العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة بـــوح الخــاطـــر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 11-05-2008, 03:13 PM   #1
muslima04
مشرفة قديرة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2003
المشاركات: 1,505
إفتراضي خربشة وفقط...

بسم الله الرحمن الرحيم



اليوم يوم أحد،،

عادة أستيقظ على رائحة القهوة وخطوات ماما التي أترقبها قبل أن تفتح باب الغرفة لإيقاظي أنا وأختي،،فأقوم وأضمها إلى صدري وأتجه إلى مائدة الطعام أخطف نظرة على الطعام الشهي الذي ينتظرني،،ثم أعود بسرعة وأستعد للجلوس بقرب ماما،،لتأتي أختي وتنزعني من المكان تأخذه!!

طبعا بعد عدة محاولات من المقاومة لكن دون جدوى أستسلم أمام نظرات ماما وهي تضحك ،،وتوحي لي بأن : لا بأس..ثم صوت أختي المزعج الذي يوحي بانتصارها!!


لكن اليوم،،استيقظت لوحدي،،وكل عرق من جسمي ينبض بالشوق لوالدي،،فقد طال غيابهما ،،واستقر الحزن بقلبي...

كان هناك هدوء قاتل بالبيت ،،ترقبت الساعة فكان الوقت مبكرا،،قاطعني صوت قطتي وهي تنادي لأضع لها طعامها....ثم ،، وحيدة على مائدة المطبخ فقط..تناولت فطوري..

وقطتي هنا وهناك تلعب....!



جلست بعدها أترقب السماء،،فهو شيء منذ الصغر،،كنت، ولازلت، ألجأ إليه كلما وجدت شيئا في نفسي يضايقني.....

جمال ذلك المنظر يأسرني،،بالصباح سماء زرقاء وسحاب أبيض هنا وهناك ينقلك لعالم بعيد،،وبالمساء لون أسود يحضن بين ثيابه أجمل المصابيح....

وعلى صوت العصافير ذهبت بي تلك اللحظات لعالم الخيال،،

وقفت عند محطة الحب وسألت عن تذكرة،، فأخبروني أن : " لم يحن الوقت بعد لأسافر إلى ذلك العالم..! "

بشيء من الحزن قلت في نفسي: "عموما لا أؤمن بالحب! "

ثم رجعت على خطواتي لتأخذني اللحظات مرة أخرى إلى عالم جديد...قيل أن اسمه عالم الصداقة،،

بخطوات سريعة اتجهت إلى المحطة أسأل عن تذكرة،،فأخبروني أن "تمهل،،فللصداقة ألوان وأشكال،،فأي تذكرة تختار؟؟"

أجبت أن "لا يهمني،،أعطني ولا تسألني..! "

وبكل شوق وأمل سافرت إلى ذلك العالم،،معتقدة أنه العالم الذي كنت أبحث عنه..

أطلت البقاء،،فكم كان جميل ورائع ،،إحساس بذلك الشعور،، أنني وجدت أخيرا، المكان الذي أريد أن أستقر به،،وهذا ما كنت أعتقده... قبل أن يقاطعني ذلك المراقب في تلك اللحظة التي لم أحسب لها لقاء...

قال لي أن : "عفوا سأقاطعك،،لكن هل لك أن تريني تذكرتك من فضلك؟ "

قلت نعم وأنا مستغربة..

ثم لحظات وقال:

" آسف بنيتي ولكن تذكرتك لا تسمح لك بالبقاء في هذا العالم أكثر..!"

لم تصدق أذني ما سمعته ،لكن ملامح ذلك المراقب أشعرتني بأن هناك أمر جاد..

طأطأت رأسي...قلت نعم،،

لكن وأنا أمشي وراءه والحزن بقلبي ،،سألته بصوت منخفض :

"ظننت أنه لم يكن هناك تذكرة للرجوع في هذا العالم"..

توقف ونظر إلي بملامح حزينة ثم أجاب:

كل شيء وله حدود،،حتى في عالم الخيال،،

قبل أن نضع أنفسنا بأي أمر لابد أن نسأل أنفسنا

ماذا نريد ؟؟
وإلى أين نستطيع أن نصل..؟؟


لا نلقي بأنفسنا نحو الغريب حتى نصطدم بالحاجز ثم نتساءل..

ثم زاد...

"حينما كنت ستشترين التذكرة سألك البائع أي تذكرة تريدين،،فما كان جوابك؟"

"أجبت أنني لم أبالي بالنوع"..

سكت لحظة ثم مد يده إلي وقال،،

"هذه تذكرتك،،وهذا كان اختيارك.."

مسكتها وبقيت أنظر إلى ملامح ذلك المراقب،،فلم أستطع أن أفهم سبب ذلك،،

ثم ألقيت نظرة على التذكرة،،،

حينها رفعت رأسي نحو المراقب وسقطت الدمعة من عيني،،

فهمت سيدي،،

تذكرتي بلا لون،،




خربشة وفقط..!


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.
muslima04 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2008, 04:26 AM   #2
همس الأحاسيس
ريــم
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2001
المشاركات: 2,499
إفتراضي

يا زين خربشاتك يا مسلمه
تكفين وانا اختك لا توقفين وبننتظرك
__________________



لم أزل أرنو إلى عليائها.... قمّة الفخرِ على النهج القويم
فـــإذا ما لاح فيـــها قيـمٌ.... فانظرن في سِفرِهِ توقيع ريم
همس الأحاسيس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2008, 11:34 AM   #3
nihad
عضوة شرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,083
إفتراضي

ما اكثر التذاكر التي نقتنيها وكانت كلها او غالبها بلا لون
فكان مصيرها الى سلة المهملات
وهكذا تعلمك الحياة ان نتانى في الاختيار قبل ولوج اي العوالم كانت
حياك الله اختي الحبيبة مسلمة
سافرت معك عبر محطات عالمك الخيالي..فكانت احلى واصدق رحلة لامست قلبي
لا تحرمينا خربشاتك ايتها الغالية فلها مذاقها ورونقها الخاص
في انتظار المزيد من بوحك الرائع
دمت في رعاية الله اختي الحبيبة
__________________


آخر تعديل بواسطة nihad ، 15-05-2008 الساعة 11:52 AM.
nihad غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2008, 09:09 PM   #4
muslima04
مشرفة قديرة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2003
المشاركات: 1,505
إفتراضي

السلام عليكم ورحمة الله،

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة همس الأحاسيس
يا زين خربشاتك يا مسلمه
تكفين وانا اختك لا توقفين وبننتظرك
إن شاء الله

جمل الله ايامك بكل خير أختي العزيزة..بارك الله بك ورفع قدرك..يشرفني مرورك الكريم...
muslima04 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2008, 09:11 PM   #5
muslima04
مشرفة قديرة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2003
المشاركات: 1,505
إفتراضي

السلام عليكم ورحمة الله،


إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة nihad
ما اكثر التذاكر التي نقتنيها وكانت كلها او غالبها بلا لون
فكان مصيرها الى سلة المهملات
وهكذا تعلمك الحياة ان نتانى في الاختيار قبل ولوج اي العوالم كانت
حياك الله اختي الحبيبة مسلمة
سافرت معك عبر محطات عالمك الخيالي..فكانت احلى واصدق رحلة لامست قلبي
لا تحرمينا خربشاتك ايتها الغالية فلها مذاقها ورونقها الخاص
في انتظار المزيد من بوحك الرائع
دمت في رعاية الله اختي الحبيبة

بارك الله بك ورفع قدرك أختي الغالية..كتير في حقي كلماتك...شكرا من قلبي...
وربي يحفظك..
muslima04 غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .