعثوا والله سبحانه أعلم "
ثم عقد فصلا عن كذب كون شعيب (ص) حمى موسى(ص) فقال :

"فصل :
وأما شيوع كون حمى موسى (ص) شعيبا(ص) النبي عند كثير من الناس الذين لا خبرة لهم بحقائق العلم ودلائله وطرقه السمعية والعقلية فهذا مما لا يغتر به عاقل فإن غاية مثل ذلك أن يكون منقولا عن بعض المنتسبين إلى العلم وقد خالفه غيره من أهل العلم وقول العالم الذي يخالفه نظيره ليس حجة بل يجب رد ما تنازعا فيه إلى الأدلة ومثال ذلك ما ذكره بعضهم أو كثير منهم من أن الرسل المذكورين في سورة يس هم من حواريي المسيح (ص)وأن حبيب النجار آمن بهم وهذا أمر باطل عند أجلاء علماء المسلمين وعند أهل الكتاب فإن الله قد أخبر عن هذه القرية التي جاءها المرسلون أنه قد أهلك أهلها فقال تعالى إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم خامدون الآية 29

وأنطاكية لما جاءها اثنان من الحواريين بعد رفع المسيح آمنوا بهما وهي أول مدينة اتبعت المسيح ولم يهلكهم الله بعد المسيح باتفاق المسلمين وأهل الكتاب فكيف يجوز أن يقال هؤلاء هم رسل المسيح
وأيضا فإن الذين أتوهم كانا اثنين من الحواريين وأهل الكتاب معترفون بذلك ولم يكن حبيب النجار موجودا حينئذ بل هؤلاء رسل أرسلهم الله قبل المسيح وأهلك أهل تلك القرية وقد قيل إنها أنطاكية وآمن حبيب بأولئك الرسل ثم بعد هذا عمرت أنطاكية وجاءتهم رسل المسيح بعد ذلك والحواريون ليسوا رسل الله عند المسلمين بل هم رسل المسيح كالصحابة الذين كان النبي (ص) يرسلهم إلى الملوك ومن زعم أن هؤلاء حواريون فقد جعل للنصارى حجة لا يحسن أن يجيب عنها وقد بسطنا ذلك في الرد على النصارى وبينا أن الحواريين لم يكونوا رسلا فإن النصارى يزعمون أن الحواريين رسل الله مثل إبراهيم وموسى (ص) وقد يفضلونهم على إبراهيم وموسى (ص) وهذا كفر عند المسلمين وقد بينا ضلال النصارى في ذلك آخره "

ومما سبق من كلامه يبين أن الحقيقة تتوه بين الناس بسبب طغيان الإشاعات وكلام ابن تيمية عن قصة الرسل(ص) الثلاثة وحكاية حبيب النجار والحواريين ليست سوى استدلال فقط على شيوع الخطأ ولكنها ليست دليل فى الحكاية المزعومة عن زواج موسى(ص) ببنت شعيب (ص)
بقيت كلمة وهى الدليل القرآنى على فساد الحكاية وهو قوله تعالى:
"قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل فى أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد قال يا قوم إن كنت على بينة من ربى ورزقنى منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ويا قوم لا يجرمنكم شقاقى أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد"
المراد عبارة" وما قوم لوط منكم ببعيد"فهذه العبارة تعنى أن شعيب (ص)كان يعيش فى زمن قريب من لوط(ص) الذى كان يعيش فى عصر إبراهيم(ص) ولذا نجد قصته ترد عقب قصة لوط فى معظم السور التى ذكرت قصص الأقوام وبدليل أنهم ذكروا باسم أصحاب الأيكة عقب لوط فى قوله تعالى :
"جند ما هنالك مهزوم من الأحزاب كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد وثمود وقوم لوط وأصحاب لئيكة أولئك الأحزاب "
ومن ثم فالفارق الزمنى بين شعيب(ص) وبين موسى(ص) قرون كثيرة ممثلة فى يعقوب (ص) ويوسف(ص) ومن بعدهم من الرسل (ص)
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .