العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: هل غياب العـرب كان هو السبب (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب مسألة الطائفين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اعــتــــرافــــــــــــــــــــــات أهل الخيـــام.....!!! (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: سجائر ناطقة (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: بنت الصحراء (هند الغيث) فى ذمة الله (آخر رد :عين العقل)       :: جيت استريح من صخب الفيسبوك والتوتير (آخر رد :عين العقل)       :: نقد كتاب الفتن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قصة امرأة تغلّبت على العاهة (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: لما بدا في الأفق نور محمد .. الإبتهال كامل بصوت نقي + الكلمات ،،، (آخر رد :عادل محمد سيد)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-11-2015, 07:27 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي عشيرة البو نمر العراقية

الحرب في العراق هي معركة من أجل كل العراقيين، بغض النظر عن الطائفة أو الخلفية العرقية. ومن أبرز الأمثلة عن السنة الذين يقاتلون داعش هي عشيرة البو النمر العراقية.

خلفية تاريخية: في وقت مبكر من عام 2004، أدركت عشيرة البو نمر حقيقة أن تنظيم القاعدة في العراق يشكل تهديدا وجوديا للنظام العشائري في الأنبار. فكانت من العشائر الأولى التي قامت بمكافحة تنظيم القاعدة في العراق وأصبحت جنبا إلى جنب مع بقية الدليم جزءا من "الصحوة"، أو صحوة الأنبار. ، اتحد في هذا التحالف السنة وعناصر مؤيدة للنظام السابق في الانبار مع القوات الامريكية لمكافحة تنظيم القاعدة في العراق. وأدى الهجوم الواسع في مكافحة تنظيم القاعدة إلى تدمير الجماعة الإرهابية تقريبا بحلول عام 2010، ولكنها أعادت تشكيل نفسها كداعش.

وهذا ما جعل من عشيرة البو نمر هدفا رئيسيا لداعش وغالبا ما يستهدفهم التنظيم بسبب التزامهم بمحاربة الجماعة. في ليلة 4 أكتوبر 2014، قتل الإرهابيون 70 مدنيا من ابناء القبيلة العربية السنية في قرية خنيزير في محافظة الانبار. وكان هؤلاء آباء وأخوة أفراد الشرطة والجيش ومقاتلي القبائل الذين كانوا يقاتلون داعش. وكان أبناء من العشيرة قد اضطروا للفرار إلى هناك بعد أن نهبت داعش الرمادي عاصمة محافظة الأنبار في مايو.

وفي خريف عام 2014، ذبحت داعش 500 من مقاتلي البو نمر. تم العثور على جثث 200 من العشيرة في خندق تحول إلى مقبرة جماعية بالقرب من بلدة هيت بعد أن أعدموا زعماء العشيرة داخل المدينة.

1- العديد من العشائر العراقية السنية مثل عشيرة البو نمر ترفض حكم داعش، ويقوم العديد من هذه العشائر بعمليات ناجحة ضدها.
2- وتستمر هذه العشيرة السنية العراقية بمقاومة داعش والمشاركة بنشاط في ساحة المعركة. ففي 25 أكتوبر تمكنت قوات الأمن العراقية المشتركة بما في ذلك مقاتلي بو النمر ، بالتعاون مع الائتلاف الدولي، من الافراج عن 350 من أفراد عشيرة البو نمر كانوا احتجزوا كرهائن من قبل داعش قرب بحيرة الثرثار شمال الرمادي. وكانت داعش تخطط لتنفيذ حكم الإعدام برجال العشيرة بتهمة التواطؤ مع الحكومة العراقية.

3- تظهر عشيرة البو نمر أن أهل السنة في العراق يعارضون ويقاومون ويحاربون داعش تماما مثل الجماعات العراقية الأخرى. بل هي تثبت أن السنة ليسوا جزءا من المشكلة، ولكن جزءا من الحل في العراق.

4- بالإضافة إلى ذلك، فإننا لا نزال نرى مؤشرات إيجابية على أن الحكومة العراقية تعمل مع هؤلاء المقاتلين من العشائر السنية لنقل المعركة إلى داعش .

أ – لقد سلح التحالف من خلال وزارة الدفاع العراقية، 5000 من مقاتلي العشائر السنية في محافظة الأنبار.
ب- هناك ما يقرب من 20000 مقاتل إضافي في انتظار الموافقة عليهم.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .