العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة بـــوح الخــاطـــر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-02-2010, 03:45 PM   #11
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

(28)

كما كان سكان تلك المناطق يتحايلون على استفتاء أنفسهم حول شرعية مسائل أزمعوا على القيام بها، كانوا يتحايلون في صياغة الأمثال لتكون لهم سنداً يفسر ما يحل بهم أو ما يواجههم.

ففي الشتاء الذين يحفظون في ذاكرتهم الجمعية تفاصيل أيامه، كانوا يضعون مثلاً لكل طارئ. فإذا جاء أحد أيام شباط/فبراير مشمساً، نجد العجائز يرددن مثلاً: (شمس شباط لكناتي وشمس آذار لبناتي وشمس نيسان لشيباتي)، كما يردد أبناء الريف (شباط إن شَبَط وإن لبط ريحة الصيف فيه). ولكن إذا أرادوا تعزية أنفسهم بقلة الأمطار فسيقولون (آذار فيه سَبْع ثلجات كبار).

ولم يكن أهل البلدة يبقون في بيوتهم إلا في حالات نزول المطر أو الثلج، فيخرجون، وليس من الأهمية أن يعرفوا لأي مكان يخرجون، أو تعريف الغرض من خروجهم. فدرجات الحرارة في الشتاء تتساوى في الخارج كما في الداخل، وقد يكتسب أحدهم من أشعة الشمس (المستحية) بعض الحرارة المجانية.

كذلك كانت حيواناتهم، تخرج أو يخرجونها من (مرابضها) لتنطلق الى أي مكان، وقد لا يكون في الأرض إلا التراب، ومع ذلك فإن خروج حيواناتهم له معطىً أولياً، ولا ينسوا أن ينسبوا على لسان حيواناتهم بعض الأمثلة (نزهني ولا تغذيني) [ أي أن الحيوان يفضل التجوال الحر على الأكل في حالة ربطه].

(29)

في نهار مشمس من أيام شباط/فبراير، توقف سائحٌ أجنبي كان الفتية يركضون وراء دراجته، دون أن يتضايق منهم، توقف أمام مجموعة من الرجال وضعوا جدار المسجد الكبير في ظهورهم، وواجهوا الشمس من جهة الشرق، وتناول آلة تصويره، ليلتقط بعض الصور، لهؤلاء الرجال الذين يلتفون بملابسهم السميكة، والذين لم يكن منهم من يتكلم، ولكنهم كانوا يحدقون في الأفق جهة الشرق.

لم يكن أحد من الرجال يعلم ماذا يدور في خلد ذلك السائح، هل كان يعتقد أن المكان هو أحد معابد من يعبدون الشمس؟ أم هل أن تلك الفرقة الصامتة تقوم بطقس من طقوس التأمل المنتمي لسحر الشرق؟

بادر أحد الفتية الى التطوع بإرشاد السائح الى بيت الأستاذ (سامي) أستاذ (الإنجليزي في المدرسة).

لم يكن في البلدة، فندقاً ولا مطعماً، فالزائر لها ضيف، والضيف واجب إكرامه، وهذا الواجب له سبب يجعله يرتقي من كونه واجباً ليكون مسئولية، فأهل البلدة معرضون في سفرهم الى من يستقبلهم كضيوف، فإذا نُقِل عن هذه البلدة أنها لا تكرم ضيوفها، فإنهم سيكونون عُرضة لعدم استقبالهم من قِبل الغير.

لكن، هل هذا الأجنبي السائح الباحث عن أرض الشمس، سيحفظ لأبناء تلك البلدة تصرفهم؟ وهل سيأتي يومٌ يكون فيه مضيفاً لأحد أبنائها؟

(30)

أرسل الأستاذ سامي ابنه لشراء بعض اللحم من أجل عمل (المَنْسَف) لضيفه، والطلب من أستاذ التاريخ وصابر أن يحضرا للمشاركة في تناول الطعام، وفي هذه الأثناء سكب له فنجاناً من القهوة السادة، بعد أن شرب هو قبل ضيفه من نفس الفنجان (سكبة)، شرب السائح تلك الكمية القليلة من القهوة في أسفل الفنجان، وناوله الفنجان، فسكب الأستاذ مرة أخرى وناولها للسائح فشربها، وسكب له مرة ثالثة فشربها وأخبره بأنه اكتفى. ابتسم الأستاذ وقال: عليك أن تهز الفنجان لكي يعلم مضيفك أنك اكتفيت!

دخل أستاذ التاريخ وصابر وحيا الموجودين، وجلسا قبالة الضيف، على فرشٍ وُضع على بساط صوفي قديم، ووضعت بعض (المراكي: وسائد يضع الجالس كوعه عليها)، وكان الحديث بين الأستاذ سامي والسائح، تتخلله بعض الضحكات.

استفسر الأجنبي عن أولئك الذين كانوا يجلسون مقابل الشمس، وما هو الغرض من وجودهم هناك فأجابه الأستاذ بشرح غير مقنع فبادره الأجنبي بالقول (Just sitting?) وافقه الأستاذ أن الحالة هي كذلك.

دخل اثنان ممن تدعوهم غرائزهم للذهاب الى الولائم دون دعوات، وجلسا صامتين، بعيون لا تلتفت كثيراً وخدودٍ متهدلة وشفتان سفليتان منتفختان ومتدليتان، كانا على دراية تامة بأنهما لن يُطردا وسيتناولان طعامهما المجاني، برفقة ذلك الأجنبي.


كانت رائحة دهن إلية الخروف المذابة والمخلوطة ببعض البهارات تنبعث من ممرات البيت، لتذهب الى غددٍ تقع في أسفل حنكي المتطفلين وتجبرهما على إفراز اللعاب استعداداً للأكل، فكانا يداريان تشوقهما للأكل بالإيعاز للعاب بالارتفاع، لكن دون جدوى، فكان يترك لمعاناً على أسفل صفحات وجهيهما، مما دعاهما لتحريك عيونهما لتفقد ما إذا كان أحدٌ ما يراقب (شبقهما) للأكل.

(31)

دخل أحد أبناء الأستاذ سامي، ورمى قطعة من قماش ملبس بشيء يمنع تلوث المكان ببقايا الطعام، وفرش القطعة في المكان الذي فهمه من عيني والده. ثم عاد وأحضر قصعة واسعة من البرغل المطبوخ والذي يعلوه اللحم، واحتاط الأستاذ على شراء رأس خروف ليتربع في مركز القصعة (المَنسف)، ليوهم الآخرين أنه ذبح لهم. وفي وعاء عميق كان به اللبن المطبوخ مع (الكركم) ومرق اللحم، وضع وعاء أصغر له ذراع يتناول فيه صاحب الدعوة غرفة ويوزعها أمام ضيوفه.

تفضلوا على (الميسور)، قال الأستاذ، فبادر صابر بالإشارة بكلمات إنجليزية غير متقنة تماماً للسائح، فهم منها أنه عليه تغيير جلسته والتهيؤ لتناول الطعام.

لم ينس الأستاذ أن يتلاطف مع المتطفلين ويشعرهما بعدم تضايقه من وجودهما، فقام الجميع الى الطعام الذي انحصر بحيزه بين أجسامهم وانحناء رؤوسهم نحوه، فزاد من تركيز الأبخرة المنبعثة منه ومفعولها على تحريضهم للأكل بشغف.

أحس الأستاذ أن الأجنبي قد راقه الطعام وطريقة إعداده وتناوله باليد، لدرجة أنه تربع كأبناء البلدة، وأخذ يتناول كل لقمة بتمتع وتذوق فريدين.. لكنه تفاجأ من السرعة التي نهض به المدعوون والمتطفلان، فتوقف ليسأل الأستاذ: لماذا نهضوا؟
أجابه الأستاذ: لقد شبعوا، إنهم أكلوا بسرعة تفوق سرعتك عشرات المرات.
فاستغرب الأجنبي: ولماذا هم مسرعون، هل فاتهم جزء من الجلوس في الشمس؟

__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-02-2010, 08:53 AM   #12
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي


(32)

فتح عكرمة بوابة منزلهم على مصراعيها، لكي يسمح لفرس (أبي نجم) الشركسي أن تدخل، فالبوابة كما هي بوابات كل منازل البلدة، لا تُفتح إلا في مثل تلك المناسبات، أو لإدخال الغلة المنقولة على ظهر الحيوانات، فأصحاب المنزل، صغارهم وكبارهم يدخلون من خلال فتحة في وسط البوابة، تكون بطول حوالي المتر وعرض حوالي الذراع وتعتلي عن عتبة البوابة بمقدار نصف متر، كان يُطلق عليها اسم (خُوِيخَة).

قابل أبو صابر ضيفه بالترحاب والعناق، والأسئلة المتشابهة عن أحواله وأحوال عياله، وعن الموسم في منطقتهم، رغم معرفته بخصوبة منطقتهم وكثرة أمطارها.

أنزل أبو نجم (الخُرج) عن فرسه، واستخرج منه بعض أمتعته، وأقراصاً كروية الشكل، من جُبن (الكشكوان) الذي يصنعه من حليب أبقاره الكثيرة في أحد قرى (الجولان).

خرج أبو صابر ليوعز لزوجته بتحضير طعام الغداء لهذا الضيف الثمين، فقامت بدورها بأمر عكرمة أن يمسك باثنين من الديوك الستة ذوات السبعة أشهر.

حاصر عكرمة وأحد أترابه من أبناء الحارة الديوك، التي كانت تتمتع بحيوية عالية لخفة وزنها وطبيعة تربيتها، فكانت تناور بالهرب من مكان لمكان حتى دخلت تحت لوح من الخشب يستخدم لدرس وطحن القش فأمسك مع صاحبه باثنين منها، وأحضرها لوالدته التي كانت قد أوشكت على غلي الماء لتغمس به الديوك بعد ذبحها لنتف ريشها وتنظيفها.

(33)

وزع عكرمة وقته بين الجلوس القليل في ديوان أبيه ليستمع الى كلام لم يفهمه بشكل جيد، وبين الركض في اتجاهات غير معلومة على وجه التحديد مع صاحبه، ثم العودة لمراقبة أمه التي كانت تُعد طعام الغداء.

كان أبو نجم، قد فقد ثلاثة رؤوس من الأبقار، وهي ليست المرة الأولى التي يفقد فيها مسروقات من أبقارٍ وجِمالٍ، فمزارعه واسعة، وحيواناته كثيرة، والطامعون يجدون أحيانا فرصة لسرقة بعض تلك الحيوانات. ولم تكن تلك المرة الأولى التي يستعين فيها أبو نجم بأبي صابر في البحث عن مسروقاته، فالشركس كما هم العرب لا يهمهم كم يدفعوا لقاء الكشف عن مسروقاتهم، حتى لو كان مجموع ما يدفعونه يفوق قيمة المسروق، فالمسألة عندهم تُحسب على وجه مختلف.

خرج أبو صابر، في طلب أحد أبنائه ليذهب لدعوة برهان العقر، ليتناول الغداء مع الضيف، ولمشاورته في موضوع البحث عن المسروقات. فقد كان لكليهما خبرة في تقصي البحث في مثل تلك الحالات. كانت لهما معارف في خريطة لصوص الحيوانات في دائرة لا يقل قطرها عن مئة كيلومتر، وإن تخطت السرقة تلك الدائرة، فيلجئون للاستعانة بمن يتبادل معهما الخبرات.

(34)

دخل برهان العقر الديوان محيياً ومبتهجاً بالمفاجأة التي وجدها عند صديقه، وكان صوته مرتفعاً ومخارج حروفه تتناسب مع طوله الفارع، وعباءته الشقراء، التي فقدت بهائها من قِدمها، كان رغم سنين عمره السبعين، يبدو قوياً لا يستخدم عكازاً ولا يحني ظهره، وبقي في فمه مجموعة الأنياب بالإضافة لبعض الأضراس، في حين سقطت ثناياه، وكان هذا يؤثر على مخارج الحروف، لتبدو السين قريبة الشبه من الشين، وتحيط بالصاد هالة من (الرجيج) بفعل أثر التبغ الذي يتناوله، ويؤدي الى سعلات غير مكتملة.

كان أسئلة برهان العقر عن وقت فقدان الأبقار ومتى اكتشف فقدانها، وهل بحث أبو نجم عنها في المناطق المجاورة، وهل هو يثق بمن يعمل لديه، وهل داهمت المنطقة ذئاب أو ضباع، وبمن يشك، كل تلك الأسئلة كانت تنم عن خبرة ضرورية للإقرار له بمهاراته.

وبعد أن أجاب أبو نجم عن كل أسئلة برهان العقر، جاء دور أبي صابر ليسأله هل موسومة الأبقار بنفس وسم أبي نجم، وهل قرونها كاملة، وهل عليها (أرسان) وما هو وصف كل رسن، ثم أسئلة تخص اللون والبقع التي تتخلله الخ.

(35)

أطرق عكرمة عندما عاد ما تبقى من طعام بعد أن تناول من بصحبة أبيه غدائهم، وعندما لم يجد أي قطعة من اللحم، أو حتى بعض العظام، تساءل: هل كُتب علينا أن ننظف الحقول والبيادر لإحضار أعلاف تلك الديوك، دون أن يُسمح لنا بتذوقها نهائياً؟

إن أبا صابر شأنه شأن رجال البلدة الذين يتنقلون بين البلدات، يكرمون ضيفهم ممهدين الطريق لإكرام أنفسهم عند سفرهم، فهم مكرمون في بيوتهم ومكرمون في بيوت من يحلوا ضيوفا عليه. أما الأطفال وأهل البيت فعليهم الاكتفاء بنكهة الدجاج أو اللحم التي تعلق بحبات البرغل، ومن يدري فلعلها تعلق بلعاب بعض هؤلاء الضيوف.

تساءل عكرمة هل طعم لحم الدجاج يختلف عن طعم (المصران) الذي تناوله ووضعه على قطعة من حديد فوق الجمر، فكان طعمه مزيجاً من الجلد المحروق وبعض بقايا العلف غير المهضوم!
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-03-2010, 02:17 PM   #13
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي


(36)

لم يشأ أستاذ التاريخ، أن يسأل صابر عن وجهة ذهابهما، فمثل تلك الأسئلة لا لزوم لها، في أماكن لا يكون للوقت قيمة كبيرة.

صعدا في طريقهما الى (تل) يتوسط البلدة، كان الناس في العهود القديمة يقبرون موتاهم فيه، وكان بعض سكان الأجيال القديمة، يسكنون في كهوفٍ صنعوها بحفرهم آباط التل، ليستخرجوا الحجارة منها ليستخدمونها في بناء واجهات لتلك الكهوف أو (المساكن)، ويبدو أنهما اختاروا تلك المنطقة لسكنهم تجنباً للفيضانات، واحترازاً من أخطارٍ يعيقها مثل ذلك الارتفاع.

لم يتمسك أهل البلدة في ملازمة هذا المكان وفاءً لأجدادهم، وربما لم يكونوا من أجدادهم، وهذا ما يفسره سلوكهم في البحث عن الذهب أو اقتلاع الحجارة من ذلك المكان ليكملوا به أبنيتهم في مناطق تبعد عنه. وكثيراً ما كان يصادفهم أن يعثروا على عظامٍ أو جماجم، يرمونها كما يرمي آكل (كوز) الذرة ما تبقى منه. فهم لا يعرفوا على وجه الدقة إن كان من سكن تلك المنطقة أغنياء أم فقراء، ولم يعرفوا ولا أظنهم يريدون أن يعرفوا إن كانت تلك العظام والجماجم لقائدٍ يوناني أو مملوكي.

وربما يكون احتقارهم لذلك المكان هو ما جعلهم يستخدمونه ك (مزبلة) يرمون فيها فضلاتهم التي جل مكوناتها الرماد فقط. فزادت مخلفاتهم المكان ارتفاعاً فوق ارتفاعه.

كان الناس وقت فراغهم ـ وما أكثره ـ أن يرتادوا ذلك المكان ليتربعوا فوق ترابه المسود من أثر الرماد والمتماسك من كثرة ما يجلس فوقه هؤلاء. كانوا يمارسوا فوقه رياضة الصمت والهدوء والنظر الى ما سيصل له بصرهم. ويركز كل واحدٍ منهم على نقطة بعيدة، وكأنه في وضع مراهنة مع آخرين لإطالة وقت التحديق بنفس النقطة دون كلام. ولو مر من أمامه (فيل) ـ وهو مستحيل في تلك البقعة ـ لاخترق بصره حجم الفيل دون أن يلفت انتباهه.

في جو مثل ذلك، يتساوى من يلقي التحية مع من لم يُلقها، انزوى صابر في مكان يبعد عدة أمتار عن مجلس الرجال، وأومأ لأستاذ التاريخ أن يجلس أو يتربع كما فعل.

حاول أستاذ التاريخ أن يلحق ببصره المجال الذي يركز فيه الرجال، عله يعثر على ما يشد انتباههم، لكنه أخفق، فلم يكن أمامه من على التل المرتفع، إلا مروج خضراء تتموج بفعل النسيم الدافئ وتبدو من على بعد وكأن اصفراراً اختلط مع خضارها.

كان يحاول أن يلتقط بعض العبارات التي تخرج من أفواه هؤلاء الرجال، لكن دون فائدة، فالصمت طاغٍ على عباراتهم، وقد يختتم أحدهم نوبة تحديقه في الأفق بلفظ الجلالة موحداً أو داعياً.

اقترح أستاذ التاريخ على صابر أن ينزلا من على التل ويتوجها الى الحقول المترامية شرق البلدة، فوافقه ونهضا.

(37)

لفت انتباههما صياح رجلٍ يركب فرساً ويتدلى من تحته (خُرْج) مصنوع من صوف الأغنام الملون بالأحمر والأصفر والأسود، فتوجها نحوه، إذ كان يجري بينه وبين مجموعة من الفتية جدالٌ صاخب.

كان (السندياني) وهو من غير أهل البلدة أصلاً، ولكنه سكن فيها على إثر رحيل له من بلدته الأصلية بعد نزاعٍ وإراقة دماء ونحو ذلك. كان قد اختار لنفسه مهمة حارس الحقول (المْخَضِر)، لقاء أجرٍ يأخذه على شكل حبوب في نهاية الموسم (بعد الحصاد)، ولم يكن أحدٌ ليعترض على تطوعه هذا، ولم يكن هناك من وقع معه عقد عمل، وكان يفعل نفس الشيء في رمضان، إذ يحمل طبلاً ويوقظ النيام ليتناولوا طعام السحور (مسحراتي)، ليأخذ في نهاية الشهر الكريم ما تجود به الأنفس.

سأله أستاذ التاريخ: ما بال الفتية يا عم؟
ـ وجوههم باردة، يتراكضون بين أعواد القمح، ويكسرونها..
صاح أحد الفتية: لا تقل وجوهنا باردة، احترم نفسك، نحن أحرص على عيدان القمح منك، هذا الحقل لوالدي ونحن نبحث عن نبات (الكزبرة البرية).
ـ حتى لو كان لوالدك، فالأمانة تقتضي أن أحرس الحقول حتى من أصحابها!
ـ يا سلام، لا يكون أنك تفتكر نفسك أستاذاً.
تدخل صابر ونهر الفتى وأمره بالمغادرة.
أراد أستاذ التاريخ أن يطيب خاطر السندياني: بارك الله بك يا عم، هل تعلم يا صابر كم عمر تلك المهنة؟
ـ لا والله .. ليس عندي علم بذلك، لكني وعيت على الدنيا وأنا أرى السندياني يقوم بها، ولم أسمع أن هناك من أبناء البلدة من يعترض عليه. بالعكس فقد سمعت شيوخ البلد يأمرونه بضرب من يخالف التعليمات حتى لو كانوا من أبنائهم.
ـ يُقال أن تلك المهنة من أيام السومريين، وأهميتها تكمن ليس في حراسة الحقول من الأغنام والرعاة، وإنما حراسة حتى الأراضي (البور ) من الرعي فيها.
ـ ولماذا حراسة البور؟
ـ إنه لا يحرس الأرض البور، بل يحرس النباتات الرعوية فيها، ولو تُركت الأغنام ترعى في الأراضي البور قبل تكوين الأزهار والبذور لنباتات الرعي، لاختفت النباتات المستساغة وانقرضت، وعندها لن يبقى في الأرض إلا النباتات الرعوية سيئة المذاق وقليلة الفائدة.

ابتهج السندياني من كلام أستاذ التاريخ، وقال: ما أحلى العلم وما أسوأ الجهل، هاتِ فهم هؤلاء الجهلة ـ يقصد الفتيان ـ الله يكمل هذه السنة على خير، المطر انقطع منذ أكثر من أسبوعين .. اللهم أسقنا الغيث.

(38)

عندما دخل صابر الى ديوان والده، وجد زوج عمته جالساً، فانحنى نحوه وقبله، كان زوج عمته رجلاً بديناً قصير القامة، وجهه مليء باللحم، وشعر لحيته قصيراً أبيضاً ومتباعداً، ليس به غزارة، ولم يكن ممن يحلقون ذقونهم بشكلٍ دءوب ولا هو ممن يربون لحاهم، وكانت شفته السفلى غليظة، لا تطبق على أختها العليا، فيبدو من خلالها صف أسنانه الأسفل ظاهراً ومصفراً، ليتناغم مع تهدل لحم خديه للأسفل، وأنفه المكور الضخم.

كان قليل الكلام، ونادراً ما يزور بيت أبي صابر، كما أنه على خلافٍ دائمٍ مع شقيقيه اللذين يشبهانه لحد كبير.

أزاح برأسه متوجهاً نحو صابر، وثبت عيناه على وجهه، ثم سأله: ألن تعود الى جامعتك قريباً؟

انتبه أبو صابر، فأرسل نظرته الى صابر، ليتحالف استغرابهما حول هذا الاهتمام المفاجئ. فهما يعرفان الرجل جيداً، لم يُسعف محتاجاً في يوم من الأيام، ولم يستدن حتى من شقيقيه إذا ما اضطرته الحاجة، بل يذهب الى (نصراني) في بلدة قريبة يرهن عنده قطعة أرض ويستلف بعض المال، وقد تنازل له عن الكثير من أرضه، وعمل له كجالبٍ للزبائن.

عندما يريد الله أعود للجامعة، أجابه صابر.
توجه الآن بنظرته الى أبي صابر، بع له قطعة أرض (العوصلانة الفوقا) ودعه يكمل دراسته.

توقف الحديث بعدما دخل برهان العقر بطوله وهيبته ولهجته المحببة، بعد أن حياهم بصوت عالٍ، قال: هات البشارة يا أبا صابر لقد عثرت على أحد أرسان أبقار أبي نجم الشركسي.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 30-03-2010, 03:41 AM   #14
هـــند
مشرفة
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
الإقامة: بلاد العرب
المشاركات: 4,260
إفتراضي

متألق دائما و جميل ما نثرتثه هنا أخي الكريم ابن حوران
العنوان بليغ لدرجة يشعرك بواقعية ما نعيشه
استمتعت و متابعة
__________________

هـــند غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 30-03-2010, 09:50 AM   #15
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

أشكركم أختنا الفاضلة على المرور الكريم والتشجيع

احترامي و تقديري
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 30-03-2010, 09:50 AM   #16
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي


(39)

كعادته، تطوع (إعْوَيِد) لمرافقة (عكرمة) في رحلته لجمع الحشائش، ورغم أنه يكبره بسنتين ولا يجمعه به صلة قربى، فكان من أكثر أصدقائه الملازمين له في لهوه وجده.

امتطى الفتيان حماراً أسود اللون ضئيل الحجم، يتناسب حجمه وطاعته مع عمريهما، وكان تحتهما (بردعة) يعلوها كيسٌ ضخم من الخيش أخذاه ليملأنه بالعشب بعد أن سمح (السندياني) للناس بذلك.

لم تستطع الشمس التغلب على الغيوم المتكاثرة، فكانت تبدو بينها كشيخ عنين يراود امرأته دون جدوى. ومع ذلك كان الطقس دافئاً في مظهره الخارجي، بارداً في حقيقته، دون أن يحس الفتيان ببرودته.

لم تكن مشية الحمار توحي بأنهما سينجزان مهمتهما بسهولة، فكان يضع رقبته على امتداد ظهره، وعيناه بين المغمضتين والمفتوحتين، والوقت الذي استغرقه للوصول الى الحقل لجمع الحشائش، زاد عن ساعتين.

استغل (إعويد) ذلك الوقت في سرد قصصٍ خيالية، منها ما نسبها لنفسه ومنها ما نسبها لوالده، وكانت معظم قصصه تأتي على إثر رؤية مشهدٍ أمامهما في الطريق، فكان يركب القصة، وهو مطمئن أن (عكرمة) لن يعترض عليها، فقد كان يجلس خلفه على ظهر الحمار، متشبثاً في أطراف البردعة أحياناً، أو ممسكاً بأحد يديه برفق بخاصرة (إعويد).

عندما أقبلا على وادٍ ليس بالسحيق كثيراً، كانت الجهة المقابلة لهما يزيد ارتفاعها عن بناية من أربعة طوابق. اخترع (إعويد) قصة: أنه ذات يوم، عندما وصل لتلك المنطقة برفقة آخرين لم يذكر أسمائهم، كان هناك رجلٌ أشعث الشعر طويل القامة، رشيق الحركة، شبه عارٍ، يصعد ذلك السفح للوادي ووجهه باتجاه الوادي بسرعة تفوق سرعة السحلية، ثم يعود راكضاً للأسفل ويكرر صعوده ونزوله، لم يهتم عكرمة بتلك القصة ولم يسأله أي سؤالٍ حولها يبدي اندهاشه أو تكذيبه.

كانت عينا عكرمة تراقب حشرة (الجعران) السوداء التي بحجم حبة الزيتون، تدفع كرة من روث المواشي يفوق حجمها حجم الجعران بعشرة أضعاف، وكان الجعران يسير باتجاه الخلف، ورأسه باتجاه آخر، فابتسم عكرمة وقال في نفسه لعل الجعران هذا هو من جنود الرجل الأشعث الذي تحدث عنه (إعويد).

(40)

أكمل الفتيان جمع الحشائش ووضعاها داخل الكيس الضخم، ولم يخطر ببالهما أنهما لن يستطيعا رفع ذلك الكيس فوق ظهر الحمار.

وبعد أن أكملا تشبيك فوهته بالخيوط الثخينة، أبرقت السماء وتلا برقها صوت رعد مخيف وكأنه انفجار مدوي. سحبا حمارهما الى (قحفٍ) بجانب التل، ليحتميا من الأمطار التي انهمرت بغزارة مبالغ فيها، عل أن تلك السحابة هي من سحابات الربيع المتأخر التي سيتوقف مطرها قريباً.

لم يسأل عكرمة صاحبه عن سبب حمل علبة ثقاب في جيبه، خصوصاً أنه استعملها في إشعال كومة من الأشواك والحشائش الجافة التي تركها أناس كانوا يشعلون النار لسبب ما.

كان الدخان المتصاعد من الأشواك الرطبة، قد تحالف مع ظلمة الجو الخارجي الممتلئ بالغيوم السوداء، ليشكل خلفية للهب المتصاعد بشُعَبٍ تتراقص وكأنها جنيات، وهذا ما استفز (إعويد) لابتكار قصص جديدة تتناسب مع المشهد.

فقال: ذات يوم ونحن نلعب (الاستغماية) في الحارات القديمة، وجدنا رجلاً طويلاً يضع على كتفيه عباءة سوداء، ويعتمر (كوفية) بيضاء فوقها (عقال) أسود، سألناه عما إذا رأى فتية مروا من هنا، وما أن انتهينا من تكملة السؤال لم يكن هناك رجل.

نظر عكرمة الى وجه صاحبه الذي لا يتوقف عن الكلام، ثم تناول عوداً من الحطب الرفيع، وأخذ يقلب به النار، ثم لمح أن السماء انقشعت وتوقف المطر.

(41)

حاول الفتيان حمل الكيس ليرفعانه على ظهر الحمار، لكن دون جدوى. ولم يقتربا من فكرة أن يتخلصا من قسمٍ من الحشائش التي في داخله، فابتكر (إعويد) طريقة لحمل الكيس على ظهر الحمار.

عكرمة، سأضع رجلي بجانب ساق الحمار الخلفي، وقم أنت بدفعه بكل قوتك مرة واحدة، دون أن ينتبه الحمار.

وافق عكرمة على ذلك، بعد أن أجبرا الحمار على الاقتراب من الكيس الممتلئ، فدفع الحمار فإذا به يسقط على الأرض. قرصا الكيس بواسطة عصا القيادة التي كانت بيد إعويد، فإذا بالكيس الضخم يستقر فوق ظهر الحمار. لكز الحمار لكي ينهض لكنه لم يستطع النهوض، عاوناه بوضع كتف كل واحدٍ منهما تحت طرفي الكيس، مع نهر الحمار وتشجيعه على النهوض، فنهض.

سار الحمار، ببطءٍ شديد، والبخار يخرج من فتحتي أنفه، ولهاثه بات مسموعاً، في حين باراه الفتيان كلٌ من أحد الجانبين، وهما يحسان بإنجازٍ عظيم.

كف (إعويد) عن سرد القصص، وركز اهتمامه في منع الكيس من السقوط، خصوصاً عندما اقتربا من وادي الرجل الأشعث.

لم يكن يخطر ببالهما أن الأمطار التي انهمرت ستجعل السيول تندفع الى بطن الوادي لتجعل مهمتهما أصعب في اجتيازه، خصوصاً وهذا الحمل الثقيل الذي فوق ظهر الحمار. غاصت أرجلهما في ماء الوادي ولم يكن يباليا في أن الماء علا سيقانهما لفوق ركبهما، المهم أن يبقى الحمل فوق ظهر الحمار.

(42)

تجمعت النسوة من الجيران وأهل الدار، لتنبش محتويات الكيس، وتتناول تلك النباتات التي لكل واحد منها اسم تعرفه النسوة، فهذه (حويرة) وهذا (مرار) وهذه (دريهمة) وهذه (كريشة) وكل نبات يجد طريقه الى أفواه النسوة.

التفت عكرمة الى النسوة ولم يقل شيئاً، بل مضى الى داخل الغرفة لتبديل ملابسه المبللة.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-04-2010, 12:51 PM   #17
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي


(43)

عندما شرع البناءون بتشييد مخازن (أبي مناور)، تساءل بعضهم: لماذا يبني أبو مناور خمسة مخازن بطول عشرة أذرع للواحد وعرض سبعة أذرع؟ والكل يعرف أن الحركة التجارية البسيطة في بلدتهم لا تحتاج مثل تلك المخازن. وتساءل آخرون: من أين أتى (أبو مناور) بالأموال اللازمة للبناء؟ وبعضهم قال: إنه عثر على كنز .. وآخر قال: إنه رهن أرضه عند (النصراني) ليمده بالمال. نادراً، ما يعتذر أحدهم عن تفسير أي شيء، حتى لو كان ذلك الشيء يخص علوم الفضاء.

كان بعض الرجال، يجلسون منذ الصباح يراقبون كيفية تثبيت ألواح الخشب، وكيفية تثبيت قضبان الحديد، ويدققون النظر بحجم الطوب، ويسألون البنائين عن كل صغيرة وكبيرة، وكأن أحدهم مُكلفٌ في وضع تقرير أو دراسة عن هذا النمط الجديد من طرق البناء، والمغاير لطريقة الحجر والطين القديمة.

كان بعض الفتية، يستغلون غفلة البنائين، ليلتقطوا بعض المسامير الملتوية أو قطعٍ من أسلاك رفيعة، ويذهبون بها بعيداً ليستحدثوا أداة يلعبون بها، كمصيدة للعصافير أو لعمل مركبات من الأسلاك يدفعها الأولاد أمامهم متخيلين أنهم يقودوا سيارات حقيقية.

لم يكمل أبو مناور (تشطيب) مخازنه، بل تركها مسقوفة ووضع لها أبواباً، ووضع على الأبواب أقفالاً متينة، ولكنه لم يترك أي نافذة، ولم يغطِ الطوب بما يصقل الجدران، ولكنه صب أرضيات المخازن بصبة إسمنتية ناعمة.

برر أحدهم أن أبا مناور لم يكمل البناء، لأنه يريد أن يوهم الآخرين بأن المال الذي وجده بالكنز قد نفذ! وقال آخر: ربما اكتشف خطأه بأنه لا نفع من ذلك المشروع.

(44)

حضر قائد الدرك مع مدير الناحية، واتفقا مع أبي مناور لاستئجار مخازنه على الحال التي هي فيه، ليتم تخزين المساعدات الأمريكية من القمح على المواطنين.

وصلت عشر شاحنات محملة بالقمح الأحمر الداكن والأرفع من القمح المحلي، وضع في كل كيس خمسون كيلوغراماً من القمح. وكُتب على الكيس (هدية من شعب الولايات المتحدة الأمريكية) ثم وضعت (صورة) ليدين متصافحتين، وكتب أسفل الصورة (ليس للبيع أو المبادلة).

تجمهر الناس حول السيارات التي بُدء بتفريغها في مخازن أبي مناور، ووقف بعض رجال الدرك محيطين بقائدهم ومدير الناحية، وكان هناك من يسجل بعض المعلومات (عدد الأكياس في كل مخزن) (اسم السائق) (حالة العبوات الخ).

كان بعض الفتية يتهيئون للصعود الى السيارات الفارغة، بعد أن تفرغ حمولتها لجمع ما تساقط منها من حبات القمح. ولكن كان هناك أكثر من صوت يزجرهم، سواق الشاحنات، وبعض رجال الدرك، فأفشلوا أحلام أولئك الفتية.

لم يُعين من يحرس المخازن أو قمحها، بل اكتفى مدير الناحية بأخذ مفاتيح الأقفال، بعد أن وضع شمعاً أحمراً على كل قفل.

(45)

استمرت دعوات مدير الناحية لوجهاء البلدة أكثر من ثلاثة أسابيع قبل أن يشرعوا بتوزيع القمح على المواطنين. فكان كل وجيه أو (مُختار) يحضر قائمة بأسماء العائلات وأعدادهم.

كثر اللغط بين الناس، عن نزاهة التوزيع المقبلة، وكانوا يتناولون الحديث عن ذلك أمام دكان (أحمد الرشيد) والذي لم يخفِ قلقه، فقد استورد من العراق سيارة كاملة من تمر (العجوة) الذي كان يستخدمه الناس غذاءً بديلاً عن غذائهم الرئيسي والمكون غالبه من القمح، فخشي أن يقل الطلب على تلك المادة.

كان أستاذ التاريخ وصابر من بين الذين يتناولون ذلك الموضوع، فكانا يسميان تلك الهدية بأنها (رشوة سياسية) لربط القرار السياسي الوطني بالإرادة الأمريكية. لكن لم ينتبه أحدٌ لما كانا يتحدثان به.

(46)

حضرت خيول الدرك مع سيارة شرطة من العاصمة، فقد اكتشف مدير الناحية أن أكثر من نصف القمح المخزون قد سُرق. ولم يكتشف الخبراء من سرقه، فالأقفال لا زالت في مكانها ولا يوجد ما يدل على أن أحداً قد اقتحم المكان.

جُمع سبعة (زُعران) من البلدة، وتم ضربهم ضرباً مبرحاً، وحجزهم في (نظارة) الدرك، والتناوب على ضربهم، دون فائدة.

ولم ينتبه أولئك الخبراء لركض طفلٍ من أمامهم كان يرتدي (دشداشة) مكتوبٌ على مؤخرتها ( ليس للبيع أو المبادلة).

لقد اختار (الزعران) السبعة من بينهم واحداً رقيق البنية، أزالوا واحدة من الطوب فيدخل من خلال الفتحة ويرفع الكيس حتى تبقى فتحته العليا فارغة، فيوجهها نحو مكان الطوبة المُزالة، ثم يلاعب محتويات الكيس حتى تصبح خارج المخزن، ورفاقه يأخذون الكيس ويذهبوا به بعيداً الى مكانٍ لا يشك به أحد، ثم يحملون القمح ويبيعونه بسعر زهيد في قرى مجاورة.

سُجلت القضية ضد مجهول. وتم الإفراج عن الزعران الذين برروا عملهم بأنهم أولى بسرقته من القائمين على توزيعه!
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-04-2010, 01:54 PM   #18
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

(47)

تساءل صابر: هل النظر من الأعلى يعطي تفصيلاً أحسن للصورة، أم النظر من الأسفل يكون أكثر قرباً من المناظر وتدرجها، وهل لو جلسنا في قعر الوادي نستطيع بنظرنا أن نخترق سفوحه المحيطة به، أم أن نجلس فوق التل؟ وهل الصور التي تلتقطها صور من في الفضاء أفضل أم أن نلتقطها ونحن نمشي دون اعتلاء قمة تكون أقرب للواقع؟

تساؤلات كثيرة، كانت تراوده وهو راجع من صلاة الفجر في مسجد البلدة. لم يشأ أن يذهب لإكمال نومه، فقد نام بما يكفي لمثل سنه، ولمثل ما يقوم به من جهد عضلي بسيط.

كان النسيم الآتي من أنفاس الصباح يخلط عبق القش الجاف مع ما تبقى من خضرة ربيعٍ تَعَوّد أن يرحل مبكراً في أواخر نيسان/أبريل، ألم يقل أجداده عن هذا الشهر الذي أسموه (الخميس) بأنه (في الخميس كل أخضر يَبِّيس)؟. كان الندى يمزج نسب العطر الطبيعي بطريقة لا يتقنها أفضل منتجي العطور في العالم.

قرر أن يصعد التل، ويراقب الشروق من هناك. يُخرج يديه من جيبيه، فقد كان منشغلاً بالتركيز في استقبال أول شعاعٍ من الشرق. فكل الأشعة تبدأ من الشرق، تساءل عندما لمح أول شعاعٍ في ذلك النهار: كيف يقيسون بُعد الأرض عن الشمس بواسطة حساب سرعة الضوء؟ وكيف حسبوا أنها ثمان دقائق؟ ومن يقول أن ذلك الشعاع الذي استقبله احتاج الى ثمان دقائق منذ أن غادر الشمس حتى وصله؟ ألم يكن نفس الشعاع مختبئاً شرق الأفق المرئي قبل أن تميل الكرة الأرضية بدورانها؟ وإن كان كذلك فالثمان دقائق لم تكن هي الزمن الذي استغرقه الشعاع من الشمس الى الأرض، بل هو الزمن الذي احتاجه من وراء مدى الروية فقط، فقد تكون نقطة بداية هذا الشعاع من العراق.

هاله ما لاحظ من اصفرار حقول العدس والشعير، المزروعة في أراضٍ خفيفة وليست عميقة، فالعمق يؤخر وقت الاصفرار، والغنى يطيل العمر، والفقر والمرض يقصران العمر.

كانت ذوائب بعض الحقول قد اصفرت بالكامل، هي لم تمت، بل دخلت في طور جديد، طور تكوين البذور، ليعاد زراعتها من جديد، وقد لا تزرع، بل سيأكل معظمها الناس والحيوانات، فتتدخل في تكوين دورة حياة لكائنات حية أخرى غيرها.

(48)

أكمل المزارعون الذين يملكون حقولاً واسعة من العدس والشعير والقمح، والتي لا يستطيعون حصادها بأنفسهم، أكملوا إحضار الحصادين من مخيمات في فلسطين رحلوا من يافا وحيفا وحطوا قرب نابلس وجنين، وطوباس، كانت العلاقة بين هؤلاء الحصادين والمزارعين علاقات ود ومحبة وتعاون وألفة، فقد يكون من يخدم يتفوق على من يخدمه بالحضارة والمعرفة والزراعة، ولكن الظروف هي التي كونت تلك العلاقة فيما بينهم.

كان هؤلاء الناس، يأتون بأطفالهم، وشيوخهم، ودجاجهم، وخيامهم؛ وكانوا ينصبون خيامهم أولاً في حقول العدس، كونه لا مجال للمناورة في تأخير حصاده، فما أن تصفر بقعة من الحقل، حتى يقوم هؤلاء بتقديمها على غيرها مما لم يصفر بعد.

لم يستطع (أبو مناور) من الاحتفاظ بعلاقة طيبة بمن سبق وحصد في حقوله سابقاً، فكان غالباً ما يختلف معهم على قياس المساحة أو الأجور أو أنه كان لا يزودهم بالطعام وماء الشرب، فكانوا يوصون بعضهم أن يتجنبوا التعاقد معه.

لا أحد يعلم، كيف أقنع أبو مناور، ثلاث عائلات من (النَوَر: الغجر: الزط) في القيام بالعمل لديه، فقد شاهدهم أحد الطلبة الذين كانوا يدرسون وهم يمشون بين الحقول، عندما أنزلهم في حقل عدس يزيد عن أربعة هكتارات. فأغلق كتابه وغامر بالتمتع بهذا المنظر الغريب فرواه:

تركهم أبو مناور بعد أن بين لهم حدود قطعة أرضه المراد حصادها، فتجمعوا بعد أن نصبوا خيامهم الثلاثة، في وسط القطعة، ثم أخذ كل منهم اتجاها يختلف عمن يجاوره وأخذ يحصد ما يعادل عرض جسمه (حوالي ذراع) وانطلق في اتجاه غير سوي، فمنهم من أخذ اتجاه الغرب الشمالي ومنهم من اتخذ الاتجاه الجنوب الشرقي، وكانت نقطة انطلاقهم من مكان تجمعهم ولكن نهايات مشوار كل منهم كانت في نهاية حدود الحقل، ومن يلتقط لعملهم صورة، سيجدها أشبه بصورة بيت عنكبوت رسمه تلميذ في الابتدائية!

كان الطالب وهو يروي طريقة حصاد النور، والمستمعون له، لا يتوقفون عن الضحك، فهم يعلمون تقنيات الحصاد المتعارف عليها، والتي يصطف فيها الحصادون صفاً محاذين بعضهم، ليستمدوا الشجاعة ويتواصلوا في العمل دون كسل، أما تلك الطريقة فجديدة عليهم!

(49)

انشغل المزارعون في تحضير مستلزمات (البيادر) من أدوات لا أظن الكثير في هذه الأيام من يعرفون أسمائها، فهذه (رِكنة: أو شبكة) وهي عبارة عن عصا ربط بها بعض الحبال لتلتقي مع عصا أخرى تفرش في الأرض ليكوم فوقها القش ويجمع طرفاها لتضم القش في داخلها، وكانت قبل اختراع السيارة توضع على جانبي البعير من كل طرف، وأحياناً توضع ثالثة فوقهما، إذا كان البعير قوياً ليحمل ما وزنه ربع طن متري أو يزيد. وقد بقي استعمالها بعد السيارة لتوضع اثنتان في الباب الخلفي لسيارة الشحن وتوضع بين ستة وعشرة منها فوق السيارة حتى لا يقع القش أثناء النقل.

وذلك (شاعوب) وهو أداة لها أربع أصابع من حديد مصقول معامل ليكون غير قابلٍ للثني، ويثبت به ذراع خشبي لقلب القش أثناء (درسه: سحقه).

وتلك (مذراة) وهي أداة مكونة من سبعة أصابع من خشب مصقول ومدبب تجمع بواسطة غشاء جلدي يثبت بذراع خشبي، تستخدم للتذرية، أي رفع القش المسحوق (المدروس) والمخلوط بالحبوب، ليطير التبن بعيداً وينزل الحب ليدخل مرحلة تنقية جديدة.

وذلك (رَحِتْ) وهو قطعة منبسطة من الخشب، يثبت بها ذراع، تستخدم لتجميع القش المدروس، أو التبن أو غيره.

وتلك (حواة) وهي قطعة محشوة بالقش تحيط برقبة البغل أو الحصان، ويثبت بها قطعة خشب بها بعض الحلقات لتسهيل ربط أدوات العمل بحيوان العمل دون إلحاق الأذى برقبته.

والأدوات كثيرة، منها: المقطف والكربال والغربال والصاع والثمنية والخيشة والمخرز والمخلة والمنساس والرياح والمدار ولوح الدراس ومنها من الحبال ومنها ما تصنع من الجلد أو الخشب أو الحديد.

__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-06-2010, 10:29 AM   #19
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

(50)

حضر سالم سائق سيارة (الكمر) بسيارته، وأوقفها أمام دار أبي صابر، ودخل ليتباحث مع أبي صابر عن بدء عمله، وكان لأبي صابر أربعة حقول اثنان منها مزروعان بالقمح وواحد بالعدس، في حين كان الرابع مرتاحاً (بلا زراعة)، حسب الدورة الزراعية المتبعة في المنطقة.

استغل عكرمة غياب سالم في داخل الدار، فصعد مع صديقه إعْوَيِد، وجلس في مكان السائق، في حين جلس صاحبه في الطرف الثاني للمقعد، أمسك عكرمة مِقود السيارة، وأخذ يضغط على شفتيه ليخرج زفير الهواء ليقلد بذلك صوت محرك السيارة، ويتمايل يمينا وشمالاً وينهض قليلاً ثم يعود ليسند ظهره الى ظهر المقعد.

لفت انتباه إعْوَيِد ، تلك النتوءات البارزة بكثرة (مفاتيح التشغيل)، فأخذ يسأل عكرمة عنها، وعكرمة لا يتوانى في الإجابة ـ الخاطئة طبعاً ـ عن كل سؤال..
لماذا هذا المفتاح ؟
هذا للتشغيل
ـ وهذا؟
ـ هذا لتنبيه من في الطريق..
ـ وهذا؟
ـ لزيادة السرعة..
ـ وهذا؟
ـ هذا لمسح الزجاج الأمامي.
بقي العديد من المفاتيح، في حين لم يبق لدى عكرمة ما يمكن الإجابة به..
ـ وهذا؟
ـ هذا لقلب السيارة، أي لجعلها تتدهور!

خرج سالم من الدار وأمر الأطفال بالنزول من قمرة القيادة. وفي هذه الأثناء، وصل ثلاثة من الفتيان الناضجين الذين بعمر أقل من مرحلة القدرة على الحصاد بقليل، ليقوموا بعملية نقل القش المحصود من الحقل الى (البيدر).

صعد العمال الفتيان الى صندوق السيارة الخلفي، والمشغول من الخشب المحلي، والمصمم تصميماً عربياً، بنقشاته وألوانه وهيئته، في حين صعد عكرمة وصاحبه إعويد على البروز الملحق بصندوق السيارة والذي يعتلي قمرة القيادة. أخرج سالم أداة تشبه حرف z وأدخل طرفها في مقدمة محرك السيارة ولفها بسرعة فائقة، ثم أخرجها من مكانها في نفس الوقت، فانطلق صوت محرك السيارة، وانبعثت رائحة البنزين النفاثة، لتضفي طقساً مستحدثاً على المشهد.

ما أن أخذ السائق مكانه، حتى صعد أبو صابر الى جانبه، منطلقين نحو الحقل، وعكرمة وصاحبه يصيحان بصوتيهما على أترابهما الذين يمرون عليهم في الطرقات متباهين في حظوتهما.

(51)

وصلت السيارة الى الحقل، وأبقى سالم محرك السيارة في حالة شغل، في حين استدار خلف السيارة ليسحب قطعة خشب (لاط) بطول أربعة أذرع وبعرض قدم، وبسماكة تزيد عن سماكة اليد مرتين، ثبت بها قطع خشب عرضية بواسطة المسامير، وتبعد كل قطعة عن الأخرى بقدر نصف ذراع، حتى يستخدمها العمال كسلم كان الناس ولا زالوا يسمونها (سقالة).

فتح سالم الباب الخلفي للسيارة، وثبته بشكل أفقي بواسطة جنزير وشنكل، ووضع السقالة على طرفه، في حين ثبت طرفها الآخر قليلاً بتراب الحقل، وأشار الى العمال أن يبدءوا بتحميل السيارة بالقش.

في هذه الأثناء، تمشى أبو صابر نحو الحصادين في طرف الحقل الذي لم يُنجز حصيده بعد، حاملاً بيده (صرة) بها بعض الحلوى إكراما لجهد الحصادين، وحياهم تحية الفلاحين: صح ابدانهم .. الله يعطيهم العافية.. ردوا التحية.

كان الحصادون يتحايلون على حرارة الطقس وخشونة العمل بأصوات أهازيج (عبثية) لا معنى لها سوى تشجيع أنفسهم، حتى لا يدب فيهم التعب والملل.. وكانت صوت قطع سيقان القمح بحد المناجل يشكل إيقاعاً لأهازيجهم.

(شيخنا .. جاها) ويعيدون هذا المقطع وكل مقطع عشرات المرات، فالنهار طويل.
(بالبير دلاها) (حية حمرا) (مثل الجمرة)
(شيخنا .. صالح) (جاي امبارح) (يزحف زحفة) (باربع رغفة).

كان سالم يحرك سيارته بين (الحلل) و(الحلة) عبارة عن قش محصود، تتواجه سنابله الى الداخل وجذوره الى الخارج، كانت كل حلة بطول ثلاثة أذرع، وارتفاع حوالي ذراع، وعرضها هو مجموع طول الساقين المتقابلين للقمح المحصود. كان على العامل أن يحمل كل حلة على سبع الى عشر دفعات.

وبعد أن امتلأت السيارة بقش الحصيد، صنع العمال حوالي عشر شباك، كل شبكة تأخذ حلة كاملة، ليضعوا تلك الشباك، فوق ظهر السيارة واثنتان منها تقفان على الباب الخلفي المثبت بجنزير، ثم يربط العمال الحبال ليمنعوا القش من السقوط أثناء العودة.

(52)

لم تستأذن (ذيبة: أرملة ياسين) من أبي صابر في حركتها، فبعد أن أكمل صابر والفتيان الذين معه تنزيل السيارة، أخذت مكانها بجانب كوم القش، لتأخذ حزماً من القش وتفرك سنابله لتستخرج بعض القمح لتسلقه لأولادها.

بادر أبو صابر، بدفع قش القمح نحوها بواسطة أداة التقليب (الشاعوب) وأمر عكرمة أن يساعدها في فرط سنابل القمح.
ـ (الله يخلف عليك ولا يخلف على أبي مناور، اللي نهرني ومنعني من الاقتراب من بيدره).
ـ توكلي على الله، خذي ما تحتاجين، فالله أمرنا أن نطعم منه وقت حصاده.

توالى سالم بنقل القش، حتى أصبحت أكوام القش، كأنها تلال قرية صغيرة، يراقبها رسام من بعد. لم يكن الرسام إلا عكرمة، الذي كان يصر عينه ويفتحها، ويتخيل كيف عليه أن يمر على كل سنبلة من هذه السنابل الكثيرة عدة مرات حتى يستخرج القمح منها!


__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-06-2010, 12:22 PM   #20
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي


(53)

انتشرت النسوة بمجموعات حول أكوام القش، لتخزن احتياجاتها من عيدان القمح، حيث تقطع السيقان من جهة السنبلة الى أول عقدة تليها على الساق، لتحصل على عيدان بطول أكثر من نصف ذراع. كانت النسوة تبلل تلك الأعواد ثم تصبغها بألوان مختلفة، لتقوم فيما بعد بربطها مع بعض بتقنية قديمة، لتصنع منها الأواني لحفظ الخبز والبيض وليكون قسماً منها كأعمال زينة تُعلق في صدر الغرف بنقشاتها الجميلة، كما كان بعضها يفرش تحت الموائد ليقدم الطعام من عليها.

كانت النسوة لا يشعرن بالملل، وهن يقمن بعملهن، وربما يكون لتبادلهن الحديث فيما بينهن الأثر الأكبر في عدم الإحساس بمرور الوقت. فكانت أحاديثهن تتناول طرق صنع الطعام وطباع الأزواج والكنات والأولاد والبنات، وطرق صناعة الأنسجة وغيرها من المهارات.

لقد تحدث صابر مع معلم التاريخ حول تلك الظاهرة، فقال إن هناك ما يشبهها في العلوم الطبيعية، ففي صناعة الألبان في الدول المتقدمة، تجري عملية يقال لها (التجنيس) حيث يتم فيها تفتيت حُبيبات الدهن العالقة في الحليب، ليجري بعدها (بَسْتَرَتِه) بتعريضه لدرجة حرارة عالية ثم تعريضه لدرجة حرارة منخفضة فيبقى الحليب محافظاً على قوامه وجودته لمدة طويلة.

ضحك أستاذ التاريخ، وقال: صدقت، فمجتمع بلدتنا هذه مُجَنَس ومُبَسْتَر، فلا خثرات فيه ولا طبقية ولا عُقد.

(54)

تعالت أصوات الفتية الذين يعتلون ألواح (الدِراس) التي تجرها البغال والخيل، لسحق القش تمهيداً لتذريته واستخراج القمح منه، كانوا في غنائهم الذي يشبه العويل المقدم بشكل فرِح، فلا هو حزين ولا هو سعيد، إنما كان الغرض منه التغلب على حرارة الشمس التي تضرب في بشرات ما انكشف من أجسامهم، ورؤوسهم، وليواسوا أنفسهم حتى يجتازوا هذا الصيف القاسي.

كما أن العبثية كانت تتمثل في حدي وأهازيج الحصادين فإنها كذلك عند الفتية الذين يقومون بقيادة حيوانات الدرس

يأتي صوت من بعيد:
يا ياسين يا عذاب الدراسين
وأنا عذابي معهم
قام القوم يطالعهم
يطالعهم ويباريهم
ويكسر قراميهم
وأنا أكسر لي قرمية
من قرامي السردية
سردية بنت السلطان
حاجبها يفرط رمان
يفرط مُد وربعية
من صاع الخليلية
من صاعك يا ابو موسى
يا طباخ الجاموسة

يا عزام العرايس
على لحم الفطايس

وصوت آخر يأتي من مكان آخر

بالعَلا .. يا طير ياللي بالعلا
يا ساكن الجوبة
يا محملات الحطب
حطبكن كله رِطب
رطب .. رطب تينِ
واشبع وأملي بطيني
وأملي معي محرمة
وأطعم حسن وحسينِ
وأطعم معهم كلبينِ

وآخر يعلو صوته
هيه .. طابت الطرحة هيه
هيه .. قوموا يا شواعبيه
والشواعبيه ثلاث
واحد روح على الدار
وواحد قَيَل بالفيه
وواحد قرصته حية
قرصته حية ومات
ابكن عليه يا بنات
يا بنات النشميات
ابحشن له وغمقن له
بعد عيونه مبحلقات

لم يسأل أحدٌ من أين جاءت تلك الأغاني وما معناها، فقد تناقلها الناس من جيل لجيل، حتى يُعتقد أنها كانت تقال بنفس الكلمات منذ أيام عُبادة الثالث حاكم الأنباط الذي كان يتوجه لحوران صيفاً لجني الحقول وصناعة النبيذ في مدينة (درعا).

( 55)

لم تفارق صورة جثمان (عكرمة) مخيلة صديقه (إعويد)، الذي بقي عند قبره حتى بعد انتهى أهل البلدة من دفنه.. فقد كان يستعيد المشهد: كيف أن عكرمة لدغته تلك العقرب المنحوسة، وكيف أنهم وجدوه فوق القش يخرج من فمه زبدٌ أبيض، وكيف وهم يحملوه على أكتافهم كان نعشه يجبرهم على الركض ماراً من بين أكوام القش حتى وصلوا به مسرعين الى المقبرة.

كان إعويد يبكي بحرقة شديدة، في حين لم تسكت أصوات الفتية المنبعثة من بيادر القمح والعدس، أي مصير وأي سعادة وأي شقاء، وأي حياة ستحلو بعد أن فقد صديقه الوحيد!

انتهى
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .