العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى رسالة في قصة شعيب (ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث في تلحين الآذان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 24-08-2008, 02:05 AM   #1
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي المظاهر الفولكولورية في مقامات الحريري د خير الله سعيد .







د.خير الله سعيد



إن أدب المقامة يظهر للعيان ظاهرة الكدية, بمختلف صورها، أنها عند الحريري توصف كدية الأدباء، بشكل أكثر خصوصية, رغم أن المقامات تعكس هذه الظاهرة بالمحصلة العامة, وقد أطهر الحريري, بشيء من اللوعة والمرارة والنقد الصريح لها، كموقف لمثقف يشهد حالة العصر، وقد كشفت المقامتان (2 و 49) والمعروفتان بالحلوانية والساسانية ذلك بوضوح.

لم يترك الحريري مظاهر الحياة تمر به مر الكرام بل راح يرصد كل ظاهرة معللا أسبابها ومستخلصا نتائجها، محملا الناس والسلطة مسؤولية ما يحدث من دمار في حياة المجتمع فاضحا بأسلوب نادر ولاذع وساخر كل ذلك, وقد تصدى بهذا الأسلوب الى كل من انحرف عن جادة الحق والصواب ومذكرا الجميع بمسؤولياتهم عبر المواقع التي كانوا فيها.

والى جانب ذلك الرصد العياني والوجداني, فان مظاهر الحياة الأخرى أو وجوهها الأجمل, هي الأخرى راحت تجد لها مستقرا في عقل ووجدان الحريري، فأخذ يبرز مفاتنها، ويظهر بدائن حسنها، معيدا صياغتها بأسلوبه الرفيع, موشيا تلك المحاسن بألوان البديع, جاعلا من الجناس اللغوي، وشاحا يحلي به متون تلك المظاهر، وناسجها بأسلوب فريد اسمه "المقامة " هذا اللغز الخالد، والذي اكتمل بنيانه على يد الحريري، أصبح من أهم الوثائق الأدبية والسياسية والاجتماعية, ناهيك عن بعده التاريخي.

في المقامات تتجلى الروح المعرفية عند هذا النابه البصري, فيسقطها على موضوعاته التي عالجها, دون أن يخل بقاعدة البناء اللغوي للمقامات, فقد تميز منهجه على الصعيدين المعرفي واللغوي بما يلي :

1- كل مقامة تحمل اسما ذا دلالة معنوية أو مكانية يستدل به على الشيء الموصوف.

2- شكلت ظاهرة الكدية /عمودا فقريا لهذه المقامات.

3- لم تخل أية مقامة من نقد اجتماعي _أخلاقي لواقع العصر الذي عاشه الحريري.

4- يسقط الوعي التاريخي في المقامة, كجرس منبه, ضمن شرطي الزمان والمكان.

5- تفجر الحدث باللغة الوصفية, في سياق السرد القصصي وبأسلوب الحريري وحده.

6- يؤلف الشعر الرديف الأمتن للنثر في بناء المقامات, وهو ثابت في جميعها.

7- تعكس أجواء المقامات مظاهر واسقاطات فولكلورية, للموروث المتناقل شفهيا، شعرا ونثرا، وتصاحب طقوس المقامة أجواء الحكاية وأحاديث السامر.

8- تبرز عناصر التشويق من خلال تراكمات الحدث وتجليا ته وبأسلوب شبه مسرحي، يظهر البطل _أبوزيد السروجي _ في نهاية كل مقامة, ليثبت ديمومة بقائه.

9- تقوم اللغة ببناء هيكل المقامة, بشكل متين, ليس للهنات فيها نصيب وتتساوق موجات هذه اللغة في ايقاع قصير ومتواتر اسمه السجع, والمفردات النهائية تتوالد من معانيها، وأفعالها وصرفها, يلعب الجناس والتورية فيها, دور الوشاح المزركش للأسلوب.

10- وضعت مقامات الحريري _ بتقديرنا - اللبنات الأولى الواضحة للقصة القصيرة في الأدب العربي وهو الأمر الهام الذي لم ينتبه اليه أحد .

على أساس تلك الرؤية والمنهج صاغ الحريري مقاماته, واكتمل فنها على يديه, حتى أنه قدم بغداد سنة 504هـ ليلقى تلك المقامات على أهلها من العلماء والأدباء والنقاد _كما يقول ابن الخشاب.(1).

وبالنظر لأهمية الموروث الشعبي في أذهان الناس, وتأثير المعتقدات الروحية في أذهانهم فان الحريري وظف هذا الجانب في مقاماته بأسلوب ناجح وفعال, ويندر أن تخلو مقامة من ذلك وقد كانت إسقاطات الحريري بهذا الجانب واعية, أي أن هذا التوظيف كان مدروسا بحيث إنه يخدم الهدف ويقوي الوسيلة ولا يخل بالبناء اللغوي للنص الأدبي في المقامة, وانسياقا مع هذا المنهج, سوف نتعرض للمظاهر الفولكلورية في تلك المقامات مؤكدين على أن اسم المقامة وموضوعها يولده الحريري من البيئة التي يحكي عنها.

ففي المقامة الأولى والمسماة _ "الصنعانية " فان الحريري ينطلق من البيئة اليمنية بخصوصية "صنعاء" ليصبح الأمر - فيما بعد - معمما على البلدان العربية والاسلامية, فهو يذكر (طقوس الموت) ويصور مجالس الفاتحة, ومظاهر الحزن والنحيب يقول (ص 9) : "حتى أدتني خاتمة المطاف, وهدتني فاتحة الألطاف الى ناد رحيب, محتو على زحام ونحيب, فولجت غابة الجمع, لأسبر مجلبة الدمع, فرأيت في بهرة الحلقة شخصا شخت الخلقة " وشخت : نحيف. هذا التصوير الأولي, يكشف عن حالة الناس عند فقد عزيز لهم, وهي من الطقوس الفولكلورية القديمة, والتي لا تزال مظاهرها موجودة عند الناس, وثمة التفاتة هامة, لم تفت الحريري، هي ان مجالس الفاتحة عند العرب والمسلمين تتحول بعد اليوم الأول على الأغلب الى منتديات للتذاكر والتذكار, والعتب والعتاب بغية دوام المواصلة من جهة, ومن جهة ثانية, تخفيف وقع الحادث على ذوي المتوفى, خلال أيام العزاء الثلاثة, ومن هذا "النادي _ مجلس الفاتحة " ينتبه الحريري الى - المأكولات والحلويات والملابس وغيرها، مذ كرا _ على لسان أبي زيد السروجي بنهاية المطاف للحياة, وبالعضة في دفن الميت (ص 0 1 - 11) ثم ينتقل الحريري الى الوجه الثاني, المناقض للوجه الأ ول في مسلكية _ الشيخ الواعظ _ السروجي دون أن ينسى المظاهر الفولكورية يقول ( ص 12) : قال الحارث بن همام : فأتبعته مواريا عنه عياني، وقفوت أثره من حيث لا يراني، حتى انتهى الى مغارة, فانساب فيها على غرارة, فأمهلته ريثما خلع نعليه, وغسل رجليه, ثم هجمت عليه, فوجدته مثافنا لتلميذ على خبز سميذ, وجدي حنيذ، وقبالتهما خابية نبيذ). وبهذا النص تتوضح أنواع من العادات, كخلع النعل وغسل الأرجل, وأنواع من الخبز واللحم المشوي على الحجارة.

وفي المقامة الثانية, والمسماة بالحلوانية,يذكر الحريري مظاهر التبالات الاجتماعية على الشخص _ وما يرافقها في الأزياء والملابس, يقول /ص 13- 14 /"حكى الحارث بن همام قال : كلفت مذ ميطت عني التمائم ونيطت بي العمائم, بأن أغشي معاني الأدب) فالنقلة هنا _ في السياق الاجتماعي من الطفل ذي التمائم الى الشاب وهو يلبس العمامة _ كعرف سائد، يتوجب التزيي به في هذه السن.

أما في المقامة الثالثة : والمعروفة بـ"الدينارية " فان الحريري يعكس حالة التندر الاجتماعي، والتي يسود التعامل بها، في بعض أوساط المجتمع العربي بعامة, والعراقيين, بخاصة, هي(التعليق على الأعرج) والتي يدعيها بعض الناس للتكسب والكدية على اعتبار، ان من يغزل بمشيته هو من أصحاب العاهات, ولذلك يساعد على الزمان من هذه الزمانة يقول الحريري, على لسان الحارث بن همام _ الراوي _ بعد أن عرف تحايل أبوزيد السروجي( ص 24- 25) : "قد عرفت بوشيك, فاستقم في مشيك, فقال : ان كنت ابن همام فحييت باكرام, وحييت بين كرام فقلت أنا الحارث, فكيف حالك والحوادث, فقال : اتقلب في الحالين بؤس ورخاء, وأتقلب مع الريحين زعزع ورخاء, فقلت : كيف ادعيت القزل وما مثلك من هزل, فاستسر بشره, وأنشد (ص 45):

تعارجت لا رغبة في العرج

ولكن لأقرع باب الفرج

وألقي حبلى على غاربي

وأسلك مسلك من قد مرج

فان لامني القوم قلت أعذروا

فليس على أعرج من حرج

وتحكي المقامة الرابعة عن أهل دمياط, واسمها «الدمياطية » وتدور أغلب موضوعاتها على الأمثال الفصيحة والشعبية مثل "أرعى الجار لوجار"(ص 27)، كما أنه يذكر فيها "الحمامات " (ص 30)، ويتوقف عند رؤيا الهلال في أول الشهر لاسيما هلال العيد كعادة عند المسلمين لمعرفة التقويم الهجري (قال : فلبثنا نرقبه رقبة أهلة الأعياد).

أما عند المقامة الخامسة, والمعروفة بـ - "الكوفية » فانه يتوقف بالقاريء عند سامر أهلها، وكيفية انعقاده ووقته : في أيام الصيف وعلى ضوء القمر : يقول (ص 32) سمرت بالكوفة في ليلة أديمها ذو لونين, وقمرها كتعويذ من لجين, مع رفقة غذوا بلبان البيان, وسحبوا على سحبان ذيل النسيان). ثم يصف حالة قدوم الضيف الطارق ليلا: "فلما رق الليل البهيم ولم يبق الا التهويم, "سمعنا من الباب نبذة مستنبح, ثم تلتها مكة مستفتح " ومن هذه المقدمات لبدء الضيافة, يشعرنا الحريري بأن الضيف الطارق جاء بعد أوان العشاء, فيستعير لهذه الحالة المثل الملائم لها وهو "خير العشاء سوافره " (ص 34) وبعد المسامرة والحديث, يعرج أبوزيد ليذكر بالحوادث التي كان العرب يؤرخون فيها يقول (ص36) "أخبرتني أمي برة وهي كاسمها برة, أنها نكحت عام الغارة بموان رجلا من سراة سروج وغسان " وعام الغارة أحدى وقائع العرب في التاريخ.

أما في المقامة السادسة, والمعروفة بالمراغية, فانه يمر مر الكرام بذلك المكان مسلطا الضوء على أمراء البيان والبلاغة : ضاربا الذكر صفحا عن فلكلور أهلها.

السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-08-2008, 02:09 AM   #2
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

ويتوقف في المقامة السابعة والمسماة _ "البرقعيدية » عند مظاهر العيد في تلك القصبة الواقعة في ديار ربيعة فوق الموصل ودون نصيبين والمعروفة بـ "رقعيد» (2) حيث تأسره تلك المظاهر الفولكلورية, وهو مقيم في تلك الديار فيقول (ص 48) "حكى الحارث بن همام قال : أزمعت الشخوص من برقعيد, وقد شمت برق عيد، فكرهت الرحلة عن تلك المدينة أو أشهد بها يوم الزينة, فلما أطل بفرضه ونفله, وأجلب بخيله ورجله, أتبعت السنة في لبس الجديد، وبرزت مع من برز للتعييد، وحين التأم جمع المصلى وانتظم, وأخذ الزحام بالكظم, طلع شيخ في شملتين, محجوب المقلتين الخ "بهذاالاستهلال, يضعنا الحريري في قلب الفولكلور العربي الاسلامي, حيث تقتضي الشريعة ابدال الملابس الجديدة بالقديمة في يوم العيد، يضاف الى ذلك فرض صلاة يوم العيد، واعطاء الزكاة والفطرة, ومن هنا يتضح أنه حدد عيد الفطر,ومن هذه الاحتفالية الكرنفالية, يظهر كيفية قيام الشحاذين والمكديين باستغلال مثل هذه المناسبة الدينية, وبعد أن يحكم أبوزيد السروجي لعبته في التكسب بيوم العيد، يدركه الحارث بن همام ليكشف حيله, فينصب عليه من خلال الفولكلور ذاته, حيث يطلب منه (غسولا يروق الطرف وينقي الكف وينعم البشرة, ويعطر النكهة, ويشد اللثة, ويقوي المعدة )(ص 94) ثم يميل بتلك الخديعة لذكر الأعشاب والتداوي بها فيقول (ص 54) "وليكن نظيف الظرف, أريج العرف, فتي الدق, ناعم السحق, يحسبه اللامس ذر ورا, ويخاله النا شق كافورا، واقرن به خلالة نقية الأصل, محبوبة الوصل, أنيقة الشكل, مدعاة الى الأكل لها مخافة الصب وصقالة العضب, وآلة الحرب ". ومن هنا ندرك مدى العمق الاجتماعي المنعكس في ذهن الحريري حتى يعرف كل هذه الأمور الصغيرة والدقيقة وكيفية توظيفها والاستفادة منها.

وفي المقامة الثامنة, والمسماة بـ "المعرية » يتناول الحريري موضوعة الحياة الزوجية والخلاف والطلاق, والزعل والغيظ, وما الى ذلك من تشابك في حياة الزوجين (ص 55- 61) اضافة الى حل الاشكالات الاجتماعية الناجمة عن الاعتداء على البكور, وما يرافق ذلك من دية أو ما يعرف ب " الفصل » في سياق العادات والعرف الاجتماعي, ومن معرة النعمان, ينتقل الحريري الى بلاد مصر، حيث يتوقف عند ذات الموضوع في المقامة التاسعة والمسماة بـ"الأسكندرية » ولكن بصورة أعمق, حيث يتسلل الحريري في هذه المقامة الى الأشياء الخاصة بين الزوجين, من حيث القدرة الجنسية والعملية : تقول المرأة (ص 62) "فلما استخرجني من كناسي, ورحلني عن أناسي, ونقلني الى كسره, وحصلت تحت أسره, وجدته قعدة جثمة وألفيته ضجعة نومة ». وهذه الشروط, تسقط التكليف عن الزوجة, ويحق لها طلب الطلاق في ضوء الشريعة الاسلامية, ومن المنظور الشعبي واسقاطاته على الحياة الزوجية, فان الحريري لا يترك الأمر، فيجعل المثل المأثور أحدى الدرءات لصد حالة نفور الزوجة, فيقول التاهي (ص 63) : "لا مخبأ بعد بوس, ولا عطر بعد عروس " ثم يستطرد بشرح الحالة (راجع ص 93- 70).

وفي المقامة العاشرة والمعروفة باسم "الرحبية " نسبة الى رحبة مالك بن طوق, فان الحريري يتطرق في مستهلها الى حلاقة الرأس في يوم السبت, وليس في يوم الاثنين, كما هو سائد الآن,يقول في ذلك ( ص 70) " فلما ألقيت بها المراسي وشددت أعراسي "حبالي » وبرزت من الحمام بعد سبت راسي " والسبت هو حلق الرأس. وعند نهاية المقامة, يضمن الحريري المثل (عاد بخفي حنين )والذي يقابله المثل الشعبي السائد عند أهل العراق هو (ايد من ورا وايد من جدام " في الأبيات الشعرية على النحو التالي (ص 75) :

" ولكم من سعى ليصطاد فاصطيـ...د ولم يدق غير خفي حنين "

وفي المقامة الحادية عشرة والمعروفة بـ "الساوية " وهي من بلاد فارس الاسلاميه (3) يذكر الحريري موضوع - زيارة القبور - كموروث اسلامي مازال العرب والمسلمون يأخذون به, وقد جاء الموضوع على النحو التالي : (حدث الحارث بن همام قال : آنست من قلبي القساوة حين حللت سارة,فأخذت بالخبر المأثور في مداواتها بزيارة القبور، فلما صرت الى محلة الأصوات (المقبرة) وكفأت الرفات, رأيت جمعا على قبر يحضر، ومنجوز يقبر) (ص 76).

وفي هذا المشهد, ينتقل الى مشهد فولكلوري آخر, هو ملاحظته الى "الندابات " اللاتي يندبن وينحن عل الميت, وهذا التقليد عربي أصيل, مازال ساريا حتى اليوم, يقول, وهو في معرض حديثه في الخطبة عند قبر الميت (ص 78) : وأعرضتم عن تعديد النوادب, الى اعداد المآدب, وعن تحرق الشواكل الى التأنق في المآكل).

وفي المقامة الثانية عشرة والمعروفة بـ" الدمشقية » فانه يتطرق الى عادة التسبيح عند النساء وذكر المسابح, وهي عادة شعبية مازالت قائمة عندنا للعجائز في دمشق, وغيرها من البلاد الاسلامية (ص 84) وعلى مسير القوافل الظاعنة نحو مكة, يظهر الحريري بطله - السروجي - وهو يأخذ القوم في الأحلام والرؤيا والفأل واستخدام الرقية «العوذة » (ص 86).

وفي المقامة الثالثة عشرة والمعروفة باسم "البغدادية " فان الحريري يتعرض فيها الى موضوع الأدب والأدباء،.. إلا أنه يذكر عادات النساء في ذلك الأوان وكيفية الاحتيال للعجائز لدخول نوادي الرجال الأدبية, يقول (ص 97_ 98) : "ونهضت أقفر أثر العجوز، حتى انتهيت الى سوق مقتصة بالأنام, مختصة بالزحام, فانغمست في الغمار وأملست من الصبية الأغمار، ثم عاجت بخلو بال الى مسجد خال, فأماطت الجلباب, وفضت النقاب, وأنا ألمحها من خصاص الباب ".

وتبرز المقامة الرابعة عشرة والمسماة بـ"المكية " مناسك الحج, وما يتوجب على الحجاج من تأدية بعض الشعائر والمراسم, اتباعا للشريعة الاسلامية, وما يجب على الحجاج المسلمين بعد قضاء مناسك الحج من نفث ~ وهو تقليم الأظفار, والحلق والهدي وأشباه ذلك (انظر ص 99), ثم يذكر بعض العادات والتقاليد السائدة في ذلك الحجيج من تقديم الكبير على الصغير (ص 100), ثم يذكر بعض الأكلات الشائعة _ وقتذاك _ ويوردها بسياق شعري جميل : (ص 103):

أريد منكم شواء وجردقا وعصيدة

فان غلا فرقاق به توارى الشهيدة

أو لم يكن ذا ولا ذا فشبعة من ثريدة

فان تعذرون طرا فعجوة ونهيدة

فأحضروا ما تسنى ولو شظى من قديدة

ويستوقفنا الحريري في المقامة الخامسة عشرة والمعروفة بـ"الفرضية "حيث أن موضوعها يدور حول الفروض والواجبات الشرعية, من وجهة نظر اسلامية, عاكسا ذلك على الأخلاق, لاسيما في مسألة اكرام الضيف من خلال المبدأ القائل "الجود بالموجود» لذلك يبرز "التمر» كمادة أساسية, والى جانبها "الالبأ » وهذا الغذاء الفولكلوري, يصاحب مواسم ولادة الأغنام والماعز، فهو يخرج من لبن الوليد، وهو ذو طعم طيب ولذيذ جدا (4). وتكون الوجبة الغذائية أكمل اذا صاحبها التمر، فإذا حل الضيف في موسم التكاثر_ الربيع _ فهي الأكلة المفضلة التي تقدم اليه, لذلك كان الحريري قد رصد هذه المسألة, وهو أبن ريف زراعي، وهذه الأكلة في جنوب العراق معروفة جدا، وهو ابن المبصرة, والبصرة من الجنوب, لندع الحريري يتكلم عن ذلك, يقول : (ص 106- 107) وهو في معرض حديثه لاستقبال السروجي : قال الحارث بن همام : "فأحضرته ما يحضر للضيف المفاجيء في الليل الداجي"، ثم يبدأ السروجي بحديثه يقول : "غدوت وقت الاشراق الى بعض الأسواق, متصديا لصيد يسنح, أو حر يسمح, فلحظت بها تمرا قد حسن تصفيفا، وأحسن اليه مصيفا، فجمع على التحقيق صفاء الرحيق, وقنوء العقيق, وقبالته لبأ قد برز كالا بريز الأصفر, وانجلى في اللون المزعفر, فهو يثني على طاهيه بلسان تناهيا، ويصوب الى مشتريه, ولو نقد حبة القلب فيه، فآسرتني الشهوة بأشطانها، وأسلمتني القيمة الى سلطانها، فبقيت أحير من ضب وأذهل من صب " (ص 08 1).

هذا النص يكشف عن الحالة النفسية عند مشتهى الأكلة المذكورة "الألبأ" فكلمة (القيمة) هي في الأصل شهوة اللبن (5)، وما التوصيف الآسر لها، من قبل الحريري بهذا الشكل الا دليل لأهميتها وحب الناس لها، حتى أن هذه المقامة برمتها تدور حولها وكيفية اقتناصها يقول السروجي، لمضيفه الحارث بن همام, بعد أن ضاف عند أحدهم, وعرض عليه رقعة شعرية تحتاج الى فتوى (انظر ص 110) ولحف أوجد حلها, شرط أن يطعمه تلك الأكلة, يقول السروجي بعد أن دخل البيت (ص 111): "أريد أزهى راكب على أشهى مركوب, وأنفع صاحب مع أضر مصحوب "، هنا الحريري يدخل القاريء بوحدة الالغاز، يستأنف (ص 111) : "فأفكر ساعة طويلة ثم قال لعلك تعني بنت نخيلة من لبأ سخيلة, فقلت اياها عنيت, ولأجلها تعنيت "، وبعد أن يتحاورا ويتنادرا, يقول السروجي(ص 111/ 112) : "فقلت له والذي حرم أكل الربا، وأحل أكل اللبأ ما فهت بزور، ولا دليتك بغرور, وستخبر حقيقة الأمر، وتحمد بذل اللبأ والتمر".

وفي المقامة السادسة عشرة والمسماة بـ "المغربية ", يذكر الحريري, بعض أنواع من الجلوس مثل "الحباء" وهو أن يجمع الرجل بين ظهره وساقيه بعمامة ونحوها، يقول (ص 5 11) : " فحلوا لي الحباء وقالوا مرحبا مرحبا". ثم يذكر لحنية الجلوس في المسجد بعد ابداء التحية له, ضمن المنظور الاسلامي, وهو "صلاة ركعتين, بعد أن يؤدي التحية بالكلمتين, أي يقول : السلام عليكم "(انظر ص 116).

وفي المقامة السابعة عشرة, والمعروفة بـ «القهقرية " ويدور موضوعها حول قراءة الرسالة بالمقلوب, يذكر الحريري أحدى الأدوات الفولكلورية الخاصة بجز الصوف, وهي "الجلم " (انظر ص 123).

أما في المقامة الثامنة عشرة, والمسماة "السنجارية " فان الحريري يذكّر بعلاقات الجوار والولائم والمآدب الجفلى "العامة " (ص 130) ثم ينتقل الى موضوعات النميمة بعد هذه وفي
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-08-2008, 02:11 AM   #3
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

الوليمة, فيذكر تندر الناس بالألقاب والكنى والصفات, يقول (ص 131): "كان لي جار لسانه يثقرب, وقلبه عقرب, ولفظه شهد ينقع, وخبؤه سم منقع" حتى يقول في (ص 133): "فاتفق لوشك الحظ المنجوس, ونكد الطالع المنحوس,. أن انطقتني حميا المدام عند الجار النمام ثم ثاب الهم بعد أن صرد السهم, فأحسنت الخبال والوبال وضيعة ما أودع ذلك الغربال "، ومن تلك الموائد والولائم, يعرج الحريري على ذكر بعض أنواع الحلوى, يقول (ص 138): "ثم استحضر عشر صحاف من الغرب, فيها حلواء القند والضرب " وهذه الأنواع تصنع من السكر والسمن والعسل الأبيض, ثم يشرح بلغة أبي زيد السروجي كيف بشرى الناس بهذه المأكولات والحلويات, يقول (ص 139)،" فأقبل علينا أبوزيد، وقال أقرأوا سورة الفتح, وابشروا باندمال القرح, فقد جبر الله ثكلكم, وسني أعلكم, وجمع في ظل الحلواء شملكم,وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم, ولما هم بالانصراف مال الى استهداء الصحاف, فقال للآدب, ان من دلائل الظرف سماحة المهدى بالظرف, فقال كلاهما لك والغلام قال الحارث : "ثم اقتادنا أبوزيد الى حوائه وحكمنا فى خلوائه " (ص 139).

ويستكمل الحريري في المقامة التاسعة عشرة والمعروفة _ "النصيبية " بعض ما كان بدأه في المقامة السابقة, حيث إنه يذكر في هذه المقامة بعض أنواع الأكلات والأواني، وكيفية زيارة المريض وعيادته دون الابرام, لا سيما وقت القيلولة (ص 143_144) قال :"ان النعاس قد أمال الأعناق وراود الآماق, وهو خصم ألد وخطيب لا يرد، فصلوا حبله بالقيلولة واقتدوا فيه بالآثار المنقولة ". ومنوها يذكر بالحديث الشريف : "قيلوا فان الشياطين لا تقيل "فجمع المأثور الشعبي مع المنقول الديني في وحدة الموضوع, وبذكاء بارع, وبغية استكمال الموضوعات الفولكلورية, فان الحريري لا يسمي الأشياء المنزلية بسمياتها المعهودة, بل يعمد الى ما تكنى به وتلقب, يقول على لسان السروجي، بعد أن عزم القوم على الرحيل (ص 144/ 145): "فالتفت أبوزيد الى شبله وكان على شاكلته وشكله, وقال اني لا أخال أبا عمرة /الجوع / قد أضرم في أحشائهم الجمرة, فاستدع أبا جامع / الخودن /فانه بشرى كل جائع وأردفه بأبي نعيم / الخبز الحواري/ الصابر على كل ضيم, ثم عزز بأبي حبيب / الجدي من المعز/ المحبب الى كل لبيب, المقلب بين احراق وتعذيب, وأهب بأبي ثقيف / الخل / فحبذا هو من أليف, وملم بأبي عون /الملح / فما مثله من عون, واستحضر أبا جميل / البقل / لجمل أي تجميل,وحي هل بأم القرى/السكباج المخلل / المذكرة بكسري، ولا تتناس أم جابر/ الهريسة / فكم لها من ذاكر، وناد أم الفرج / الجؤاذب المصنوع من سكر ورز/ ثم افتك بها ولا حرج, واختم بأبي رزين / الخبيص / فهو مسلاة كل حزين, وأن تقرن بها أبا العلاء/ الفالوذج / تمح اسمك من البخلاء، واياك واستدنا، المرجفين / هو الطست والابريق / قبل استقلال حمول البين, واذا نزع القوم عن المراس, وصافحوا أبا اياس / وهو الغسول / فأطف عليهم أبا السرو/ البخور/ فانه عنوان السرور، قال ففقه ابنه لطائف رموزه بلطافة تميزه, فطاف علينا بالطيبات والطيب, الى أن أذنت شمس المغيب ».
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-08-2008, 02:15 AM   #4
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

المقامة العشرين والمعروفة بـ "الفارقية " فان موضوعها الموت, فلا يعرج على تفاصيله سوى بالخطبة واعظ الاعتبار (ص 147- 151).

وفي المقامة الحادية والعشرين, والمسماة بالرازية, "فان الحريري يلبس بطله أبا زيد السروجي لباس الواعظ الديني، متلبسا شخصية فخرالدين الرازي ليعظ الولاة والحكام ص ( 151- 159).

وفي المقامة الثانية والعشرين, المسماة بـ "الفراتية " يصفح الحريري عن ذكر الفولكلور،ويخصصها لصناعة الحساب والانشاء ص 151 : 161 كما أن موضوع المقامة الثالثة والعشرين والمعروفة بـ" المقامة الشعرية " لا يقرب صوب الفولكلور وينحصر في السرقات الشعرية والمناظرات الأدبية (6) راجع 166_178.

فيما يعرج الحريري في المقامة الرابعة والعشرين, والمسماة _ "القطيعية " على موضوع النزهات في الربيع, والسيران في تلك الأوقات / ص 178، كما يذكر عادة دينية - إسلامية سازالت جارية هي "القسم " بتربة الاب الميت (ص 0 18).

وفي المقامة الخامسة والعشرين والمسماة بـ "الكرجية " فانه يطرق الفقر في الشتاء، وما يحتاجه الناس, ويذكر كافاته السبعة، والتي يقول فيها:

" جاء الشتاء وعندي من حوائجه سبع

اذا القطر عن حاجاتنا حبســـا

كن وكانون وكيس وكأس طــلا

بعد الكباب وكسّ ناعـم وكســـأ"

وفي المقامة السادسة والعشرين والمعروفة باسم "الرقطاء" فانه يطرق موضوع سداد الدين وقت العوز (ص 193-202.

وفي المقامة السابعة والعشرين والمسماة _ "الوبرية " فان الحريري يتوقف مليا مع صناعات الصوف اليدوية. من جهة ومن جهة ثانية, يأتي على ذكر القافي وحركته في الظهيرة, (ص 203) وأهمية نومة القيلولة, يقول : (ص 206) "قال, هل لك في أن تقيل, وتتحامى القال والقيل, فإن الأبدان انضاء تعب, والهاجرة ذات لهب, ولن يصقل الخاطر وينشط الفاتر كقائلة الهواجر، وخصوصا في شهري ناجر"وأراد بشهري ناجي تموز وآب ». ولا ينسى الحريري اشارات الدلالة في الطرق المقفرة مثل / الايماء بالثوب (ص 207) ويسميها أهل العراق /الومي/ وهي عادة فولكلورية معروفة مازال أهل الريف يستخدمونها.

وفي المقامة الثامنة والعشرين والمعروفة _ "السمرقندية "فان الحريري, يتناول فيها الموروث الاسلامي في مسألة الاستحمام في يوم الجمعة, يقول (ص 213) "فوافيتها / يقصد سمرقنا/ بكرة عروسة _أي يوم الجمعة _بعد أن كابدت الصعوبة, فسعيت وما ونيت, الى أن حصل البيت, فلما نقلت اليه قندي وملطت قول عندي (7) عجت الى الحمام على الأثر, فأمطت عني وعثاء السفر". وعند حلوله البيت فانه يعود الى مسمياته الشعبية للآنية والحوائج, فيقول (ص 218) : «وحين انتشر جناح الظلام, وحان ميقات المنام, أحضر أباريق المدام, معكومة بالفدام " ومعكومة أي مشدودة, ما يوضع في فم الابريق ليصفي ما فيه من الفدم, وهو السد (8) وأهل العراق يستعملونه من الليف.

وفي المقامة التاسعة والعشرين, والمعروفة بـ "الواسطية " نسبة الى واسط في العراق, فان الحريري, يتناول فيها عادات الناس في البيع والشراء داخل السوق (ص 20لأل ثم يذكر كنيات العجين والخبز، وقد وردت على لسان جار للحارث بن همام حيث يقول (ص 220- 221) "حتى سمعت جاري بيت بيت, يقول لنزيله في البيت, قم يا بني لا قعد جدك ولا قام ضدك, وا ستحصب ذا الوجه البدري/ يقصد الرغيف المستدير/ وألوان الذرى / الأبيض / والأصل النقي / الحنطة الجيدة / والجسم الشقي / أي الذي كتب عليه الشقاء من الطحن والعجن والخبز في النار / الذي قبض ونشر/ أي المأخوذ من العنبار _المخزن _ونشر في الشمس / وسجن وشهر/ أي أدخل في الرحى وأخرج منها/ وسقي وفطم / أي أضيف اليه الماء أثناء العجن ثم منع منه عند الخبز/ وأدخل النار بعدما لطم أي وضع في التنور وضرب باليدين / ثم أركض الى السوق ركض المشوق, فقايض به اللاقح الملقح /يعني حجر الزناد المفسد/ المصلح يعني يحترق ويستفاد من حرقه المكمد المفرح يقصد المخزن / المهنئ المروح / أي المتعب والمبلغ الراحة /ذا الزفير المحرق / يقصد ما يخرج من النار عند قدحه له, والجنين المشرق /كناية عن الشرر المضيء واللفظ المقنع والنيل الممتع من القناعة والعطاء المريح الذي اذا طرق رعد وبرق, وباح الحرق, ونفث في الخرق / أي عملت النار به /. أنظر كيف يكني الحريري الخبز، وكيف يصفه في مراحل صنعه, وكل هذه العملية لأجل مقايضة رغيف خبز واحد بحجرة القدح / راجع ص222.

ثم يذكر المهر والزواج على أساس ما سنه الرسول محمد صلى الله علية وسلم يقول (ص 223) : "الا أنهم لو خطب اليهم ابراهيم بن أدهم أو جبلة بن الأيهم (9) لما زوجوه الا على خمسمائة درهم, اقتداء بما مهر به الرسول ثنئو زوجاته, وعقد به انكحة بناته, على أنك لن تطالب بصداق ولا تلجأ الى طلاق ".

وبعد اعداد مراسيم الزواج, ينبري أبوزيد السروجي بخطبة عصماء، يضمنها المواعظ الدينية والأمور الاعتبارية (ص 226- 227), يتم عقد الزواج بخمسمائة درهم, يلتفت الى الحارث ويقول له : "بالرفاء والبنين " ثم احضر الحلواء التي كان اعدها, وأبدى الآ بدة عندها، وكدت أهوى بيدي اليها, فزجرني عن المؤاكلة وأنهضني للمناولة ". وهذه أحدى العادات والتقاليد التي يتوجب الالتزام بها الرجل _الزوج بعد عقد القران. كما أن هناك اشارة الى زواج الضرتين (ص 229).

وعند المقامة الثلاثين المعروفة بـ"الصورية " نسبة الى "صور اللبنانية "الأن, فان الحريري يتعرض الى موضوعة الزواج ثانية, ولكن عند فئة أخرى من الناس هم "المكديون " يشرح مباهج احتفالاتهم بمصر, بعد أن رحل عن صور, يقول (ص 232- 233) : "فبينما أنا يومها بها أطوف, وتحتي فرس تطوف, اذ رأيت على جرد من الخيل عصبة كمصابيح الليل, فسألت لانتجاع النزهة, عن العصبة والوجهة فقيل أما القوم فشهود، وأما المقصد فملاك مشهود/ أي أن هناك زفة عرس "/ يستأنف الحارث بن همام قوله : "فحدثني ميعة النشاط,, على أن سرت مع الخراط Il فوز بحلاوة اللقاط /" هنا يبرز مظهر فولكلوري آخر هو نثر الملبس والحلوى والرز على العروس وهي في طريقها الى بيت العريس, وهي عادة موروثة مازالت قائمة حتى اليوم. ثم يعرض الحريري مواصفات الدار التي يتم بها الزفاف وما حوته من نمارق وأرائك منقوشة وطنافس مفروشة ومجوف مرصوفة وغيرها (ص 234). ثم يذكر خطبة الزواج - ضمن أعراف المكديين, مضمنها شرائع الدين (ص 236)، حتى يجهز بقيمة المهر عندهم, يقول : (ص 237) "وقد بذل لها من الصداق شلاقا/ هو شبه المخلاة / وعكازا وصقاعا/ هو رداء المكدي / وكرازا / هو كوز ضيق العنق /" وهنا يلاحظ أن الحريري كان دقيق المشاهدة عميقها، حيث إنه يذكر زواج المكديين ومهورهم تتم بتبادل وتهادي أشيائهم الخاصة بالشحاذة والكدية, كعرف خاص بهم, وهي التفاتة واعية ونادرة, ثم يشرح خطبة الزواج عندهم وفق عرفهم واعتقادهم, يقول (ص 237) : "فانكحوه انكاح مثله, وصلوا حبلكم بحبله, وان خفتم عليا فسوف يفنيكم آت من فضله, أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم وأسأله أن يكثر في المصاطب نسلكم, ويحرس من المعا طب شملكم, قال, فلما فرغ الشيخ من خطبته, وأبرم للحتم عقد خطبته, تساقط من النشار ما استغرق حد الاكثار، وما أغرى الشحيح بالايثار»، هذا الاستبيان يبرز مظاهر العرس وعقد النكاح وكيفية نثر الدراهم والملبس والفواكه على العروس بعد عقد القران, وهو أمر يشير الى أن مختلف الفئات الاجتماعية تحيي هذه المراسيم والعادات في مثل هذه المناسبات, وكل ضمن دائر ته ومحيطه الاجتماعي.

ولا يتوقف الحريري في المقامة الحادية والثلاثين,والمسماة _ "الرملية " عند الفولكلور. الا أنه يمر مر الكرام في المقامة الثانية والثلاثين والمعروفة بـ "الطيبة » يذكر بعض أواني الدار، ويطلق عليها اسم "أساود الدار" ص 263، وهي الآلات المستعملة كالاجانة والقدر والجفنة.

وفي المقامة الثالثة والثلاثين والمعروفة _ "التفليسية " يصفح عن الفولكلور ويتناول موضوع _ الحيلة بمرض الفالج (268-273).

وفي المقامة الرابعة والثلاثين والمسماة – "الزبيدية " يتناول الحريري موضوع بيع العبيد في سوق زبيد - باليمن - لكنه يذكر عادة فولكلورية قميئة هي (الضراط بواسطة كف اليد) وهو ما يعرف اليوم عند أهل بغداد بـ "الزيج " وأهل اليمن مازالوا يستعملونها (10) وقد وردت في "المقامات " على النحو التالي. وعلى لسان الحارث بن همام : (ص 282)"فقلت أنسيت أنك احتلت وحكت, وفعلت فعلتك التي فعلت, فأضرط بي متهازيا".

وفي المقامة ( 35الشيرازية) و(39الملطية) و(37 الصعدية), فإن الحريري يختار مواضيع مختلفة, ليس للفولكلور فيها نصيب, وكذلك المقامة (38والمعروفة بـ المروية) فإنه يتجاهل الفولكلور,لكنه يعرج على عادة الفأل وزجر الطير (ص 707.

السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-08-2008, 02:16 AM   #5
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي


وفي المقامة التاسعة والثلاثين والمسماة "العمانية " فإن الحريري يطرق موضوعا فولكلوريا بحتا, هو "العرافة والتطبب " اضافة الى ايراد بعض أسماء الآنية البيتية, كالزنبيل, وكلك يذكر - العوذة - أو الرقية, والحرز، (ص 314)، ثم انه يلبس أبا زيد السروجي لباس احراق الكافي والو صاف الشافي (ص 317) ثم يذكر _ النذور _ وكيفية نذرها وأسبابها، لاسيما عند النساء العقم (ص 317). ثم يصف كيفية كتابة "عزيمة الطلق " للمرأة المعسرة, قال (ص 318): "فاستحضر قلما بديا، وزبدا بحريا، وزعفرانا قد ديف في ماء ورد نظيف, فما إن رجع النفس حتى أحضر ما التمس, فسجد أبوزيد وعفر وسبح واستغفر، وأبعد الحاضرين ونفر، ثم أخذ القلم واسحنفر (أي أسرع) وكتب على الزبد المزعفر.

أيهذا الجنين اني نصيح لك والنصح من شروط الدين

أنت مستعصم بكن وكنين وقرار من الشكون مكين

ما ترى فيه ما يردعك من الف مداج ولا عدو مبين

فمتى برزت منه تحولــت الى منزل الاذى والهون

وتراءى لك الشقء الذي تلقي فتبكي له بدفع هتون

فاستدم عيشك الرغيد وحاذر ان تبيع المحقوق بالمظنون

واحترس من مخادع لك يرقيك ليلقيك في العذاب المهين

ولعمري لقد نصحت ولكن كم نصيح مشبه بظنين

ثم انه طمس المكتوب على غفلة وتفل عليه مائة تفلة وشد الزبد في خرقة حرير، بعدما ضمخها بعبير، وأمر بتعليقها على فخذ الماخض والا تعلق بها يد حائض (ص 319).

هذه العادات والتقاليد مازال كثير من الشعوب العربية يتعاملون بها، لاسيما عند أهل البوادي والأرياف, لذلك يكون للسحر والشعوذة أثر واضح, وما الرقية الشعرية أعلاه الا دليل على _ الترهات _ التي تنطلي على عديمي المعرفة, لكن الحريري ضمنها بعبارات اصلاحية _ تربوية, واعظة وينفس الوقت رسم لنا صورة "فتاح الفأل » وشعوذاته وطرائق مسلكيته.

وفي المقامة الأر بعين والمسماة بـ "التبريزية " فان يتطرق في ثناياها الى السب والشتم والتخاصم بين الزوج والزوجة وتنابزهما بالالقاب المشينة كجزء من عادات شرقية, مازالت قائمة حتى اليوم, عند بعض الشعوب, اسمع ماذا يقول (ص 324) : "وقال لها ويلك, يا دفاع، يا فجار، يا غصة البعل والجار، أتعمدين في الخلوة لتعذيبي وتبدين في الحفلة تكذيبي،وقد علمت أني حين بنيت عليك ورنوت اليك, ألفيتك أقبح من قردة, وأيبس من قدة, وأخشن من ليفة, وأنتن من جيفة, وأثقل من هيضة, وأقذر من حيضة, وأبرز من قشرة وأبرد من قرة, وأحمق من رجلة, وأوسع من دجلة فسترت عوارك "(11).. بعد هذا الكيل من النعوت الجارحة من قبل الزوج _ وهو هنا أبوزيد السروجي _ ترد الزوجة عليه بعبارات ألذع ومعان أوجع, تقول (ص 325) : "يا ألأم من مادر, وأشأم من, قاشر، واجبن من ظافر, واطيش من طامر(12)، اترميني بشنارك, وتفري عرضي بشفارك (أي سكاكينك) وأنت تعلم أنك أحقر من قلامة, وأعيب من بغلة أبي دلامة, وأفضح من حبقة (ضرطة) في حلقة وأحير من بقة في عقة ", وهكذا يرسم الحريري في هذه المقامة تلك المشاهد الاجتماعية الحية والماثلة حتى اليوم.

وفي المقامة الحادية والأربعين والمعروفة _ "التنيسية " يتجاوز الحريري الفولكلور الشعبي الى التراث الديني، فالمقامة تحكي عن جمع التبرعات بالدعاء (ص 332- 338).

وفي المقامة الثانية والأربعين والمسماة بـ "النجرانية " يستفيض الحريري أيما استفاضة في الموضوعات الفولكلورية, حيث أنه يظهر تلك الموضوعات بقالب فني رفيع المستوى، صقيل السبك والنحوى، مازجا بين هذه الموضوعات الشيقة وبين الأدب ويعرضها بشكل الغاز أدبية - فكرية ذات نسيج اجتماعي - معرفي دقيق اضافة الى أنه يذكر بعض الملابس الشعبية مثل "الهدم " وهو العباءة الخفيفة المنسوجة من الصوف حصرا (ص 339)، ثم يبرز أبا زيد السروجي في ذلك "الهدم » وهو يتطارح الألفان، ويقول (ص 341) : وهو يلفز في مروحة الخيش.

وجارية في سيرها مشمعلة ولكن على اثر المسير قفولها

لها سائق من جنسها يستحثها على أنه في الاحتثاث رسيلها

ترى في أوان القيظ تنظف بالندى ويبدو اذا ولى المصيف قحولها
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-08-2008, 02:18 AM   #6
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

من هذه المروحة, أو المهفة بالاصطلاح الشعبي، ينتقل الى آلة شعبية أخرى، ويدوية أيضا هي (حابول النخل) ويسميه أهل العراق بعدة تسميات منها (الصاعودة والغروند) عند أهل الجنوب والفرات الأوسط.، و"التبلية "عند أهل الوسط وخصوصا أهل بغداد, يقول اللغز (ص 341).

ومنتسب الى أم تنشأ أصلة منها

يعانقها وقد كانت نفته برهة عنها

به يتوصل الجاني ولا يلحى ولا ينهى

ومن (حابول النخل) يعرض صوب القلم بالتلغيز (ص 341), الى أن يتوقف عند "الميل " الأداة الرئيسية في تكحيل العين, ويسميه أهل العراق (المرود) يقول في اللغز (ص 342).

وما ناكح أختين قهرا وخفية وليس عليه في النكاح سبيل

متى يغش هذي في الحال هذه وان مال بعل لم تجده يميل

يزيدهما عند المشيب تعهدا وبرا وهذا في البعول قيل

ومن الميل ينزل صوب "الدواليب " أو ما تعرف بـ "النواعير»، تلك الالات القديمة التي يستسقي بها (13) يقول في ذلك ملغزا : (ص 342).

وجاف وهو موصول وصول ليس بالجافي

غريق بارز فأعجب له من راسب طاف

يسح دموع مهضوم ويهضم هضم متلاف

وتخشى منه جدته ولكن قلبه صاف

ثم تستثير الأواني الفخارية, وما يركب عليها من "المزملات " القصبية أو الفضية فيغازلها بلغزه قائلا (ص 343).

ومسرورة مغمومة طول دهرها وما هي تدري ماالسرور وما الغم

تقرب أحيانا لأجل جنينها وكم ولد لولاه طلقت الأم

وتبعد أحيانا وماحال عهدها وأبعاد من لم يستحل عهده ظلم

اذا قصر الليل استلذ وصالها وان طال فالاعراض عن وصلها غنم

لها ملبس باد أنيق مبطن بما يزدري لكن لما يزدري الحكم

ثم يلتفت الحريري ,الى "ميزان الذهب " وكان يسمى وقتذاك _ "الطيار" فيوصف جماله ودقته ويورد ذلك في اللغز, أيضا : (ص 344- 345).

وذي طيشة مائل وما عابه بهما عاقل

يرى أبدا فوق علية كما يعتلي الملك العادل

تساوي لديه الحصار والنضار وما يستوي الحق والباطل

وأعجب أوصافه أن نظرت كما ينظر الكيس الفاضل

تراضى الخصوم به حاكما وقد عرفوا أنه مائل

وفي المقامة الثالثة والأربعين والمعروفة _ "البكرية " يميل الحريري الى ذكر مواصفات النساء, ولكنه يتجاوز ذلك الى القيافة والعرافة والفراسة, من خلال سوق الجمال,ونداءات باعة النوق (ص 351-352) ثم يستكمل الصورة بايجاد "حالة خلاف" في "حضرموت " بين بائع الناقة (المنادي) وصاحبها الأصلي - أبوزيد السروجي - والذي فقدها في أحدى رحلاته, فيتقاضيا عند "العارفة " وهو _ القاضي العرفي _ ويسميه الحريري - قاضي الحي - وينقل الصورة الفولكلورية على النحو التال (ص 352- 353) : «قال, فأخذت بتلابيبه, وأصدرت على تكذيبه, وهممت بتمزيق جلابيبه، وهو يقول : يا هذا ما مطيتي بطلبك فأكفف عني من غربك, وعد عن سبك, وإلا فقاضني الى حكم هذا الحي, البريء من الغي، فإن أوجبها لك, فتسلم, وان واها عنك فلا تتكلم " هنا وضعنا الحريري أمام تلك التقاليد القبلية والاعراف السائدة في تلك الربوع, ليوضح لنا كيفية حل التنازعات والخلافات, يستأنف الحديث : "قال, فلم أر دواء قصتي، ولا ساغ غصتي، إلا أن أتى الحكم, ولو لكم, فانخرطنا الى شيخ ركين النصبة, أنيق العصبة, يؤنس منه سكون الطائر، وان ليس بالجائر (انظر مواصفات الشيخ) فاندرأت أتظلم وأتألم, وصاحبي مرم لا يترمرم, حتى اذا نثلت كنانتي, وقضيت من القصص لبناتي، أبرز نعلا رزينة الوزن, محذرة لمسلك الحزن وقال : هذه التي يفت واياها وصفت, فان كان هي التي أعطى بها عشرين, وما هو من المبصرين, فقد كذب في دعواه وكبر ما افتراه, اللهم الا أن يمد قذاله, ويبين مصداق مقاله, فقال الحكم : اللهم غفرا، وجعل يقلب النعل بطنا وظهرا، ثم قال : أما هذه النعل فنعلي وأما مطيتك ففي رحلي, فانهض لتسلم ناقتك وافعل الخير بحسب طاقتك ".

ومن هنا يتبين لنا شكل المرافعة العرفية وكيف تطور الحكم بعد ثبوت الأدلة, بحيث أن قرار "الفريضة " كان دقيقا وحازما وأعطى الحق لأصحابه, ورضي الطرفان بذلك.

وفي المقامتين 44و45(الشتوية والرملية) يصفح الحريري عن ذكر الفولكلور فيما يمر به مر الكرام في المقامة (46) والمعروفة باسم "الحلبية "حيث يذكر بعض رقاعات أهل حمص والألقاب العالقة بهم وبشكل متفرق (ص 385-393).

يبدو أن الحريري تستهويه عادات الشعوب فهو يركز عليها كثيرا، ففي المقامة السابعة والأربعين والمعروفة بـ "الحجريه " نسبة الى "حجر اليمامه "(14) يتطرق الى موضوع "الحجامة " يقول في مستهل المقامة (ص 397) : (حكى الحارث بن همام قال : "احتجت الى الحجامة وأنا بحجر اليمامة, فأرشدت الى شيخ يحجم بلطافة ويسفر عن نظافة, فبعثت غلامي لاحضاره, وأرصدت نفسي لانتظاره " وبعد ذلك الانتظار يأتي الحجام, ويبدأ الحريري يصف هيئته وطريقته في العمل وأدواته وعدته, يقول (ص 399) "رأيت شيخا هيئته نظيفة, وحركته خفيفة, وعليه من النظارة أطواق, ومن الزحام طباق, وبين يديه فتى كالصمصامة (15), مستهدف للحجامة ». ثم يذكر - بمساجلة لطيفة - بين الحجام وغلامه _ أم من الحجامة في الجسم, يقول (ص 400) :" فقال الشيخ, يا ويلة أبيك وعولة أهليك, أأنت في موقف فخر يظهر، وحسب يشهر، أم موقف جلد يكشط, وقفا يشرط, وهب لك البيت, كما ادعيت, أيحصل بذلك حجم قذالك "، ثم ينتقل بالخصام الى تعداد مثالب الحجام, والتنابز بالألقاب, كي يذكر الأمثال والصفات التي تعلق بمهنة الحجامة, يقول الغلام لشيخه الحجام (ص 402- 403) "فان يكن سبب نعتك, نفاق صنعتك, فرماها الله بالكساد, وافساد الحساد، حتى ترى أفرغ من حجام ساباط, وأضيق رزقا من سم الخياط, فقال له الشيخ : بل سلط الله عليك بثر الغم, وتبيع الدم, حتى تلجأ الى حجام غطيم الاشتطاط, كليل المشراط, كثير المخاط والضراط ". اذن هناك صفات وثغرات ومثالب, دائرة مفرداتها في قاموس الحجامة, ومتعارف عليها ومتداولة فيما بينهم ذكر الحريري قسما منها.

وفي المقامة الثامنة والأربعين, والمسماة "الحرامية " وهي أول مقامة يصنفها الحريري، فانه يذكر فيها حنينه الى البصرة وحاراتها (ص 408- 417).

وفي المقامة التاسعة والأربعين والمعروفة _ "الساسانية " يصف الحريري حيل المكديين وذكر لبعض الصناعات (ص 419)، ويتوقف عند كنايات الطيور وصفاتها، وكيف تضمنتها الأمثال العربية, يقول السروجي في معرض حديثه في الوصية لابنه وهو متلبس حالة المكدي (ص 422) : "ثم أبرز يا بني في بكور أبي زاجر (الغراب) وجرأة أبي الحارث (الأسد) وحزامة أبي قرة (الحرباء) وختل أبي جعدة (الذئب) وحرص أبي عقبة (الخنزير) ونشاط أبي وثاب (الظبي) ومكر أبي الحصين (الثعلب) وصبر أبي أيوب (الجمل) وتلطف أبي غزوان (الهر) وتلون أبي براقش (طائر متلون يشبه القنفذ, أعلاه أغبر، وأوسطه أحمر وأسفله أسود، اذا نفش ريشه تلون). ومن ثم يعرض بوصيته تلك الى بعض العادات السارية عند نشطاء الناس, يقول (ص 423) : "وامتر الضرع قبل الحلب ( أي أمسحه)... وأشحذ بصريتك للعيافة, وانعم نظرك للقيافة, فان من صدق توسمه طال تبسمه, ومن أخطأت فرأسته, أبطأت فريسته ".

ويختم الحريري مقاماته بالمقامة الخمسين, ويعطيها اسم "البصرة " وفاء لها باعتباره أحد أبنائها, ذاكرا مناقب علمائها وأهلها (ص 426- 441).

وهكذا أظهر لنا الحريري في موسوعته المعرفية / المقامات / كل هذه المظاهر الفولكلورية في القرن السادس الهجري.



الهوامش

1- انظر رسالته / الاعتراض على الحريري في مقاماته (ص 3) والمنشورة بذيل كتاب المقامات / طبعة البابي الحلبي الثالثة _ مصر 1369هـ /1950م والتي اعتمدنا عليها في هذه الدراسة.

2- ياقوت الحموي / معجم البلدان 1 /7 38_ مادة «برقعيد» طبعة دار صادر _بيروت

3- هي مدينة حسنة بين الري وهمذان _ معجم البلدات 2/ 179_ مادة "ساوة ".

4- أذكر بطفولتي, أن أمي _ رحمها الله.. كانت تقدم لنا هذه المادة اللذيذة «الألبا " شرط أن نكون قد نجحنا في المدرسة, وهذه الألبا. حولية تقدم في مواسم توالد الغنم بفصل الربيع

5- انظر_ اللسان _مادة "عيم ".

6- لنا دراسة أخرى عن موضوع «المناظرات الأدبية في مقامات الحريري» ستصدر ضمن كتاب / مقالات في أدب الحريري/,

7- قول "عندي" يقصد به "عندي كذا وكذا, أي معي أو في بيتي".

8- اللسان _مادة _ فدم.

9- ابراهم بن الأدهم _ يضرب به المثل في الزهد _ و جبلة بن الايهم, آخر ملوك الغساسنة في الشام.

10 - في عام 1979_ 1981-عشت مع أهل اليمن في محافظتي عدن وأبين, وشاهدت هذه العادة الفولكورية شائعة عندهم, وكذلك مازالت موجودة عند أهل العراق ويسمونها« العفاط, أو _ الزيج ".

11- راجع معاني تلك المفردات في "المقامات " ص 324في الحواشي.

12- راجع عن هؤلاء, شروح الشراح على المقامات » ص 325 الحواشي.

13- راجع _التاج واللسان _ مادة "دلب ».

14- معجم البلدان 2/ 221 مادة "حجر».

15- الصمصامة = كنية لسيف عمرو بن معد يكرب الزبيدي


د. خيرالله سعيد
باحث – أكاديمي في شؤون التراث العربي – الاســلامي
said333777@yahoo.com







مشاركاته في النخلة والجيران

العودة الى صفحة مقالات



السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .