العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الإسلام برسالته الأولى لا يصلح للقرن العشرين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في رسالة حول الحديث نحن معاشر الأنبياء لا نورث (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب رسالة المسترشدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أديان ومعتقدات ما قبل التاريخ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب كيف تكسب الناس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الكندي (801ــ868م) (آخر رد :ابن حوران)       :: نظرات فى كتاب حقيقة الانتماء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: التلتلة (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب أشد الناس عداوة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكذب (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 22-02-2020, 11:23 PM   #1
محمد محمد البقاش
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2010
المشاركات: 139
إفتراضي المغالطة الكبرى في دين النصارى ــ الجزء الثاني ــ

ــ الجزء الثاني ــ المغالطة الكبرى في دين النصارى
إن الغباء كل الغباء أن يشرك الإنسان بالله فيعتقد بالتثليث ويجعل من ضمن الثلاثة مخلوقا يستطيع إدراكه كما يدرك نفسه وغيره من البشر تماما، من الغباء بمكان أن يَسْفَه الإنسان نفسه، فالأقنوم الثاني؛ بشر، هو عيسى، وعيسى بذات مركبة من أجزاء يظهر عليها الاحتياج والنقص والعجز والمحدودية، فكيف يتم إخراجها عن طبيعتها إلى ما لا يكون؟ كيف يقبل الإنسان بذلك لولا أنه مُغَيَّب العقل؟ كيف برجل يصبح إلها أو ابنا للإله وتَضْطَرُّه أمعاؤه إلى الذهاب حيث نعلم جميعا؟ كيف يتمّ تفكيك الذات العلية لله عزّ وجلّ حتى يكون إلى جانبها ذاتين واحدة لعيسى والأخرى لروح القدس وقد مضى معنا استحالة أن يكون الله مُرَكَّباً؟ ألم يأت عيسى من بُوَيْضة غير ملقَّحَة كما يأتي ذكر النحل ولكنه نما في بطن أمه كما ينمو أيّ جنين وتركَّب كما يتركَّب أي إنسان؟ أليست مريم قد وهبت صفات وراثية لابنها كما تفعل جميع الإناث فحمل صفات وراثية ورثتها هي أيضا عن أجدادها؟ هل كان عيسى إلها جِنِّياً يتخلق بصورة الإنسان ليخلص البشرية كما تزعم النصارى؟ هل اختلط الإله الأعظم بالبشر والملائكة حتى اكتمل وتنزّه؟ أليس التفكيك يعطينا صورة عن التركيب؟ أليس التركيب يعطينا صورة عن الكُلِّيات؟ أليست الكليات تعطينا صورة عن الأجزاء والجُزَيْئات والجُسَيْمات؟ هل نحن بصدد البحث عن أدلة تُنَزِّه من يستحيل تنزيهه؟ هل نبحث عن أدلة تنزِّه المخلوقات والتنزيه سلامة للذات من العجز والنقص والاحتياج والمحدودية والاستناد إلى الغير؟ هذا عقلا لن يكون.
إذا كان الله تعالى قد اضْطُر إلى إيجاد من يتكلم معه كما تزعم النصارى حتى تظهر عليه صفة الكلام فماذا حدث لصفة الكلام فيه قبل أن يخلق عيسى وروح القدس؟ أليس الكون مخلوق لله تعالى قبل خلق عيسى بمليارات السنوات؟ ماذا كان الله يفعل بصفة الكلام فيه؟ مع من كان يتكلم؟ كيف كانت صفة الكلام في الذات العلية لله تعالى؟ هل تعطلت بلايين السنوات؟ وحين كان العدم قبل خلق الخلق كانت صفة الكلام موجودة لأنها صفة ذاتية أزلية للإله فأين فعل الكلام في العدم؟، يستحيل على الله أن يكون مركبا ومجزئا، يستحيل عليه أن يكون كُلِّيات وجُزْئِيات وجُزَيْئات وجُسَيْمات، المركب والمجزئ غير مستغن فأين الإله المستغني بذاته؟ تعاليت يا رب علوا كبيرا، تقدَّستَ بذاتك التي لا تشبه شيئا ولا يشببها الشيء واللاشيء، لا إله إلا أنت، لا نِدَّ لك، لا شريك لك ولا صاحبة.
محمد محمد البقاش غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .