العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الإبادة لحكم الوضع على حديث «ذِكْرُ عَليٍّ عبادة» (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تواطؤ إعلامي (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 20-09-2007, 05:54 PM   #21
إقليدس المصري
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2007
المشاركات: 21
إفتراضي

رحلة



مِنْ أيِّ ثـَغـْر ٍ

تـُشْرقينَ
بريئة ً... في كُلِّ عينْ

ومُدَانة ً
في ناظري
وقبيحة ً
في كلِّ لونْ

وَدَّعْتُ سِحْرَكِ
أشتري سِحرَ انبعاثِكِ
مرَّتينْ

لأغوصَ فيكِ
كريمة َ الحِرْمَان ِ
بيضاءَ اليدينْ

******

يا رحلة ً مِنـِّي إليَّ
قـَطـَعْتـُها في دمعتين

صُبِّي على قلبي
مرارة َ...
أنْ يُكـَابـِدَ ضَيْعَتـَيْنْ

دُوسي عليهِ
بروعةِ ...
المحموم ِ بينَ غريزتينْ

دُوسي بنور ِ بصيرتي
إني أرى ما لا ترينْ

******

يا نـَفـْحَة ًمِن رُوح ِ رُوحِي
يا انخناقي في مـَدَيْنْ

منذ ُاشتريتُ بكِ :
الجنانَ
ووردة ً
وحمامتينْ

شَكـَّلـْتُ
مِنْ فـَقـْر ِ الجوانح ِ
وانعدام ِ الكون ِ :
كوْنْ

منذ ُانتبهتُ لجَوْهَرِي
المكنون ِ بينَ قذيفتينْ

في كلِّ جارحةٍ
زرعتُ على صنيعِكِ
- منك ِ-
عيْنْ

منذ ُاصطفيتـُكِ جَنـَّتي
بيني وبينـَكِ ألفُ بَيْنْ

يا حُرَّة ً
في قـَبْضَتِي
وسجينة ً
في كلِّ أيْنْ

******
إقليدس المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-09-2007, 05:56 PM   #22
إقليدس المصري
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2007
المشاركات: 21
إفتراضي

صدفة


صُدْفـَة ً
شئتُ أن أغَنـِّي سكوني
حين لم تـُطـْفِئِي عيونـَكِ
صُدْفـَهْ

اجتراءُ الهوى على هدأتيْنا
فرصة ٌ للفتى
ليبدأ َعزفـَهْ

ليس عجزًا
أن يكسرَ النورُ بابي
فأعَرِّيهِ
في حنان ٍوخِفـَّهْ

أو أريقَ المساءَ
- دونَ اختيار ٍ-
داخلي
كي يُمانحَ العطفُ عطفهْ

ليس إعجازًا
أن أغني وحيدًا
والغِنـَا في دَمِي
يُماجِنُ دُفــَّهْ

أو أرى جَنـَّتِي
عَلـَى بُعْدِ ...
سور ٍ من ضلوعي
فأحتويها بقصفهْ

كان عجزي
أن أصحبَ النورَ فردًا
دون أنْ ألهـِمَ الجوانحَ
رجفهْ

كان إعجازي
أن أباري ضميري
ماضغًا
لسعة الضمير وقـَذفـَهْ

كانَ ما كانَ
بيْدَ أنَّا وَقـَفـْنَا
حيثُ سرُّ الخلودِ
يُجْلـَى بوقفهْ

***
أنتِ
لم تركبي سمائيَ طوعًا
لتسمي سناكِ :
جودًا ورأفهْ

لم تـُخَلـِّي
بين الجمال ِوأشعاري
(اختيارًا)
لتـَحْسَبي تلكَ عِفـَّهْ

لم تدوسي
على جبيني بعينيكِ
(بأمري)
لأكفيَ الجرحَ نزفـَهْ

فاتركي نصفـَكِ اليتيمَ
يجاري شهوة َالنحلِ
كي يكافِلَ نصفـَهْ

ألـِّقِي
ما تشاءُ عيناكِ مِنـِّي
دونَ أن تمنحي المُصَفـِّقَ
كـَفـَّهْ

واستطيعي أن تقطفي من نشيدي
شمعة َالعـُرس ِ
ثم ضِنـِّي بقطفهْ

فإذا خانَكِ اليمامُ
بلطفٍ
طائرا
في المدى المراوغ ِ لطفـَهْ

وأشارتْ لكِ الغيومُ
لتبكي
وأشارتْ لهُ
ليَخلع َ خـُفـَّهْ

فارْشفيني
من صفحةِ الشمس ِ
ميلادًا وعيدًا
واستغفري ملءَ رشفهْ

فلدى الشمس ِ
جنـَّة ٌ لهوانا
ولأعراس ِ ما نـُعانيهِ
زَفـَّهْ

اسحقيني
قد تستفزُّ مساحيقُ انبعاثي
في هدأةِ الروح ِ
عصفهْ

ولقد تستطيلُ روحي
بعرض ِالريح ِ
حتى يـُحَطـِّمَ النخلُ سقفـَهْ

فانقساماتُ ما تـُسَمِّينَ موتًا
لحنين ٍ
وكبرياءٍ
وألـْفـَهْ

واشتباكُ البناتِ
في موكب النور ِ
سيكفي
ليـُلهمَ الشعر وصفهْ

فإذا أوْرَقـَتـْكِ
أحراشُ عِتـْقِي
واستقرَّتْ مِنْ رُوحِهِ
فيكِ
نـُطـْفـَهْ

وتـَصَاعَدْتِ
في بخار ِ المعاني
نـُتـْفـَة ً من شذىً
تراقِصُ نـُتـْفـَهْ

واشـْتـَراكِ الغمامُ
كِسْفًا :
شفيفَ الوحْي ِ
عذبَ الرؤى
رقيقـًا
مُرَفــَّهْ

صِرْتِ بعدي
- ووحدها أنتِ بعدي -
ثانيَ اثنيْن ِ
أوردا الحتفَ حتـْفـَهْ
إقليدس المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .