العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-03-2009, 12:02 PM   #21
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

21-الفتنة

همّت بك

لكنك …

حين أدرت الظهر إليها

واستعصمت بربك …

غالت صدقك …

واتهمتك

فلمن تشكو ؟

ولمن تتضرع مما بك ؟

همّت بك

ورأيت ثعابين الفتنة …

وهي تلوي بين يديك

وتلوت :

إلا تصرف عني ما أنزلت

فأنا الهالك يارباه …

وكل مجالي دنيانا

خضعت لك

إلا تصرف عني ما أنزلت

أهلك فيما حرمت

إن هي إلا فتنتك …

وروحي تعظم ما أعظمت

قلبي يرجو وعدك …

نفسي تطلب واحة توب …

يامن قدرت التوبة …

فيما قدرت

ربي …

أنت لقلبي

أنت لروحي إذ تنبت

أنت لكل هواجس نفسي

حين يحاصرني … ما أغفلت …

وما أذنبت

أنت لهذي الكينونة …

حين يصيب الضعف قواها

حين تغيم رؤاها

حين تشت

حين يفت بعضدي

ما أنزلت
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-03-2009, 12:04 PM   #22
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

22-في الجب

وجهك في ذاكرتي

نور وبريق

خيل تسرح في الأغوار …،

وأصداء شروق

خيل …

يطلقها النور …

بأغوار الصحراء الممتدة …،

همس وبروق

وجهك في ذاكرتي

نزف دماء عطشى لجهاد …،

آفاق يزخمها الوهج المهمور …،

وأرواح تشغفها الحور …،

فتختصر الآماد …،

وتطوى الآباد …،

وتمضي في عصف الريح …

بكل طريق

وجهك في ذاكرتي

وردة فلّ في كراسة طفل …

ودعاء إمام

في محراب دمشق …،

وإيمان الصديق



يوسف في الجب وحيدا

لا يبكي

يوقن أن بقلب الليل شروقا

يوقن …

أن لنار الحقد المتلظي

_ في أعماق الفتنة _

ضوء يخترق الريح

لا الملح بُعينيه …

ولا الوجع بأعضاء الجسد المجروح

يوقف زحف الرؤيا …

في آفاق الروح

أو يلقي بالثقل الطيني …

على القلب المفتوح

يوقن أن الدم المكذوب …

_ على كل قميص _

سيبوح

يوقن أن أباه

( الشيخ الرابض في أدغال الصبر

السيف المغمد …

منتظرا عزف نفير الزحف …

الباكي من جوف القلب …

وجوف العين …

وجوف الروح )

لا يقبع في جب الحزن وحيدا

فهما روح تشتاق لروح

يعرف أن المحنة لا تعدو

هذا الجسد المقروح

لا تسجن فكرته في الجب …

فماأكثر من سجنوا

في شبح الحس …،

فلا ثقب يدخل منه الضوء …

ولا نافذة تستقبل طير الفجر …

ولا سمع يتلقى همس الشجر …

وروعة هذا التسبيح

يوسف في الجب وحيدا

يبكي إخوته …

يبكي مملكة في القلب …

تغادرها السحب الجياشة …

- بالدمع -

وتهجرها الطير المبثوثة …

في أجواء اللمح …

وأشجار البوح …

وآفاق النور

يوسف في الديجور

لكن القلب برغم الظلمة …

برغم ضوء محبور

يوسف في الجب وحيدا

يبكي إخوته …

يلتمس همس الورود على شفتيه …،

ويبصر كل كواكب هذا الليل …

تضئ

وغيابات الجب … تضئ

لكن القلب الدري جرئ

يوسف في الجب وحيدا

يبكي إخوته

والذئب برئ

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 10-04-2009, 09:51 AM   #23
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

الأمير

فى ذكرى شوقى

لست أبكى على طلول بيانه
بعض عطرى من عطرهِ…من جِنَانهْ

من كؤوس الرؤى بجبيه أسقى
أغنياتى ، وأرتوى مِنْ دِنانِهً

من طيور الربيع فىِ شَفَتَيْهِ
من عبيق الورودِ فى أرْدانِهْ

لَحَّنَتْ قلبى القصائدُ حتى
ما لقلبى سُكْرُُ سوى فى حانِهْ

وأشاعت فى الروح وَحْى عبير
من قوافيهِ … مِنْ هوى شيطانِهْ

أىُّ هذا القريضِ فى عُنْفُوانْهِ
أىُّ هذا النسيمِ فى غُصْنِ بأنِهْ

أىُّ هذى المشاعر الطهر تُروى
فيرفُّ الحنانُ فى ألحانِهْ

هلْ أناديكَ منْ زمان الصعا
ليك وأرْوى حكايةً بلسانِهْ

نَحْنُ كنا إذا غزتْنا الليالى
أرهف الفَجْر سمعنا بأذانه

نَحنُ كنا إذا تقاذَفَت الدنيا
على مَجدنا وفى وِديانِهْ

نطلق الخيلَ فى مسامع دَهْرٍ
لمْ يكن يرتدى سوى إيمانِهْ

هل أناديك من ضمير الخوالى
من لآلى الأمجادِ فى ديوانِهْ

أمْ أصب النداءَ فى كأس عطرى
وأذيبُ الأرواح فى فوراِنهْ

نَحْنُ كنا ، وللزمان خشوعُ
حين نروى عَنْ عِزهِ وأمانِهْ

غير أن الأيام حين تولت
خُنق المَجدُ فى ذُرى رُبَّانِهْ

* * *
أيها الشاعر الذى يتراءى
من وراء الغيومِ فى مِهرجانِهْ

وَفَدَ الشعر فى قوافيه حباً
وتراءى الجميع فى ألوانِهْ

زركش الشعر مَهْرجانك شوقاً
وأدار الكؤوسَ مِنْ نُدْمانِهْ

وأعادَ الرؤى معانىَ تُرْوى
وتلقَّى النْجُومَ فى أحْضانِهْ

وأصاخ الأسماعَ بين ندىَّ
يحملونَ الأزهارَ فى بستانِهْ

مِنْ أغانيه قد نَسَجْت حريرى
وقطفت الرمَّانَ مِن رُمَّانِهْ

فى روابيهِ قد جلستُ أهادى
قلبى الغضَّ لَمْحَةً مِنْ بيانِهْ

فى ضحى شعرهِ وَقفتُ مِليًّا
أَتَملَّى الأطيافَ مِنْ لمعانِهْ

فى ميادين رَكْضهِ أرهف القلب
أمانيِه فازدهتْ بسنانِهْ

من لصبًّ تحمل العشق حتى
قتل العشق ما بقلبِ حصانِهْ

من لصبًّ على الضرام تمادى
عبقرىّ الآلام فى أشجانِهْ

فى سجون الهيام يطلق قلباً
ويلف الضياَءَ فى أكْنانِهْ

من لصبًّ جراحُه مشعلاتُُ
والليالى تزيدُ مِن حِرْمانِهْ

* * *
أىُّ هذا الزمان حَسْبُكَ دَعْهُ
سَئِم الجرحَ صارخاً فى زمانِهْ

تتعادى عليهِ أكْلبُ ليلٍ
سيء القَصْدِ ضاربٍ بجرانِهْ

لو تراهُ ، وفى حناياه يسرى
سلسبيل من روحهِ وكيانِهْ

لو تراهُ ، والوجْدُ يلقى عليهِ
سِتْر أشجانهِ وسرَّ حنانِهْ

وطيوف المساءِ تطلق أطياف
الأمانىَّ فى مدى طيرانِهْ

لو تراهُ وللحروف بريقُُ
بين كَفيهِ ، واللظى فى لسانِهْ

وجنانُ ُ من الخلودِ تَدلتْ
من عناقيدهِ ، ومن خَفَقانِهْ

وسيوفُُ تَجرَّدَتْ كالمنايا
لتصبَّ الأحزانَ فى أحزانِهْ

وخيولُُ تهيم بين البرارى
وعليها فوارسُُ مِنْ عنانِهْ

كلما شدَّه ليلجم حَرْفأً
تتأبى الحروفُ فى جريانِهْ

ليس ثينيهِ ما يلاقى فيمضى
تتراءى الأقمار فى قمصانِهْ

لو تراهُ … والبَحْرُ يلقى إليه
سِرَّ أعماقهِ ، جوى شطآنِهْ

والسماءُ التى أظلته دَهْراً
تلتقى بالسرابِ فى رَوَغانِهْ

وَهْو يمضى والأفقُ خلف خطاهُ
عبقرىُّ الرتوشِ فى أرجوانِهْ

وعلى صهوة العزيمةِ يغزو
كل فج مخاطراً بحصانِهْ

نَبْعُ مسكٍ يسيلُ من قدميه
ورفيفُُ يلوحُ فى وجْداَنِهْ


لو تراه وللضحى خفقاتُُ …
حين يزهو الربيع فى ألوانِهْ

وتعود الطيورُ تحكى إليهِ
سرَّ أشواقها على أغصانِهْ

والرياحين تزدهى فى يديهِ
والأغاريد تزدهى فى حسانِهْ

وهو صبُُ محلقُُ فى سماهُ
عشق الشعرَ مِنْ قديم زمانِهْ

ورأتْهُ الغزلانُ فوق رُباها
هائم الروح فى لمى غزلانِهْ

وصبايا الحروف حين رأتهُ
عشقتْه ، وما ارتوت مِن دنانِهْ
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 10-04-2009 الساعة 09:56 AM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 10-04-2009, 09:56 AM   #24
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

24-دم الشهيد



دم الشهيد لنا عزمُُ وتجديدُ

وَوجْهُهُ فى بريق النور عنقود



عنقود مجدٍ ، وآمال مرفرفةُُ

وأغنياتُُ لها وقع وتغريدُ



عزيمةُُ نحن ، والأيام تعرفنا

والخيل تركضُ والآفاق ترديدُ



يا من يحاول أن يثنى عزائمنا

أما أتاك من التاريخ تهديدُ



أما رأيت خيول الفتح قد رَكَضَتْ

أما رأيت دماءً دأبها الجودُ



تعطر الأرض والآفاق ترقبها

وتمسح الجرح والأيام تخليدُ



هذى عزائمنا قدِماً ، وديدننا

هذا الزمان لنا شجبُُ وتنديدُ



* * *

يا فتية المجد إن العز فى دمكم

يجرى ، وتجرى خيول الفتح والبيدُ



من أنتم ؟ أنتمُ للحق آيته

عادَتْ إلى الأرض حفتها الأغاريدُ



من أنتم؟ وجنود الزيف قد نفشتْ

ريش المهانة ، والخصيان والدودُ



من أنتمُ ؟ وعيون الفجر قد سهرت

ترنو إليكم ، وتشتاق المواعيدُ



أشجاركم فى المدى ظلُُّ وأوجهكم

أنشودةُُ عَجَزَتْ عنها الأناشيد



يا من تسدونَ جرح الليل كم نزفت

منا الجراح وأدمتنا المواجيد



هيا اركبوا فحشود الليل واقفةُُ

حزب الطواغيتِ والشيطان معبودُ



والأمة انتظرت عهداً يعيد لها

يوماً ” كبدر ” تولته الصناديدُ



* * *

خذوا إليكم فؤاداً ظل منتظراً

وأضلعاً شفها وَجْدُُ وتسهيدُ



خذوا إليكم حنيناً شع فى دمنا

وأدمعاً ساهراتٍ دونها البيدُ



يا من على البعد يحيينا تذكرهم

وتشتهيكم على البعد الجلاميدُ



يا للقلوب قَسَتْ والموت يرصدها

ومجدها فى ظلال السيف ممدودُ



وأمة المجد ملَّ القبر رقدتها

وأثقلتها الشياطين الرعاديدُ



همْ يخفرون لنا فى كل ناحيةٍ

كل البلادِ أخاديدُُ أخاديدُ



همْ يشنقون ابتهالات لنا صعدتْ

إلى السماء لها فى الخلد تخليدُ



دعاؤنا فى سكون الليل منسربُُ

إلى الإلهِ ، وتقوانا عناقيدُ



وشعلة الحق فى أرواحنا سكنتْ

ووجهنا فى ضياء الشمس مجحودُ



والأنجم الزهر فى الآفاق تعرفنا

وكم يحاربنا قومُُ مناكيدُ



والحور فى سبحات النور تنشدنا

وأنكرتنا على الأرض التقاليدُ



قد طال عهد الكرى يا أمتى فثبى

لا تقعدى فلواء الصبح معقود



يا أيها الجند ها إن الربى هَتَّفَتْ

ترنو لنفرتكم يا أيها الصيدُ



هبوا فإن جوار الله منزلكم

وذاك ظلُُ من الرحمن ممدودُ



لحن الشهادة عرسُُ ليس يعرفه

إلا الذى حاورتْهُ الحور والغيدُ



وليس يطلبه إلا فتى شغفُُ

فى قلبه الآى تسبيحُُ وتمجيدُ



* * *

روح من الله تغدو الروح فى ألقٍ

وفى اللقاء لنا عيدُُ لنا عيدُُ

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 21-10-2009 الساعة 03:19 AM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-10-2009, 03:26 AM   #25
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

25- صهيل الروح


صهيل الروح . . .
هذه أبجديتى المشتهاه
الصهيل ابتدا ، . . .
والجواد اتحد .
والعذابات بين الأسى و الجلد
والنزيف الذى بعثر الروح . . . ،
أهوى بما يدعيه الجسد
الصهيل ابتدا ، . . .
والعذابات تطفر في الريح . . .
في البــرق . . .
تسترجعُ الخيل أحلامها
حينما تضطهد
والذى في الفؤاد من العسل الدموى . . .
النـزيف الأبى . . .
الصراخ الذى يخنق السوسنات. . . ،
يوشى جراحاتها بالأنين . . .
الصهيل . . .
انهمار الينابيع فوق مروجٍ . . . ،
من الأبد المتماوج خلف الأبد
ولى الآن في وطن الروح . . .
سوسنةُ الرصد
وشعاع من الألق الغرد
وعصافير في زقزقات الحروف . . .
وفي لملمات يدى
أبدى العذابات . . .
( مَيْتٌ إذا ما اضمحلت رؤى الجسد )
أزلى التوجع . . . ،
رحب المواجيد . . .
عذب الأناشيد . . .
إن صال جال . . . ،
وإن جال حال . . . ،
وإن حال تتبعه زمر من غزالاته
في مـدى سهـد
٭٭٭٭٭
عزف لا يعرف وترا
نحت لا يعرف إزميلا
وشعور مندفق . . .
لا يعرف لغة تبكى وثنا
أو توقف صبحاً
أو تسأل ربعا وطولا
بل جرحٌ ينزو مطلولا
وحروف أذكاها الوخذ. . .
وأرهفها التثقيف . . .
فرفت . . .
شفت . . .
عفت . . .
أغفت فوق نزيف وحتوفٍ . . ،
تدخر الطعن سيوفا وخيولا
إسراءٌ عبر الليل المسكون جراحاً
ونـزيفاً
معراج عبر سماواتٍ يزخمها الوهجُ . . .
تحلق فيه الأطيار رفوفاً ورفوفا
(يا من شق الصدر . . .
وأودع فيه السرَّ اللاحب ْ
يا من غرس النور بهذا الغيهب . . .
والدهر غياهبْ . . .
يا من أذنَ لطيرٍ يسكن في الصدرِ . . .
بأن يتفيأَ في شجر عذرى راهبْ
يا من نادى في الملأ الأعلي : أن نقرأ
الليـل ظـلال تتفيـأْ
والكون جـمال يتـهيَّأْ
والروح دانـا ، فتـدلى
أَوْحى ما أوحى
أسكن في الصدر السيفَ . . .
وأسكن في القلب الرمحا
أذن للفجر القادم أن يأتى
أنذر ليل الباطل أن يتنحى )
٭٭٭٭٭
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-10-2010, 01:21 AM   #26
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

26- وردة وانتظار
كتبهاطاهر العتبانى ، في 4 يونيو 2009 الساعة: 16:28 م



وردة . . . وإنتظار

وردة . . . وإنتظار
وقطار يسافر في دغل الروح . . .
دون اختيار
حلم . . . وانكسار
وأراجيز تبدأ في مهجتي
وقعها . . .
وحنين . . . ونار
واشتياق لوجهك يا أيها المختفي
خلف هذى العصور الكئيبةِِِِِِ . . .
خلف المرايا الكذوبةِ . . .
خلف الجحيم الذي يتلظى . . .
بهذا الزمان الذي قارب الاحتضار .
وردة . . . وانتظار
وحروف لوجهك في دفترى
وانشطار
لفؤاد ظموءٍ، وروح ٍ جموح ٍ ،
وخيل . . .
على منتها – يركض – الفاتحون . . .
وفي سرجها يتوهج عصرٌ . . .
من الخاشعين الألى
هاجروا في القفارْ
وعلى أفقها أى نور ٍ ونارْ
وعلى وجهها . . . يبرق الانتصار
وردة . . . وانتظار
وعصافير للمتعبين . . .
وللقادميـن . . .
وللطالعين . . .
وفي روحهم
فئُ هذى الظلال = اليقين . . .
وفي دمهمْ
همهمات النهارْ
وردة . . . وانتظار
ويقينٌ . . . بأن العذابات . . .
( نارَ الأخاديد . . .
طول الطريق . . .
الأسي المتتابع . . .
وحشة هذى السنين القفار
والبكاء الذى يخنق القلب
لفح الهجير . . .
السراب الذى يتماوجُ . . .
هذى المناشير فوق الرؤوس . . ،
وهذى السجون . . . ،
وليل الحصارْ )
كل هذى العذابات تمنحنا وجهنا
في زمان الفرار
وردة . . . وانتظار
وله مستبد . . .
وصبح يمد شراعاتهِِِِِِ ،
ويسافر دون انحسارْ
فاكتبوا الآن في صفحة الروحِ . . .
أنكم قادمون . . .
وأنى أعد لكم .. .
وردة وعصافير . . .
خيلاً وظلاَّ . . . وعطراً وفُلاِّ . . .
واحةً لكمُ . . .
في فؤادٍ من القلق المستبدِّ . . .
استـطـارْ
وردةٌ تستبد بقلبى . . .
أذا ما لمحت ملامحكم . . .
في جميع الديارْ
وردةٌ من أوار
أيها الزاحفون إلى الفجرْ . . .
يا أيها الألق المُنْتمى ،
في جحيم الغبار
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .