العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة بـــوح الخــاطـــر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وأمـا بنعمة ربك فحـدث (آخر رد :اقبـال)       :: تنزيل العاب كمبيوتر 2020 مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب العادلين من الولاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل العاب و تحميل العاب كمبيوتر حديثة مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب تنبيه الحذاق على بطلان ما شاع بين الأنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)       :: The flags of love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العقل المحض2 (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-10-2009, 12:53 AM   #1
هـــند
مشرفة
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
الإقامة: بلاد العرب
المشاركات: 4,260
إفتراضي **مقتطفات من مذكرة**

.
**لحظة**

قليلة هي لحظاتي معك

عشتها...ربما تخيلتها

سأدونها ذكرى

تدفئ أوراق مذكرتي

أرصها داخل أبجديات رفوفي

ربما أحن اليك يوما

فأعود الى خطوطي لتتجسد

لي صورتك فيها

ربما يوما ما...من يدري



**مذكرتي**

أوراق زركشتها خيوط أفكاري

رسمت ذكريات ماضٍ...تجليات حاضر

ومجموعة تأملات لمستقبل مجهول

لا أتجرأ على مطالعتها كثيرا

أخاف أن أواجه انعكاسي عليها

ربما تكون صرفة في الحقيقة

فأقرأني و أكتشف نفسي

ربما مجرد أحلام وردية

انصهرت بحرارة أيامي وجنون لحظاتي

لحظاتي التي عشت قليلها

معك



**أيام**

حين تتبخثر أيامي كالأيل في مشيتها

شامخة علية الى الأمام

أفرح...تلك أيامي السعيدة

أركض لأحتضنها

أركض...و أركض

فتصدمني حقيقة السراب فيها

عجيب أمري حين أحاسب نفسي

على أيامي

فأتمنى أن أعد دقائق أفراحي

يوما بكامله

و أحزاني أجزاءا من الثانية

حتى أنكب على مذكرتي

و أدون لحظاتي السعيدة في أكثر من خط وصفحة

منها لحظاتي التي عشتها

معك



**دمعة**

حين أذرف الدموع...أغسل بها أشجاني

حين أذرف الدموع...أشمر سواعدي

فقد دق جرس الكتابة

و ستستعيد مذكرتي ذاكرتها

التي اشتكت هجري لها على رفوفي

لكن حين تذرفني أيامي دمعة لها

فأستجديها أن تبقيني داخل جفونها

أو على عتبات رموشها

فتأبى الا ان تعاندني

حينها أنكب على ورقة بيضاء من زاوية مذكرتي

أصول و أجول فيها

فلا أجد لنقشي عليها معالم

و لا لكلماتي المقهورة ترجمة

حينها فقط

أدرك أنه سهل على أيامي أن تنكرني

فقد نكرت بعضها ...و أردت أن أتنسى منها أجزاءها

و بعضها لحظاتي معك

التي دونتها خربشة في مذكرتي

و نفيتها الى سجن رفوفي.



بعض مما نزف به قلمي
__________________

هـــند غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-10-2009, 12:29 PM   #2
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

**دمعة**

حين أذرف الدموع...أغسل بها أشجاني

حين أذرف الدموع...أشمر سواعدي

فقد دق جرس الكتابة

و ستستعيد مذكرتي ذاكرتها

التي اشتكت هجري لها على رفوفي

لكن حين تذرفني أيامي دمعة لها

فأستجديها أن تبقيني داخل جفونها

أو على عتبات رموشها

فتأبى الا ان تعاندني

حينها أنكب على ورقة بيضاء من زاوية مذكرتي

أصول و أجول فيها

فلا أجد لنقشي عليها معالم

و لا لكلماتي المقهورة ترجمة

حينها فقط

أدرك أنه سهل على أيامي أن تنكرني

فقد نكرت بعضها ...و أردت أن أتنسى منها أجزاءها

و بعضها لحظاتي معك

التي دونتها خربشة في مذكرتي

و نفيتها الى سجن رفوفي.




دمعة

وهل لي غيرها بعدك ....هل أتهمك بالقسوة

أم كنت أنا أقسى منك ,,,أم القدركان أقسى مني ومنك

وهل ينفع نزف قلم على ورق هنودة ؟؟؟!!!

ليت القلم يجلب لنا بعض سعادة




نص رائع ,,,,,,,,,,,,ونبض أروع

كوني بألف خير

ريا
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-10-2009, 05:47 PM   #3
هـــند
مشرفة
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
الإقامة: بلاد العرب
المشاركات: 4,260
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ريّا مشاهدة مشاركة
**دمعة**

حين أذرف الدموع...أغسل بها أشجاني

حين أذرف الدموع...أشمر سواعدي

فقد دق جرس الكتابة

و ستستعيد مذكرتي ذاكرتها

التي اشتكت هجري لها على رفوفي

لكن حين تذرفني أيامي دمعة لها

فأستجديها أن تبقيني داخل جفونها

أو على عتبات رموشها

فتأبى الا ان تعاندني

حينها أنكب على ورقة بيضاء من زاوية مذكرتي

أصول و أجول فيها

فلا أجد لنقشي عليها معالم

و لا لكلماتي المقهورة ترجمة

حينها فقط

أدرك أنه سهل على أيامي أن تنكرني

فقد نكرت بعضها ...و أردت أن أتنسى منها أجزاءها

و بعضها لحظاتي معك

التي دونتها خربشة في مذكرتي

و نفيتها الى سجن رفوفي.




دمعة

وهل لي غيرها بعدك ....هل أتهمك بالقسوة

أم كنت أنا أقسى منك ,,,أم القدركان أقسى مني ومنك

وهل ينفع نزف قلم على ورق هنودة ؟؟؟!!!

ليت القلم يجلب لنا بعض سعادة




نص رائع ,,,,,,,,,,,,ونبض أروع

كوني بألف خير

ريا
أشكر تشجيعك الدائم و لاحرمت من طيبة قلبك
ريا دمتي كما أنت راقية و صافية القلب
مودتي
__________________

هـــند غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 12-10-2009, 10:40 AM   #4
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي

جميل ما خطه قلمك من كلمات وعبارات جميلة ياهنودة.
والاجمل تلك الاحاسيس التي رسمتيها بدقة بين أسطرك
لكن إبتعدي عن الحزن، فما تعودناه منك
__________________

Just me

إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 12-10-2009, 02:09 PM   #5
فسحة أمل
مشرفة عدسة الأعضاء واللقطات
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,583
إفتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

مقتطفات رقيقة وفي غاية الإبداع ولكن ... يشوبها الحزن

وربما الحزن هو الذي أعطاها جاذبية , وزادها روعة

شكرا جزيلا لك

بارك الله فيك
__________________



فسحة أمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 12-10-2009, 04:27 PM   #6
هـــند
مشرفة
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
الإقامة: بلاد العرب
المشاركات: 4,260
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة إيناس مشاهدة مشاركة
جميل ما خطه قلمك من كلمات وعبارات جميلة ياهنودة.
والاجمل تلك الاحاسيس التي رسمتيها بدقة بين أسطرك
لكن إبتعدي عن الحزن، فما تعودناه منك
الجميل رأيتك هنا بعد طول غياب
ايناس تعرفين جيدا أن ليس كل من يبتسم فهو سعيد

هذا لا يعني أني حزينة الحمدلله عايشين بتقلبات الزمن مرة معنا ومرة علينا
__________________

هـــند غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 12-10-2009, 04:33 PM   #7
هـــند
مشرفة
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
الإقامة: بلاد العرب
المشاركات: 4,260
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة فسحة أمل مشاهدة مشاركة
السلام عليكم ورحمة الله

مقتطفات رقيقة وفي غاية الإبداع ولكن ... يشوبها الحزن

وربما الحزن هو الذي أعطاها جاذبية , وزادها روعة

شكرا جزيلا لك

بارك الله فيك
مرورك يشرفني كل مرة أختي فسحة أمل
سعيدة بتعليقك فالقلم يتفنن في وصف الحزن ويحجم عن الكتابة من الفرح
__________________

هـــند غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-10-2009, 06:20 PM   #8
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة هنودة مشاهدة مشاركة
.

بسم الله الرحمن الرحيم

**لحظة**

قليلة هي لحظاتي معك

عشتها...ربما تخيلتها
الإضراب أي التحول من فعل إلى فعل آخر أقل منه في الدلالة كان إضافة جيدة للنص إذ
أنه فاجأ القارئ بضآلة هذه المدة والتي تبدو الحياة فيها مجرد خيال خالص فحسب.
سأدونها ذكرى

تدفئ أوراق مذكرتي
الاستخدام غير التقليدي للجملة كان جيدًا إذ أن الذكرى تكون مجرد مدفأة وكانت المواءمة بين الشيء المادي الملموس والمعنوي المحسوس مجسدة بعدًا أكثر عمقًا وإذا كانت الذكرى ستدون أوراق المذكرة فإذن هذا دليل على الحياة الباردة التي لا حراك فيها .وكان الاستخدام للفعل تدفئ دقيقًا إذ أن الذكرى تدفئ ولا تشعل أو تحرق وهذا يدل على وجود قيمة معينة للأشياء لا تحيد عنها
أرصها داخل أبجديات رفوفي
ربما كان المقصود رفوف أبجدياتي هو ما تقصدينه لأن الحروف تتراص حتى كأن لها رفوفًا تحويها لكن هذا التعبير أبجديات الرفوف لا معنى له.
ربما أحن اليك يوما

فأعود الى خطوطي لتتجسد

لي صورتك فيها
جميل للغاية الجانب الحركي للفعل ودلالته النفسية ، إذ أن الصورة صورة المحبوبة في مخيلة المُحِبّة تبدو كأنها صورة (كمبيوترية)تنتقل الصورة فيها الفانتازية من الخيال إلى الحقيقة .
كأن المُحِبّة حينما تغمض عينيها وتفتحهما ترى الحبيب قد عادت صورته إليها .
ربما يوما ما...من يدري

المواربة واستمرارية عودة هذا المحبوب تشعل النص وتجعل له قيمة أكبر اتساعًا وقد زاد النص جمالاً التركيز وصغر حجم الخاطرة بما يجعل الموقف مناسبًا للعنوان لحظة فاللحظة قصيرة كذلك الخاطرة وهنا تتسم الرؤية بالتوافق مع الموضوع .أكمل الباقي فيما بعد بإذن الله .

أرجو لك التوفيق والاستمرار وأعود لما كتبتيه مبدعة فيما بعد بإذن الله
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-10-2009, 08:37 PM   #9
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة هنودة مشاهدة مشاركة
.
**مذكرتي**

أوراق زركشتها خيوط أفكاري
تبدو البداية جميلة من حيث الصورة الذهنية لأن كلمة زركشة والأوراق لهما تصور في الذهن يتسم بالطفولية والمرح ، ولما تأتي كلمة خيوط أفكاري فكأننا بحضرة صورة لأفكار تتهادى كطائرات الورق ، وإذا كانت الأفكار كطائرات الورق فإن النفس تكون هي تلكم السماء التي تحلق فيها والتناغم بين خيوط الأفكار والأوراق المزركشة جعل القارئ في حالة تشوق لباقي ما سيُذكر وهذا من جماليات العمل وهو ما يسمى عند علماء الشعر حسن المطلع .
رسمت ذكريات ماضٍ...تجليات حاضر

ومجموعة تأملات لمستقبل مجهول

لا أتجرأ على مطالعتها كثيرا

أخاف أن أواجه انعكاسي عليها
هذا تعبير ربما ينحو منحى فلسفيًا نوعًا ما أخاف أن أواجه انعكاسي عليها ، وفيه تبدو من تتحدثين على لسانها وكأنها مرآة تخاف أن ترى الأشياء فيها .كان تعبيرًا جديدًا وفيه عمق مبطن.
ربما تكون صرفة في الحقيقة
لا أعلم كلمة صرفة تعود على ماذا بالضبط ؟ الذكريات أم ماذا ؟ لذلك لا أستطيع القول بأناه جيدة أو غير ذلك.
فأقرأني و أكتشف نفسي

ربما مجرد أحلام وردية

انصهرت بحرارة أيامي وجنون لحظاتي

لحظاتي التي عشت قليلها

معك
كانت لفظة أحلام وردية في النهاية متسقة مع البداية الجميلة وهذا يدل على أنك تربطين ذهن المستمع بالمطلع وأن الفكرة الأساسية لم تغب عنك والأجمل من ذلك المفاجأة بعد أن نطير إلى سماء هذه الصور الفاتنة نجد انصهار الأحلام الوردية ، وهذا جعل القارئ يُفاجأ بمعنى غير الذي كان يتوقعه وذلك في إطار مركز ومباشر .وكلمة عشت قليلها تأتي كمفارقة لأن اللحظات عددها أصلاً قليل فكيف إذا عاشت المُحِبّة ُ قليلاً من هذا القليل ؟ إنه الحرمان من اللحظات الجميلة والشوق الذي لا يكاد يروى .



عمل جيد أختي العزيزة وزاد جماله أنك ركزت في الفكرة واختصرت في التعبير ولجأت إلى لغة المجاز وبعض من الجوانب الفلسفية . دمت مبدعة وفقك الله .

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-10-2009, 10:27 AM   #10
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة هنودة مشاهدة مشاركة
.





**دمعة**

حين أذرف الدموع...أغسل بها أشجاني

حين أذرف الدموع...أشمر سواعدي

فقد دق جرس الكتابة
فكرة ابتكارية جيدة وزاد جمالها الإصرار على لفظة ذرف الدموع ، وكأن الشجن -وهو الحزن الممزوج بالتأمل قد صدئ وهذا ما أستشفه من خلال كلمة أغسل بها .بعد ذلك كلمة جرس الكتابة فيها إحالة إلى وضع إلزامي لا يمكن التأخر عنه وحقيقة كانت لفظة جميلة جدًا لأنها جعلت للواقع المدرسي حضوره ولكن بشكل مختلف. ثمة شيء آخر وهو أن الجرس والكتابة وصورة الفنان أو المثقف القديمة والتي يصحو فيها ويجلس أمام الساعة ويكتب حتى يمر الوقت المخصص للكتابة هذه الصورة كادت تنمحي من الأذهان في ظل تغيرات الحياة الثقافية وبالتالي كان رجوعك إلى هذا العهد الجميل فيه إحالة لسحر الماضي وألقه الوضّاء .وكم هو جميل أن يعيد المبدع صورًا جميلة كانت أو كاد الناس يظنونها خيالاً محضًا.
و ستستعيد مذكرتي ذاكرتها
ذاكرة المذكرة فكرة جميلة وكان التجسيد أي إعطاؤها سمة آدمية يجعل الصورة أكثر علوقًا بالذهن ويجعل المجاز كأنه حقيقة يتعامل معه القارئ على هذا الأساس.

التي اشتكت هجري لها على رفوفي
هنا كان الشيء الجميل عكس ما كان فيما سبق وهو أنك بادلت الموقف وجعلت للإنسان سمة غير الإنسان فكلمة رفوفي أعطت الانطباع بتكدس الأفكار والمشاعر في القلب .ولو لاحظت ألفاظ علماء التنمية البشرية فهناك كلمة مخزن الذاكرة ، اعترافًا بعبقرية هذه التجسيدات الجميلة الموصلة للفكرة بشكل سريع.
لكن حين تذرفني أيامي دمعة لها
هنا اللغة الإنسانية سمت سموًا كبيرًا عندما أنسنت الأيام وجعلتيها باكية على العكس مما اعتيد فقد أخذت شكل الظالم المتجبر ....وحينما تكون الأنثى أو الإنسان عمومًا دمعة ، فهذا يدل على عمق المأساة ولا تثار الدموع إلا لسبب فكأنما الأيام تفاعلت مع الهموم فبكت حزنًا على شيء بئيس لم يكن معتادًا حدوثه

فأستجديها أن تبقيني داخل جفونها

أو على عتبات رموشها

فتأبى الا ان تعاندني
جميل أنك اتكأت على الفكرة وأكدت على فكرة( الإنسان الدمعة)
والتعبير عتبات رموشها بما فيه من صورة مجازية جميلة تجعل الرموش كالسلم أو كالشيء صعب الوصول إليه اتسعت لتصبح تعبيرًا تشكيليًا جميلاً يستطيع التشكيليون أن يتخذوا منها مادة لفنهم .


حينها أنكب على ورقة بيضاء من زاوية مذكرتي
الله ! جميل لفظ زاوية مذكرتي ، تلك اللفظة الدالة على الانحسار والتضاؤل وهكذا الشيء الجميل الأبيض بدلالته الإنسانية لا اللونية فقط يكون كما عادة الأشياء الجميلة محبوسًا في ركن وربما يحسب لك أنك لم تقولي زاوية مهملة لأن السياق دل عليها.
أصول و أجول فيها
ربما كلمة أصول وأجول تختلف عن المعنى المتبادر للزاوية لكن الاستخدام المغاير لها كان معبرًا عن حالة خاصة تتغير فيها كل المعاني حتى تكون الزاوية مرتعًا يجول ويصول االمرء فيه.
فلا أجد لنقشي عليها معالم

و لا لكلماتي المقهورة ترجمة
صراحة لم أشعر بالإرهاق ولا التكلف في كل هذه الجُمل بل شعرت بها عفوية منسابة سلسلة متدفقة كماء الجداول ، والجميل أنك لجأت إلى مراعاة النظير في المعالم مقابل النقش والترجمة مقابل الكلمات وكانت التفاصيل الدقيقة مستخدمة في إطار عصري يتماشى مع هذا العصر خاصة تعبير ولا لكلماتي المقهورة ترجمة ، كأنها إدانة للعالم الذي لم يوجِد ترحمة للمقهور وإنما أوجد معاجم وقواميس للقاهر.
حينها فقط

أدرك أنه سهل على أيامي أن تنكرني

فقد نكرت بعضها ...و أردت أن أتنسى منها أجزاءها
رؤية جميلة ، رغم أنها تقليدية وجاءت مغايرة للعبارة تذرفني أيامي دمعة ولعبت على الوتر المنطقي نكرت بعضها .فإذا نست الأيام بعضها البعض فلم لا تنسى الذين عاشوها ؟
غير أني أود ألا ندين الزمان في كتاباتنا تفاديًا للمحظور الديني.
و بعضها لحظاتي معك

التي دونتها خربشة في مذكرتي

و نفيتها الى سجن رفوفي.
كانت النهابة -بحق - عبقرية وزادها تألقًا أنك فاجأتينا بأن الخطاب موجه إلى محبوب وليس إلى القارئ العادي ، وتخبئته طيلة هذا الوقت جعلت لكل ما كُتِبَ مذاقًا إنسانيًا خاصًا لا سيما عندما تأتي النهاية سجن رفوفي لتأتي الرفوف في النهاية سجنًا صريحًا بعد أن كانت سجنًا بشكل ضمني .




بعض مما نزف به قلمي
عمل متميز أحييك عليه وأرجو الاستمرار على هذه الشاكلة وأستأذنك في ضم هذه الخاطرة الجميلة إلى قائمة مشروع صناعة مبدع .

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .