العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 31-03-2015, 06:02 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي الدالاي لاما

في مثل هذا اليوم من عام 1959 عبر الدالاي لاما، الفار من القمع الصيني لانتفاضة وطنية في التبت، الحدود إلى الهند، حيث تم منحه حق اللجوء السياسي.
ولد في Taktser في الصين، وكان اسمه تنسن غياتسو، تم تعيينه الدالاي لاما الرابع عشر في عام 1940، وهو المنصب الذي جعل منه الزعيم الديني والسياسي للتبت. مع بداية القرن ال20، بدأت التبت تقع على نحو متزايد تحت السيطرة الصينية، وفي عام 1950 غزت الصين الشيوعية البلاد. وبعد مرور عام، تم توقيع الاتفاق التبتي- الصيني التي أصبحت بموجبه الأمة "منطقة حكم ذاتي وطنية" وجزء من الصين. كان من المفترض أن تبقى التبت تحت الحكم التقليدي للدالاي لاما، ولكنها في الواقع خضعت لسيطرة لجنة شيوعية صينية. عانى أهل التبت المتدينين للغاية والذين يمارسون شكلا فريدا من أشكال البوذية، في ظل قانون مكافحة الدين للصين الشيوعية.
وبعد سنوات من الاحتجاجات ، اندلعت ثورة واسعة النطاق فى مارس عام 1959، واضطر الدالاي لاما للفرار. كما تم سحق الانتفاضة من قبل القوات الصينية. وفي 31 مارس 1959، بدأ الدالاي لاما يحيا في منفى دائم في الهند، في دارامسالا في ولاية البنجاب، حيث أسس حكومة ظل التبت قائمة على أسس ديمقراطية.
في عام 1989، حصل على جائزة نوبل للسلام تقديرا لجهوده في حملة غير عنيفة لانهاء الهيمنة الصينية على التبت.
من أقواله:

لا حاجة لنا للمعابد ، ولا للفلسفات المعقّدة .. عقلي وقلبي هما معبداي ؛ فلسفتي هي المحبّة.
عندما سئل الدلاي لاما ما أكثر ما يدهشك في الكون ؟ فأجاب : الإنسان , لأنه يضحي بصحته من أجل المال ثم يضحي بالمال من أجل استعادة صحته وهو قلق جدا على مستقبله لدرجة أنه لا يستمتع بحاضره فيعيش كأنه لن يموت أبداً ولكنه يموت كأنه لم يعش أبداً.
مهما كانت القوة الغاشمة قوية .. لا تمكنها إخضاع الرغبة الإنسانية الأساسية بالحرية.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .