العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: هل غياب العـرب كان هو السبب (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب مسألة الطائفين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اعــتــــرافــــــــــــــــــــــات أهل الخيـــام.....!!! (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: سجائر ناطقة (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: بنت الصحراء (هند الغيث) فى ذمة الله (آخر رد :عين العقل)       :: جيت استريح من صخب الفيسبوك والتوتير (آخر رد :عين العقل)       :: نقد كتاب الفتن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قصة امرأة تغلّبت على العاهة (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: لما بدا في الأفق نور محمد .. الإبتهال كامل بصوت نقي + الكلمات ،،، (آخر رد :عادل محمد سيد)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-10-2015, 03:09 AM   #1
محمد محمد البقاش
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2010
المشاركات: 85
إفتراضي المجرم بوتين والتدخل في سوريا (رسالة إلى السفير الروسي بالرباط)

إن الدور المسرحي الذي أعطي لإيران في العراق وسوريا والمنطقة موصل للتقسيم، وستقسَّم نفس إيران أيضا ولكن بعد حين، وما روسيا إلا أداة تخفٍّ نعامية (نسبة إلى النعامة) تستعملها أمريكا لتعبِّد من خلالها للتقسيم، وفي استعمالها لها توريط لها، وتعبِّد من خلال أدواتها الأخرى إيران وحزب الله والمليشيات الشيعية طريق التقسيم، وهذا الدور ظاهر للواعي سياسيا، واذكر إن شئت قولة نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن حين صرح بأفضلية جعل العراق فدراليا وسطه للسنة وجنوبه للشيعة وشماله للأكراد.
ونحن لا نغفل الخيانات الجارية في سوريا بالرغم من الدماء التي تهرق من أجل التحرر الحقيقي وليس التحرر الشكلي، لا نغض الطرف عن تفاصيل خفايا الاتفاق الذي تم بين ممثلين من جيش الفتح في ريف إدلب وبين الوفد الإيراني ممثلاً عن النظام المجرم في سوريا بضمانة من هيئة الأمم المتحدة العنصرية.
لا نغفل ما جاء في الاتفاق الذي يمر بمرحلتين تبدآن بإخراج المقاتلين من "الزبداني" مع عائلاتهم بعد تدمير أسلحتهم الفعالة التي أذاقت النظام وأحلافه في إيران ولبنان أشد الويلات، ينتهي الاتفاق الخياني بإخراج المقاتلين من "وادي بردى" كله بما فيها "بقين" و "مضايا"، الشيء الذي يعني التسليم التام للمناطق التي تمد دمشق بأسباب الحياة، ولقد أذاق المجاهدون فيها للنظام السوري كل أنواع الذل والهوان، وأظهروا فيها ألوانا رائعة من الشجاعة والإقدام والتضحية، بعد كل ما ذكر وبعد سنوات من الحصار الإجرامي للغوطة بشكل عام ولوادي بردى بشكل خاص وقد استعصت على النظام السوري فشارف فيها على الانهيار؛ يُكافأ بسحب الثوار وتدمير أسلحتهم ، يكافأ بالخروج الذليل والمخزي لهم ورميهم في أقاصي البلاد حيث لا أهمية لوجودهم إلا حيث هم مرابطون، لا قيمة لهم إذا سمحوا بتسليم المناطق كلها أو بعضها لإيران وروسيا لتبدأ ماكينة الإعلام المضلل في الإعلان عن انتصارات وهمية للنظام السوري وإيران وروسيا والمليشيات الشيعية وهي خيانات في حقيقتها، وما أدراك ما الخيانات التي اكتوينا بها قديما وحديثا ولم نزل من طرف عملاء مدسوسين فينا تستعملهم أمريكا بواسطة عملاء عرب من الحكام، في تلك الخطوات سوف يسجل للنظام السوري نصر وبه ينتعش، وبه يقع من جديد في شَرَك الغباء السياسي منخدعون جدد يصدقون أنه مقاوم وممانع، وللعلم فإن مثل بشار الأسد والنصيريين وكل الشيعة الاثني عشريين منافقون وفق رؤية الإسلام لهم، لأنهم يهدمون أهم عقائده خصوصا اعتقادهم بتحريف القرآن الكريم، وطعنهم في عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم باتهامهم أمنا عائشة رضي الله عنها بالزنا وقولهم أنها جمعت ثروة منها، وسبهم للصحابة الكرام رضوان الله عليهم واتهام أكثريتهم بالارتداد وتكذيبهم لله عزل وجل في بيان رضوانه لهم وذلك يشمل حياتهم ومماتهم، وزعم البداء له، أي أن الله يعود في حكمه كما يعود الناس، يقرر شيئا ثم يظهر له تغييره فيغيره وكأنه بشر وفي ذلك زندقة وأي زندقة إذ لا ينزهون الله تعالى وهو غني عن تنزيههم لأنه منزه في ذاته وبذاته جل وعلا، بل يضعونه موضع مخلوقاته العاجزة والناقصة والمحتاجة، وادعاء العصمة بشكل عنصري فقط لعلي وبعض ذريته دون غيرهم كالحسن والحسين وزين العابدين ومحمد الباقر وجعفر الصادق وموسى الكاظم وعلي الرضا ومحمد الجواد وعلي الهادي والحسن العسكري والأسطورة محمد بن الحسن؛ المهدي المنتظر وهم جميعا وغيرهم ممن ليسوا أنبياء يستحيل أن يكونوا معصومين عقلا وشرعا، واعتبار الزنا من الإسلام فيما يسمى عندهم بزواج المتعة.. فهم مع ذلك يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وهذا مع ذاك لا يستقيم أبدا، وبعقيدتهم هذه كانوا منافقين، والمنافق لا يؤمن على عهد، لأنه غدّار، ولا يحسب له أي وعد لأنه عديم المروءة، فإن عاهدك عاهد عند ضعف وانكسار سرعان ما يغدر بك، وإن ناصحته كذبك لإنه شيطان إنسي.
ويشارك في التآمر على رغبة التحرر غير الشكلي أناس وصوليون، وانظر إن شئت إلى مناشدات ثوار الزبداني لسائر المقاتلين في الجبهات من جيش الإسلام في الغوطة، إلى جيش الفتح في إدلب، ناشدوهم بالمسارعة لنجدتهم قبل فوات الأوان وذلك بالعمل على كسر الحصار الخانق الذي فُرض عليهم، والنتيجة أن تذرع "زهران علوش" في رده على مناشدة الشيخ أحمد الصياصني بعجزه عن نصرة الزبداني، ولاحقا، وبعد أن فات الأوان، قام بحركة تجميلية سماها معركة "الله غالب" قام بها ليغطي عورته بصمته التآمري وقعوسه الآثم عن نجدة الزبداني... والكل يعلم أن لديه من القوة والقدرة ما يمكِّنه من كسر الحصار على الزبداني لو أراد ذلك.
وانظر إن شئت أيضا إلى اللاجئين السوريين، فقد انضافوا إلى غيرهم في العالم فأضحوا 60 مليون لاجئ بحسب إحصاءات الأمم المتحدة، وسبب لجوء الناس هو نفس الدول الأوروبية وأمريكا، فحيث ما نشبت حرب أوقدت نارها دول الغرب هرب الناس منها ولجأوا إلى بلدان أخرى، فالعراق والصومال مثلا كانتا آمنتين فغزتهما دول الغرب وتسببت في اللجوء، وبلدان غنية بثرواتها تدخَّل فيها الغرب وسرق خيراتها واستعبد الناس فيها اقتصاديا فتسبب في الفقر والجوع كما في نيجيريا والكاميرون وإيريتريا وغامبيا..
هذه هي بلوانا مع المعتدين الإمبرياليين والعملاء الوصوليين والمنافقين الشيعة، والآن معكم، ولكن لا بأس فهدفنا نبيل وجزاء السعي إليه عظيم وهو نوال رضوان الله عز وجل وليس رضوان أوروبا ولا أمريكا ولا أيّاً كان ممّن تغلبه أمعاؤه فتسير به إلى حيث تعرف.
سيادة السفير الروسي بالرباط:

ما ذُكر لك غيض من فيض، وأحببت أن أربط موضوعي بما يفيد سياسيا وثقافيا، فربما كنت مخاطبا قلبا منغلقا على الظلم مفتوحا على الإنصاف.
إن الاتفاق المذكور بالرعاية التركية وضمانة الأمم المتحدة العنصرية نسخة مضغوطة من نسخ جنيف يدل على الحل الأمريكي الذي صاغه "دي ميستورا" يسير فيه الجميع، فالهُدَن المحلية خطوات ستؤدي إلى هدنة كبرى هي الحل السياسي وهو الحل الذي تريده الولايات المتحدة الأمريكية، أمريكا تسير في هذا الاتجاه، وتسير أيضا في اتجاه التصعيد والقتل والتدمير غير أنها لم تنجح إلى الآن في أي منهما ولكنها تسعى وستظل تسعى إلى أن ترغم على القبول بحل غيرها أو تحقق سياستها.
التقسيم لبلادنا هدفه منعنا من الوحدة، وهو ماركة أوروبية وصناعة أمريكية تستعمل للوصول إليه كل وسائل الإجرام كالغدر والخيانة والتآمر وإشعال الحرائق وإيقاظ الفتن وشراء الذمم وكسب عملاء لأنها قد جعلت من الإسلام عدوا بديلا للشيوعية وذلك منذ سقوط الاتحاد السوفيتي وظهور ما يسمى بالنظام الدولي الجديد، وأوروبا تشاركها نفس الرؤية في هذا الباب وقد تعلمت أمريكا منها صناعة التقسيم بسايكس بيكو وتريد أن تزيد حتى لا يبقى ما يُقسَّم، ويريد غير الغرب مع الغرب كالصين وروسيا والهند ألا تسود المسلمين حضارتهم، وألا يجتمعوا في كيان سياسي واحد خوفا من تطلعه لمنع ظلم نفس أمريكا للأمريكيين وأوروبا للآوروبيين وروسيا للروسيين والصين للصينيين لأن حضارة الإسلام ليست نتاج عقول عاجزة ناقصة محدودة متأثرة ببيئتها، بل هي من الله الذي لا يُحدُّ بحدّ لأنه إن حُدَّ كانت له بداية، و من كانت له بداية كانت له نهاية وهذه صفة المخلوق العاجز الناقص المحتاج وليس صفة الخالق، ولا يخطئ ولا يعجز ولا يتأثر، وهي التي تقنع العقل وتوافق الفطرة وتملأ القلب بالطمأنينة، أما غيرها كالحضارة الرأسمالية فهي عبارة عن مصنع يتم فيه مسخ الإنسانية، والاشتراكية وهي عبارة عن عربة يجرها خنزير أعمى، إنهما نتاج عقول ذُكر لك من صفاتها ما ذُكر، وبالمناسبة وعند الوقوف على هذه النقطة أغتنمها فرصة فأدعوك إلى الإسلام وادع رئيسك للإسلام أيضا ففيه خيرك وخيره وخير كل من اعتنقه.

يتبع
محمد محمد البقاش غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .