العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الإبادة لحكم الوضع على حديث «ذِكْرُ عَليٍّ عبادة» (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تواطؤ إعلامي (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-04-2008, 12:33 PM   #1
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي شعر وديوان الشاعر خالد صبر سالم . شاعر عراق

[FRAME="11 70"]الموت > للشاعر خالد صبر سالم .

--------------------------------------------------------------------------------


أنـا مُـدركٌ كـلَّ الـذي قـلـْتِ = ولذا اكتفيْتُ الآنَ بالصَمْتِ
لمْ يـبْـقَ فـَحْـمٌ فـي مَـواقـدِنـا = والنارُ قـدْ ذهبَتْ ولن تأتي
قـنـديـلـُنـا عَميَـتْ فـَتـيــلتـُـهُ = فلقدْ سَــدَدْتِ مَنافـذ َالـزَيتِ
ذبلـَتْ حدائقُ شــوقِنا ومضَتْ = تـبـكي بلا وَرْدٍ ولا نـَبْتِ
ســاعاتـُنـا شـُــلـَّتْ عقاربُهــا = عنـدَ الـلقـاء ِتنـوءُ بالـوقـْتِ
وحُـوارُنا يمضـي بـلا هـدفٍ = ثرْثرْتُ فيـهِ وأنتِ ثرْثرْتِ
ومَـنـابـعُ الشـــلال ِظـامـئـة ٌ = برَذاذِها يـا مـا تـَبَلـَلـْتِ !!
ومواســمُ الرغباتِ قـدْ نـُفـِيَتْ = لـلـجـوع ِ أبـقتـْنـا وللكبْتِ

 

مــا عـادَتِ الـقبُـلاتُ دافئــة ً = قبَّـلـْتُ أو إنْ أنـتِ قبَّـلـْتِ
وعيـونـُنـا قـدْ أنطـقـَـتْ لـغـة ً = ما كدْتُ افهمُهـا وما كدْتِ
لمْ يبْـقَ مَـوصـولٌ ولا صِـلـة ٌ = وتـَقطـَّعَ المَنعـوتُ بالنعْتِ
 
صَـنـمٌ أنا والـثـلجُ مـلءَ دمـي = وكـذاكَ أنـتِ لـقدْ تَجـمَّدْتِ
جـبـلٌ يُـفـرِّقُ بـينـَنـا عَـجَـبـا ً = إذ ْ نحـنُ زيَّنـاهُ بـالنحْتِ !
وهـوَ الأصَـمُّّّّ ومِنْ رُعونتِنـا = حاوَلـْتُ اُسمعُهُ وحاوَلـْتِ
 

أيـامُـنـــا صــارتْ مُـكرَّرة ً = فالسَبْتُ مَرميٌّ على سَبْتِ
نـَعْشُ العطور وباتَ مُنتظِرا ً = هَيَّـا نـُشــيِّعْ ، قـدْ تأخرْتِ
مـاتَ الـذي قـدْ كانَ يَجمعُنـا = فلـْنعترفْ بحقيقة ِ الموتِ
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 12:37 PM   #2
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"] طوفانُ الدم ومَهرجانهُ الأبدي

خالد صبر سالم

فاضَ الدمُ
ومدينتي فـُضَّتْ بَكارتـُها فراحَتْ بينَ جدران الدُجى تـَتألـَّمُ
وحبيبتي اختـُطِفـَتْ
قراصنة ٌ أباحوا عُريَها
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
جعلوا ثيابَ عفافِها خِرَقا ً لتحجبَ أوجها ًفي قـُبحها تـَتلثــَّمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
قد أبحروا بدمائِها
كذبوا فلا نوحٌ يقودُ سفينـَهمْ
بلْ أوثقوهُ ، رمَوهُ للموج الذي يتلاطمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
جعلوا ابنـَهُ رُبّانـَهمْ مِنْ حيثُ لا مِنْ عاصِم ٍ
مِنْ حيثُ يَجدفُ بالسكاكين التي لا تـَرحمُ
مِنْ حيثُ مركبُهُ الجَهولُ المُجرمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
مِنظارُهم أعمى وهذا الليلُ داج ٍ مُبهَمُ
تاهوا .......
فلا الجُوديّ ُ في مِنظارهمْ يبدو ولا رُبانـُهمْ مِنْ جهلهِ يَتعلـَّم
فبأيِّ آلام الحبيبةِ اكتمُ ؟!
وشراعُهمْ ما عادَ يُبصرُ غيرَ كنز ٍ في الرميلةِ
حيثُ طابَ المَغنـَمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
لا
ليسَ فوقَ جباهِهم أثـَرُ السجودِ
وإنـّما يتحاصصونَ دماءَها كي يَرسموا
فوقَ الجباهِ خرائطا ً لا تـُفهَمُ
كي يَصبُغوا منها لِحىً تتحكـّمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!
مَنْ للمدينةِ تستغيثُ دماؤها؟!
مَنْ للحبيبةِ يستغيثُ عفافـُها ؟!
مَنْ للـّيالي الباكياتِ تضيعُ منها الأنجمُ ؟!

مَنْ لليتامى ، للثكالى ............
لمْ يَعُدْ يَستوعبُ الصرخاتِ مِنهُنَّ الفمُ
فبأيِّ آلام الحبيبةِ أكتمُ ؟!

* *

يا مَهرجانَ دمائنا الأبديَّ هل مَنْ يَختِمِ ؟!

آذار 2008
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 12:59 PM   #3
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]
عيناك نوافذ وجهك فيض نهار

خالد صبر سالم

في ذاكرةِ الوطن ِالمُمْتدِّ على أعوام الجوع المُغـْبرْ
في حُلـُم الفانوس الراجفِ في ليل شتاءْ
تحيى دوما ً أنتَ
خارطة ً يَرسمُ فيها العَـلـَمُ الأحمرْ
سُبُلا ً للخبز وللماءْ

لمْ تقعدْ في شرُفاتِ الخوفِ
ولا كنتَ بعيدا ًعنْ نبض قلوب الفقراءْ
بلْ أنتَ البحَّة ُفي حنجرةِ الغضبِ الشعبيِّ
وأنتَ تواريخُ المنشوراتِ الثوريّهْ
الطـُرُق ِالهاتفةِ المَسبيّهْ
الظهْرُ المُتمزقُ في ليل سجون ٍظلماءْ
وبجسمِكَ تعبقُ رائحة ُالشهداءْ

ولأنـّكَ تدفعُ في الأرض الخصبةِ جذرا ً نحْوَ الأعماقْ
تبقى الريحُ الحاقدة ُالهوجاءْ
عاجزة ًلا تقدرُ أنْ تحنيَ قامتـَكَ الفرعاءْ
قدْ يَيْبسُ غصنٌ ، قدْ تـَيْبسُ بعضُ الأوراقْ
لكنْ نعلمُ ــ إذ ْ أنتَ المولودُ الآذاريُّ ابنُ الخصبِ ــ
بأنَّ على الجذع براعمَ
وبأعماق التربةِ أرحاما ًتحبلُ بالبذر الوَعْدْ

وبأنَّ الشمسَ الآذاريّة َ تـُرسِلُ قـُبُلاتِ الدفْءِ
إلى الغصن الناهض للغدْ

عيناكَ نوافذ ُ ، وجْهُكَ فـَيضُ نهارْ
نهْرُكَ يجري لا تقدرُ أنْ تحبسُهُ الأسوارْ
قبّلـْتُ ببابكَ عطرَ الشهداءْ
ومَسحْتُ عيوني بالأنداءْ
وقرأتُ بريقـَكَ في الأنواءْ
فسكبْتَ على وجهي الأنوارْ
نبقى معكَ ونبقى فيكْ
نفتحُ للحب شبابيكْ
نجمعُ للوطن الأزهارْ
نكبرُ منكَ وتكبرُ فينا
ونسيرُ لصبْح ليالينا
أنتَ سنابلُ ، أنتَ مَطارقُ
أنتَ الشمسُ وأنتَ الأنهارْ





[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 01:19 PM   #4
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]الأميرة والمغني


--------------------------------------------------------------------------------




تعبَ المُغنّي والأميرة ُ لـمْ تـزلْ
نشوى وتأمـرُ أنْ يُغنيَهـا غَـزَلْ
هوَ شَدَّ فـوقَ كمانـهِ شرْيانَـه ُ
وَترا ً وليـسَ غنـاؤهُ بالمُفْتعَـلْ
قدْ كانَ يُسْمِعُ نبْضَهُ فـي صوتـهِ
فالنبْضُ والأنغامُ وَقعُهمـا اتَّصَـلْ
أمّا الأميرة ُ فهـيَ تحسـبُ أنّـهُ
بَعَثَ انفعالا ًفي النفوس وما انفعَلْ
حسبتْهُ مُحْترفا ًيُمـارسُ حِرْفـة ً
ويُجيدُ صنْعتَـهُ بتلحيـن الجُمَـلْ
لمْ تدْر أنَّ اللحْنَ يمْضـغُ عمْـرَهُ
والنغمة َ الحيرى تُقرّبـهُ الأجَـلْ
وبأنَّ في بعض الحروفِ مَصائرا ً
تُرْدي ومِنْ بعض الأغاني ما قتلْ

* * *

تعبَ المُغنّي وهيَ فـي إغفـاءةٍ
راحَتْ تُردّدُ ما يُغنّي فـي جَـذلْ
ما أبْصرَتْ عينيهِ تلتمعـان مِـنْ
شَغفٍ بها ومِنَ الهيام ، مِنَ الخبَلْ
مـا أبصرَتْـهُ إذ ْ تَحـوَّلَ كلُّـه ُ
عينا ًبها كـلُّ اشتهـاء ٍ يُختـزَلْ
عينا ًتطوفُ على محاسنهـا وقـدْ
كادتْ تُغطّيها بفيض ٍ مِـنْ قُبَـلْ
كانتْ تُصفّـقُ للغنـاء وأهمَلَـتْ
مَنْ كانَ في نار الغناء قدِ اشتعَـلْ

* * *

غنّى وغنّى..... عندَ كلِّ حُروفهِ
كانَ الفؤادُ على مَخارجها اطَـلْ
وغناؤهُ قدْ كـانَ يَهطـلُ فوقَهـا
حُبّّا ولكنْ لمْ يُصبْها مِـنْ بَلَـلْ!!
وعلى ضفاف جراحهِ سُفنُ الهوى
وشراعُها يرنـو إليهـا والأمـلْ
لكنّـهُ والليـلُ يُوشـكُ ينقضـي
نَغمٌ لهُ فوقَ الجراح قـدِ احتفَـلْ
ما زالَ ينتظرُ الأميرة َ.....عَلّهـا
قدْ اُتخِمَتْ طرَبا ً ويكفي ما بَـذلْ
ولعلّهـا فهمَـتْ بـأنَّ غـنـاءَهُ
وبما احْتواهُ مِـنْ أفانيـن الغـزَلْ
ما كـانَ إلآ شهقـة ً مِـنْ قلبـهِ
هامَتْ بها حُبّا ً وأعيَتْهـا الحِيَـلْ
وبأنّهـا ستكـونُ آخـرَ نغـمـةٍ
مَجروحةٍ تبكي على وَتر ٍ يُـذ َلْ
فلديـهِ فـي ألحانـهِ وغـرامـهِ
شَمَمٌ لهُ يأبى البكاءَ علـى طَلَـلْ
[/FRAME]

--------------------------------------------------------------------------------


[FRAME="8 70"]ودُثـِّرْتَ بالوابل ِالطيّبِ




أبي، يا أبي
أيا أعطرَ الذكرياتِ لمّا تزَلْ تطوفُ على بيتنا الأول ِالأرحبِ
أيا حقلَ طِيب ٍ عليهِ شعاعُ المحبةِ لمْ يغربِ
رَحلـْتَ
فيا زمَنا ًكنـْتَ فيهِ معَ الفجر تـُبْعدُ عنكَ الدثارَ بتسبيحةٍ
وصلاةٍ على اسم النبي
وكنتَ ونحنُ نيامٌ تـُحضِّرُ وجبتـَنا للفطور
فأطـْيبْ بشاي ِ أبي أطـْيب ِ !!
وكانَ أبي طيّبا ًكنبي
وكانَ لهُ عقلُ شيخ ٍ وقلبُ صَبي
وكانَ نقيّا ً كمِسبحتهْ
وكانتْ عواطفـُهُ مثلَ سجّادتهْ
فيَبْسط ُهذي لحُبِّ الإلهْ
ويَبْسط ُ تلكَ لحُبِّ الأنام ِوحُبِّ الحياهْ

* *
أبي كانَ خارطة ًللشجَنْ
وعاصمة ًللمحبةِ ليسَ لها مِنْ وطنْ
وكانَ يُحبُّ سَماع َ (أبو ذيَّةٍ) يَئنّ ُبها صَوتُ (داخلْ حَسَنْ)
يُحسّ ُبأنَّ بها حُزْنَ كلِّ الوطنْ
أبي واحة ٌمِنْ حنانْ
نأتْ عنْ فظاظةِ هذا الزمانْ
أبي رَهَنَ العمرَ عندَ المُنى الكاذبهْ
وضَيَّعَ كلَّ السنين تـُخادعُهُ خوَذة ٌ خائبهْ

* *
أبي، يا أبي
لماذا رَحَلـْتَ ولمّا أزلْ رَغمَ هذا المشيبِ صَبي ؟!
يُؤمِّلُ منكَ المَجيءَ بحلوى إليهِ وطيّارةِ الورق ِ
لِيُطلقَ خيطا ً لها في الهواء
ويُطلقَ قلبا ً لهُ بعدُ لمْ يَعشق ِ

* *
أبي ، يا أبي
لقدْ جاءَ عيدٌ وعيدٌ وعيدْ
ولمْ تأتنا بالثيابِ الجديدهْ
فمَنْ بعَْدَ هذا الرحيل ِالمُمِضِّ يُداعبُنا بالأماني السعيدهْ؟!
ومَنْ يَستحثّ ُالمُنى والأملْ؟!
لا ُمِّي ويُسمعُها كلماتِ الغزلْ؟!
وأنتَ إلى الآن لمّا تزلْ
تعيشُ بخاطرها لحْنَ حُبٍّ ولا مِنْ مَلـَلْ
شريط َودادٍ وتحرصُ دوما ًعلى أنْ تـُعيدَهْ
فأنتَ الحبيبُ الذي ما رَحَلْ

* *
أبي يا أبي
لماذا رَحلـْتَ ؟!
وهذا الزمانُ نـُكابدُ فيهِ ولا يتقي
فأينَ اُخبىءُ رأسي وخوفي وأنتَ رحلتَ إلى المُطلـَق؟!

* *
أبي يا أبي
مضيْتَ وخلفـْتـَني للضنى المُتعِبِ
وكنـْتُ وعيناكَ ارجوحتان أرى فيهما ملعبي
حَملـْتَ هموما ًتنوءُ عليكَ
فكيفَ صبرْتَ ولمْ تتعبِ؟!

* *
أبي ، يا أبي
ذهبْتَ بعيدا ًبعيدا ًوعيناكَ عنـّيَ لمْ تذهَب ِ
أحاطتـْكَ رحمة ُ رَبٍّ كريم ٍ
ودُثـِّرْتَ بالوابل ِ الطيِّبِ










خالد صبر سالم
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 02:46 PM   #5
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]حَضرة ُالمَعشوق
٢٣ آذار (مارس) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم


ماءٌ في عينيكَ طـَهورٌ منهُ سيكونُ وضوئي
مِنْ جُزر القهر ِ أتيْتُ إليكَ وأطلبُ حَقـّا ً للجوئي
عريانا ً لم ألبسْ ثوبا ًغيرَ هواكَ فعَمِّدْني
إنّي شيطانٌ لكنّي في قلبي ألـْفُ نبيٍّ
وصلاتي حينَ أكونُ اُغنّي
معشوقي أنتَ فعَمِّدْني وابعثـْني للعشق رسولا
لا ُحرِّرَ أعناقَ العشّاقْ
ولأقتلَ سَجّانَ الأشواقْ
يَسْجنُ أرواحا وعقولا
معشوقي أنتَ ولكنّي أطلبُ أنْ تـُنسَخَ فيَّ واُنسَخَ فيكْ
ويكونُ حُلولـُكَ في جسدي وأنا المملوكُ وأنتَ مليكْ
***
أنهارُكَ فاضتْ وأنا كتلة ُملـْح ٍ واُريدُ أذوبْ
وفؤادي أترَعَهُ الحُبُّ ورضابُكَ خمرٌ لقلوبْ
يتغلـْغلُ حسْنـُكَ في كلّ تضاريسي
يتغلغلُ أنفاسَ طيوبْ
***
يا حضرة َمَنْ أهوى :
جئتـُكَ بالحُبّ وبالشكوى
زمني مُرٌّ ، أتخمَني بالمُرِّ… فهاتِ
مَنـّا ًمِنْ ريق ِالقـُبُلاتِ
وأنا لا شيءَ سوى حَقل ٍ للحنظل ِ
فازْرَعْني بالمَنِّ وبالسلوى
اقرأ ْ في عينيَّ فصولا ً مِنْ كتب الرغبةِ والنجوى
يا حضرة َمَنْ أهوى:
هلْ ثـَمّة َفي عمري جَدوى؟!
إنْ لمْ أدخلْ محرابَكَ فاُصلـّي في عينيكَ
إلى حَدّ الإغماءْ
إنْ لمْ تـَتحَلـّلْ في كلّ مَساماتِ الروح بلا استثناءْ
إنْ لمْ اُشعَلْ فيكَ جنونا ً ويُذوّبُني فيكَ غِناءْ
ساُفتـّشُ عنكَ ولكنْ فيكْ
واُخبىءُ في عينيكَ مزاميرَ الخوفِ واُخفيكْ
في ليلةِ عشق ٍ ساُرتـِّلُ آياتٍ فيها الأشواقُ تـُناجيكْ
يَبهرُني وجهُكَ ياسلطانَ غرامي
يا قمرَ الروح ِ اُزوّقـُهُ بتراتيل ِ شـُرودي وهيامي
يا اُغنيّة َصَمْتٍ تملؤني ، تـُمْطرُني بشذا الأنغام ِ
عَمِّدْني في عينيكَ وطـَهِّرْني
واجعلـْني حينَ اُصلـّي يُرقصُني عشقي واُغنـّي
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 02:50 PM   #6
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]تقاسيمُ على أوتار العشق
١٥ نيسان (أبريل) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم



في دُجى عينيكِ حاورْتُ القمرْ
ولـَثمْتُ الضوءَ فالحُسْنُ صُوَرْ
وعلى خدّيكِ جُنـّتْ قـُبْلتي
واسْتحمَتْ بعبير النشوةِ
وأنا سكرانُ لكنْ خمرتي
ريقـُكِ العَذبُ مِنَ الثـَغر الأغـَرْ
وتركـْتُ الروحَ تاهَتْ في الأثـَرْ
*
قدْ توسّدْتُ بنهديكِ حريرا ًوزنابقْ
ورميتُ الشوقَ يغفو بينَ أحضان الجمال ِ
عُمُري مُحتشِدٌ في ليلةٍ
لو رَوتـْها شهرزادٌ في الليالي
لاستحالَ الليلُ قنديلا ً يعانقْ
لهفة َالشوق على أعين ٍ وَلهى لمَعشوق ٍ وعاشقْ
فدَعينا نهربُ الليلة َ مِنْ جَور زمان ٍ
يذبحُ الحسْنَ ويَغتالُ الحدائقْ
يدّعي في نقصهِ كلَّ الكمال ِ
يدّعي طـُهرا ًكذوبا ًومُنافقْ
بينما نحنُ وعشقٌ بيننا
وارتعاشاتُ فنون ٍ وخيال ِ
قدْ تطهّرْنا وأدركـْنا الحقائقْ
*
قمَرٌ أنتِ يُناجي شـُرْفتي
سرْبلي الضوءَ على أخيلتي
ليلتي ترقصُ والبَوحُ مُباحُ
حبّذا السهرة ُولـْيجْفُ الصباحُ
وغنائي سُكـّرٌ في شفتي
بينَ عينيكِ وشِعري أنجمٌ تسبحُ في الحُريةِ
هيَ سكرى والهوى كأسٌ وراحُ
*
إنـّني مُكتشِفٌ خـَدَّ الندى
وخيالي عابرٌ غيمَ المَدى
قمري يسهرُ عندي والعبيرْ
مَدَّ لي خـَصْرا ًوشـَعْرا ًويَدا
لفضاء ٍحالم ٍرحْتُ أطيرْ
وفؤادي صارَ طيرا ًغردا
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 02:52 PM   #7
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]النـَظـَرُ في الأعماق
٤ آذار (مارس) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم


عندَما تـَضرسُني الأشواقُ لـَكْ
وتـُسَدُّ الطـُرُقُ المَخنوقة ُالرغباتِ كيْ لا تصِلـَك ْ
اُوغِلُ الفكرَ إلى أعماق ِروحي
حاملا ًحُزني وخوفي وجروحي
فإذا أنتَ شعاعٌ في ظلام الروح ِ
يَسري في فـَلـَكْ!
وإذا فوقَ عيوني مطرٌ يَهمي وجوع ٌ وزوابعْ!
وإذا في شفتي جَمْرٌ لهُ حَشـْدُ أصابعْ
تـَشتهي أنْ تأكلـَكْ
حينـَها أغرَقُ في الدهشةِ، أهذي……………
صارخا ً: ما أجملـَكْ!
جسدي يُضحي مِنَ الجوع فـَما ً
موشـِكا ً في لـُغـَة ٍمَشبوبةٍ أنْ يَسألـَكْ:
هلْ مِنَ الذنـْبِ إذا ما في ازدحام ِالجوع ِشوقي قبَّلـَكْ ؟!
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 02:54 PM   #8
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"] سـَــيّدة ُالعشـــق
١٣ شباط (فبراير) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم


كلـّما رحْتُ إليكِ اخترع َالقلبُ مِنَ الرقص فنونْ
واستبدَتْ لهْفة ٌحَيرى وشوقٌ وجنونْ
إنَّ في حسنكِ آياتِ ضُحى
رَتلـَتـْها الروحُ فالدنيا لـُحونْ
قصرَتْ عينايَ في استيعابها !!
ليتَ وجهي احتشدَتْ فيهِ عيونْ

****
أنتِ في بحر شراييني إلى أعماق روحي تـُبحرينْ
وعلى قرطاس قلبي كلَّ أشعار غرامي تقرئينْ
أنا لمْ اكتبْ ولا قافية ً
أنا اُمّيٌّ وعَيٌّ ليسَ لي حَرفٌ مُبينْ
إنـّما حسنـُكِ قدْ ألهَمَني
فإذنْ أنتِ التي كنتِ على جدران قلبي تكتبينْ

****
سَكبَ الحُسنُ على وجهكِ عطرا ًفروى
نُضرة ًفيهِ وفنَّ الفتنةِ
وعلى روحيَ قدْ ألقى الهوى
كلَّ سحر ٍ فأنا مُستغرقٌ في دهشتي
أغزلُ الليلَ اشتياقا ًوجَوى
ريشتي تسكرُ مِنْ مِحبرتي

****
أنا مأخوذ ٌبصمتي والذهولْ !!
إنـّها سيدة ُالعشق أتـَتْ
لمْ تقلْ شيئا ًولكنْ ها هوَ العشقُ بعينيها يقولْ
دخلـَتْ غرفة َروحي
فالمرايا مَدَّتِ الأعناقَ في عُرْي ٍجَموح ِ
وجنوني هوَ والشوقُ ووَجْدي وجروحي
في ازدحام ٍوذهولْ !!
يطلبونَ الإذنَ منها بالدخولْ
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 02:56 PM   #9
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]العـَنقاءُ والطين
٣٠ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم


مُنذ ُعصور ٍ وأنا اُوغِلُ فيكِ لأبحثَ عنكِ
واُلامِسُ فيكِ شغافَ القلبِ ولكنْ لا شيءٌ ألمسُهُ منكِ
وأغوصُ أغوصُ إلى أعماقكِ لكنـّي …
تقذفـُني أمواجُكِ نحوَ شواطئكِ المرسومةِ مِنْ ظنـّي
واُحاورُ فيكِ عصورَ الصمتِ ولكنَّ حواري لا يُغني
مكتبة ٌ أنتِ بوسع ِ الكون ِ
وأنا اُمّيٌّ مَعتوهٌ يُغرقـُني جهلي في حزني
اُمّيٌّ لا يُتقنُ حَرفا ً
لكنْ يَعلمُ أنَّ النقطة َ قدْ تبدأ ُمنها آلافُ الأشكالْ
أنَّ الحرفَ الواحدَ
قدْ بدأ اللهُ به خلقَ الكون ِ
وتـَناسلَ فيهِ القولُ إلى أقوالْ
أنَّ الكِلـْمة َفي ثانيةٍ
قدْ تـُنبئ ُعنْ فنٍّ وخيالْ
كالنظرةِ في عين ٍولـْهى قدْ تـَخلقُ سِحْرا ً وجمالْ
هل أنتِ النقطة ُ أمْ أنتِ الحرفُ أمْ أنتِ الكِلـْمهْ ؟!
أمْ أنتِ النورُ اللابسُ ثوبَ العُتمهْ ؟!
أمْ أنتِ البرْقُ المَخبوءُ وراءَ الغيمهْ ؟!
أمْ أنتِ الخمرة ُلا يُدركـُها السُّكـَّرُ
في العنقودْ ؟!

أمْ أنتِ الدربُ المُغلـَقُ والبابُ المَوصودْ ؟!
أمْ أنتِ الشاهدُ والمَشهودْ ؟!
أمْ أنتِ اللغة ُالمجهولة ُ ؟!
وأنا اُبْحِِرُ في كلِّ خرافاتي
وأظنُّ بأنـّي رحْتُ إليكِ
ولكنـّي ما غادرْتُ شواطئ َذاتي
فاُحِسُّ بأنـّي مَخذولٌ ضَيعتُ بجهلي أوقاتي

***

أأنا فيكِ ؟!
أمْ انـَّكِ فيَّ واُخفيكِ ؟!
مِنْ أينَ أتيتِ إليَّ ؟!
وهل قبْلي عاشرْتِ مِنَ الخـَلـْق ِ مَلايينْ ؟
هلْ كانوا رُسُلا ً أمْ كانوا حَشـْدَ شياطينْ ؟؟
هلْ كانوا مِثليَ مَحكومينَ ومَحرومينَ ومَظلومينْ..؟
أمْ كانوا في الناس طغاة ً وقساة ً وسلاطينْ .؟؟
إنّي أشْعرُ أحيانا ً انـّكِ مَدٌ مِنْ بَحْر ِالشهواتْ
لكنّي في أحيان ٍاُخرى أشعرُ انـّكِ كاهنة ٌبيضاءُ الثوبِ
ولا تعرفُ غيرَ الصلواتْ
أعترفُ الآنَ إليكِ بأنّي أمْزجُ كلَّ الشهواتِ بكلِّ الصلواتِ
وأمْزجُ زُهْدي بمجوني
وبأنّي لا أرسمُ خطـّا ً يَفصلُ
ما بينَ شكوكي ويقيني

وبأنّي لا أعرفُ حينَ اُناجيكِ
أناجاكِ العاقلُ مِنّي أمْ ناجتـْكِ خرافاتُ جنوني ؟؟
لكنْ ــ باللهِ ــ أجيبيني:
هلْ حَقـّا ًسوفَ تروحينْ ؟
ولى أيِّ مَصير ٍ تمضينْ ؟
إنّي عاشقـُكِ الوَلـْهانُ لماذا عنّي تطيرينْ ؟
ولماذا أنتِ إلى العلياءْ ؟!
وأنا سأروحُ إلى طينْ
وأنا سأروحُ إلى طينْ
طينْ .
طينْ .
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 02:57 PM   #10
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]المَرايا
١٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم


أنا صاحبْتُ المرايا
فتعالي صاحبيها ولـْنقفْ في مَعبدِ العشق ِعرايا
هيَ قد شـَفـَّتْ وما فيها سوى صورةِ الحُلـْم ِ وأوجاع ِالخفايا
لا تخافي.
إنَّ في العُرْي دُعاءا ًوصَلاة ًوغِناءا ًومَزايا.
لا تخافي مِنْ شياطينَ اختفـَتْ في بُرقع ٍ سَترَتْ فيهِ النوايا
إنّهم قدْ أثخنوا الثوبَ لكيْ لا يَفضحوا ما تحتَ هذا الثوبِ مِنْ عُهْر الخطايا
إنّهم في نفـَق الجهل ِ لقد ساروا سبايا
***
نحنُ ــ أهلَ العشق ِ ــ لمْ نفعلْ سوى أنـّا حفظـْنا كلَّ ما للحُبِّ
مِنْ آياتِ وَجْدٍ ووَصايا
ورَضيْنا أنْ يصيرَ الحُبُّ سلطانا ًجميلا ً ولهُ نحنُ رعايا
فتعالي نوقدِ النارَ بروحَينا بخورا ً ونـُقدِّمْ لإلٰهِ العشق ِأشواقَ جنون ِ
ونـُقدِّمْ لـَحَظاتِ العشق ِبَعضا ًمِنْ قرابين ِ اشتهاء ٍ وتراتيل ِحَنين ِ
وتعاويذِ غرام ٍوهدايا
***
ما علينا لو جَعَلـْنا الحُبَّ نهرا ًطائشا واغتسَلـْنا وأزَلـْنا كلَّ آلام ِالرزايا؟!
ما علينا إنْ يكنْ فجّرَنا العشقُ شظايا؟!
ما علينا إنْ تكنْ أرواحُنا قدْ أصبحَتْ شفـّافة ً مثلَ المرايا؟
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .