العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد مسند إبراهيم بن أدهم الزاهد لابن منده (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: سيناريو العيش الآمن في ظل استمرار وباء كورونا لمدة طويلة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: زهد الخليل بن أحمد الفراهيدي (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد نظرية الانفعال لسارتر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: يا عيب الشوم (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد المنتخب من كتاب أزواج النبي (ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأمالي والقراءة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تغب القبور (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: وجه العالم بعد جائحة فيروس كورونا (آخر رد :محمد محمد البقاش)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 05-06-2007, 11:41 PM   #91
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

أديبنا ومؤرخنا الأستاذ الفاضل ابن حوران
أراك هنا تسبح بين شعراء الوطنية أنتم والأخ الفاضل الأستاذ سهيل اليماني
دمتما بخير وبود
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 07-06-2007, 01:33 AM   #92
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

[FRAME="11 70"]أَتُنكِرُ رَسمَ الدارِ أَم أَنتَ عارِفُ
أَلا لا بَلِ العِرفانُ فالدَمعُ ذارِفُ

رَشاشاً كَما انهَلَّت شَعيبٌ أَسافَها
عَنيفٌ بِخَرزِ السَيرِ أَو مُتَعانِفُ

بِمُنخَرقِ النَقعَينِ غَيَّرَ رَسمَها
مَرابِعُ مَرَّت بَعدَنا وَمَصايفُ

كَلِفتُ بِها لا حُبَّ مَن كانَ قَبلَها
وَكلُّ مُحِبٍّ لا مَحالَةَ آلِفُ

إِذ الناسُ ناسٌ والبِلادُ بِغِرَّةٍ
وإِذ أُمُّ عَمّارٍ صَديقٌ مُساعِفُ

وإِذ نَحنُ أَمّا مَن مَشى بِمَوَدَّةٍ
فَنَرضى وأَمّا مَن وشى فنُخالِفُ

إِذا نَزاواتُ الحُبِّ أَحدثنَ بَينَنا
عِتابا تَراضَينا وَعادَ العَواطِفُ

وَكُلُّ حَديثِ النَفسِ ما لَم أُلاقِها
رَجيعٌ وَمِمَّا حَدَّثَتكَ طَرائِفُ

وإِنّي لأُخلي لِلفَتاةِ فِراشَها
وأُكثِرُ هَجرَ البَيتِ والقَلبُ آلِفُ

حِذارَ الرَدى أَو خَشيَةً أَن تَجُرَّني
إِلى موبِقٍ أُرمَى بِهِ أَو أُقاذِفُ

وَإِنّي بِما بَينَ الضُلوعِ مِن امرىءٍ
إِذا ما تَنازَعنا الحَديثَ لعارِفُ

ذَكَرتُ هَواها ذِكرَةً فَكأَنَّما
أَصابَ بِها إِنسانَ عَينيَّ طارِفُ

وَلَم تَرَ عَيني مِثلَ سِربٍ رأَيتُهُ
خَرَجنَ عَلينا مِن زُقاقِ ابنِ واقِفِ

خَرَجنَ بأَعناقِ الظباءِ وأَعيُن ال
جآذِرِ وارتَجَّت بِهنَّ الرَوادِفُ

طَلَعنَ عَلينا بَينَ بِكرٍ غَريرَةٍ
وَبَينَ عوانٍ كالغَمامَةِ ناصِفِ

خَرَجنَ عَلينا لا غُشينَ بِهوبَةٍ
وَلا وَشوشيّاتُ الحِجالِ الزَعانِفُ

تَضَمَّخنَ بِالجاديِّ حَتّى كأَنّما
الأُنوفُ إِذا استَعرَضتَهنَّ رَواعِفُ

كَشَفنَ شُنوفاً عَن شُنوفٍ وَأَعرَضَت
خُدودٌ وَمالَت بِالفُروعِ السَوالِفُ

يُدافِعنَ أفخاذاً لَهُنَّ كأَنَّها
مِنَ البُدنِ أَفخاذُ الهِجانِ العَلائِفِ

عَلَيهنَّ مِن صُنعِ المَدينَةِ حِليَةٌ
جُمانٌ كأَعناقِ الدَبا وَرَفارِفُ

إِذا خُرِقَت أَقدامُهنَّ بِمِشية
تَناهَينَ وانباعَت لَهُنَّ النَواصِفُ

يَنُؤنَ بأَكفالٍ ثِقالٍ وَأَسوقٍ
خِذالٍ وَأَعضادٍ كَسَتها المَطارِفُ

وَيَكسِرنَ أَوساطَ الأَحاديثِ بِالمُنى
كَما كَسَر البَرديَّ في الماءِ غارِفُ

وأدنَيتِني حَتّى إِذا ما جَعَلتِني
لَدى الخَصرِ أَو أَدنى استَقَلَّك راجِفُ

فإِن شِئتِ واللَهِ انصَرفتُ وإِنَّني
مِن أَن لا تَريني بَعدَ هَذا لَخائِفُ

رأَت ساعِدي غولٍ وَتَحتَ ثيابِهِ
جَناجِنُ يَدمى حَدُّها وَقَراقِفُ

وَقَد شَئِزَت أُمُ الصَبيَّينِ أَن رأَت
أَسيراً بِساقيهِ نُدوبٌ نَواسِفُ

فإِن تُنكِري صَوتَ الحَديدِ وَمِشيَةً
فإِني بِما يأَتي بِهِ اللَهُ عارِفُ

وإِن كُنتِ مِن خَوفٍ رَجَعتِ فإِنَّني
مِنَ اللَهِ والسُلطانِ والإِثمِ راجِفُ

وَقَد زَعَمَت أُمُّ الصَبيينِ أَنَّني
أَقَرَّ فؤادي وازدَهَتني المَخاوِفُ

وَقَد عَلِمَت أُمُّ الصَبيَّين أَنَّني
صَبورٌ عَلى ما جَرَّفتني الجَوارِفُ

وإِنّي لَعَطّافٌ إِذا قيلَ مَن فَتىً
وَلَم يَكُ إِلا صالِحُ القَومِ عاطِفُ

وَأُوشِكُ لَفَّ القَومِ بِالقَومِ لِلَّتي
يَخافُ المُرَجّى والحَرونُ المُخالِفُ

وإِنّي لأُرجي المَرءَ أَعرِفُ غِشَّهُ
وأُعرِضُ عَن أَشياءَ فيها مَقاذِفُ

فَلا تَعجَبي أُمَّ الصَبييَّنِ قَد تُرى
بِنا غِبطَةٌ والدَهرُ فيهِ عَجارِفُ

عَسى آمِناً في حَربِنا أَن تُصيبَهُ
عواقِبُ أَيامٍ وَيأَمَنَ خائِفُ

فيُبكينَ من أَمسى بِنا اليَومَ شامِتاً
وَيُعقِبنَنا إِنَّ الأُمورَ صَرائِفُ

وَإِن يَكُ أَمرٌ غَيرَ ذاكَ فإِنَّني
لَراضٍ بِقَدرِ اللَهِ لِلحَقِّ عارِفُ

وإِنّي إِذا أَغضى الفَتى عَن ذِمارِهِ
لَذو شَفَقٍ عَلى الذِمارِ مُشارِفُ

وَينفُخُ أَقوامٌ عَليَّ سُحورَهُم
وَعيداً كَما تَهوي الرِياحُ العَواصِفُ

وأُطرِقَ إِطراقَ الشُجاعِ وإِنَّني
شِهابٌ لَدى الهَيجا وَنابٌ مُقَاصِفُ

وَداويَّةٍ سَيرُ القَطا مِن فَلاتِها
إِلى مائِها خِمسٌ لَها مُتَقاذِفُ

بُطونٌ مِنَ المَوماةِ بَعَّدَ بَينَها
ظُهورٌ بَعيدٌ تَيهُها وأَطايفُ

يَحارُ بِها الهادي وَيَغتالُ رَكبَها
تُنائِفُ في أَطرافِهِنَّ تَنائِفُ

هَواجِرُ لَو يُشوى بِها النَيُّ أَنضَجَت
مُتونَ المَها مِن طَبخِهِنَّ شَواسِفُ

تَرى وَرَقَ الفِتيانِ فيها كأَنَّها
دَراهِمُ مِنها جائزاتٌ وَزائِفُ

يَظَلُّ بِها عَيرُ الفَلاةِ كأَنَّهُ
مِنَ الحَرِّ مَرثومُ الخَياشِمِ راعِفُ

إِذا ما أَتاها القَومُ هَوَّلَ سَيرَهُم
تَجاوبُ جِنّانٍ بِها وَعَوارِفُ

وَيَومٍ مِنَ الجَوزاءِ يَلجأُ وَحشُهُ
إِلى الظِلِّ حَتّى اللَيلَ هُنَّ حَواقِفُ

يَظَلُّ بِها الهادي يُقَلِّبُ طَرفَهُ
مِنَ الهَولِ يَدعو لَهفَهُ وَهوَ واقِفُ

قَطَعتُ بِأَطلاحٍ تَخَوَّنَها السُّرى
فَدَقَّ الهَوادي والعيونُ ذَوارِفُ

مَلَكتُ بِها الإِدلاجَ حَتّى تَخدَّدَت
عَرائِكُها وَلانَ مِنها السَوالِفُ

وَحتّى التَقَت أَحقابُها وَغُروضُها
إِذا لَم يُقَدَّم لِلغُروضِ السَنائِفُ

نَفى السَيرُ عَنها كُلَّ ذاتِ ذَمامَةٍ
فَلَم يَبقَ إِلا المُشرِفاتُ العَلائِفُ

مِنَ العَيسِ أَو جَلسٍ وَراءَ سَديسِهِ
لَهُ بازِلٌ مِثلُ الجُمانَةِ رادِفُ

مَعي صاحِبٌ لا يَشتَكي الصاحِبُ العِدى
صَحابَتُهُم وَلا الخَليطُ المؤالِفُ

سَراةٌ إِذا آبوا لُيوثٌ إِذا دُعوا
هُداةٌ إِذا أَعيى الظَنونُ المُصادِفُ

إِذا قيلَ لِلمُعيى بِهِ وَزَميلِهِ
تَروَّح فَلَم يَسطِع وَراحَ المُسالِفُ

رأَوا شِركَةً فيهِنَّ حقّاً وَكَلَّفوا
أُولاتِ البَقايا ما أَكَلَّ الضَعائِفُ

أَولاتِ المِراحِ الخَانِفاتِ عَلى الوَجى
إِذا قارَبَ الشَدَّ القِصارُ الكَواتِفُ

فَبَلَّغنَ حاجاتٍ وَقَضَّينَ حاجَةً
وَفي الحَيِّ حاجاتٌ لَنا وَتكالِفُ

وَنِعمَ الفَتى وَلا يُودّعُ هالِكاً
وَلا كَذِباً أَبو سُلَيمانَ عاطِفُ

لِجارَتِهِ الدُنيا وَلِلجانبِ العِدى
إِذا الشُولُ راحَت وَهيَ حُدبٌ شَواسِفُ

وَبادَرَها قَصرَ العَشيَّةِ قَرمُها
ذَرى البَيتِ يَغشاهُ مِنَ القُرِّ آزِفُ

يُنَفِّضُ عَن أَضيافِهِ ما يَرى بِهِم
رَحيمان ساعٍ بِالطَعامِ وَلاحِفُ

كأَن لَم يَجِد بؤساً وَلا جُوعَ لَيلَةٍ
وَفي الخَير والمَعروفِ لِلضُرِّ كاشِفُ

يَبيتُ عَن الجيرانِ مُعزِبَ جَهلِهِ
مُريحَ حَواشي الحِلمِ للخَيرِ واصِفُ

إِذا القَومُ هَشّوا لِلطِّعانِ وَأَشرَعوا
صُدورَ القَنا مِنها مُزَجُّ وَخاطِفُ

مَضى قُدُماً يُنمي الحَياةَ عَناؤهُ
وَيَدعوا الوَفاةَ الخُلدَ ثَبتٌ مواقِفُ

هوَ الطَاعِنُ النَجلاءَ مُنفِذُ نَصلِها
كَمبدَئِها مِنها مُرِشٌّ وَواكِفُ

وَما كانَ مِمّا نالَ فيها كَلالَةً
وَلا خارِجياً أَنفَذَتهُ التَكالِفُ
[/FRAME]
__________________

آخر تعديل بواسطة السيد عبد الرازق ، 07-06-2007 الساعة 01:41 AM.
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 07-06-2007, 01:03 PM   #93
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,401
إفتراضي

وللمستعمرين وإن ألانوا ....... قلوب كالحجارة لا تَرِقُ
ففي القتلى لأجيال حياةٌ....وفي الأسرى فدىً لهم وعتقُ
وللحرية الحمراء بابٌ............... بكل يدٍ مضرجةٍ يُدَقُ




احمد شوقي
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 07-06-2007, 01:50 PM   #94
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

لقد نهيتُ بني ذبيانَ عن أقرٍ ،
وعنَ ترَبُّعِهِمْ في كلّ أصْفارِ

وقلتُ: يا قومُ، إن اللّيثَ مُنقَبِضٌ
على براثنهِ ، للوثبة ِ الضاري

لا أعْرِفَنْ رَبْرَباً حُوراً مَدامِعُها،
كأنّ أبكارها نعاجُ دوارِ

ينْظرْنَ شزْراً إلى من جاء عن عُرُضٍ
بأوجهٍ منكراتِ الرقّ ، أحرارِ

خَلَفَ العضاريطِ لا يوقَينَ فاحشة ً،
مستمسكاتٍ بأقتابٍ وأكوارِ

يُذرينَ دمعاً، على الأشفار مُنحدراً،
يأملنَ رحلة َ حصنٍ وابنِ سيارِ

إما عُصِيتُ، فإنّي غيرُ مُنفَلِتٍ
مني اللصابُ ، فجنبا حرة ِ النارِ

أو أضعُ البيتَ في سوداءِ مظلمة ٍ ،
تقيدُ العيرَ ، لا يسري بها الساري

تدافعُ الناسَ عنا ، حينَ نركبها ،
من المظالمِ تدعى أمّ صبارِ

ساق الرفيداتِ من جوش ومن عظمٍ
و ماشَ منْ رهطِ ربعيٍ وحجارِ

قَرْمَيْ قُضاعة َ حَلاً حَولَ حُجرته
مَدّا عليهِ بسُلاّفٍ أنْفارِ

حتى استقلّ بجمعٍ ، لا كفاءَ له ،
ينفي الوحوشَ عن الصحراءِ جرارِ

لا يَخفِضُ الرِّزّ عن أرضٍ ألَمّ بها؛
ولا يَضِلُّ على مصباحِهِ السّاري

وعَيّرَتْني بَنُو ذُبيانَ خَشْيَتَهُ،
وهل عليّ بأنْ أخشاكَ مِنْ عَارِ؟
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 07-06-2007, 02:44 PM   #95
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,401
إفتراضي

عقل عربي أم عقول عربية؟

عندما تناول المفكر محمد عابد الجابري، موضوع العقل العربي، ووضع به ما يشبه الموسوعة الفكرية الشاملة في عدة كتب قيمة، هي: تكوين العقل العربي وبنية العقل العربي، والعقل العربي السياسي، والخطاب العربي النهضوي، والتراث والحداثة وغيرها*1 ولم يبتعد في كتاباته الأخرى عن محور العقل العربي، فهو يعود الى هذا المحور عندما يتكلم عن الدولة والدين وعندما يتكلم عن (الإبستومولوجيا) لا يفارق محوره المفضل .. وأجد نفسي منحازا باعتزاز لنمطية مناقشاته تلك..

بهذه الأثناء ظهرت رؤى يتبناها مفكرون عرب آخرون، تتضاد مع منهجية الجابري، في محاكمته للعقل العربي، ولا أزعم أنني اطلعت عليها كاملة، كما لا أزعم بنفس الوقت أنني أكملت هضم منتجات الجابري بكمها الغزير. وتلك قضية أخرى لا تخلو من مبعث للشعور بالأسى والبؤس، خصوصا إذا كان ادعاؤنا نحن الطبقة الثالثة من المثقفين العرب، وفق التراتب الذي يضع المفكرين الكبار في المرتبة الأولى والمختصين الجامعيين من أساتذة، وكبار كتاب الصحافة والإعلام في المرتبة الثانية. وعندما يكون ادعاؤنا بأننا نشكل مقاربة تجسر أعمال من هم أكثر رقي منا مع من هم مثلنا أو بعدنا، فإن مهمتنا تكون منقوصة بشكل خطير عندما لا نستكمل فهم ما يُكتب ويُترجم من أعمال فكرية عظيمة..

وقد تكون حجج من ينتقدون منهج الجابري في محاكمة العقل العربي أو تحليله، تحمل في ثناياها بعض الوجاهة .. وإن كان بعضهم يغالي في النقد، فينكر أن هناك عقلا عربيا (هشام غصيب*2) فإن هناك من يقول أن هناك عقولا عربية .. وقد اختلف قسم منهم في الأسلوب ، ولم يعترض صراحة على المنهج كما فعل (عبد الله العروي)*3 و (أبو يعرب المرزوقي)*4


ولكن من يتتبع استنطاق الجابري للتاريخ والتراث والثقافة، سيدرك أهمية منهجه، الذي سيكشف بالنهاية الحالة الراهنة للعقل العربي، من خلال تتبع نتوءات المعرفة*5، وما تراكم ويتراكم على تلك النتوءات من معارف، والتي كونت في النهاية الوعاء (العقلي) العربي الراهن، بشكله المشخص بالاضطراب والمساجلة والتموج بين منحى وآخر ..

إذا كان العقل للإنسان الفرد، هو ما يملي عليه ما سيتخذ من ردة فعل تجاه ما يواجهه من مواقف حادة، أو ما يعرض عليه من آراء، تقبل التصديق والتكذيب، فيكون قرار الفرد صادرا من (أداة العقل) الذي يؤدي عمله على هدي ما تراكم في (وعاءه) المعرفي من معلومات يستدل من خلال تشابهها مع يمر به بشكل لحظي ..

فإن كان نوع الحدث، التعامل مع حالة اصطدام مركبة يقودها الفرد بمركبة أخرى أو بشخص يسير في الطريق، فإن عقل الفرد يأمره بشكل فوري باتخاذ ما يلزم، من التوقف وانتظار شرطي المرور أو التصالح الفوري أو الوصول للقضاء والاستعانة بأحد المحامين، أو أحيانا يأمره عقله بالهرب والاختفاء من ساحة الحدث!


وإن عُرض على الفرد خبرا من محطة تلفزيونية، فإنه سيعيد الخبر الى جذوره، ويستعيد تاريخ ما يعرف عن هذه المحطة وفهرس مثيلات الخبر المذاع ومدى صدقه أو كذبه، مقارنة بمحطات أخرى..

هذا، بالنسبة للفرد، وهو جزء ضئيل جدا من مجتمع أكبر هو الشعب أو الأمة، وكل واحد منهم له أداء مختلف عن الآخر كاختلاف البصمات، فكيف يكون هناك إذن عقل جماعي يشمل كل المجتمع بأفراده ؟

هل نتحدث إذن عن عقل عربي أم عقول عربية؟ هنا تكمن مواطن الاختلاف في المناهج بين المفكرين العرب، ومن يتأثر بهم من جمهور المثقفين في مختلف تراتبهم الثقافي ..

لكن في المثالين السابقين، اعتمد الفرد على حصيلة تجارب مشابهة لما مر بها هو، أو سمع من أصدقاءه أو أبناء مجتمعه، أو ما قرأ عنه من تجارب مشابهة حدثت في أزمنة وأمكنة مختلفة، وسيتم نسيان من ابتدأ التجربة حتى لو كان مخترعا علميا، وتصبح تلك التجربة مكوِن من مكونات التراث المحلي أو القومي أو العالمي، بمختلف المناحي العلمية والحربية والأدبية والدينية الخ

لا يُعقَل أنه إذا أراد أحدٌ أن يفكر بتصنيع سيارة، أن يجعل إطاراتها مربعة الشكل، ثم يكتشف بعد ذلك أنها لو كانت دائرية لكانت أفضل! فعمومية العلم تجعل أبناء الكرة الأرضية يستفيدون من تجارب بعضهم البعض.. ولا يتوقفون كثيرا عند المكتشف الأول لتلك المعلومة أو بلده أو دينه، فالمكتشفات عند الشعوب تبقى في مكانها فترة بسيطة ثم تضاف للتراث الإنساني ..

لكن يبقى هناك أساس يميز حضارة عن حضارة وشعب عن شعب، وسيبدو الشعب الواحد بنظر من هم خارجه وكأن أفراده عبارة عن نسخة واحدة مضروبة بعدد أبناء الشعب نفسه، وهذا ما ينظر إليه عندما نتحدث عن الشعب المصري أو اللبناني أو العراقي، فيما بيننا كعرب، وقد يختار أبناء مصر مدينة أو إقليم ليتندروا بالحديث عن أبناء ذلك الإقليم وكأنهم فرد واحد، ويفعل كذلك السوريون والعراقيون وغيرهم، وبالمقابل فإن من هم خارج العرب سينظرون للعرب وكأنهم نسخة واحدة لشخص ارتسمت صورته في أذهانهم ..


هذا ما تناوله صموئيل هانتنغتون في كتابه (صدام الحضارات)*6 عندما حاول وضع خطوط فاصلة بين الحضارات فبعد أن تسلسل في سمات سكان سردينيا و طرائقهم الحياتية واختلافها عن سكان نابولي و فينيسيا، وصل الى أن هناك شخصية إيطالية لها سماتها التي تميزها عن الألمانية والهولندية والإنجليزية، لكنها تلتقي كلها في سمات الشخصية الحضارية الأوروبية ..

لقد عالج الجابري تلك المسألة بإرجاعها ل (النظم المعرفية)، وكنا قد ذكرناها في الحلقات الأولى من هذا الملف، لكن باقتضاب وسنعود إليها ببعض التفصيل لاحقا ..

في إحدى السنوات حاولت جمع بعض بذور (النفل) وهو نبات رعوي معروف يتبع للعائلة البقولية، تستسيغه كل الحيوانات التي يقتنيها الإنسان، ويزيد إنتاجها وتتحسن أحوالها إذا تغذت عليه. وعندما تنطلق الحيوانات في المرعى فإنها تقبل على نبات (النفل) حتى تقضي عليه كله، ثم تنتقل بعد ذلك الى ما دونه من الأصناف الأقل جودة واستساغة منه. فاجتهدت في محاولة تكثير ذلك النبات بجمع قسم من بذوره الناضجة، وخصصت لها مكانا محددا من الأرض وبذرتها ورعيت بذورها بالاهتمام بسقيها وتعشيبها، وفق الأسس المعروفة في زراعة المحاصيل الحقلية. لكن لم ينبت من البذور ولا بذرة واحدة، لا في السنة الأولى ولا في السنة الثانية ولا بعدها .. وعندما بحثت في ذلك وجدت أن هناك العديد من أصناف النباتات الرعوية يمتلك خصائص تجعلها تمتنع فيها عن الإنبات بانتظام .. وتعاود الإنبات في ظروف لا دخل للإنسان فيها ..

هذه الحالة، من يتمعن في الجنس البشري، سيجدها ماثلة في سلوكه ومظاهر (عقلنته) وذروة نشاط عقله. فنحن لا نستطيع التعرف على عقل شعب إلا من خلال ما ينتجه هذا الشعب من عطاء حضاري، بأشكاله المختلفة، وقد تعبر عن هذا العقل الدولة، أو النخب المسموح لها بالتعبير من خلال قوانين وظروف الدولة نفسها .. وقد تكون عينة الدولة في كثير من الأزمان لا تعبر عن الحالة الحضارية لما يكمن في مخزون الشعب، وقد تمر فترات طويلة لا يتم التعرف بها على الإمكانيات الحضارية لهذا الشعب .. وقد رأينا أمثلة كثيرة، فاليهود يسبتون قرونا طويلة، وما أن تتاح لهم الفرصة حتى يعاودوا نشاطهم العقلي الذي يتطابق مع سالف عهدهم، وكذلك أهل الهند والأتراك وغيرهم ..

وهذا ما يؤكد أهمية مناقشة النظم المعرفية التي تحرس نمطية الجهد العقلي لأي شعب، وهو ما سنناقشه ببعض التفصيل لاحقا..

هوامش
ــــ
*1ـ سلسلة من المؤلفات نشر معظمها من خلال مركز دراسات الوحدة العربية
*2ـ هل هناك عقل عربي/قراءة نقدية لمشروع محمد عابد الجابري/ هشام غصيب/المؤسسة العربية للدراسات والنشر/بيروت/ ط1/1993
*3ـ ثقافتنا في ضوء التاريخ/عبد الله العروي/المركز الثقافي العربي/ الدار البيضاء/المغرب/ط1/1983
*4ـ إصلاح العقل في الفلسفة العربية/أبو يعرب المرزوقي/ مركز دراسات الوحدة العربية/ط1/1994
*5ـ مصطلح قامت بنحته (كروبسكايا) زوجة لينين/ قرأته في كتيب سوفييتي مترجم للعربية، تحت عنوان (تكنيك القراءة والمطالعة) نسيت دار النشر وسنتها .. ولم أعد أملكه الآن..
*6ـ صدام الحضارات/ إصدار خاص قام به مركز الدراسات الاستراتيجية والبحوث والتوثيق/بيروت ط1/1995
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 21-06-2007, 12:46 AM   #96
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,401
إفتراضي

التمايز في الوطن العربي وتاريخ ظهوره

مع بداية ظهور الإسلام، ومع بوادر الدعوة منذ لحظاتها الأولى، استقطب الإسلام الأقليات والمستضعفين من ملونين وغيرهم في مجتمع مكة والمدينة، في حين استكبر الملأ الذين كانوا يعتبرون أنفسهم أسياد المكان، واستنكروا مساواة العبيد مع الأسياد .. والآية 13 من سورة الحجرات { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير} وكما يذكر الله عز وجل في الآية 70 من سورة الإسراء على تكريم بني آدم على باقي المخلوقات { ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير مما خلقنا تفضيلا} .. كما أن الرسول صلوات الله عليه، قد قرر نظرة المساواة بين المسلمين والناس، فقال: الناس سواسية كأسنان المشط، لا فرق بين غربي ولا عجمي إلا بالتقوى .. وما ورد على لسان الصحابة من أقوال تؤكد إيمانهم بالنظرة السماوية تجاه الناس فقد روي أن عمر بن الخطاب قد استمع الى شكوى مصري تسابق مع ابن عمرو بن العاص فسبقه، فقال له ابن عمرو ابن العاص: أتسبق ابن الأكرمين وضربه بالسوط.. فطلب ابن الخطاب عمرو ابن العاص وابنه والمصري وناول المصري سوطا وقال له اضرب ابن الأكرمين .. وأتبع أمره بالقول (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟)* 1

إلا أن النزاهة في التعامل مع الأقليات والتي كانت أجواء حداثة الرسالة السماوية تجعلها أقرب الى العدل بل و (القسط)*2 تجاه أبناء الأقليات، قد تأثرت بتطور الدولة وأداءها، وتأثر هذا الأداء بالعصبية، وقد نوه عن تلك المسألة ابن خلدون في مقدمته إذ قال (إن كل أمر تُحمَل عليه الكافة، فلا بد له من العصبية) ويستشهد بالحديث (ما بعث الله نبيا إلا في متعة من قومه)*3.. ويشرح ابن خلدون تلك المسألة (العصبية) فيقول أنها أساس الملك، وقد ألهم الله رسوله في التعامل مع تلك المسألة بقدرة قيادية هائلة، عندما كان يكرم رؤساء العشائر ويغدق عليهم بالعطاء وهم في طريقهم الى الإيمان الكامل (المؤلفة قلوبهم) وقد نجح هذا النهج، ففي معركة القادسية كان عدد الجنود من جيش المسلمين حوالي 33 ألف جندي، مقابل 120 ألف من الفرس، وجيوش المسلمين في معركة اليرموك تقل عنها في معركة القادسية من حيث العدد، مقابل 400ألف من جنود هرقل .. وقد انتصر المسلمون في المعركتين، لانضوائهم تحت (الديني) مع مراعاة لظروف تجميعهم (الاجتماعي) وفق نظرة سوقية عسكرية واعية ..

أوضاع غير المسلمين

يتجنب كثير من الكتاب والمفكرين الإسلاميين، الذين (يؤدلجوا) الدين سياسيا من استخدام مصطلح الأقليات، بل يميلون الى استخدام مصطلح (التعدد)، كما يفعل (وجيه كوثراني) و (فهمي هويدي) مثلا*4.. ويحاول هؤلاء الكتاب من وضع كلمة أقلية بين قوسين، وكأنهم مجبرين على استخدامها..

وبغض النظر عن التسمية، فإن الإسلام واجه منذ البداية مشاكل رفض تتعلق بالواقع الإثني، ونستطيع تصنيف تلك الإثنيات على طريقة الشهرستاني في كتابه (الملل والنِحَل) *5، حيث قسم الناس في بداية كتابه الى أهل الديانات والملل، وأهل الأهواء والنحل .. فأهل الديانات مثل النصارى والمجوس واليهود والمسلمين، وأهل الأهواء والآراء مثل : الفلاسفة، والدهرية، والصابئة وعبدة الكواكب والأوثان، والبراهمة .. هذا بعد أن مهد لتصنيف الناس حسب عروقهم، فهذا هندي وهذا عربي وهذا فارسي الخ ..

ولو سرنا على تقسيم الشهرستاني، لخرج اليوم علينا كميات هائلة ممن تنطبق عليهم صفة الأقلية، وستكون عندها الأحزاب والنقابات وحتى الطوائف الدينية وأصحاب الطرق أقليات .. وعندها سيضيع جهدنا ويتشتت في إعطاء الموضوع حقه، وقد لا يرغب القارئ بالغوص بتلك التفاصيل، بل إنه يقبل أن يطلع على الكيفية التي كانت الحكومات الإسلامية تتعامل فيها مع أقليات قومية، وقد لا تكون أقليات بل تكون هي الغالبية في مناطقها كأكراد شمال العراق، والأمازيغ في الأقطار المغاربية، والزنج في جنوب السودان وموريتانيا، وأقليات أخرى هاجرت الى منطقتنا في ظروف شتى كالأرمن والشركس وغيرهم .. وإن مررنا على كل ذلك فإننا قد نؤسس للنظرة المستقبلية التي تساعد في التمهيد لوضع تصورات في الكيفية التي يجب مناقشة بها موضوع الأقليات، بما يقود لمناقشة وضع الأوطان بطرح يقبل به كل من يعيش في تلك الأوطان ..

لنمر سريعا على الكيفية التي تعاملت به دولة صدر الإسلام مع موضوع الأقليات:

أولا: المواطنة وقضية الأقليات في الفكر السياسي الإسلامي :

أ ـ حرية التدين والعقيدة:

وهذا يعني عدم إكراه غير المسلمين على اعتناق الدين الإسلامي، وتركهم ببناء كنائسهم والقيام بممارسة شعائرهم الدينية. وهنا علينا أن نتذكر، كيف ميزت الإدارة الإسلامية بين الأمصار التي فتحت عنوة (بالقوة) والأمصار التي بناها المسلمون، ولم يكن لها وجود كالبصرة والكوفة والفسطاط وبغداد و واسط والقيروان .. ويمكن إرجاع المعايير التي قام هذا التقسيم على أساسها*6:

1ـ الأمن القومي للمجتمع المسلم، حيث يفترض أن الدول التي فتحت عنوة هي أكثر تهديدا للأمن القومي للدولة المسلمة.. فالاحتياطات واجبة.

2ـ الأمصار التي فُتحت صلحا يتم ضبط هذه المسألة من خلال الشروط التي يتفق عليها الطرفان. وبشكل عام فإنه يجوز لأهلها تجديد ما تهدم من معابدهم، وبعد أخذ إذن الدولة إذا أريد بناء الجديد من المعابد.

3ـ في البلاد التي مصرها المسلمون، حيث لا يسكنها سواهم، وتقام فيها شعائرهم كالجمعة والجماعة، لا يجوز بناء المعابد غير الإسلامية فيها.

ب ـ تكافؤ دماء المسلم وغير المسلم في القصاص والدية:

الجمهور يستندون الى الحديث المشهور( لا يُقتَل مسلم بكافر) فيمنعون أن يُقتص لغير المسلم من المسلم إذا قتله.. والأحناف يخالفون الجمهور في ذلك ويذهبون الى أنه يُقتص للمُعاهِد غير المسلم من المسلم.. لقول الرسول صلوات الله عليه (من قَتَل مُعاهدا لم يُرَح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاما) .. والعلماء مجمعون على أن قتل الذمي كبيرة من كبائر المحرمات لهذا الوعيد، والأحناف والنخعي وابن أبي ليلى وعثمان البتي يقولون باستوائهما في عصمة الدم المؤبد .. فقد قتل النبي مسلما بمعاهد وقال (أنا أكرم من وفى بذمته، وأمر علي رضي الله عنه بقتل رجل من المسلمين قتل رجلا من أهل الذمة، وقامت عليه البينة فجاء أخوه فعفا عنه .. فقال علي: من كان على ذمتنا فدمه كدمنا وديته كديتنا.. وفي رواية أخرى : إنما بذلوا الجزية لتكون دماؤهم كدمائنا وأموالهم كأموالنا*7

ج ـ واجبات أهل الذمة :

منذ حروب الردة، التي خاضها الخليفة أبو بكر الصديق رضوان الله عليه، ضد من امتنع عن أداء الزكاة مرددا قوله الشهير (إنما أنا مُتَبِع ولست بمبتدع)*8، وقد كانت تلك الحروب مع مسلمين غير ملتزمين بدفع الزكاة. وإن الجزية كانت تؤخذ من أجل حماية حقوق المواطنين غير المسلمين، والذين لم يٌطلب منهم حمل السلاح والدفاع عن البلاد .. وتتعدد اتجاهات الفقه الإسلامي بالنسبة لتكييف الجزية، فهناك آراء ثلاثة في هذا الشأن:

1ـ الرأي الأول يذهب الى أن الجزية هي أجرة السكن بأمان في الديار الإسلامية وهم الشافعية ( راجع ابن القيم : أحكام أهل الذمة ص 22ـ24)

2ـ الرأي الثاني: يذهب الى أن الجزية عقوبة على كفرهم ويمثله الحنابلة (راجع الماوردي : الأحكام السلطانية والولايات الدينية ص 144) .

3ـ الرأي الثالث: يذهب الى أن الجزية هي بدل الدفاع عن أهل الذمة، وهو رأي الأحناف ..

يتبع


هوامش
ـــ
*1ـ http://sahab.net/forums/showthread.php?t=324046
*2ـ القسط هو إحقاق العدل مع إرضاء الطرف الآخر ..
*3ـ مقدمة ابن خلدون/ الدار التونسية 1984/ ص 208
*4ـ مشروع النهوض العربي/ بيروت/دار الطليعة 1995/ص 134.. كما يمكن ملاحظة ذلك في مجلة المنهاج /مركز غدير للدراسات الإسلامية/عدد10/ صيف 1998.. ويمكن ملاحظة ذلك في كتابات فهمي هويدي في (حقوق الإنسان في الإسلام) مقالات المؤتمر السادس للفكر الإسلامي/طهران 1988
*5ـ الملل والنحل/ محمد عبد الكريم الشهرستاني/ تحقيق: محمد بن فتح الله بدران/ مكتبة الأنجلو المصرية/ 1956/ص 20
*6ـ الأقليات والسياسة في الخبرة الإسلامية: من بداية الدولة النبوية وحتى نهاية الدولة العثمانية 621ـ 1908م/ د كمال السعيد حبيب/ مكتبة مدبولي/ 2002/القاهرة/ ص 80ـ 86
*7ـ غير المسلمين في المجتمع المسلم/ يوسف القرضاوي ص 12
*8ـ الأمة والدولة في سياسـة النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين/ د نزار عبد اللطيف الحديثي/دار الحرية للطباعة/ بغداد1987/ ص 186
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 25-06-2007, 12:38 AM   #97
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,401
إفتراضي

أشكر تفضلكم بالمرور الكريم

أخي الشاعر السيد عبد الرازق

احترامي وتقديري
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 25-06-2007, 12:39 AM   #98
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,401
إفتراضي

(27)

تتم الولادات عند حيوانات البراري، بطريقة تختلف عما هي عليه عند الحيوانات (الداجنة) التي تتعايش معنا، فالولادات عند حيوانات البراري محكومة بكمية المفاجئات التي قد تتعرض إليها أنثى الحيوان أثناء وضعها لمولودها، فقد يكون هناك حيوان كاسر من وحوش البراري من يتربص بلحظة الولادة، ليحولها الى غنيمة، ووليمة في نفس الوقت، ضاربا بعرض الحائط أشكال اللوعة والحسرة عند الأم التي تلد بعد معاناة الحمل نفسها، وقد لا يوفر الأم إن لم تجتهد في التواري والهرب من فتك الفاتكين، فقد تلتحم بعض أجزاء الأم مع أجزاء من لحم وليدها في بطن أو بطون تلك الوحوش المفترسة ..

وعلى الوليد أن ينهض بعد ولادته، ويبدأ بالركض، ومجاراة والدته حتى ينعم بحمايتها له .. كذلك تفعل الطيور، فما أن يطير (الفرخ) من العش، فإن عليه أن يتوقع انتهاء حياته في أول محاولة طيران، كما عليه أن يستفيد من المهارات التي تم (زقه) بها مع ما ناولته أمه من غذاء..

في المجتمعات البدائية، يتم شيء قريب من ذلك، ففي قبائل (تشمبولي) وقبائل (آرابيش) في غينيا بيساو، يُعهد لأطفال بعمر سبع سنوات بالقيام بتربية من هم بعمر شهرين فما فوق، لذلك لا يزيد عدد أفراد تلك القبائل، وهي مهددة بالانقراض، إن لم تكن انقرضت، فأخبارها أتت من خلال ما دونته عنها (مرجريت ميد) قبل نصف قرن .. وانقراضها يكون مشابه لانقراض بعض أصناف الظباء التي أخل بأعدادها كل من الوحوش الضارية، إضافة للإنسان..

عند (الغجر) وبعض المجتمعات البدائية، لا يكون هناك مراجعة دورية، للعيادات المختصة بالطفل والمرأة الحامل، ولا تكون هناك ولادات في مستشفيات مختصة، ولا يكون هناك برامج للقاحات متسلسلة، بل تتم الولادة، على أيدي من تزعم بأنها أكثر خبرة ودراية في شؤون الولادة، وبأدوات وظروف متواضعة جدا، خالية من التعقيم ومواد الإسعافات الأولية .. وقد تتم الولادة والمرأة راكبة على ظهر حمار، أو وهي تقوم بحلب بقرة، أو توليد بقرة، فتتم الولادتان في آن واحد ..

لم تكن (العتيقة) في وضع أكثر رقيا مما ذكرت، فالأطفال نتاج غير مضمون، وغير نهائي، فالتهيؤ لفقدانهم، كان يحتل مكانا واسعا، ولا يكون هناك مفاجئة من ضياع الطفل أثناء الولادة، أو بعدها بأيام أو شهور، ويبقى كذلك حتى سن سبع سنوات، وأحيانا حتى (يخط شاربه) في موقع احتمالية الاختفاء من الحياة، فإن فلت من مرحلة الولادة، قد لا يفلت من الحصبة أو مرض (ما أدري ماله) .. أي لا أعرف ماذا جرى له حتى توفي، وهي إجابة الوالدة عندما تفقد ابنها، وتسألها أختها أو جارتها : ماله؟ .. فتجيب : (ما أدري ماله) رضعته، وناغيته وضحك ونام، ولم يفق.. وقد يكون مرض (ما أدري ماله) هو التهاب سحايا، أو مرض ينتج عن مسببات (ما أدري ما هي) .. وأحيانا تنتهي التحليلات بإرجاعها للإصابة ب (العين) .. فتروي الوالدة: أن فلانة قد مرت بها بعد العصر، وكان الطفل على صدري، والحليب ينزل من (دلاغمه) فشهقت وما صلت ع النبي ..

وقد ينجو الأطفال، ولكن ماذا يعني؟ .. إنهم سيبقون يكابدون حتى يدخلون في نمط آخر من المكابدة، فتكون سنين ربيع حياتهم كربيع العتيقة، ففي كل بلاد العالم تقسم السنة الى أربعة فصول، إلا في العتيقة، فتقسم الى فصلين، صيف حار جاف، وشتاء بارد جاف! .. وتأتي عينة من الربيع، تُعرض على أهل العتيقة، فما أن يقبلوا بها، حتى تختفي.. تماما كسنين فرح أهلها ..

كنت تمر من جنب طفل يجلس جنب بوابة دار أهله، يبكي على طريقة (أم كلثوم) بالغناء، يقنن نبرة البكاء حتى تطول لساعات، وقد تراه يمسك حجرا ويطرق به حجرا آخرا، ويولول (إلا.. إلا .. إلا .. آه) ويبقى على هذا اللحن، وتعود إليه بعد ساعات، وستجده، مواظبا صبورا، على بكاءه، فتجاربه بالبكاء، علمته التفنن بها .. وقد يسكت لفترة ليراقب (جندبا) يقفز من مكان لآخر، أو طابور نمل، فيلهيه هذا المشهد عن مواصلة عمله .. لكنه سينتبه في النهاية، أنه في مهمة أكثر قدسية من تلك العبثية، فيشغل (زاموره) .. (آه .. إلا.. إلا)

لم يكن هناك من ينتبه إليه، فقد يكون قد طلب خبزة، أو بيضة، أو شيئا ما، ولا يوجد هناك إمكانية لتلبية طلبه، أو يكون قد تجاوز في طلبه، فأراد أن تضع والدته قليلا من السكر على خبزة مدهونة بالزيت، فرفضت والدته، لمعرفتها بأن التساهل بتلك المسألة سيجعل نظام التموين مختلا ..

كان هناك من الأطفال، من يتباهى بشيء، أي شيء، فقد يخرج الى الشارع بماعون صغير فيه عينة من الطعام النادر، وهي لحظات نادرة أيضا، ويقوم بالأكل أمام أترابه ليضطهدهم، فقد يكونوا قد عملوا ذلك به سابقا، ويتوقف الأطفال، ويقتربون منه ويقولون له: (إطعم) أي أعطنا قليلا منه، فلا يجيب، بل يبقى يتلذذ بمارقبة لعب و حركة (زور) خصمه الذي أوحى له بفكرة الاضطهاد وكانت تلك الحركات تسمى (حرقنة) ولا أدري من أين أتوا بجذرها اللغوي، وقد تكون من (حرق) والنون للتوكيد و (المقاهرة) ..

وقد تتم حركات (الحرقنة) بين الأخوة أنفسهم، فقد يخفي أحد الأخوة حصته من بعض الحلويات الصلبة (قوم، فيصلية، كعكبان)*1 وبعد أن يتيقن من أن أخوته قد أتوا على حصصهم، يخرج قطعة من التي أخفاها ويقوم بمصها أمامهم، لتدور المشاكل من إيقاد تلك الفتنة! .. وتبدأ موجات بكاء كالتي عهدناها.

هناك أشكال أخرى من (الحرقنة) تتم عند بعض الأطفال من أبناء الأسر الأقل فقرا (وليس الموسرة) .. فيشتري أهلهم لهم (كرة مطاطية) ببعض قروش، وقد يشتروها لأن طفلهم هذا وحيدا. فيأتي الطفل (يطب) بالكرة أمام أترابه من الحي فيتزلفون لديه وهم يعلمون أن ليس لديه صفات قيادية، وليس هو بالطفل المحبوب، حتى يلاعبهم بها، وإن (زعل) منهم أخذ كرته وانصرف .. فيعودون الى ألعابهم الأقل كلفة .. ولكنها أكثر خشونة .. فيضربون حجرا مسطح بحجر مكور، وأحيانا (يطفر) أحد الأحجار على ساق أحدهم، فيجرحها ولكنه لا يشتكي، ولا يبكي، وإنما تلحظ والدته أثناء حمامه الأسبوعي، أن هناك بقعا زرقاء على سيقان ابنها، فتسأله عن سببها، فينسى من أين منشأها، فهي كثيرة ومتشابهة. وكثيرا ما كنا نرى طفلا يضع بين رجليه رمحا من قصب وثبت برأسه قطعة قماش ويتعامل مع ذلك الرمح وكأنه حصان ..ولكن الطفل هو من يصهل وليس الحصان ..

أما البنات فكن يحظين بلعبة صنعتها عجوز في الدار، من عظام حنك الجمل وكستها بقطع ملونة من قماش، زادت عن تفصيل ثوب لأحد أفراد الأسرة، أو تضع عودين متصالبين وتكسيهما بقطعة قماش، وتضع (زرا) مقطوع من معطف قديم ليكون رأسا ووجها لتلك اللعبة التي تضع خصلة من شعر بنت عليها لتكون بمثابة شعر للعبة .. أو تجلس البنات الصغار، يضعن خرزة في كومة من تراب، من بين مجموعة من كومات مشابهة، لتقوم أخرى، بمعرفة أي تم إخفاء الخرزة، أو أنهن يضعن خمس قطع من الحصى المكور والمصقول نوعا، يحضرنهن من الوديان، فيرمينهن ويلقفنهن وفق أسس بسيطة للعبة ..

هذا نمط من طفولة العتيقة ..
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-06-2007, 12:34 AM   #99
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,401
إفتراضي

أشكركم أخي على مروركم ..
ولست مؤرخا تاريخيا .. بل مجرد مهندس زراعي له بعض الاهتمامات

احترامي و تقديري
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-06-2007, 12:35 AM   #100
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,401
إفتراضي

مستقبل الاسكندرونة في ضوء الاتفاقيات والوثائق الدولية

أ ـ مراسلات حسين ـ مكماهون

اندلعت ثورة العرب على الأتراك في 10/6/1916 وكان من ضمن الخطوات التي تم الاتفاق عليها بين الشريف حسين و الجمعيات العربية الاتصال بالسلطات البريطانية للحصول على دعمها، وهكذا بدأت سلسلة من الاتصالات والمراسلات التي عرفت باسم (مراسلات حسين ـ مكماهون) ومكماهون هذا هو السير هنري مكماهون المندوب السامي البريطاني في القاهرة ..

وقد تضمنت المراسلات إشارة واضحة الى تبعية المناطق الواقعة جنوب جبال طوروس ومن ضمنها منطقة (الاسكندرونة). فقد جاء بمذكرة الشريف حسين الأولى الى مكماهون والمؤرخة في 14/7/1915 تعيينا للحدود الشمالية للوطن العربي بخط يقع شمال مرسين ـ أدنة الموازي لخط 37 شمالا الذي تقع عليه المدن والقرى ( بيره جك، أورفة، ماردين، فديان، جزيرة ابن عمر، عمادية، حتى حدود فارس). وعندما رد مكماهون بأن بحث مسألة الحدود ليس هذا وقته لأن الحرب العالمية الأولى لم تنته بعد، وتلك المناطق لا تزال تحت حكم الأتراك،
عاد الشريف حسين في رسالته الثالثة المؤرخة في 9/9/1915 ليؤكد( أن تلك الحدود (مرسين، أدنة، الاسكندرونة) والتخوم المطلوبة ليست لشخص متعلق إرضاءه والبحث معه فيها عندما تضع الحرب أوزارها، بل أقوامنا رأوا أن حياة تشكلاتهم الجديدة الضرورية القائمين في أمرها، مربوطة على تلك الحدود والتخوم، وعقدوا الكلمة عليها...) ويضيف ( وفوق هذا فإن العرب لم يطلبوا في تلك الحدود مناطق يقطنها شعب أجنبي وكان ما يصرون عليه توحيد البلاد التي تسكنها فروعهم المنحدرة من أصل واحد...) ثم يوضح ( بأني لست شخصيا الذي يطلب تلك الحدود التي يقطنها عرب مثلنا، بل هي مقترحات شعب بأسره يعتقد أنها ضرورية لتأمين حياته الاقتصادية).

ولكن حكومة بريطانيا لم تقبل ضمها للحكومة العربية المقبلة، بل كانت التوجيهات العليا للسير هنري مكماهون تستثني بوضوح مرسين ، الاسكندرونة، بل واستثنت أجزاء ساحلية غرب حماة ودمشق وحمص وحلب .. وافق الشريف حسين على استثناء أدنة .. لكنه لم يوافق على استثناء الاسكندرونة والأجزاء الأخرى .. وقد وافق الشريف على التريث لحين انتهاء الحرب، بناء على طلب هنري مكماهون ذلك ..

وتوضح المراسلات السابقة والتي أثارت جدلا واسعا بين المؤرخين العرب، بأن العرب بكل مواقفهم وأصنافهم ومنذ البدء، لم يتخلوا عن الاسكندرونة ..

ب ـ اتفاقية سايكس ـ بيكو 1916

في الوقت الذي كانت فيه مراسلات حسين ـ مكماهون قائمة، كانت بريطانيا تعقد صفقة مهمة مع حلفائها في الحرب وبالذات (فرنسا و روسيا) لتحديد مناطق نفوذهم في التركة العثمانية، تفاديا لوقوع خلاف فيما بين هؤلاء الحلفاء في المستقبل، ففي 18/3/1915 عقدت معاهدة (القسطنطينية) بين الأطراف الثلاثة، وقد نصت المادة الثالثة من الاتفاقية على جعل منطقة ميناء الاسكندرونة بأكملها والواقعة أصلا تحت الإدارة السورية التابعة للعثمانيين .. ميناءا دوليا وتعلن حريته.. ولكن جرى تعديل على ذلك باتفاقية سايكس ـ بيكو الموقعة في 16/5/1916، حيث حددت منطقة النفوذ الفرنسي باللون الأزرق، وكان لواء الاسكندرونة من ضمنها.. مع جعل حرية الملاحة للبريطانيين محفوظة في الميناء و مياهه الإقليمية .. وأن تتمتع البضائع البريطانية بحق المرور (الترانسيت) في الاسكندرونة.

ج ـ مؤتمر الصلح في باريس

حضر الأمير فيصل ابن الحسين، ممثلا عن العرب، مؤتمر الصلح المنعقد في باريس بشهر كانون الثاني يناير/1919 وتقدم بمذكرتين، الأولى في 1/1/1919 والثانية في 29/1/1919، ثم ألقى خطابا في 6/2/1919، وكل كلامه كان تأكيدا لما ورد في المراسلات آنفة الذكر، إذ جاء في المذكرة الثانية: ( جئت ممثلا والدي الذي قاد الثورة العربية ضد الأتراك.... لأطالب بأن تكون [الأقطار] الناطقة باللغة العربية في آسيا من خط الاسكندرونة ـ ديار بكر حتى المحيط الهندي جنوبا، معترفا باستقلالها و سيادتها بضمان من عصبة الأمم)

د ـ معاهدتا (سان ريمو) و (سيفر)


في 10/8/1920 عقد الحلفاء المنتصرون معاهدة صلح مع الدولة العثمانية، عرفت بمعاهدة سيفر، اعترفت فيها الحكومة العثمانية بارتباط كل من منطقتي (الاسكندرونة وكليكية ) معا، جزءا متمما للأقطار العربية، وذلك ما تضمنته المادة 27 من المعاهدة.

وفي المعاهدة نفسها (سيفر) أقرت الحكومة العثمانية في المادة 94 ما ورد في اتفاقية سايكس ـ بيكو، باستثناء ما ورد فيها بخصوص (الموصل) إذ اتبعتها اتفاقية سايكس ـ بيكو بفرنسا، في حين ألحقتها معاهدة سيفر ببريطانيا.

على ضوء المادة 94 من معاهدة سيفر، تم فرض الانتداب على العراق وسوريا وفلسطين بقرار صدر في 25/4/1920

بعد التعقيد الذي أحدثه تدخل اليونان في تركيا، وما نجم عنه من رجحان كفة كمال أتاتورك، استطاع الأتراك أن يستثمروا التناقضات فيما بين الدول المنتصرة عليهم في الحرب العالمية الأولى، حيث وقع الكماليون اتفاقية مع الاتحاد السوفييتي في 16/3/1921، جعلت تلك الاتفاقية الحلفاء يعدلوا من بنود معاهدة سيفر القاسية بما يؤمن لهم رضا الحكومة التركية.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .