العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أنـا ابـن مـن ؟؟ فهل ستعترف أمـي!!! (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الدينار من حديث المشايخ الكبار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: Queen of garlic (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: Love engineer (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب جزء في ذم المكس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأربعين لأبي سعد النيسابوري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب تسلية الأعمى عن بلية العمى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: هل غياب العـرب كان هو السبب (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب مسألة الطائفين (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-12-2010, 12:54 AM   #1
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي د. عبدالله الدنان في مجلس الألوكة

د. عبدالله الدنان في مجلس الألوكة

في جلسة بمنزل سعادة رئيس تحرير موقع الألوكة الأستاذ / محمد بن سالم بن علي جابر، ظُهْر الجمعة الموافق 29 من شهر صفر 1429هـ، وبحضور فضيلة الشيخ/ سعد بن عبدالله الحميّد، ومجموعة منَ الأكاديميين والموظفين من العاملين بموقع الألوكة، كان اللقاءُ الذي فرح به الموقعُ كثيرًا مع سعادة الدكتور/ عبدالله الدنان، وقد بدأ الحديثَ سعادتُه بتجْرِبته الرَّائدة في طريقته لتعليم اللغة العربية، قائلاً:

ذهبتُ إلى إنجلترا لأدرس العُلُوم التطبيقيَّة اللُّغويَّة؛ إذ إنَّنِي مُتَخصِّص في دراسة اللُّغة الإنجليزية، وفي أثناء الدراسة (في الستينيَّات)، وفي يوم مِنَ الأيام كنتُ في المطعم، أتذكَّر العلوم التي أخذناها في بعض المواد، وأنَّ اللغات تحصل في الصغر؛ فقد كان علماء اللغة يعتقدون أن الطفل يتكلَّم باللغة عندما يتعلَّم مِن أهله؛ لأنَّه يراكب اللغة مُرَاكبة، فتتراكم عليه الكلمات، ثم تتفجَّر على شكل إنتاج لُغَوي مِنَ الفم؛ هكذا كانت النظرية؛ ولكن عالِمًا جديدًا اسمه "نعوم تشومسكي" انْتَبه إلى شيءٍ ما؛ كان يستمع إلى أطفال الإنجليز يتكلَّمون، فقال أحدهم للآخر: (I gived you) بدلاً من أن يقول: (I gave you)؛ فانْتبه إلى شيءٍ هام جداً؛ وهو أنَّ الطفل لا يراكب الجمل؛ وإنما ينتبه إلى القواعد ويكتشفها اكتشافاً؛ فالقاعدة العامة هي: إضافة (ED) نهايةَ الفعل الماضي في اللغة الإنجليزية، ويوجد شُذُوذ عن هذه القاعدة في بعض الكلمات كالمثال المذكور آنفاً، ولكن الطفل عَمَّم الأمثلة، واستخرج منها القاعدة؛ لذا فإن الطفل لا يُراكِب اللغة وإنما يكشف قواعدها كشفًا ذاتيًّا دون أن يخبره أحدٌ، وكل طفل في العالم يفعل ذلك، فعندما يقلِّد أبويه مثلاً في قولهم له: (إخوانك نايمين) فيكتشف أن (..ـين) للجمع، فتراه يجمع (أصفر) مثلاً على (أصفرين)، وبعضهم يكتشفون (..ـات) مثل كلمة: (رايحات) عندما تُقال لهم؛ فتراه يجمع (قلم) مثلاً على (قلمات)، و(أصغر) على (أصغرات)، و(رجل) على (رجلات)، فيكتشفُونها حسب البيئة.

فالأطفال يتقنون كَشْف قواعد اللغة مهما كانت بين 3 - 4 سنوات، ولا يخطئون في تركيب الجملة؛ ولكن قد يُخْطِئون في التركيب الاجتماعي للجملة؛ إنما لا يخطئون في الجملة كتركيب نَحْوِيّ.

فكنتُ أذاكر هذا في ذِهْنِي، فقلت: لماذا لا نطبقها في العربيَّة؟! إلى أن جئتُ لأدرّس في الكويت، فقلت: إن تزوج ابني سأُطَبِّق ذلك على حفيدي، وبعد توقف 9 سنين؛ رزقني الله عزّ وجلّ بولد؛ وكأنَّ الله - سبحانه وتعالى - قال لي: خذ هذا الولد، ثم جاءتْنِي بُنَية أيضًا - ولله الحمد - فأخذْتُ أحدثهم بالعربية، وعندما صار عُمر الولد 3 سنوات أصبح يرفع وينصب ويجر وحده!، وكنتُ أخطئ أحيانًا في الحديث معه؛ فيقول لي: كيف تقول هذا؟ ويبدأ يصحح لي!! . مع العلم أنّ كل مَنْ في البيت يتكلمون بالعامية إلا أنا وهو، وهنا أودّ أن أنبّه على أمر هام؛ وهو:

إنَّ المجتمع العامي لا يهدم الفصحى، والمعلم إذا تكلَّمَ بالفُصْحى مع الأطفال، فإنهم يذهبون للمجتمع ويتكلّمون بالعامية مع أصدقائهم ووالديهم، وعندما يعودون فإنهم يتكلمون في المدرسة بالفصحى، ولا يؤثّر ذلك عليهم.

وأقول أيضاً أمراً آخر:
إنَّ القُرآن الكريم نزل على قوم يتكلَّمون بالفُصْحى؛ لذا فإنهم قد أدْرَكُوا حلاوَته، أمَّا عندنا فلا؛ لأنَّ المجتمع لا يعرف الفُصْحَى، فيجب أولاً أن نعلمه الفصحى، ثم نُسمعه القرآن الكريم؛ فيدرك حلاوته، وهذا ما حصل مع ابْنِي تماماً؛ فعندما كان عمره 3 سنوات و4 أشهر، أردت أن أسمعه شيئاً من القرآن لأرى أثره عليه؛ فأسمعته سورة النازعات من بدايتها إلى النهاية وقلت له: ماذا سمعت؟ فقال: سمعت كلامًا حلوًا جميلاً.

وابنتي أيضاً بعد ذلك وفي عمر 6 سنوات - والتي اتَّبعتُ معها الأسلوب نفسه والمنهج نفسه في التعليم - كانت تحفظ بعض الآيات؛ فلاحَظْنا عليها جميعاً أنها تنتحي ناحية من البيت كل يوم؛ وتبدأ بقراءة القرآن، وكل ما تحفظه منه... وتعيده... وتعيده إلى أن ينهي الوقت الذي خصصته لذلك، وفي كل يوم كانت لها جلسة خاصة. وفي يوم من الأيام سألتها: لماذ تقرئين؟ قالت: أنا أحس أنه أحلى من جميع الكلام...


__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-12-2010, 12:54 AM   #2
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي

وهكذا بدأت الفكرة تنتشر عندما تبنَّيْتها في الكويت، وبعد ستة أشهر لم تبقَ صحيفةٌ إلاَّ وتكلَّمتْ عن هذا الأمر.. ولله الحمد.
ثم جاء الغزو، وانتقلتُ إلى دمشق، وتفرَّغْتُ لهذا الأمر الذي جعلته رسالتي في الحياة، والآن لديَّ روضة أطفال مُتواضِعة.

والآن نُخرِّج حوالي 120 طفلاً سنويًّا كلهم يتحدَّثون الفُصْحى، وزارنا الكثيرون من مُديري المدارس في الدول العربية ولا سيما دول الخليج، ويوجد حاليًّا في السعودية 30 مدرسة في الدمام، وجُدَّة، والرِّياض وغيرها..

والطريقة التي أتّبعا حالياً في أداء هذه الرسالة هي أني أدرب المعلمين، علماً أنني حازمٌ جدًّا في عدم الخُرُوج عن الفُصْحَى؛ لأنَّه موضوع حياة أُمَّة.

إنَّ الطفل يدخل الروضة لدينا وعمره 3 سنوات، ويمكن أن يُتحدث معه بالفصحى، وهو في الأول أو الثاني الابتدائي؛ فإن الطفل من عمر الولادة إلى عمر السادسة يكون عقله في أوجه لاستقبال هذا الأمر، وبين 6 - 10 سنوات يظل قادرًا على أن يكتشف هذه القواعد من خلال سَلِيقَته.

إن العرب اليوم يُنفقون مِنَ اليوم المدرسي جزءًا كبيرًا على تعليم النحو دون أن نكون بحاجة له، فلو علّمنا أبناءنا الفصحى بدلاً من الإعراب والنحو لكان ذلك أنفع لهم، وكنا وفّرنا هذا الجهد لتطبيقه على الرياضيات والفيزياء والعلوم الأخرى.

فمثلاً: إن الذي يهمني في (إذا) أنها تجزم أوْ لا تجزم، وليس غير ذلك؛ لكي يستقيم اللسان في الكلام، ويعرف الشخص كيف يتكلّم ولا أحتاج للباقس. ففي كثيرٍ منَ المدارس يحفظ الأطفال الكثير مِنَ الأشياء التي لا يحتاجونها، ولا يتدرَّبون على الأشياء المهمة أكثر!

إن الكِتَاب فقط لا يكفي لتعليم الأطفال، والأطفال الذين يتحدَّثون الفُصْحى دائمًا إذا مرت الكلمةُ معهم وهي مختزنة عندهم فإنهم يفهمونها مباشرة.

تجربتي مع مسابقة لخمسين طفلاً في المدرس الابتدائية:

في إحدى المدارس التي كُنَّا نشرف عليها ونطبّق عليها هذه النظريّة، وتحديدًا لطلاب السنة الثالثة من المرحلة الابتدائية، وفي أحد المواد قالت المدرسة لمجموعة من الطلاب: اذهبوا للمكتبة واقرؤوا كتابًا ولَخَّصُوه في صفحة واحدة أسبوعياً. وفي آخر السنة ستكون النتائج وفقًا للأوراق والملخّصات المقدّمة، وفي نهاية العام اطَّلَعْنا على النتائج، وفوجئنا بأنَّ أقل طالب قرأ 36 كتابًا، أما الأول فقد قرأ ولَخَّصَ 284 كتابًا، وعندما جاءني الخبر لم أصدق!! وذهبت للمكتبة، وأخذت الملفات، وتيقَّنْتُ من ذلك، والعجيب أيضًا أنَّ الصفحات الأولى وأوائل الملخّصات كانت ضعيفة؛ لأنها من طالب صغير وغير متمرّس؛ فوجدنا فيها أخطاء، ولكن التلخيصات الأخيرة والتي قُدِّمت نهاية العام تحس أنها لأديب متمكِّن! فدخلت بعد ذلك مع المشرفين وأخذنا نناقشهم، وتعجبنا من مستوى المناقشة؛ فكأنهم مجلس شورى! يقولون له: يا دكتور لماذا لا تفعلون كذا، وكذا، وهذه الطريقة أفضل... وغير ذلك.

فاللغة العربية لو أتقناها فيها سِرٌّ عجيب!
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-12-2010, 12:55 AM   #3
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي

هل تعلمون أن جامعة السوربون عندما أُسِّسَتْ دَرَّست الطبَّ باللغة العربية عام 1258م، وفي 1870م أسست الجامعة الأمريكية في بيروت وبقيت تدرس الطب باللغة العربية لمدة 12 سنة.
فعندما بدأ (محمد علي) إصلاحاته في مصر، وأسَّس الكلِّيَّات (مدرسة الهندسة والطب والعلوم) بقيت تدرس العلوم كلها 50 عامًا بالعربية حتى 1882م، وقد ألَّفَ المصريون 2500 كتاب بالعربية في الطب وحده!

ثم عندما دخل الإنكليز مِصْر كان أول قرار اتَّخذوه مَنْع تدريس اللغة العربية، وكان المدرس يسجن إنْ خَالَف هذا القرار!! إلى أن جاء سعد زغلول وخرجت المظاهرات، فتغَيَّر ذلك في المدارس، أما الجامعات فما زالت تدرس بالإنجليزية إلاَّ الجامعات في سورية والسودان فإنها تدرس الطب بالعربية وفي العراق أيضًا. وهنا أدعو إلى أن يستفاد مِنَ التجربة السورية بدل المبالغ التي تُصْرَف على الترجمة.

البلغار عددهم 7 ملايين فقط في كل العالم، ومع ذلك يدرّسون الطب باللغة البُلْغارِيَّة!

اليهود كان عندهم فقط 10.000 مفردة فقط في العِبْرِيَّة، ومع ذلك درَّسوا الطب بلغتهم!

أستغرب أن تكون الكتب في المدارس بالفصحى، وأن تكون المناقشات بين المدرس والطالب بالعامية!والحديث خارج الفصل بالعامية أيضاً.

إننا يجب أن نكافئ الطالب، ومكافأة الطالب أن يفهم ما يقرأه.

نأخذ مثالاً يسيرًا في هذا المجال: (استيقظتِ الفتاة وجلست جنبَ النافذة).

إنَّ الطالب عندما لا يفهم هذه الجملة ويسأل مدرّسه عنها، فإنه سيشرح له الجملة بالعامية، وهذا خطأ فاحِش، ولو نظرنا إلى شرحها بالعامية بأي لَهْجة؛ سواء السودانية أو السورية أو السعودية أو اليمنية؛ فإننا نجدها لا تمتُّ للفصحى بصِلة، وربما لا تتشابه إلا في كلمة واحدة فقط؟!

وهنا أودّ أن أقول، ووفقاً للدراسات الحديثة؛ فإن المجتمعات العربية وجدت أنّ كل ثمانين عربي يقرؤون كتابًا واحدًا في السنة!! إن أمة لا تقرأ أمةٌ لا تفهم!! والطالب إذا أتقن لغته العربية أولاً فسيتقن الإنجليزية بكُلِّ سهولة.

وأخيـراً أرغب في القول: إنه وفي موازنة شهادات التخرُّج من المدارس بين من اتَّبعوا هذه الطريقة وغيرهم، نجد أن مُتَّبعي هذه الطريقة من الطلاب هم الحاصلون على العلامات الأكثر بنسبة من 6 إلى 18 درجة، والحمد لله.

ومن العجيب أيضًا أنَّه طوال هذه السنين، وحتى الآن لم يأتِ أحد إليَّ من جامعة دمشق ليكتب عن هذه التجربة في بحث له سواء ماجستير، أو دكتوراه، أو غيرها، مع أني قد تحدَّثْتُ عن هذه التجربة في محاضرة بكلية التربية، والأعجب أنّ الباحثة (جل جينس) في ولاية يوتا بجامعة يوتا جاءت من أمريكا بعد إرسال (فاكس) بطلب أن تكون تجربتي عنوانًا لرسالتها للماجستير؟! ولم يأتِ أحدٌ من جامعة دمشق؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .