العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 21-08-2006, 06:46 PM   #11
أسوة بسعد بن معاذ
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2006
المشاركات: 23
إفتراضي نديم الباذنجان لشوقي

كان لسلطانٍ نديمٌ وافِ
يعيدُ ما قال بلا اختلافِ

وقد يزيدُ في الثَّنا عليهِ
إذا رأى شيئاً حلا لديه

وكان مولاه يرى، ويعلمُ
ويسمعُ التَّمليقَ، لكنْ يكتمُ

فجلسا يوماً على الخوانِ
وجيءَ في الأكل بباذنجانِ

فأكل السطانُ منه ما أكلْ
وقال : هذا في المذاق كالعسلْ

قال النديمُ: صدقَ السلطانُ
لا يستوي شهدٌ وباذنجانُ

هذا الذي غنى به الرئيسُ
وقال فيه الشِّعرَ جالينوسُ

يذهبُ ألفَ علِّةٍ وعلَّهْ
ويبردُ الصَّدرَ، ويشفي الغلُّهْ

قال: ولكنْ عنده مراره
وما حمدتُ مرَّةً آثارهْ

قال: نعم، مرُّ، وهذا عيبُه
مذْ كنتُ يا مولاي لا أحبُّه

هذا الذي مات به، بقراطُ
وسُمَّ في الكأسِ به سقراطُ

فالتفتَ السلطانُ فيمنْ حولَهُ
وقال: كيف تجدون قولَهُ ؟

قال النديمُ: يا مليكَ الناسِ
عذراً، فما في فعلتي من باسِ

جعلتُ كيْ أنادمَ السلطانا
ولم أنادمْ قطُّ باذنجانا
تأملوا اخواني جيدا ألا يشبه علماء البلاط في زماننا هذا
أسوة بسعد بن معاذ غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-08-2006, 09:47 AM   #12
محمد العاني
شاعر متقاعد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: إحدى أراضي الإسلام المحتلة
المشاركات: 1,538
إفتراضي

صدقت يا أخي.
__________________
متى الحقائب تهوي من أيادينا
وتستدلّ على نور ليالينا؟

متى الوجوه تلاقي مَن يعانقها
ممن تبقّى سليماً من أهالينا؟

متى المصابيح تضحك في شوارعنا
ونحضر العيد عيداً في أراضينا؟

متى يغادر داء الرعب صبيتنا
ومن التناحر ربّ الكون يشفينا؟

متى الوصول فقد ضلت مراكبنا
وقد صدئنا وما بانت مراسينا؟
محمد العاني غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-09-2006, 02:13 PM   #13
أسوة بسعد بن معاذ
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2006
المشاركات: 23
إفتراضي قصائد مسلية لأمير الشعراء شوقي

أمة الأرانب والفيل
يحكون أن أمَّةَ الأرانبِ
قد أخذت من الثرى بجانبِ

وابتهجتْ بالوطنِ الكريمِ
ومثلِ العيالِ والحريمِ

فاختاره الفيلُ له طريقا
ممزِّقاً أصحابنا تمزيقا

وكان فيهم أرنبٌ لبيبُ
أذهبَ جلَّ صوفهِ التَّجريب

نادي بهم : يا معشرَ الأرانبِ
من عالمٍ ، وشاعرٍ ؛ وكاتب

اتَّحدوا ضدَّ العدوِّ الجافي
فالاتحادُ قوّةُ الضِّعاف

فأقبلوا مستصوبين رايهْ
وعقدوا للاجتماعِ رايه

وانتخبوا من بينهم ثلاثه
لا هرماً راعوا ، ولا حداثه

بل نظروا إلى كمالِ العقلِ
واعتبروا في ذاك سنَّ الفصل

فنهض الأولُ للخطِاب
فقال : إنّ الرأيَ ذا الصواب

أن تُتركَ الأرضُ لذي الخرطومِ
كي نستريحَ من أذى الغشوم

فصاحت الأرانبُ الغوالي :
هذا أضرُّ من أبي الأهوال

ووثبَ الثاني فقال : إني
أعهدُ في الثعلبِ شيخَ الفنِّ

فلندعه يمدّنا بحكمتهْ
ويأخذ اثنينِ جزاءَ خدمتهِ

فقيلَ : لا يا صاحبَ السموِّ
لا يدفعُ العدوُّ بالعدوِّ

وانتدبَ الثالثُ للكلامِ
فقال : يا معاشرَ الأقوامِ

اجتمعوا ؛ فالاجتماع قوّهْ
ثم احفروا على الطريق هوَّهْ

يهوى إليها الفيلُ في مروره
فنسترحُ الدهرَ من شروره

ثم يقولُ الجيلُ بعدَ الجيلِ
قد أكلَ الأرنبُ عقلَ الفيل

فاستصوبوا مقالهُ ، واستحسنوا
وعملوا من فورهم ، فأحسنوا

وهلكَ الفيلُ الرفيعُ الشّانِ
فأمستِ الأمَّةُ في أمان

وأقبلتْ لصاحبِ التدبير
ساعيةً بالتاجِ والسرير

فقال : مهلا يا بني الأوطانِ
إنّ محلِّي للمحلُّ الثاني

فصاحبُ الصّوتِ القويِّ الغالبِ
منْ قد دعا : يا معشرَ الأرانب
الأسد ووزيره الحمار
اللّيثُ ملكُ القفارِ
وما تضمُّ الصّحاري

سعتْ إليه الرعايا
يوماً بكلِّ انكسارِ

قالت : تعيشُ وتبقى
يا داميَ الأظفارِ

ماتَ الوزيرُ فمنْ ذا
يسوسُ أمرَ الصَّواري ؟

قال : الحمارُ وزيري
قضى بهذا اختياري

فاستضحكت ، ثم قال :
" ماذا رأى في الحمارِ ؟ "

وخلَّفتهُ ، وطارت
بمضحكِ الأخبارِ

حتى إذا الشَّهر ولَّى
كليلةٍ أو نهارِ

لم يشعرِ اللّيثُ إلا
وملكهُ في دمارِ

القردُ عندَ اليمينِ
والكلبُ عند اليسارِ

والقطُّ بين يديهِ
يلهو بعظمةِ فارِ

فقال : من في جدودي
مثلي عديمُ الوقارِ ؟ ‍

أينَ اقتداري وبطشي
وهيبتي واعتباري ؟

فجاءهُ القردُ سرَّا
وقال بعدَ اعتذارِ :

يا عاليَ الجاه فينا
كن عاليَ الأنظارِ

رأيُ الرعيَّةِ فيكم
من رأيكم في الحمارِ
الثعلب و الديك
برز الثعلبُ يوماً
في شعار الواعظينا

فمشى في الأرضِ يهذي
ويسبُّ الماكرينا

ويقولُ : الحمدُ للـ
ـهِ إلهِ العالمينا

يا عباد الله ، توبوا
فهوَ كهفُ التائبينا

وازهدوا في الطير ؛ إنَّ الـ
ـعيشَ عيشُ الزاهدينا

واطلبوا الدِّيك يؤذنْ
لصلاةِ الصُّبحِ فينا

فأتى الديكَ رسولٌ
من إمام الناسكينا

عرضَ الأمرَ عليه
وهوَ يرجو أن يلينا

فأجاب الديك : عذراً
يا أضلَّ المهتدينا

بلِّغ الثعلبَ عني
عن جدودي الصالحينا

عن ذوي التِّيجان ممّن
دخل البطنَ اللعينا

أنهم قالوا وخيرُ الـ
ـقولِ قولُ العارفينا :

" مخطيٌّ من ظنّ يوماً
أنّ للثعلبِ دينا "
الغصن و الخنفساء
كان بروضٍ غصنٌ ناعمٌ
يقولُ: جلَّ الواحدُ المنفردْ

فقامتي في ظرفها قامتي
ومثلُ حسني في الورى ما عهدْ

فأقبلت خنفسةٌ تنثني
ونجلها يمشي بجنبِ الكبدْ

تقول: يا زينَ رياضِ البها
إنّ الذي تطلبهُ قد وجد

فانظر لقدِّ ابني، ولا تفتخر
ما دام في العالم أمٌّ تلد‍‍


دمتم بود
أسوة بسعد بن معاذ غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-09-2006, 10:24 AM   #14
محمد العاني
شاعر متقاعد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: إحدى أراضي الإسلام المحتلة
المشاركات: 1,538
إفتراضي

قصيدة جميلة أخي العزيز..
مشكور على النقل.
__________________
متى الحقائب تهوي من أيادينا
وتستدلّ على نور ليالينا؟

متى الوجوه تلاقي مَن يعانقها
ممن تبقّى سليماً من أهالينا؟

متى المصابيح تضحك في شوارعنا
ونحضر العيد عيداً في أراضينا؟

متى يغادر داء الرعب صبيتنا
ومن التناحر ربّ الكون يشفينا؟

متى الوصول فقد ضلت مراكبنا
وقد صدئنا وما بانت مراسينا؟
محمد العاني غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2007, 05:39 PM   #15
الفارس
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مصـر
المشاركات: 6,964
إفتراضي يَمامَةٌ كانَت بِأَعلى الشَجَـرَه

[FRAME="10 70"]يَمامَةٌ كانَت بِأَعلى الشَجَـرَه *** آمِنَةً فـي عُشِّهـا مُستَتِـرَه
فَأَقبَـلَ الصَيّـادُ ذاتَ يَــومِ *** وَحامَ حَولَ الرَوضِ أَيَّ حَومِ
فَلَم يَجِد لِلطَيـرِ فيـهِ ظِـلّاً *** وَهَمَّ بِالرَحيـلِ حيـنَ مَـلّا
فَبَرَزَت مِن عُشِّهـا الحَمقـاءُ *** وَالحُمـقُ داءٌ مـا لَـهُ دَواءُ
تَقولُ جَهلاً بِالَّـذي سَيَحـدُثُ *** يا أَيُّها الإِنسانُ عَـمَّ تَبحَـثُ
فَاِلتَفَتَ الصَيادُ صَوبَ الصَوتِ *** وَنَحوَهُ سَـدَّدَ سَهـمَ المَـوتِ
فَسَقَطَت مِن عَرشِها المَكيـنِ *** وَوَقَعَت في قَبضَـةِ السِكّيـنِ
تَقولُ قَـولَ عـارِفٍ مُحَقِّـق *** مَلَكتُ نَفسي لَو مَلَكتُ مَنطِقي
[/FRAME]
__________________
فارس وحيد جوه الدروع الحديد
رفرف عليه عصفور وقال له نشيد

منين .. منين.. و لفين لفين يا جدع
قال من بعيد و لسه رايح بعيد
عجبي !!
جاهين
الفارس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2007, 05:42 PM   #16
الفارس
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مصـر
المشاركات: 6,964
إفتراضي

10[FRAME="10 70"]يـا لَيلَـةً سَمَّيتُهـا لَيلَـتـي *** لِأَنَّهـا بِالنـاسِ مـا مَــرَّتِ
أَذكُرُها وَالمَوتُ فـي ذِكرِهـا *** عَلى سَبيـلِ البَـثِّ وَالعِبـرَةِ
لِيَعلَـمَ الغافِـلُ مـا أَمـسُـهُ *** ما يَومُهُ مـا مُنتَهـى العيشَـةِ
نَبَّهَني المَقـدورُ فـي جُنحِهـا *** وَكُنتُ بَيـنَ النَـومِ وَاليَقظَـةِ
المَوتُ عَجـلانٌ إِلـى والِـدي *** وَالوَضعُ مُستَعصٍ عَلى زَوجَتي
هَذا فَتىً يُبكـى عَلـى مِثلِـهِ *** وَهَـذِهِ فــي أَوَّلِ النَـشـأَةِ
وَتِلكَ في مِصرَ عَلـى حالِهـا *** وَذاكَ رَهنُ المَـوتِ وَالغُربَـةِ
وَالقَلـبُ مـا بَينَهُمـا حائِـرٌ *** مِن بَلـدَةِ أَسـرى إِلـى بَلـدَةِ
حَتّى بَدا الصُبحُ فَوَلّـى أَبـي *** وَأَقبَلَـت بَعـدَ العَنـاءِ اِبنَتـي
فَقُلـتُ أَحكامُـكَ حِزنـاً لَهـا *** يا مُخرِجَ الحَيِّ مِـنَ المَيِّـتِ
[/FRAME]
__________________
فارس وحيد جوه الدروع الحديد
رفرف عليه عصفور وقال له نشيد

منين .. منين.. و لفين لفين يا جدع
قال من بعيد و لسه رايح بعيد
عجبي !!
جاهين
الفارس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-12-2007, 12:09 AM   #17
أ.عبد الله يحي البت
شاعر جازان
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
المشاركات: 207
إفتراضي

بارك الله فيكم هذا الجهد الجبار..
فائق الود وعظيم التقدير..
أ.عبد الله يحي البت غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-12-2007, 02:28 AM   #18
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

شكرا لشاعرنا وأستاذنا عبد الله يحيي البت .
مروركم هنا أسعدنا وشرفنا.
تحياتي والمودة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-01-2008, 08:03 PM   #19
علي
مشرف الخيمة المفتوحة
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الوطن العربي - ومن القطر الفلسطيني تحديدا !
المشاركات: 4,769
إرسال رسالة عبر MSN إلى علي
إفتراضي

[FRAME="11 70"]أَيِّها العُمِّالُ أَفنوا ال"
"عُمرَ كَدًّا وَاكتِسابا
وَاعمُروا الأَرضَ فَلَو لا"
"سَعيُكُم أَمسَت يَبابا
إِنِّ لي نُصحًا إِلَيكُمْ"
"إِن أَذِنتُم وَعِتابا
في زَمانٍ غَبِيَ النا"
"صِحُ فيهِ أَو تَغابى
أَينَ أَنتُم مِن جُدودٍ"
"خَلَّدوا هَذا التُرابا
قَلّدوهُ الأَثَرَ المُع"
"جِزَ وَالفَنَّ العُجابا
وَكَسَوهُ أَبَدَ الدَه"
"رِ مِنَ الفَخرِ ثِيابا
أَتقَنوا الصَنعَةَ حَتِّى"
"أَخَذوا الخُلدَ اغتِصابا
إِنّ لِلمُتقِنِ عِندَ الل"
"ه وَالناسِ ثَوابا
أَتقِنوا يُحبِبكُمُ اللَ"
"هُ وَيَرفَعكُم جَنابا
أَرَضيتُمْ أَن تُرى مِص"
"رُ مِنَ الفَنِّ خَرابا
بَعدَ ما كانَت سَماءً"
"لِلصِناعاتِ وَغابا
أَيِّها الجَمعُ لَقَد صِر"
"تَ مِنَ المَجلِسِ قابا
فَكُنِ الحُرَّ اختِيارًا"
"وَكُنِ الحُرَّ انتِخابا
إِنِّ لِلقَومِ لَعَينًا"
"لَيسَ تَألوكَ ارتِقابا
فَتَوَقَّعْ أَنْ يَقولوا"
"مَن عَنِ العُمِّالِ نابا
لَيسَ بِالأَمرِ جَديرًا"
"كُلُّ مَن أَلقى خِطابا
أَو سَخا بِالمالِ أَو قَد"
"دَمَ جاهًا وَانتِسابا
أَو رَأى أُمِّيَّةً فَاخ"
"تَلَب الجَهلَ اختِلابا
فَتَخَيَّرْ كُلَّ مَن شَب"
"بَ عَلى الصِدقِ وَشابا
وَاذكُرِ الأَنصارَ بِالأَم"
"سِ وَلا تَنسَ الصِحابا
أَيِّها الغادونَ كَالنَح"
"لِ ارتِيادًا وَطِلابا
في بُكورِ الطَيرِ لِلرِز"
"قِ مَجيئًا وَذَهابا
اطلُبوا الحَقَّ بِرِفقٍ"
"وَاجعَلوا الواجِبَ دابا
وَاستَقيموا يَفتَحِ اللَ"
"هُ لَكُم بابًا فَبابا
اهجُروا الخَمرَ تُطيعوا ال"
"لَهَ أَو تُرضوا الكِتابا
إِنِّها رِجسٌ فَطوبى"
"لِامرِئٍ كَفَّ وَتابا
تُرعِشُ الأَيدي وَمَن يُر"
"عِش مِنَ الصُنِّاعِ خابا
إِنِّما العاقِلُ مَن يَج"
"عَلُ لِلدَهرِ حِسابا
فَاذكُروا يَومَ مَشيبٍ"
"فيهِ تَبكونَ الشَبابا
إِنِّ لِلسِنِّ لَهَمًِّا"
"حينَ تَعلو وَعَذابا
فَاجعَلوا مِن مالِكُمْ"
"لِلشَيبِ وَالضَعفِ نِصابا
وَاذكُروا في الصَحِّةِ الدا"
"ءَ إِذا ما السُقمُ نابا
وَاجمَعوا المالَ لِيَومٍ"
"فيهِ تَلقَونَ اغتِصابا
قَد دَعاكُم ذَنبَ الهَي"
"ئَةِ داعٍ فَأَصابا
هِيَ طاووسٌ وَهَل أَح"
"سَنُهُ إِلِّا الذُنابى
[/FRAME]
__________________

ان الثورة تولد من رحم الاحزان

لو نستشهد كلنا فيه ..صخر جبالنا راح يحاربهم !

إن حرية الكلمة هي المقدمة الأولى للديمقراطية - جمال عبد الناصر



الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضيه

آخر تعديل بواسطة السيد عبد الرازق ، 20-01-2008 الساعة 11:08 PM.
علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-01-2008, 02:31 AM   #20
علي
مشرف الخيمة المفتوحة
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الوطن العربي - ومن القطر الفلسطيني تحديدا !
المشاركات: 4,769
إرسال رسالة عبر MSN إلى علي
إفتراضي

دمشق

سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى
أَرَقُّ" "وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ
وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي"
"جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ
وَذِكرى عَن خَواطِرِها لِقَلبي"
"إِلَيكِ تَلَفُّتٌ أَبَدًا وَخَفقُ
وَبي مِمّا رَمَتكِ بِهِ اللَيالي"
"جِراحاتٌ لَها في القَلبِ عُمقُ
دَخَلتُكِ وَالأَصيلُ لَهُ اِئتِلاقٌ"
"وَوَجهُكِ ضاحِكُ القَسَماتِ طَلقُ
وَتَحتَ جِنانِكِ الأَنهارُ تَجري"
"وَمِلءُ رُباكِ أَوراقٌ وَوُرْقُ
وَحَولي فِتيَةٌ غُرٌّ صِباحٌ"
"لَهُم في الفَضلِ غاياتٌ وَسَبقُ
عَلى لَهَواتِهِم شُعَراءُ لُسنٌ"
"وَفي أَعطافِهِم خُطَباءُ شُدقُ
رُواةُ قَصائِدي فَاعجَب لِشِعرٍ"
"بِكُلِّ مَحَلَّةٍ يَرويهِ خَلقُ
غَمَزتُ إِباءَهُمْ حَتّى تَلَظَّتْ"
"أُنوفُ الأُسدِ وَاضطَرَمَ المَدَقُّ
وَضَجَّ مِنَ الشَكيمَةِ كُلُّ حُرٍّ"
"أَبِيٍّ مِن أُمَيَّةَ فيهِ عِتقُ
لَحاها اللهُ أَنباءً تَوالَتْ"
"عَلى سَمعِ الوَلِيِّ بِما يَشُقُّ
يُفَصِّلُها إِلى الدُنيا بَريدٌ"
"وَيُجمِلُها إِلى الآفاقِ بَرقُ
تَكادُ لِرَوعَةِ الأَحداثِ فيها"
"تُخالُ مِنَ الخُرافَةِ وَهيَ صِدقُ
وَقيلَ مَعالِمُ التاريخِ دُكَّتْ"
"وَقيلَ أَصابَها تَلَفٌ وَحَرقُ
أَلَستِ دِمَشقُ لِلإِسلامِ ظِئرًا"
"وَمُرضِعَةُ الأُبُوَّةِ لا تُعَقُّ
صَلاحُ الدينِ تاجُكَ لَم يُجَمَّلْ"
"وَلَمْ يوسَمْ بِأَزيَنَ مِنهُ فَرقُ
وَكُلُّ حَضارَةٍ في الأَرضِ طالَتْ"
"لَها مِن سَرحِكِ العُلوِيِّ عِرقُ
سَماؤُكِ مِن حُلى الماضي كِتابٌ"
"وَأَرضُكِ مِن حُلى التاريخِ رَقُّ
بَنَيتِ الدَولَةَ الكُبرى وَمُلكًا"
"غُبارُ حَضارَتَيهِ لا يُشَقُّ
لَهُ بِالشامِ أَعلامٌ وَعُرسٌ"
"بَشائِرُهُ بِأَندَلُسٍ تَدُقُّ
رُباعُ الخلدِ وَيحَكِ ما دَهاها"
"أَحَقٌّ أَنَّها دَرَسَت أَحَقُّ
وَهَل غُرَفُ الجِنانِ مُنَضَّداتٌ"
"وَهَل لِنَعيمِهِنَّ كَأَمسِ نَسقُ
وَأَينَ دُمى المَقاصِرِ مِن حِجالٍ"
"مُهَتَّكَةٍ وَأَستارٍ تُشَقُّ
بَرَزنَ وَفي نَواحي الأَيكِ نارٌ"
"وَخَلفَ الأَيكِ أَفراخٌ تُزَقُّ
إِذا رُمنَ السَلامَةَ مِن طَريقٍ"
"أَتَت مِن دونِهِ لِلمَوتِ طُرقُ
بِلَيلٍ لِلقَذائِفِ وَالمَنايا"
"وَراءَ سَمائِهِ خَطفٌ وَصَعقُ
إِذا عَصَفَ الحَديدُ احمَرَّ أُفقٌ"
"عَلى جَنَباتِهِ وَاسوَدَّ أُفقُ
سَلي مَن راعَ غيدَكِ بَعدَ وَهنٍ"
"أَبَينَ فُؤادِهِ وَالصَخرِ فَرقُ
وَلِلمُستَعمِرينَ وَإِن أَلانوا"
"قُلوبٌ كَالحِجارَةِ لا تَرِقُّ
رَماكِ بِطَيشِهِ وَرَمى فَرَنسا"
"أَخو حَربٍ بِهِ صَلَفٌ وَحُمقُ
إِذاما جاءَهُ طُلّابُ حَقٍّ"
"يَقولُ عِصابَةٌ خَرَجوا وَشَقّوا
دَمُ الثُوّارِ تَعرِفُهُ فَرَنسا"
"وَتَعلَمُ أَنَّهُ نورٌ وَحَقُّ
جَرى في أَرضِها فيهِ حَياةٌ"
"كَمُنهَلِّ السَماءِ وَفيهِ رِزقُ
بِلادٌ ماتَ فِتيَتُها لِتَحيا"
"وَزالوا دونَ قَومِهِمُ لِيَبقوا
وَحُرِّرَتِ الشُعوبُ عَلى قَناها"
"فَكَيفَ عَلى قَناها تُستَرَقُّ
بَني سورِيَّةَ اطَّرِحوا الأَماني"
"وَأَلقوا عَنكُمُ الأَحلامَ أَلقوا
فَمِن خِدَعِ السِياسَةِ أَن تُغَرّوا"
"بِأَلقابِ الإِمارَةِ وَهيَ رِقُّ
وَكَمْ صَيَدٍ بَدا لَكَ مِن ذَليلٍ"
"كَما مالَتْ مِنَ المَصلوبِ عُنقُ
فُتوقُ المُلكِ تَحدُثُ ثُمَّ تَمضي"
"وَلا يَمضي لِمُختَلِفينَ فَتقُ
نَصَحتُ وَنَحنُ مُختَلِفونَ دارًا"
"وَلَكِن كُلُّنا في الهَمِّ شَرقُ
وَيَجمَعُنا إِذا اختَلَفَت بِلادٌ"
"بَيانٌ غَيرُ مُختَلِفٍ وَنُطقُ
وَقَفتُمْ بَينَ مَوتٍ أَو حَياةٍ"
"فَإِن رُمتُمْ نَعيمَ الدَهرِ فَاشْقَوا
وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ"
"يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ
وَمَن يَسقى وَيَشرَبُ بِالمَنايا"
"إِذا الأَحرارُ لَم يُسقوا وَيَسقوا
وَلا يَبني المَمالِكَ كَالضَحايا"
"وَلا يُدني الحُقوقَ وَلا يُحِقُّ
فَفي القَتلى لِأَجيالٍ حَياةٌ"
"وَفي الأَسرى فِدًى لَهُمُ وَعِتقُ
وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ"
"بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ
جَزاكُمْ ذو الجَلالِ بَني دِمَشقٍ"
"وَعِزُّ الشَرقِ أَوَّلُهُ دِمَشقُ
نَصَرتُمْ يَومَ مِحنَتِهِ أَخاكُمْ"
"وَكُلُّ أَخٍ بِنَصرِ أَخيهِ حَقُّ
وَما كانَ الدُروزُ قَبيلَ شَرٍّ"
"وَإِن أُخِذوا بِما لَم يَستَحِقّوا
وَلَكِن ذادَةٌ وَقُراةُ ضَيفٍ"
"كَيَنبوعِ الصَفا خَشُنوا وَرَقُّوا
لَهُم جَبَلٌ أَشَمُّ لَهُ شَعافٌ"
"مَوارِدُ في السَحابِ الجُونِ بُلقُ
لِكُلِّ لَبوءَةٍ وَلِكُلِّ شِبلٍ"
"نِضالٌ دونَ غايَتِهِ وَرَشقُ
كَأَنَّ مِنَ السَمَوأَلِ فيهِ شَيئًا"
"فَكُلُّ جِهاتِهِ شَرَفٌ وَخَلقُ
__________________

ان الثورة تولد من رحم الاحزان

لو نستشهد كلنا فيه ..صخر جبالنا راح يحاربهم !

إن حرية الكلمة هي المقدمة الأولى للديمقراطية - جمال عبد الناصر



الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضيه
علي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .