العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قصتك غريبة يا سعيد افندي (آخر رد :ابن حوران)       :: أوراق الملح (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: عمى الدول في العالم لن يصيب شعوبها واللقاح ضد الإرهابي كوفيد -19 خطير للغاية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نقد كتاب فقه الاستنساخ البشري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: في شعر الإنسان (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب تبليغ سورة البراءة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: في اتساع الأشياء (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مستقبل الثقافة فى مصر لطه حسين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب إلقام الحجر لمن زكى ساب أبي بكر وعمر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حضارات وتواريخ (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 31-03-2020, 07:49 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,368
إفتراضي نقد مسند إبراهيم بن أدهم الزاهد لابن منده

نقد مسند إبراهيم بن أدهم الزاهد لابن منده
1 - أخبرنا أحمد بن محمد بن زياد ، عن أبي داود ، وقال محمد بن إسماعيل : قال قتيبة : « إبراهيم بن أدهم سني بلخي كان بالكوفة سكن الشام . روى عن منصور ، وعبيد الله بن عمر ، وموسى بن عقبة ، ويحيى بن سعيد ، ومالك بن دينار ، ومحمد بن زياد ، وسفيان الثوري ، وسعيد ، ومقاتل بن حيان »
الرواية تعريف بإبراهيم بن آدهم ومن ثم لا يمكن ان تكون من روايته وكذلك الرواية التالية:
2 - سمعت عبد الله بن محمد بن الحارث ، يقول : سمعت إسماعيل بن بشر البلخي ، يقول : سمعت عبد الله بن محمد العابد ، يقول : سمعت يونس بن سليمان البلخي ، يقول : « كان إبراهيم بن أدهم من الأشراف ، وكان أبوه من الأشراف كثير المال والخدم ، فخرج إبراهيم يوما في الصيد مع الغلمان والخدم والموكب والجنائب والبزاة فبينا إبراهيم في عمله ذلك براية وكلاب للصيد وهو على فرسه يركضه إذا هو بصوت من فوقه يا إبراهيم ، ما هذا العبث ؟ ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون ) اتق الله وعليك بالزاد ليوم الفاقة » قال : « فنزل عن دابته ورفض الدنيا وأخذ في عمل الآخرة »
هذه رواية تبين سبب تحوله من حياة الترف إلى حياة العبادة وهى ليست عنه ومن ثم لا تدخل ضمن ما رواه
3 - أخبرنا محمد بن محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ، ثنا محمد بن عمرو بن مكرم ، قال : سمعت سالم بن مهران الطرسوسي ، قال : سمعت يونس ، يقول : « كان إبراهيم بن أدهم إذا سئل عن العلم جاء بالأدب »
هذه الرواية الأخرى حكاية قول أخر عن إبراهيم وهى تزعم ان العلم غير الأدب
6 - أخبرنا أبو حفص عمر بن علي بن الحسن النوبي ، ثنا أحمد بن عيسى التنيسي ، ثنا عبد الله بن عبد الرحمن الجزري ، عن سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن أدهم ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله (ص): « أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار »
7 - أخبرنا الحسين بن إسماعيل الفارسي ، ببخارا ، أنبأنا محمد بن الحسين الخزاعي ، من ولد عمرو بن الحمق ثنا عبد الله بن عبد الرحمن ، من أهل حرسه بمكة ثنا مصعب بن ماهان ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن أدهم ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله (ص): « أما يخشى الله الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار »
والخطأ المشترك بين الاثنين تحويل رافع رأسه لرأس حمار وهو يخالف أن الله لم يحول الكفار لهذه الصور إلا بعد فسقهم الكبير كما أن تحويلات الناس لحيوانات كان نصيب الكفار وحدهم مصدق لقوله تعالى "من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل "فالله لا يحول مسلما لتلك الصور .
8 - أخبرنا عمر بن علي بن الحسن ، ثنا أحمد بن عيسى ، ثنا عبد الله بن عبد الرحمن ، عن سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن أدهم ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال : دخلت على النبي (ص)فرأيته يصلي جالسا ، فقلت له : تصلي جالسا يا رسول الله ؟ فما أصابك ؟ قال : « الجوع » ، قال : فبكيت ، فقال : « لا تبك ، فإن شدة يوم القيامة لا تصيب الجائع إذا احتسب في دار الدنيا »
9 - أخبرنا الحسن بن إسماعيل الفارسي ، ثنا محمد بن الحسين الخزاعي ، ثنا عبد الله بن عبد الرحمن ، ثنا مصعب بن ماهان ، عن سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن أدهم ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال : « دخلت على رسول الله (ص)وهو يصلي جالسا » فذكر الحديث
10 - أخبرنا محمد بن أحمد بن عبد الرحمن السرخسي ، ثنا محمد بن صالح الهروي ، ثنا معاذ بن عيسى الهروي ، ثنا سفيان ، ثنا إبراهيم بن أدهم ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال : دخلت على النبي (ص)وهو يصلي جالسا ، فقلت : يا رسول الله أراك تصلي جالسا فما أصابك ؟ قال : « الجوع يا أبا هريرة » فبكيت ، فقال : « لا تبك يا أبا هريرة فإن شدة الحساب لا تصيب الجائع إذا احتسب »
11 - عبد الله بن محمد بن الحارث ثنا عبد الله بن محمد بن النضر الهروي ، ثنا أحمد بن عبد الله ، ثنا شقيق البلخي ، عن إبراهيم بن أدهم ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال : دخلت على النبي (ص)وهو يصلى جالسا فقلت : يا رسول الله ، أراك تصلي جالسا فما أصابك ؟ قال : « الجوع والضعف يا أبا هريرة » فبكيت ، فقال : « لا تبك يا أبا هريرة فإن شدة القيامة لا تصيب الجائع إذا احتسب في دار الدنيا » أخبرنا إبراهيم بن محمد الوراق ، ثنا محمد بن سفيان ، ثنا أحمد بن محمد بن خالد ، ثنا موسى بن عمر الخراساني ، عن سفيان ، عن إبراهيم نحوه"
الخطأ المشترك بين الأربعة أن الصلاة تكون جلوسا عند الجوع وهو ما يخالف أنها تؤدى جلوسا عند الاطمئنان وهو الحالات العادية وعند الخوف تؤدى وقوفا أو على الركائب كما قال تعالى "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون"
والخطأ الأخر أن شدة الحساب لا تصيب الجائع إذا احتسب وهو ما يعنى أن الكفار الجائعين يحاسبون كالمسلمين حسابا يسيرا وهو ما يخالف أن الحساب اليسير "فأما من أوتى كتابه بيمينه فسوف يحاسب حسابا يسيرا وينقلب إلى أهله مسرورا"
12 - أخبرنا أحمد بن محمد بن شارك الهروي ، إجازة ثنا الحسن بن سهل بن أبان البصري ، ثنا قطن بن صالح الدمشقي ، ثنا ابن جريج ، وإبراهيم بن أدهم ، والأوزاعي ، كلهم عن يحيى بن سعيد ، عن محمد بن إبراهيم ، عن علقمة بن وقاص ، عن عمر بن الخطاب ، قال : قال رسول الله (ص): « إنما الأعمال بالنية ، وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه »
والخطأ هو التناقض بين قوله "ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها "وقوله "أو امرأة يتزوجها فالمرأة وهى النساء من متاع الدنيا بدليل قوله "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا"ومن ثم فهناك تناقض بين القولين بالفصل بينهما لأن إحداهما وهى المرأة جزء من الأولى
13 - أخبرنا الحسين بن علي ، وإبراهيم بن محمد ، قالا : ثنا محمد بن سليمان بن الحارث الواسطي ، ثنا عيسى بن هلال ، ثنا محمد بن حمير ، عن إبراهيم بن أدهم ، عن عبيد الله بن عمر العمرى ، عن نافع ، عن ابن عمر ، وعن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة ، قالا : « رخص للمتمتع أن يصوم أيام التشريق »
الخطأ إباحة صوم أيام التشريق للمتمتع وهو ما يخالف أنها أيام أكل إلا لمن حلق رأسه أو مرض ولم يكن معه مال للهدى كما قال تعالى" فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدى فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام فى الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضرى المسجد الحرام"
15 - أخبرنا الحسين بن محمد ، وإبراهيم ، قالا : ثنا عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفراييني أبو بكر ، ثنا عطية بن بقية بن الوليد ، حدثني أبي ، حدثني إبراهيم بن أدهم ، حدثني أبو إسحاق الهمداني ، عن عمارة الأنصاري ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله (ص): « إن الفتنة تجيء فتنسف العباد نسفا ، وينجو العالم منها بعلمه »
الخطأ أن الفتن قليلة وهو ما يناقض أن كل شىء فى حياة الإنسان هو فتنة بالخير أو الشر كما قال تعالى "ونبلوكم بالشر والخير فتنة"
16 - أخبرنا علي بن عيسى ، وأبو عمر بن حمدان ، وإبراهيم بن محمد ، قالوا : ثنا مسدد بن قطن بن إبراهيم ، ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ، ثنا الحسن بن الربيع ، ثنا المفضل بن يونس ، عن إبراهيم ، عن منصور بن المعتمر ، عن مجاهد ، أن رجلا جاء إلى رسول الله (ص)، فقال : يا رسول الله دلني على عمل يحبني الله تعالى عليه ويحبني عليه الناس ، قال : « أما ما يحبك الله عليه فالزهد في الدنيا ، وأما ما يحبك الناس عليه فانبذ إليهم هذا القثاء » قال الحسن بن الربيع : قال المفضل : « لم يسند لنا إبراهيم غير هذا »
الخبل هو أن ما يحبب الناس فى الإنسان هو ترك القثاء لهم وبالقطع الحب غالبا يكون بالمعاملة الحسنة ولكن قد تعامل الناس معاملة حسنة ويكرهونك
البقية https://arab-rationalists.yoo7.com/t989-topic#1185

رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .