العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب فضائل شهر رجب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ارض صلاح الدين زلزلت زلزالها فهل ستخرج كل اثقالها ؟؟؟ (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب كَشْفُ السِّتْرِ عَمَّا وَرَدَ فيِ السَّفَرِ إِلىَ القَبْرِ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأصنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الدكتور هانى و الأستاذ أحمد (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب أسباب المغفرة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب بداية السول في تفضيل الرسول(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: وثائق أميركية: 7 أخطاء ارتكبتها واشنطن في حربها ضد العراق (آخر رد :اقبـال)       :: قنوات الأطفال التلفازية (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-06-2019, 08:43 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,932
إفتراضي نقد كتاب ذم البغى لابن أبي الدنيا

نقد كتاب ذم البغى لابن أبي الدنيا
1 - أخبرنا الشيخ أبو الحسين عبد الرحمن بن الحسين بن محمد بن إبراهيم الحماني رضي الله عنه - قال : حدثنا الشيخ الحافظ أبو بكر أحمد بن على بن ثابت الخطيب البغدادى ، قال : أخبرنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران المعدل قراءة عليه في ليال سبع فى المحرم سنة أربع عشرة وأربعمائة ، قال : أخبرنا أبو على الحسين بن صفوان البرذعي قراءة عليه في شوال من سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة ، قال : حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد ابن أبي الدنيا قال : حدثنا علي بن الجعد ، قال : أخبرنا شعبة ، عن عيينة بن عبد الرحمن ، قال : سمعت أبي يحدث ، عن أبي بكرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ما من ذنب أحرى أن يعجل الله عز وجل لصاحبه فيه العقوبة في الدنيا ، مع ما يدخر في الآخرة ، من قطيعة الرحم والبغي "
الخطأ أن أعظم الذنوب هو البغى وقطيعة الرحم ويخالف هذا أن كل الذنوب عظيمة حتى ولو حسبها الناس هينة مصداق لقوله تعالى بسورة النور "وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم "كما أن قطيعة الرحم تكون واجبة إذا كان الأهل يعادون الله ونبيه(ص)وفى وجوب ذلك قال تعالى بسورة المجادلة "لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الأخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم "
2 - حدثنا محمد بن يوسف بن الصباح ، قال : حدثنا عبد الله بن وهب ، عن أبي هانئ الخولاني ، أن أبا سعيد الغفاري حدثه أنه سمع أبا هريرة يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إنه سيصيب أمتي داء الأمم » ، قالوا : يا نبي الله ، وما داء الأمم ؟ قال : « الأشر ، والبطر ، والتكاثر ، والتنافس في الدنيا ، والتباغض ، والتحاسد ، حتى يكون البغي ، ثم يكون الهرج "
الخطأ كون الأشر ، والبطر ، والتكاثر ، والتنافس في الدنيا ، والتباغض ، والتحاسد غير البغى والحق أن ما سبق هو بعض من البغى لأنه يشمل كل الذنوب
3 - حدثنا إسحاق بن إسماعيل ، قال : حدثنا سفيان بن عيينة ، قال : حدثني رجل ، من أشياخنا ، أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى رجلا فقال : « أنهاك عن ثلاث : لا تنقض عهدا ، ولا تعن على نقضه ، وإياك والبغي ؛ فإن من بغي عليه لينصرنه الله - عز وجل - وإياك والمكر ؛ فإن المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله ، ولهم من الله - عز وجل - طالب "
الخطأ كون نقض العهد غير البغى غير المكر وهو أمر واحد وهو ارتكاب الذنوب عصيانا لله
4 - حدثنا خالد بن خداش ، حدثنا عبد الله بن وهب ، عن عمرو بن الحارث ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن سنان بن سعد ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه : « إن الله تبارك وتعالى أوحى إلي أن تواضعوا ، ولا يبغي بعضكم على بعض "
المستفاد وجوب التواضع وعدم البغى على الأخرين
5 - حدثني محمد بن عباد بن موسى ، قال : حدثني محمد بن الفرات ، قال : حدثني أبو إسحاق ، عن الحارث ، عن علي ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا معشر المسلمين ، احذروا البغي ؛ فإنه ليس من عقوبة هي أحضر من عقوبة البغي "
الخطأ سرعة عقاب البغى عن كل الذنوب وكل ذنب أصلا هو بغى على دين الله حيث يخرج من البغى كل الذنوب
6 - حدثني عبد الله بن وضاح الأزدي ، قال : حدثنا يحيى بن يمان ، عن أشعث ، عن جعفر ، عن سعيد بن جبير ، : لا يريدون علوا في الأرض ، قال : بغيا"
المستفاد العلو هو البغى وقد تكررت الرواية فى أخر الكتاب
7 - حدثني علي بن الجعد ، أخبرنا قيس بن الربيع ، قال : أخبرنا الأعمش ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ، : لو بغى جبل على جبل لجعل الله عز وجل الباغي منهما دكا"
المستفاد الله يعاقب الباغى لو كان من غير الجن والإنس لو قبلوا الأمانة
8 - قال علي بن الجعد : أخبرني عثمان بن زفر ، عن رجل ، من بني هاشم ، عن رجل ، من أهل اليمامة ، عن أبيه ، عن جده ، وقد أدرك الجاهلية ، قال : نقف في الجاهلية في الموقف يوم النحر فنسمع بالموقف في الجبل صوتا من غير أن نرى شيئا ، صائحا يقول : البغي يصرع أهله ويحلهم دار المذلة والمعاطس رغم"
9 - حدثني عبد الله بن أشهب التميمي ، عن أبيه ، قال : كانوا يقفون في الجاهلية بالموقف فيسمعون صوتا من الجبل : البغي يصرع أهله ويحلهم دار المذلة والمعاطس رغم فيطوفون بالجبل فلا يرون شيئا ، ويسمعون الصوت بذلك"
الخطأ المشترك سماع صوت يعظ الناس دون رؤية مصدر الصوت وهو تخريف من ضمن التخريف
10 - حدثني محمد بن صالح القرشي ، قال : أخبرني أبو اليقظان عامر بن حفص قال : حدثني جويرية بن أسماء ، عن عبد الله بن معاوية الهاشمي أن عبد المطلب جمع بنيه عند وفاته ، وهم يومئذ عشرة ، وأمرهم ونهاهم ، وقال : إياكم والبغي فوالله ما خلق الله عز وجل شيئا أعجل عقوبة من البغي ، ولا رأيت أحدا بقي على البغي إلا إخوتكم من بني عبد شمس"
هنا البغاة المقيمين على البغى بنو عبد شمس وهو ما يخالف كونهم بنو جدعان وبنو عطيه وبنو السباق فى الرواية التالية:
11 - حدثني محمد بن صالح ، قال : أخبرني أبو اليقظان ، عن محمد ابن عائشة ، قال : كان في قريش ثلاثة أبيات يعرفون بالبغي ، فهلكوا سواء ، سبيعة من بني تميم بن مرة ، الذين يقول لهم ابن جدعان : إذا ولد السبيعة أفردوني فأي مراد رائدة أرود وأقعد بعدهم فردا وحيدا وقد ذهب المصاليب الأسود وبنو عطية من بني عمرو بن هصيص ، رهط قيس بن عدي من بني سهم ، الذين يقول لهم أبو طالب : لقد سفهت أحلام قوم تبدلوا بني خلف قيضا بنا والغياطل وأما البيت الثالث : فبنو السباق بن عبد الدار بن قصي ، كانت تكون الجناية على غيرهم فيطلبوها بعزهم ، حتى هلكوا ، فقال الشاعر : إن كنت تسألني عن دار مكرمة فتلك دار بني السباق بالسند"
هنا أول من بغى فى قريش ثلاث بيوت سبيعة من بني تميم بن مرة لاوهم بنو جدعان وبنو عطية من بني عمرو بن هصيص رهط قيس بن عدي من بني سهم وبنو السباق بن عبد الدار بن قصي وهو ما يناقض كونهم بيتين فى الروايات التالية:
بنو سهم بن عمرو وبنو السباق عبد الدار:
15 - حدثنا العباس بن هشام بن محمد ، قال : حدثني هشام بن محمد ، قال : حدثنا المعروف بن خربوذ ، قال : كانت بنو سهم بن عمرو أعز أهل مكة ، وأكثر عددا ، وكانت لهم صخرة عند الجبل يقال له : مسلم فكانوا إذا أرادوا أمرا نادى مناديهم : يا صباحاه ، ويقولون : أصبح ليل ، فتقول قريش : ما لهؤلاء المياشيم ، ما يريدون ؟ وكانوا يسمون بهم وكان منهم قوم يقال لهم : بني العيطلة ، وكان الشرف والبغي فيهم "
18 - حدثني العباس بن هشام ، قال : حدثني هشام بن محمد ، قال : حدثنا أبو محمد الموهبي ، عن شيخ ، من أهل مكة من بني جمح ، عن أشياخه ، قال : كان أول من أهلكه البغي بمكة من قريش بنو السباق عبد الدار "
12 - أخبرني العباس بن هشام بن محمد ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبي صالح ، قال : ذكر البغي عند ابن عباس ، فقال ابن عباس : إن أول من أهلكه البغي بعد ابن آدم لإياد بن نزار ، وبطنان من الأشعريين ، يقال لأحدهما : الأيسر ، وهو الحنيك بن الجماهر بن الأشعر بن أدد ، والآخر ذخران بن ناحية بن الجماهر بن الأشعر قال : وعمر الأيسر عمرا طويلا حتى ولد له عشرون ذكرا ، لكل ذكر منهم عشرون ذكرا قال : وذخران بن ناحية ابن أخ الحنيك قد أتم له سبعون سنة لا يولد له ولد قال : فجلس ذخران مع الحنيك لسكت ، فوالله ما لك من ولد ، ولقد ذهب عمرك ، وما لك من عدد قال : فقام ذخران مغضبا قد أحفظه ما قال الحنيك وقال ذخران في ذلك : إن يك أيسر أمسى ثريا فما لي بابن نبت من ثراء قال : فأتي ذخران في المنام فقيل له : تمنى ؟ فقال : أتمنى العدد ، والبسالة في الولد قال : فعاش حتى ولد له عشرون ذكرا ، لكل ذكر منهم عشرون ذكرا ودرج ولد الحنيك فماتوا ، وصار العدد في ولد ذخران قال هشام : وكان يقال للأشعر نبت ، فذلك قوله : فما لي بابن نبت من ثراء"
رواية جنونية فأين بغى ذخران الذى تمنى أن يولد أولاده بسبب معايرة أخاه له بعدم وجود أولاد له فالباغى واحد والثانى ليس باغيا والمثير فى هذه الرواية انه لا يوجد سوى أن ينجب الواحد عشرون ولد وكأنه لم يولد لهم بنات على افطلاق سواء لولادهم أو لهم
13 - حدثنا العباس بن هشام ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس ، قال : بلغ من بغي إياد بن نزار على مضر وربيعة ابني نزار أنه كان يولد لإياد أكثر من عشرين مولودا ، ولا يولد لربيعة ومضر في الشهر إلا واحدا ، وكثرت إياد وزلوا حتى ملأوا تهامة ، قال : فبلغ من بغيهم أن الرجل كان يضع سهمه على باب الربعي والمضري ، فيكون الإيادي أحق بمسه منه قال : وكان منهم شيخ قد أمهل في العمر ، وكان يكره كثيرا مما يصنعون ، فقال لهم : يا قوم ، إنكم والله ما لكم على إخوانكم فضل في النسب ، إن الأب لواحد ، وإن الأم لواحدة ، ولكنكم أكثر عددا وسرفا ، فانتهوا ؛ فإني أخاف أن ينزل الله عز وجل فيكم نقمة ، قال : فتمادوا ، فسلط الله عليهم داء يقال له : النخاع ، فجعل يقع فيهم ، فيموت في اليوم والليلة عالم
نلاحظ الجنون وهو كون البغى أن إياد كان يولد لهم 20 مولود فى اليوم وغيرهم لا يولد له والسؤال هل الإنجاب بيد الناس أو بيد الله حتى يعتبر بغيا
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-06-2019, 08:44 AM   #2
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,932
إفتراضي

البقية http://www.arab-rationalists.net/for...7710#post87710
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .