العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الاعتبار وأعقاب السرور لابن أبي الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرية الاغتيالات الفردية فى الروايات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الآن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: آل كابوني (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الحوض والكوثر لبقي بن مخلد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة أميرة الديكور بيت الدمي... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فرية شق الصدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الفاتحة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل برنامج ايجل جيت EagleGet بدي... (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 20-12-2009, 10:00 PM   #1
اقبـال
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,104
إفتراضي وما أسفي على الدنيا ولكن على ابل يحدوها غير حاديها

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

صمت الحكومة على احتلال إيران حقل الفكه النفطي


وما أسفي على الدنيا ولكن على ابل يحدوها غير حاديها

شبكة البصرة
عبد الله سعد
تعود إيران لتدنس ارض العراق، وتشارك في نهب ثروات العراق مرة عبر نقل كل موجودات العراق من العجلات والمعدات والمعامل والمصانع وحتى أتربة الثرثار ومخرجات دجلة عن تنظيفه والتي تحوي كثيرا من المعادن، نعم معظم موجودات العراق نقلت إلى إيران بعد الاحتلال، ومازالت طائرات العراق التي ائتمنهم عليها عندهم بعد خانوا الأمانة ونكثوا العهد والوعد.
الحكومة صامته تدعي إنها طلبت من الجانب الإيراني الانسحاب الفوري من الحقول العراقية، ومهندسي الحقل يؤكدوا إنها المرة الخامسة عشر لدخول إيران لمواقع نفطية حدودية في محافظة ميسان، والله كم في البصرة ومجنون وواسط وديالى، ويؤكد المهندسين إن إيران منذ عام 2003 مدت أنابيب سحب جانبية للحقول العراقية وقامت بسحب النفط وحكومات الاحتلال لم تتخذ أي إجراء، هنا اتسائل كمواطن عراقي كان لي الشرف أن اشهد معظم معارك القادسية الثانية قادسية صدام المجيدة، واعرف كم كانت قيادتنا أمينة شريفة كانوا يوصونا كرجال إسناد وهندسة وكل المقاتلين بتجنب الإضرار بالموجودات الثابتة خصوصا حقول النفط أو الآبار المتوقفة بسبب الحرب، لماذا تفعل إيران ذلك وكانت كل منطقة النفط في إقليم الاحواز المغتصب من عبادان والاحواز لغاية النفط خانة مقابل مندلي تحت مرمى وفي مناطق انفتاح قطعاتنا ولكن لم ندمرها أو نسحب منها علما بان آبارهم كانت خلف قطعاتنا بعشرات الكيلومترات.
هنا اسأل المالكي الذي يقول انه القائد العام للقوات المسلحة، والبرلمان التي لا ادري كيف صارت قوات مسلحة وهي عبارة عن حرس وشرطة شكلت من تجميع مليشيات تنفذ أجندات يرتبط بها رؤساء الكتل والتيارات الطائفية.
أجبنا! أم تواطئا؟ أم شراكة؟ عدم اتخاذ إجراءات ولو سلمية جدية تجاه العدوان المستمر والاعتداءات المستمرة على كوادر العراق وثرواته في أرضهم؟
نحن أدرى بإيران ياعملائها إذا لم تضرب على الأنف لا تمتنع عن المنكر والباطل؟
أين السيادة التي احتفلتم بها مرات ومرات؟
من الذي يتدخل في شؤون العراق الداخلية ويقتل أبطاله وشعبه وينهب خيراته؟
أهو استثمار كما هي عقود البيع الرخيص وإلغاء استقلال العراق؟
تبا لك من فاقد للقيادة وليس قائد لأنك عار في تاريخ القيادة العامة العراقية.. ولكن كما قال المثل من قلت الخيل شدو للكلاب سروج.
انتم يا أبناء عشائر العراق احموا ثرواتكم أنسيتم كيف كان الفرس يهربون عن مواجهتكم في ساحات الوغى، إن نسيتم تذكروا تسواهن التي تشرف ألف مالكي.
يا مالكي أيها المرتزق الذليل أريد أن اروي لك حكمة من تراث العرب : يحكى أن شيخا لقوم كبر ومرض ولم يكن له ولد فقال لأحد وجوه القوم اجمع لي القوم وكل ما املك، فنادي بالقوم وقال لهم كل يأتي مع ما عنده من أملاك الشيخ من الدواب والأنعام، فتجمع القوم، وبجانبهم الجمال وبعدهم الغنم ثم الباقي من الأنعام وكان آخرهم حمار كديش كان الملك يركبه عندما يرحل مع القفل من إبله (جماله)، فقام الشيخ خطيبا فيهم وقال لهم : قد أكون أسئت لأحدكم أو قصرت بحق احد وانتم أيها الأنعام التي رزقني الله بكم أرجو أن تعذروني فاني ذبحت منكم وبعت بعضكم ولكن كل ما فعلته هو لأجلكم فاعذروني لأني أرى إني راحل عنكم إلى رب لا ينسى ملائكته شيئا فكل شيء عنده بحساب،فرد عليه الجميع شيخنا معذور وبريء الذمة الا الجمال فقد علا صياحهم ولم يفهم شيئا منهم، فقال لهم لم افهم جوابكم فاختاروا من يتحدث باسمكم، فاختاروا احدهم فتقدم وقال للشيخ : سيدي إنا نعذرك عن كل ما قلت ولكن هناك مسألة لا يمكن أن نعذرك عنها، قال الشيخ وماهي؟ فرد الجمل انك عندما كنت تقودنا تركب ذلك الحمار الحقير وتمشي أمامنا، هذه لا نسامحك عليها. أفهمت أيها القائد انه كان القائد العام تماما كما أنت. فواحدة من التي لا نغفرها للزمن الأغبر أن تكون أنت القائد العام لقوات العراق.
اقبـال غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .