العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 01-03-2009, 08:12 PM   #21
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

قراءة في دفتر المطر


في الليل

يضيع النورس في الليل .. القارب في الليل

وعيون حذائي تشم خُطى امرأة في الليل

امرأة ليست أكثر من زورق لعبور النهر

يا امرأة الليل .. أنا رجل حاربت بجيش مهزوم

ما كنت أحب الليل بدون نجوم

وأخيرا صافح قادتنا الأعداء ونحن نحارب

ورأيناهم ناموا في الجيش الآخر والجيش يحارب

والآن سأبحث عن مبغي

استأجر زورق

فالليل مع الجيش المهزوم طويل

في مقهى الزيتونة تبكي الموجة فيه

أهلي فيه

ورجال فيه يصيدون أصابع أطفال غرباء

مازلنا بشراً ضعفاء

نبحث عن شوق

يتعبنا كالشوق

ونحب ونكره حد الشوق

ورأيناهم ناموا في الجيش الآخر

والجيش يحارب

وبحثنا عنهم كالمبغى

يا شباك الزيتونة أبحث عن مبغى

أبحث عن طين

يا زهرة بيتي يا وطني

أأظل هنا حزناً مبعد ؟

أأظل على خرسي تابوت قصاصات مجهد ؟

لا أعرف حتى خشبي

لا أعرف أين سيتركني الجزر

وليل الماء على جرحي

لا أعرف كيف يمر الإنسان بدرب الدمع

لا أعرف أيأس

الخضرة دبت في خشبي والمنفى

وسمعت شموعاً تتلقح في قلبي

وصراخاً أهمل أعواماً

لا يغضب لا يبكي

وتواطأت مع الأيام

نسيت .. نسيت .. نسيت

وفاجأني .. أنت في هذا الليل

أنا لا أعرف وجهك

لا أعرف من أنت

أعواماً بعدك ما كان لبيتي باب

أعواماً ألهث ألقاك وراء النوم

وأنت سراب

فأنا أحببتك في زهرة بيتي

في وطني

وسمعت شموعاً تتوهج في قلبي

في وطني

ولماذا بعتم لغة البيت

وفيها الشياح

وأهلي

وأخي في مطر الليل

ولماذا استأجرتم لغة أخرى

وأبحتم وجه مدينتنا لليل

وتركتم في الهجر حروفي

كأصابع أيتام في الشباك

كزوايا فم طفل يبكي

من أقصى الحزن أتيت

لأغلق أبواب بيوت المهزومين

وأبشر الإنسان

وبالإنسان

وبالشياح

وبمن لا يملك سقفاً

سيكون له سقف في هذي الدنيا

وينام

لكن وأخجلي كم بيننا مهزوم

وسيخجل من باعوا لغتي

فأنا مكتوب في الأرز

وفي العسل الأخضر

في التين

وأنا أطعم بالسكر نخلات الكوفة

والأطفال على رابع جسر " العشار "

أنا لا أملك بيتاً أنزع فيه تعبي

لكني كالبرق أبشر بالأرض

وأبشر أن الأمطار ستأتي

وستغسل من لوحتنا كل وجوه المهزومين

وستغسل بالمطر الدافئ جنح النورس

وبيوت أحبتنا

والحرف الأول من لغتي

يا زهرة بيتي

يا وطني

أمطرني حزن بلادي

أمطر فوق الماء

ماذا غير الزرقة تنمو فوق الماء

وخضار أصابع أطفال غرقى

تنمو في الصحبة أياماً وتموت

الماء طريق الغرباء

الماء طريق عرسي

والزهرة والرشاش وخبز الصمغ

عشاء النجمة في الليل

وعشائي

الماء طريق للماء

وبويت لا ندرس فيه

وننشف خديه إذا ابتلا

ونرافق فانوس النوم

من أيام زهرة بيتي

فارقت نعاسي وتواطأت

مع الأنهار وكل جسور الناس إليك ..

ونسيت .. ونسيت

بأنك ماء في وطني

اسمك في الليل

يسيل الصمغ من التفاح

نهر ينتاب الحر

ليالي الصيف

ويواعد كل الأمطار

ويواعدني الصحو

وأعدني وكذبت بقلبي

كذبت كنشرة أخبار

يكذب ..

يكذب .. يكذب صحوك

يكذب باستمرار

فكأنك غربة

وكأنك كنت رصيفاً في الغربة

وكأنك مألوف في الغربة

وكأنك لا أردي

غربة

غربة

بلل فيك كماء الليل على الأشجار

اسمك لي بيت في الليل

ونسيت لسرعة قلبي

كل نوافذ مشرعة في الليل

نسيت .. نسيت

وأيقظني ريح الشباك على وطني

يا وطني وكأنك في غربة

وكأنك تبحث في قلبي

عن وطن أنت ليأويك

نحن الاثنان بلا وطن يا وطني

كالبارحة اشتقت

ومرت في قلبي طرقات مدينتنا تبكي

الدمع على أرصفتي يبكي

ومدينة أيامي باعوها في الساحة تبكي

يا امرأة الليل

أنا رجل باعوا الليل مدينة أيامي

باعوني ككتاب يطبع ثانية

باعوا أحلامي

ناموا يا امرأة الليل

فمن يبحث عن إنسان

من يعرف جندياً في هذه الغربة

من ينصت للحزن المتأخر

من يعرف وجهي في السوق

نامي يوشك زيتك يطفئني

ما زيتك من زيت

يا قمحاً يأتي يغمر بالشمس شبابيك البيت

لو كنت عرفت بأنا نملك بيتاً خلف ظلام الدنيا

وصغاراً مثلك في البيت

لو كنت عرفت سلاحاً لماذا نتعاطى

لو كنت عرفت لماذا نتعاطى الصمت

وحزن الإصرار

لو كنت عرفت معسكرنا وقبور الماء وصوت الليل

ورأيت وجوه رفاقي التسعة قبل النار

لو كنت عرفت لماذا يسكن جوع في الأهوار

جوع وثلاثة أنهار

لو كنت عرفت الخجل المر على جبهة ثوري ينهار

لعرفت الثورة

لعرفت لماذا الثورة

لعرفت بأن الثائر لا ييأس من دفع الصفر بوجه الليل

لعرفت لماذا أبحث عن مبغى

لعرفت لماذا أبحث في وجه الناس

عن الإنسان

في وجهك أبحث عن إنسان

عن إنسان

أبحث في طرقات مدينتكم

عن وجه يعرفني

أبكي في طرقات مدينتكم

عن وجه يعرف حزني

يعرف ماذا في وطني

أندب كالبوم المجروح على جدران الليل

والبارحة اشتقت

ومرت في قلبي كل خرائبها تبكي

يا مدن النار مدينتنا تبكي

المنقذ يأتي كشموع تحت الماء

سنتان تعلم حزناً تحت الماء

سنتان نمت أسماء القتلى اتخذت أسماء

ونما النسيان

ونما للمنقذ درب

وصليب من اشتات خضراء

حزين قلبي للمنقذ

مثل كتابات الاحزان

مثل كتابات الريح

مثل رثاء النصر إذا ساوح قلب القائد

وكما يقرأ في المبغى قرآن

وحزين قلبي

كحديث العمر الذاهب للمنقذ

وحزين في طرقات مدينتكم

حقرتم حزني

المبغى في ليل مدينتكم

أكثر تسلية من حزني

القبر بليل مدينتكم

أكثر أفراحاً مني

وأنا من أقصى الحزن أتيت

أبشر بالإنسان

وبالمنقذ

وأخاف على أيام مدينتكم منكم

من لغة أخرى

في الطرقات المشبوهة بالإنسان

وزهر الصبر

اتسخت روحي يا منقذ

واتسخت روحي وتعذب حتى وسخي

عانيت لأنك تعرفني في الغربة

عانيت لأنك في ثقة متعبة كالشك

وتعاملت مع الغربة

عانيت وعانيت

وماذا تدري

ولماذا تدري

بالأمس ذهبت

على وجهك بؤس صغار الأسماك

وسألت ... سألت

وعنك سألت الصيادين

سألت لماذا لا تدري

وحملت صليبك لا تتركني في النسيان

لا تتركني فالشك سيقتل في الإنسان

لا تتركني أفـَلست المنقذ

أفـَلست رفيق المتسخين

ولأجل صليبك في حفر الليل

أنام مفتحة عيناي مع الأسماك

ولأجل صليبك نمت مع المبغى

ووجدت صليبك يبكي ندماً في الشباك

لا تتركني فأنا وحدي

والناس هنا في غربة
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-03-2009, 04:24 PM   #22
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

المساورة أمام الباب الثاني





في طريقِ الـلـيل

ضاعَ الحـادثُ الثاني وضاعـتْ زهـرة الـصبار

لا تسـل عـني لـماذا جـنـتي في الـنار

جـنـتي في الـنار

فالـهـوى أسـرار

والـذي يغـضي عـلى جـمر الـغضا أسـرار

يا الـذي تخـفي الـهـوى بالـصبر يا باللّه

كـيف الـنار تخـفي الـنار؟

يا غـريـب الـدار

إنها أقـدار

كـل ما في الـكـون مقـدار وأيـام له

إلا الـهوى

ما يـومه يـوم...ولا مقـداره مقـدار

لـم نـجـد فـيما قـطار الـعـمر

يـدنو مـن بقـايـا الـدرب من ضـوء عـلى شـيء

وقـد ضج الأسى أسـراب

والـهـوى أسـراب

كـنت تـدعـونا وأسـرعـنا

وجـدنا هـذه الـدنيا محطـات بلا ركاب

ثم سافـرنا عـلى أيامـنا أغـراب

لـم يودعـنا بها إلا الـصدى

أو نخـلةٌ تـبكي عـلى الأحـباب

يـا غـريباً يـطرق الأبـواب

والـهـوى أبواب

نحـن من بـاب الـشجى

ذي الـزخـرف الـرمزي والألـغاز والـمغـزى

وما غـنى عـلى أزمانه زرياب

كـلنا قـد تـاب يـوماً

ثم ألـفى نـفـسه

قـد تاب عـما تاب

كـل ما في الـكون أصـحاب وأيام لـه إلا الـهـوى

مـا يـومه يـوم....

ولا أصحـابه أصـحاب

نخـلة في الـزاب

كـان يأتي العـمـر يقـضي صـبـوة فـيها

ويـصغي للأقـاصيص الـتي مـن آخـر الـدنيا

هـنا يفـضي بـها الأعـراب

هـب عـصف الـريح واه يـومه يوما

وانتهى كـل الـذي قـد تـاه مـن دنـيا

ومـن عـمـر ومـن أحـباب

هـاهـنا يـنهـال في صـمت رمـاد الـمـوت

يـخـفي ملـعـب الأتـراب

كم طـرقـنا بابك الـسـري في وجـد وخـوف

لم تجـبـنا

وابـتعـدنا فـرسـخاً هجراً

فألـفـيـناك سـكـراناً جـوابات

فـلم نغـفـر ولـم تـغـفـر كلانا مـدع كـذاب

كـل غـي تـاب

إنـما غـيي وغـي فـيك قـد غابا

وراء الـنرجـس الـمكـتوب لـلغـياب

قـد شـغلـنا لـيلة بالـكـأس

والأخـرى بأخـت الـكـأس

و الـكـاسـات إن صـح الـذي يسـقـيك إياها

لـها أنـسـاب

يـا غريـباً بابه غـرب الحـمى

مـفـتـوحة لـلـربـح والأشـباح والأعـشـاب

قـم بـنا نـفـح الـخـزامى طاب

نـنـتمي لـلـسر

لا تسـل لـماذا ألـف مفـتاح ومفـتاح لهـذي الـباب

لا تسـل

مـن عـادة أن تكـثر الأقـوال

فـيمن ذاق خـمر الـخـمر في الـمحـراب

لـم يـقـع في الـشـك

إلا أنه مـن لـسـعة الأوسـاخ

تـنمـو خـمرة الأعـناب

لم يقـل فـيها جـناسـاً أو طباقـاً إنـما إطـلاق

نـبه الـعـشاق

مـدنـف أودى بلا هـجر ولا وصل بـباب الـطاق

مرهـق من خـرقـة الـدنيا عـلى أكـتافـه

لـم تـسـتر الأشـجـان والأشـواق والإشـراق

لـم يـكـن أغـفى

وحـبات الـندى سـالـت عـلى إغـفائه شـوطاً

ودب الـفجـر في أوصالـه رقـراق

آه مـما فـز من إغـفاءة لم تلـمس الأحـداق

أي طيـر لا يرى إلا بما يـنجـاب عن ترديـده الـبـني

سـعـف الـنخـل والأعـذاق

موغـل في الـسـر مـندس بـنار الـماء في الأعـماق

يا طائـراً يحـكي لـماء أزرق بالـوجد في الأعـماق

ما أبعـد الأعـماق

ما أبعـد الأعـماق

لم يفـق يـوما ولـم يأبه بمـن قـد فـاق

مشـفـق مشـتاق

كـله إطـراق

أثملـت الـخـمر صحـواً

فانـبـرى يـبكي

وأطفال الـزمان الـغـر ضجـوا

حـوله سخـرية في عـالـم الأسـواق

قـل لأهـل الـحي

هـل في الـدور من عـشـق لـهـذا الـمبـتلى تـرياق

نـغـمة في الـعـشـق تـكـفي

نـقـطة تكـفي

فلا تكـثر عـليك الـحـبـر والأوراق

كـل ما في الـكـون تـنقـيط لـه إلا الهـوى

فـاحـذر

فبالـتـنقـيط نهـوي

واسـأل العـشـاق

هـاك كأسـاً لـم يـذقـها شـارب في هـذه الـدنيا

مـوشـاة بحـبات الـنـدى سـلطانها سـلطان

إنـها جـسـر الـدجى في الـمعـبـر الـسـري فـلـتعـبر

ولا تـنصت لـمن أعـياهم الإدراك والإدمان

لـم يكـن إيـوان كـسـرى مثـلما إيـوانها إيـوان

إن كـأس اللّه هـذي مـسكـها ربان

هـذه درب وقـد تفـضي إلى بـوابة الـبـسـتان

إنـما انفـض الـندامى والـمغني

فـاتـئـد في وحـشـتي

يـا آخر الـخلان

آخر تعديل بواسطة zubayer ، 19-03-2009 الساعة 04:31 PM.
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-03-2009, 04:42 PM   #23
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
Lightbulb

مظفر عبدالمجيد النواب

شاعر عراقي ينتمي باصوله القديمة إلى عائلة النواب التي ينتهي نسبها إلى الامام موسى الكاظم. وهي أسرة ثرية مهتمة بالفن والأدب ولكن والده تعرض إلى هزة مالية أفقدته ثروته.

خلال ترحال أحد اجداده في الهند اصبح حاكماً لاحدى الولايات فيها.. قاوم الإنكليز لدى احتلالهم للهند فنفي افراد العائلة، خارج الهند فاختاروا العراق، وفي بغداد ولد عام 1934، اكمل دراسته الجامعية في كلية الآداب ببغداد. وبعد انهيار النظام الملكي في العراق عام 1958 تم تعيينه مفتشاً فنياً بوزارة التربية في بغداد.

في عام 1963 اضطر لمغادرة العراق، بعد اشتداد التنافس بين القوميين والشيوعيين الذين تعرضوا إلى الملاحقة والمراقبة الشديدة , فكان هروبه إلى الأهواز عن طريق البصرة، إلا ان المخابرات الإيرانية في تلك الأيام (السافاك) ألقت القبض عليه وهو في طريقه إلى روسيا و سلمته إلى الأمن السياسي العراقي، فحكمت عليه المحكمة العسكرية هناك بالإعدام، إلا ان المساعي الحميدة التي بذلها أهله وأقاربه أدت إلى تخفيف الحكم القضائي إلى السجن المؤبد.
وفي سجنه الصحراوي واسمه نقرة السلمان القريب من الحدود السعودية-العراقية، أمضى وراء القضبان مدة من الزمن ثم نقل إلى سجن (الحلة) الواقع جنوب بغداد.

في هذا السجن قام مظفر النواب ومجموعة من السجناء بحفر نفق من الزنزانة يؤدي إلى خارج أسوار السجن، وبعد هروبه المثير من السجن توارى عن الأنظار في بغداد، وظل مختفياً فيها ثم توجه إلى الجنوب (الأهوار)، وعاش مع الفلاحين والبسطاء حوالي سنة. وفي عام 1969 صدر عفو عن المعارضين فرجع إلى سلك التعليم مرة ثانية.

غادر بغداد إلى بيروت في البداية، ومن ثم إلى دمشق، وراح ينتقل بين العواصم العربية والأوروبية، واستقر به المقام أخيراً في دمشق.

مظفر النواب.. الشاعر.. المهاجر.. الإنسان الذي ظل يصرخ ويصرخ في كل مرة بوجه الطغاة معلناً أن الوطن يتسع للجميع وان قصائده ستبقى شامخة مثل النخيل، لكنه مع كل هذا الصراخ المدوي عالياَ، تلمح فيه أحزان الغربة المتوغلة في الأعماق، قد يكابر أحياناً دون أن يفصح عما يجيش في نفسه، لكنه في نهاية الأمر هو شاعر وحزن الشاعر تفضحه الكلمات حتى لو حاول أن يكظم أو يكبت، وهذا ما حدث في القاعة الكبيرة وأمام جمهوره المحب لشخصه وثقافته وقصائده حيث ألقى أحد الأبيات الشعرية من قصيدة مطولة، كانت عيناه تدمعان بعد أن تذكر أهلنا الذين يحاصرهم الظلم والجوع من كل جانب، تذكر هموم الوطن وأوجاعه، فهو يقول: "دمعة حزن هي الماضي.. هي آلام"، أو يعلن بالقول "ذهب الزمن الطفل.. وأبقانا غرباء" ثم يذكر "قاطرتي كانت تذهب للبصرة.. تحمل حزني".

قصائد النواب تتوالى حتى تغرق القاعة برمتها في بحر من الشعر وتمتزج نفحات الحزن بالنفوس الحاضرة التي جاءت من مدن ألمانية بعيدة عن برلين أو من برلين ذاتها، والشاعر يذكرهم بـ (البلاد التي تباع بلا ثمن) أو بظلم الحاكم العربي الذي رسم لنفسه هالات من العبقرية والبطش في الناس.. فمتى.. (تستريح من الحاكم العربي المفدى.. واكل الشعير..). في هذا الحفل كشف مظفر النواب أحزان المهاجرين بعد أن تركوا خلفهم مأساة الجوع والقهر التي ما زالت تطوق أهلهم هناك، فقد تغلغلت أشعاره في تلك الدواخل تعلن انه الصوت الجريء الذي ما يزال كما بدأ، صوت لا يتوقف عن إشهار قولة الحق وهو يعرف تماماً ان الشعر انتماء وتاريخ ومبدأ، كما انه لا يريد ان يتخلى عن مسؤوليته كشاعر آثر ان تكون قصائده برنامجاً يعبر من خلاله عن الأمة المشققة، الضائعة، المقهورة، التي نالت من الظلم ما نالت، انه يريد ان يقول للجميع ان سبب مأساتنا الكبيرة هي السياسات.

السياسات أسباب كل المحن، انه يفور في خلجات النفس العربية ويمارس حقه كمواطن عربي يحق له ان يشهر آراءه او حين تتجلى قصائده وهو يكشف هول المحنة العربية بمفردات بسيطة يفهمها الجميع، أليس هو الأكثر معصية للحكام والأكثر قدرة في التوصيل، وهذا ضمان أكيد للقيمة الفنية في أشعار مظفر او في تناول موضوعاته واختياره لها.

الجمهور العربي أحب شاعره لأنه استطاع أن يقول ما يعجزون الإفصاح عنه، فهذا ما حصل بالفعل . إن جمهور النواب يعرف أن شاعره لا ينحني لحاكم وليس بينه وبين الحكام إلا شرخاً متجدداً على مدى تاريخه الأدبي الذي شهدت له الساحة الثقافية العربية أينما حل أو ذهب لينشد المحظور من الشعر.

هذا الشعر الذي يعد وثيقة لمجتمع محاصر قتلته الهموم وملاحقة السجان وممارسات الجلاد اللا إنسانية بحق أبنائه ، يصرخ الشاعر أمام الجمهور العربي جمهور الحاضرين معلناً من خلال قصائده انه يأبى الذل، ولأيرضى بنصيبه في هذه الدنيا وانه طير جريح في هذا الوطن.

.
الشاعر والناقد حميد الخاقاني يختتم كلمته بالقول:
لاشك أننا من دون مظفر وشعره أكثر فقراً، فدعونا نزداد فخراً بمظفر وشعره

المصدر:

كتاب "مظفر النواب شاعر المعارضة السياسية"

المؤلفان: عبدالقادر الحصني وهاني الخيِّر

دار المنارة-دمشق

الطبعة الأولى 1994م



جريدة الشرق الأوسط - لندن

يوم الجمعة 29 أكتوبر 1999م
العدد رقم 7640

آخر تعديل بواسطة zubayer ، 19-03-2009 الساعة 05:05 PM.
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-03-2009, 11:21 PM   #24
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

القدس عروس عروبتكم


من باع فلسطين وأثرى بالله

سوى قائمة الشحاذين على عتبات الحكام

ومائدة الدول الكبرى ؟

فإذا أجن الليل

تطق الأكواب بان القدس عروس عروبتنا

أهلا أهلا أهلا

من باع فلسطين سوى الثوار الكتبة ؟

أقسمت بأعناق أباريق الخمر وما في الكأس من السم

وهذا الثوري المتخم بالصدف البحري ببيروت

تكرش حتى عاد بلا رقبة

أقسمت بتاريخ الجوع ويوم السغبة

لن يبقى عربي واحد إن بقيت حالتنا هذي الحالة

بين حكومات الكسبة

القدس عروس عروبتكم

فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ؟؟

ووقفتم تستمعون وراء الباب لصرخات بكارتها

وسحبتم كل خناجركم

وتنافختم شرفا

وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض

فما أشرفكم

أولاد القحبة هل تسكت مغتصبة ؟

أولاد القحبة

لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم

إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم

تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم

لا تهتز لكم قصبة

الآن أعريكم

في كل عواصم هذا الوطن العربي قتلتم فرحي

في كل زقاق أجد الأزلام أمامي

أصبحت أحاذر حتى الهاتف

حتى الحيطان وحتى الأطفال

أقيء لهذا الأسلوب الفج

وفي بلد عربي كان مجرد مكتوب من أمي

يتأخر في أروقة الدولة شهرين قمريين

تعالوا نتحاكم قدام الصحراء العربية كي تحكم فينا

أعترف الآن أمام الصحراء بأني مبتذل وبذيء كهزيمتكم. يا شرفاء المهزومين

ويا حكام المهزومين

ويا جمهورا مهزوما

ما أوسخنا .. ما أوسخنا.. ما أوسخنا ونكابر

ما أوسخنا

لا أستثني أحدا. هل تعترفون

أنا قلت بذيء

رغم بنفسجة الحزن

وإيماض صلاة الماء على سكري

وجنوني للضحك بأخلاق الشارع و الثكنات

ولحس الفخذ الملصق في باب الملهى

يا جمهورا في الليل يداوم في قبو مؤسسة الحزن

سنصبح نحن يهود التاريخ

ونعوي في الصحراء بلا مأوى

هل وطن تحكمه الأفخاذ الملكية ؟

هذا وطن أم مبغى ؟

هل أرض هذه الكرة الأرضية أم وكر ذئاب ؟

ماذا يدعى القصف الأممي على هانوي ؟

ماذا تدعى سمة العصر و تعريص الطرق السلمية ؟

ماذا يدعى استمناء الوضع العربي أمام مشاريع السلم

وشرب الأنخاب مع السافل (بوش) ؟

ماذا يدعى تتقنع بالدين وجوه التجار الأمويين ؟

ماذا يدعى الدولاب الدموي ببغداد ؟

ماذا تدعى الجلسات الصوفية قي الأمم المتحدة ؟

ماذا يدعى إرسال الجيش الإيراني إلى (قابوس) ؟

وقابوس هذا سلطان وطني جدا

لاتربطه رابطة ببريطانيا العظمى

وخلافا لأبيه ولد المذكور من المهد ديمقراطيا

ولذلك فتسامح في لبس النعل ووضع النظارات

فكان أن اعترفت بمآثره الجامعة العربية يحفظها الله

وأحدى صحف الإمبريالية

قد نشرت عرض سفير عربي

يتصرف كالمومس في أحضان الجنرالات

وقدام حفاة (صلالة)

ولمن لا يعرف الشركات النفطية

في الثكنات هناك يراجع قدراته العقلية

ماذا يدعى هذا ؟؟

ماذا يدعي أخذ الجزية في القرن العشرين ؟

ماذا تدعى تبرئة الملك المرتكب السفلس ؟

في التاريخ العربي

و لا يشرب إلا بجماجم أطفال البقعة

أصرخ فيكم

أصرخ أين شهامتكم..؟

إن كنتم عربا.. بشرا.. حيوانات

فالذئبة.. حتى الذئبة تحرس نطفتها

و الكلبة تحرس نطفتها

و النملة تعتز بثقب الأرض

وأما انتم فالقدس عروس عروبتكم

أهلا..

القدس عروس عروبتكم

فلماذا أدخلتم كل السيلانات إلى حجرتها

ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب

لصرخات بكارتها

وسحبتم كل خناجركم

وتنافختم شرفا

وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض

فأي قرون أنتم

أولاد قراد الخيل كفاكم صخبا

خلوها دامية في الشمس بلا قابلة

ستشد ضفائرها وتقيء الحمل عليكم

ستقيء الحمل على عزتكم

ستقيء الحمل على أصوات إذاعتكم

ستقيء الحمل عليكم بيتا بيتا

وستغرز أصبعها في أعينكم

أنتم مغتصبي

حملتم أسلحة تطلق للخلف

وثرثرتم ورقصتم كالدببة

كوني عاقرة أي أرض فلسطين

كوني عاقرة أي أم الشهداء من الآن

فهذا الحمل من الأعداء

ذميم ومخيف

لن تتلقح تلك الأرض بغير اللغة العربية

يا أمراء الغزو فموتوا

سيكون خرابا.. سيكون خرابا

سيكون خرابا

هذي الأمة لابد لها أن تأخذ درسا في التخريب !!


http://www.youtube.com/watch?gl=GB&h...&v=Kl6vD5V6SrE

آخر تعديل بواسطة zubayer ، 20-03-2009 الساعة 11:32 PM.
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-03-2009, 07:52 PM   #25
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

سيدي الكريم ........الف شكر لجهودك وامتاعنا بديوان الشاعر الكبير مظفر النواب
دمت وسلمت ,,,,,,,,,كن بخير ,,,,,,,,,,,ريا
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-03-2009, 05:20 PM   #26
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

عروس السفائن


فوانيسُ في عُنُقِ المُهرِ.. علَّقَها الإشتهاءُ

ونجمٌ يضيءُ على عاتقِ الليلِ.. زيَّتَ نخلُ الهموم

وأعتقَ من عقدةِ الشاطئين رحيلَ السفينةِ

من سُفُنٍ لا تُضَاءُ

وناحت مزاميرُ ريحُ الفنارِ فأيقظْتَ رُبّانَها المُتّحيل

فذاقَ الرياحَ وأطرَبهُ الإبتلاء

وسادنُ روحي وقد أطْبَقَ الموج

حتى تَجرحَّها

أنها وحّدَت نفسها بالسفينة

من ينتمي هكذا الإنتماء

فنيتُ بعشقٍ وأفنيته بفنائي

لينبتَ من فانيين بقاءُ

بنيتُ بيوتاً من الوهمِ والدمعِ

أين هوَ العشقُ.. أين هوَ العشقُ.. أين هوَ العشقُ.. تم البناءُ

عروس السفائن ألصقتُ ظهري الكسير

على خشب الشمس فيك

حريصاً على الصمت.. مدماً من الناس

في البئر أستنجد البحرَ.. قبل قراءاتِ بوصلتي ودليلي

وأخصفُ ما نهشتهُ الجوارح

من مضغةِ القلبِ أبقِ الجروحَ

مُفَتَحّةً في رياحِ المَمَالِحِ

لا يَحلمُ الجُرْح ما لم يُحَدِّقْ بسكينهِ عابساً

في الظلامِ الثقيلِ

إذاً.. دارت الشمسُ دورتها

وارتأتني الرؤى نائماً تحت ألفِ شِراعٍ

مجوسيةٌ قصتي

معبدُ النارِ فيها

وقلبي على عجلٍ للرحيل

بعيداً عن الزمن المبتلى.. يا سفينةُ

إن قليلاً من الوزر أمتعتي المزدرات

ولم تثقلي بالقليل

سأبقي المصابيح موقدةً في بواء الصباح

مصالحةً بين صحوِ الصباحِ وصحوي

وأُبقِ الرياحَ دليلي

وأسألُ عن نورسٍ صاحبُ الروحِ في زمن البرقِ

يومَ المُحيطاتِ كانت تنامُ بحضني نَشْوى

وما زالَ ثوبي أخضرَ من مائها

يا لهُ من زمانٍ مرَّ بين ألفٍ من السنواتِ الفتيةِ

يا وَجْدُ ما كُنتَ دون حَمَاسٍ.. وما ظَلَّ في خَاطِري الآن

إلا النشيجَ اللجوجَ من اللججِ النيلجية..

والزَبَدُ الأرجوان.. المعتق في غسقٍ باللآلئ..

والزبد الأرجوان.. المزخرف بالليل

والقمر الآن من زهرةِ البرتقال

تغيرتُ مستعجلاً أيها الفرح الضجري

وأصبحَ محشرُ أغربة سطحَ قلبي

ينحنح قبيل مغيب الهلال

عروس السفائن اني إنتهيت.. على سطحكِ الذهبي

ورأسي الى البحر يهفو رائحة اللانهايات

والليل.. تعبان.. يطوِّحها الموجُ ذات اليمينِ وذات الشمالِ

لقد ثَقًلَ الرأسُ بالخمرِ

والزمنُ الصعب قبل قليل

وأنهكني البحر في زمن للطحالب

عن طحلب بلا قلب.. يصيخُ معي في الهزيع الى جهة المستحيل

لدى الله كل النوارس نامت

ولم يبقَ إلا سفينتك الآن

مبهورةً بالشمول

على وجهها من رذاذ الغروب

ومن عرق الله بالأرخبيل

فأين سيلقي المراسي الماء

بنيت بيوتاً من الماء هدمها الجَذْفُ

كيما يتم البناء

ومنذ نهارين في وحدة المتناقض

هذي السفينة يدفعها ويدافعها الإبتداء

أعللها بعليل الرياح.. ويغري بها أنها من طبيعتها تستمد

خليل السفائن سليني النهايات

يا لانتشائك إذا هَزَجَ البحرُ

بالزبد الزئبقي.. ويزهو اللبرجد واللازورد

إذا هزج البحر فالكون زاءُ ملونةٌ

فوقها شدةٌ.. فوقها شدةٌ

ثم مدُّ

وللشدِّ من بعد ذلك شَدُّ.. وللشدِّ شَدُّ

وإني على الحبل من مركبي.. في الظلام أشُدُّ

وعلى دمعتي في الهزيع

كما خصر أنثى أشُدُّ

وتندمل هنا يا صاحبي فالنجوم هنا لا تُعَدُّ

وأنت كما خلق الله في نخوة الخلق

بين الصواري يؤجج ما قد تبقى

من الشيب برقٌ

ويعبث فيما تبقى من القلب رعدُ

عجيب صراخك في غمرات البنفسج.. والكون

إذ يصل العتبات الأخيرة

في غفوةٍ لا يَنِدُّ

عروس السفائن لا تتركيني على أنقة الساحلين

يَجِنُ جُنوني إذا رنَّ في هدأة الليل بُعْدُ

أهيم إذا رنّ في هدأة الليل بُعْدُ

عروس السفائن لا تتركيني لذى حاكمٍ وسخٍ يَسْتَبِدُّ

لقد كفت الخمرة عن فعلها فيّ مما تداويت

واربد بالصبر جلد

أحب الحروف لها شهقةٌ بعدها لا تندُّ

وما العاشقون سوى شدة الله

أسراها لا تحدُّ

فإن ساح البنفسج في موهن البحر

صارت تَلِزُّ.. تَلِزُّ

وصُرتُ ألِزُّ.. ألِزُّ

عروس السفائن والبردُ في ألقِ الصُبحِ خَزُّ

وليس يهاجر في الفجر إلا الأوَز

رسى السأمُ السرمدي بجسمي

وليس سوى غامضاتِ البِحار

التي تستفزُّ

أصيحُ.. خذيني لأسمع أجراسها

ان برقاً بقلبي يلز

أنا عاشق أيهذي البحار لأجراسكن

فقد أوحشتني الشوارع

مما بها من لحى ً ورؤوس تجز

وفاض وفاض الإناء

بنيت بيوتاً من الوهم والدمع أين هوَ العشقُ.. أين هوَ العشقُ

أين هو العشق.. تم البناءُ

أُحاور روحي أحاورها.. وكل حوار مع الروح ماء

بكى طائر العمر في قفصي

مذ رأى مخلب الموت

ينزل في صحبه ويَكُفّ الغناء

متى أيهذي العروسُ يجيء الزمان الصفاء

ففي القلبِ مملكةٌ للدمامل

والجسد الآن في غاية الإعتلال

خذيني.. لأقرأ روح العواصف

حين تخانق سخط الليالي

خذيني فإن العصارة تغرق بالأغلال

خذيني.. فما البحر في حاجة للسؤال

خذيني.. فليس سوى تعب البحر يشفي

وينقذ من فقمات المقاهي

كفى لغطاً عاهراً أيها الفقمات

كفى يا ضفادع هذا النقيق الدنيء

فأنتم سبات

سأصرخ يا بحر.. يا رب.. يا رقص.. يا عتمات..

زٌحَارٌ بكل التقاليدِ

لا يتبعَ البحرُ بوصلةً

بل تتابعه البوصلات..

زحار ببحارة يرهنون لحاهم على ساحل

واعصفي فالمقادير قد أفلتت عن إرادتها العجلات

سيولٌ على بعضها تتواكب في زحمة الإرتطام

وفي دمهم يعبرُ السائرونَ

إذا لَزِمَ المعبرُ

ومن قطرةٍ يعرف المصدر

هي اللحظة اقتربتْ فابشروا

تَهِبُّ البنادق تستهترُ.. وتصحو النيازك والعنبرُ

ويأتي دمٌ مُدْلَهِمٌ مُخيفٌ

أقَلُّ ارتطاماته مَحشرُ

وعاصفُ أسودُ ذو ألفِ عينٍ

على متنهِ عاصفٌ أحمرُ

وتمسي ذقونَ ذُنَابَ عَقاربَ

في أوجهِ الخائفينَ وما زوّروا

فذئبٍ بفخذينِ من آخرٍ

يَدفِنُ الوجهَ رُعباً

فهم نسقٌ راعشٌ أصفرُ

لقد كنتُ أحلمُ وعياً

وفي حلمٍ بالذي سوف يأتي وفاءُ

ومرّت جنازةُ طفلٍ على حُلُمي بالعَشِيِّ

يرادُ بها ظاهرَ الشامِ، قلتُ:

أثانيةً كربلاءُ

فقالوا من اللاجئين.. كَفَرْتُ

وهل ثم أرضٌ تسمى لجوءً لنُدفن فيها

وهل في التراب كذلك

مقبرةٌ أغنياء.. ومقبرة فقراءُ

تلفتّ في ظاهرِ الشام أبحثُ عن موضعٍ

لا يمتُّ لغير منابعه

ندفنُ الطفلَ فيه

وقد دبَّ فينا المساءُ

وكان على كل أرضٍ نظام الحوانيت

يتبعنا في الغروب

وكان يُشارُ لنا: غُرَبَاءُ

وحين دنونا لمقبرة ليس من مالكين لها

جَعْجَعَ الحرس الأموي بنا: فُرزَت للخليفة

قلت بل يفرز الخلفاء!!

وكان نسيم الطفولة ينضحُ من شقوق الجنازة

بين المخيم والشام تنبت أين اللقاء

جنازة من هذه؟ ولماذا بلا وطن؟

وكلاب الخليفة تنبح من حولها

والمخيم يحملها راكضاً والشواهد تعرقُ

قلت: فلتعرقي

واكفهرّ على تلة في البعيد الشتاء

أليست هي الأرض ملك لرب العباد؟

وهذي الجنازة أصغر من أصبعي.. فادفنوها

وأم الجنازة يكسرها الإنحناء

وجد الجنازة أعمى يتأتئ

والعينُ يرشح منها على الصمت ماءُ

فقيل لنا: مبلغٌ يحسم الأمرَ

فاجتمع الفقراءُ

فللمال أفعاله يستفز

هنا دفن الطفل في آخر الأمر

يا أرض غزة فاسترجعيه
__________________
۩ ۞۩ ۩۞۩۩۞۩۩۞
لا اله الا الله محمد رسول الله
★☀ الله أكبر☀★
۞۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-03-2009, 05:21 PM   #27
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

يا أرض غزة فاسترجعيه

لئلا مقابرهم تستفزُّ

وليس يهاجر في موهن الليل إلا الأُوَزُّ

عروس السفائن ان المراكب

ان لم يكن فوقها عالمٌ بالبحار تنزُّ

ويلقي بها الليل منهكةً يتناول فيها النشيج

ويرتفع البحر جيما عجيبةَ

اما تصاعد منه الضجيج

وما نقطة الجيم الا البقية من جنةٍ

انا كالحبر فيها الأريجُ

وأسأل هل نزل الطفل في قبره...

لاجئاً بين أمواتنا

لكأن اللجوء مصير اللجوجِ

عروس السفائن أسندت ظهري على خشب الشمس فيك

حريصاً على الصمت.. أستنجد البحر

ان الجماهير في شاغل والدهاقين في قمة النفط

في حكةٍ بين أفخاذهم

والزمانُ على عجل للرحيل

وقد دارت الشمس دورتها

وانتهى اليوم

والشمس ترجئ بعض الدقائق.. قبل الأصيل

خذيني الى البحر

يا أيُّهذي العروس

لقد مَلَّ قلبي ألاعيبَ أهل السياسة

والرأس أثقله الخمر

والزمن الصعب.. قبل قليل

وكل النوارس نامت

ولم يبق إلا السفينة مبهورة بالشمول

عروس السفائن يا هودجاً.. يتهودج بين الكواكب

فليمرج البحر.. ولتحمليني لوادي الملوك

أرى عربات الزمان مُطَعّمَةً

ترجو الأبدية في معبد الشمس

شامخةً (طيبة) الآن

تلبس كل مفاتنها.. نهدها في اهتزازِ

ويرتفع الحزن من فوق أكتافها

يتبارك بالموكب الملكي

ترتفع الابتهالات.. فرعونُ.. فرعون.. فرعون

يرتفع الصبح.. فرعون.. فرعون.. فرعون

يرتفع المجدُ.. ترتفع الخيل بالرسل الذهبية

أصرخ قِفْ!

يتوقف رب الزمان

وقلبي توقف في الحزن كالحجر الأردوازي

و(طيبة) شامخة نهدها في اهتزاز

رفعت عيوني الى نثر طيبة

فوق الجبين الذي مسحته الخليقة بالخمر

والإعتزاز

أفرعون يا من تُخلد أهرامكَ الموتى

أسرع هنالك من يَقتنيْ هرماً للمخازي

تقزّزَ وجهُ الإله.. وألهبَ طهرُ الجيادِ سياطاً وقرحها

صحتُ قفْ أيها السادنُ الأبديّ

فمن يملكون السدانة قد سرقوا شعب مصر

زَوّرُوا شعبَ مصرَ

وقعوا باسم مصر ومصر بُراءُ

شربوا نخبها وهي جائعة

ليس في قدميها حذاء

ولكن متى كان فرعون يصغي!

استجرت المماليك

لكنهم أرسلوا مصر فوق الجمال

لوالي الجزيرة كسوه

ووالي الجزيرة بين سراويله

الحل.. والربط.. والزيت.. والموت.. والحرب..

والسلم.. والعنعناتُ

وأكثر ما يُصرخ الأمعاتُ

ولكن لمصر مواعيدها.. للصعيد مواعيدهُ

للرصاص مواعيدهُ

والنجوم هنا لا تُعَدُّ

وليس أمام البراكين في لحظة الروعِ سَدُّ

وهذي الفوانيس تفضي لحلوان في الليل

حيث السلاح الخفي يُعَدُّ

أعدوا لهم ولعاهرهم، "ان عاهر نجد يعد"

لقد حاولوا أن يهدوا على "ناصر" قبره

فهو معترض دربهم

والقبور لهن لدى الله حَدُّ

ولكن لدى الله جند، ومصرُ الرحيمة

لا ترحم السفهاء

أنا لست بالناصري ولكنهم

ألقوا القبض ميتاً عليه

وعري من كفن نسجته قرى مصر من دمعتيها

إذاً.. سقط الآن عن بعض من دفنوه الطلاء

أقول لناصر أخطأت فينا اجتهاداً

ولكننا أمناء

وأن الذي في الكنانة مما رحمتَ فأطلقتَ بالأمس

يكافئكَ الطلقاء

لئن كان كافور أمس خصياً

فكافورها اليوم ينجب فيه الخصاء

تفتق فيه الغباءُ ذكاءً

ومن مُشْكِلٍ يتذاكى.. بدون حياءٍ غباءُ

وما عجبٌ ترسل الريح في أزمةٍ

وتلفُّ بموضعها الخنفساء

ولكن تموت على ظهرها وتكابر

مسألةٌ تقتضي فوهَ ماءُ

ومهما السجون تضم أماماً

يظل على شفة الكادحين الغناء

ومصر التي في السجون مع الرفض

أما التي في البيانات مصر البغاء

وحاشا فإن من النيل ما يغسل الدهرَ

مهما طغى الحاكمون الجفاءُ

لمن في الظلام الدماء

لمن في الظلام التوابيت تمشي

وفيم الحراسة حول المقابر

قال الذي يتلفت: ان العزيز يمر على شهداء (المحلة) بالطائرة

فقلت: هو القسط يُدْفَعُ

أقفل فمك فالمباحث من حولنا كالبعوض

وفيم العجالة في الدفن؟

أسكت!

مخافة أن يزحف الدم في القاهرة

صرخت: سيزحف.. علمني زمن بالعراق

بأن الدماء هي الآخرة...

وحين الصعيد يطوق قصر المماليك

لست أبالغ يجتمع الله في الناصرة

تقول البيانات قد قتلوا عاملاً واحداً

تكذب العاهرة

فهذا دم يجمع العرب الفقراء من الأطلسي الى صفقة في الخليج

وقد كفرت نخلة حين بيعت

واني من النخلة الكافرة

أرى الأرض تنقل أيضاً مع النفط

في الباخرة

خنازير هذا الخليج يبيعوننا

والذين هنا يمسحون قذارتهم بالقروض

لقد تمت الدائرة

لمن في الظلام الدماء؟.. سؤال يلح

وتزهر من حوله أغنية السائرين على جثث

زيتتها المكائن والدم والكبرياء

ستبقى المكاتب هذي مزيتتة بالدماء

وينتج عنها قماش دماء

عروس السفائن أبحرت مبتعداً عن متاهات روحي فيك

فإني من أمة تتفجر في ليلها الصحراء

وما بدعة لا أرى في المذاهب غير جواهرها

ما بهذا انتقاء

أمد جذوري تضرب في الأرض

عن ثقة أن دهري سماء

وليس على ناظري الغشاوة فيما رأيت

ولكن على أمةٍ حَرّفَتْ مبدعيها غشاءُ

(أبا ذر) إنا نفيناك ثانيةً

حين قُلنا بمحض الفجاجةِ:

من غير روحك يبتدئ الفقراء

وما كَفَنٌ قد شَرَطْتَ وعشت به في الزمان

فناراً تحاولك العادياء

سوى أن فائض مال رفضتَ

وشرعّت أن الخلائق خَلْقٌ سواءُ

وأنك في الفكر والروح أصلٌ

ومن معجز الملتقى.. يتوحد فيك الثرى والفضاء

بنيت بيوتاً من الوهم والدمع

أين هوَ العشقُ.. أين هو العشق.. أين هو العشق.. تم البناء

بكى طائر العمر في قفصي

مذْ رأى مخلب الموت ينزل في صحبه

ويكفّ الغناء

فأنبته أن يصدح كي يسكر القفص الدنيوي

فإن انفلاتاً من الشرط بدءُ لفك الشروط

كما تتعرى مراهقةٌ تتمتع حلمتها

أن يراها الهواء

ومنذ نهارين والطائر المشرئب.. يحدق في الأفق

ماذا تراه يشفُّ الوراء

كأن به هاجساً يتقرب من خطر

أو به خطر.. انها الأرض تدخل منزلةً وتشاء

هو الآن في وحدة المتناقض

حيث يتم النقيض الجديد

ويستكمل الدورة الإنحناء

أحاورُ روحي أحاورها

وحوارٌ مع الروح ماءُ

عروس السفائن أدعو النجوم الى قمرتي

فأنا أُولِمُ الليل نذراً

وألبسُ أبهى ثيابي

فقد كنت عند نخيل العراق.. وإن كان حُلماً

وكان العراقُ على مُهره عارياً

مثلما ولدته السماءُ

وكان على عتباتِ العراقُ الفضاءُ

وبين ضلوعي فضاءٌ.. به نجمةُ

لستُ أدري بماذا تُضَاءُ

وفي نجمتي تلك يجتمعُ الله والأنبياءُ

تأخرَ عنهم نبيٌ

سُئِلْتُ

فقلتُ: يُزَيِّتُ حَدَّ السِلاحِ

فإنّ نبيَّ الزمان الفداء

عروس السفائن صار العراقُ لطول المجافاةِ حُلْماً

ولكن به دجلة والفرات

كأن من الحلمِ يرشحُ عشقٌ وماءُ

يُسيءُ إلينا العراقُ.. وفي الحُبِّ حُلوٌ يساء

أيا وطني قد ضاقَ بيَّ الإناءُ

كأن الجمال بليل الجزيرة

سوف يطولُ عليها الحذاء

كأن الذي قتل المتنبي بشعر إبتداءُ

لأمرٍ يهاجر هذا الذي أسمه المتنبي

وتعشقهُ بالعذاب النساء

وما قدرٌ أنه في الجزيرة يوماً.. وفي مصر يوماً.. وفي الشام يوماً..

فأرضٌ مجزأةٌ.. والتجزؤ فيها جزاءُ

عروس السفائن

كُلٌّ على قَدَرِ الزيتِ فيهِ يُضَاءُ
__________________
۩ ۞۩ ۩۞۩۩۞۩۩۞
لا اله الا الله محمد رسول الله
★☀ الله أكبر☀★
۞۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 26-03-2009, 08:15 PM   #28
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

يوميات عروس الإنتفاضة


بدأ الصمت

والطرقات الصغيرة

حطت على كتفها صبرها

والدموع المباركة الرزق

كانت تضيء البيوت

أمام الغروب العظيم

ورياح السموات

تمسح رفتها بالغسل

فما زال من بقع الدم

نجمات عشق تضيء وتخبو

كأن يبرق الدم شفرته عبر كل الزمان

كأن الجريمة تمت بمدخل نابلس

كانت جموع الأفاعي الدميمة

تسحبهم في الظلام العظيم

الجريمة تمت بمدخل نابلس

تلك الجريمة تمت بمدخل نابلس

نابلس...نابلس

تلك الجريمة تمت بمدخل نابلس

كانت حقول من اللوز

تغرق في الصمغ

لشتات .... هنا دفنوهم

لقد بقي الطين ينبض حتى الصباح

ولم يملأ أعينهم

أصبح الطين ينظر من أعينهم

وابتدأت كل عين كحبة زيتون

تدفع الأرض

طين رحيم كرب رحيم

ليلتفت ولد الأفاعي

فكل فتى في المخيم

يعرف كيف يدوس رؤوس الأفاعي

لكل حجارته

فتية الوطن العربي

حجار كثير يا وطننا

فانهضوا للأفاعي

بأشياء الركب قاطبة

حجر فوق أفعى هناك

أرادوا جحيما بمقدار ما نشتهيهم

نعم .. وليعم الجحيم

ارم رب الحجر

ارم .. شلت مدرعة تحت طليات عينيك

تلتف نابض نار رشيقا

فما حجر طاش

من أين هذي الرشاقة للقدر الضخم

أم أنت مما صبرت نحت القدر وقف....

كأنك تزلزل ظهر الزمان

بمقلاعك الأرض ثقلا

ووجهك بين دخان الدوالي

اسطع من شمس تموز

تقحم أو تتراجع مثل تخفي القمر

لا تحدق بكل مرارة روحك

غربا وشرقا

فان الهزيمة ترفع أوقاتها

نحن شعبك أنت ولسنا شعوبا لهم

شعبك أنت بكل جمالك

وجّه ... ولا تتوجه

بزيف نصائحهم

عجزوا إذا قدرت

أزحهم وأيقظ حجار الجحيم

فان تآمرهم ضد وعي الحجارة

لا يغتفر




....
__________________
۩ ۞۩ ۩۞۩۩۞۩۩۞
لا اله الا الله محمد رسول الله
★☀ الله أكبر☀★
۞۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2009, 04:52 AM   #29
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

في الحانة القديمة



المشرب ليس بعيداً

ما جدوى ذلك ؟

أنت كما الإسفنجة تمتص الحانات ولا تسكر

يحزنك المتبقي من عمر الليل بكاسات الثملين

لماذا تركوها ؟

هل كانوا عشاقاً

هل كانوا لوطيين بمحض إرادتهم كلقاءات القمة

هل كانت بغي ليس لها أحد في هذي الدنيا الرثة

لو كنت هنا

خبأت بسترتك التاريخية رغبتها

وهمست بدفء في رئتيها الباردتين

أيقتلك البرد ؟

أنا يقتلني نصف الدفء ونصف الموقف أكثر

سيدتي نحن بغايا مثلك

يزني القهر بنا

والدين الكاذب والخبز الكاذب

والفكر الكاذب والأشعار

ولون الدم يزوّر حتى في التأبين رمادياً

ويوافق كل الشعب أو الشعب

وليس الحاكم أعور

.. سيدتي

كيف يكون الإنسان شريفاً

وجهاز الأمن يمد يديه بكل مكان

والقادم أخطر

نوضع في العصارة كي يخرج منا النفط

نخبك نخبك سيدتي

لن يتلوث منك سوى اللحم الفاني

فالبعض يبيع اليابس والأخضر

ويدافع عن كل قضايا الكون ويهرب من وجه قضيته

سأبول عليه وأسكر

ثم أبول عليه وأسكر

ثم تبولين عليه ونسكر

المشرب غص بجيل لا تعرفه

بلد لا تعرفه

لغة

كركرة

وأمور لا تعرفها

إلا الخمرة

بعد الكأس الأولى تهتم بأمرك

تدفئ ساقيك الباردتين

ولا تعرف أين تعرفت عليها أي زمان

يهذي رأسك بين يديك بشيء يوجع مثل طنين الصمت

يشاركك الصمت كذلك بالهذيان

وتحدق في كل قناني العمر لقد فرغت

والنادل اطفأ ضوء الحانة عدة مرات لتغادر

كم أنت تحب الخمرة واللغة العربية والدنيا

لتوازن بين العشق وبين الرمان

هذي الكأس واترك حانتك المسحورة يا نادل

لا تغضب فالعاشق نشوان

أملأها حتى تتفايض فوق الخشب البني

فما أدراك لماذا هذي اللوحة للخمر

وتلك لصنع النعش وأخرى للإعلان

إملأها علناً يا مولاي

فما أخرج من حانتك الكبرى

إلا منطفئاً سكران

أصغر شيء يسكرني في الخلق فكيف الإنسان

سبحانك كل الأشياء رضيت سوى الذل

وأن يوضع قلبي في قفص في بيت السلطان

وقنعت يكون نصيبي في الدنيا كنصيب الطير

ولكن سبحانك حتى الطير لها أوطان

وتعود إليها وأنا ما زلت أطير

فهذا الوطن الممتد من البحر إلى البحر

سجون متلاصقة سجان يمسك سجان






.
__________________
۩ ۞۩ ۩۞۩۩۞۩۩۞
لا اله الا الله محمد رسول الله
★☀ الله أكبر☀★
۞۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 10-04-2009, 02:38 AM   #30
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي

الخوازيق


لله ما تلد البنادق من قيامة

إن جاع سيدها وكف عن القمامة

إن هب نفح مساومات كان قاحل قاتلا

لا ماء فيه ولا علامة

هو السلاح المكفهر دعامة

حتى إذا نفذ الرصاص هو الدعامة

قاسى فلم يتدخلوا

حتى إذا شهر السلاح

تدخل المبغى ليمنعه اقتحامه

لا يا قحاب سياسة

خلوه صائم موحشا فوق الزناد

فإن جنته صيامه

قالوا مراحل

قولوا قبضنا سعرها سلفا

ونقتسم الغرامة

لكن أرى غيما بأعمدة الخيام

تعبث الأحقاد فيه جهنما

وتحجرت فيه الغلامة

حشد من الأثداء ميسرة تمج دما

وحلق في اليمين لمجهض دمه أمامه

حتى قلامة أظفر كسرت

ستجرح قلبا ظالما

فما تنسى القلامة

وأرى خوازيقا صنعن على مقاييس الملوك

وليس في ملك وخازوق ملامة

لله ما تذر البنادق حاكمين مؤخرات في الهواء

ورأسهم مثل النعامة

ودم فدائي بخط النار يلتهم الجيوش

كما السراط المستقيم به اعتدال واستقامة

لم ينعطف خل على خل كما سبابة فوق الزناد

عشي معركة الكرامة

نسبي إليكم أيها المستفردون

وليس من مستفرد في عصرنا إلا الكرامة








.
__________________
۩ ۞۩ ۩۞۩۩۞۩۩۞
لا اله الا الله محمد رسول الله
★☀ الله أكبر☀★
۞۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .