العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-07-2007, 09:47 PM   #1
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي همسة حرص

يقول الإمام الغزالي : (إن النفس تحب الحق من الطريق الأسهل إليها).. لذا أبدع العرب والمسلمون قبل غيرهم في استحداث فن (الأراجيز والألفيات) كألفية ابن مالك في النحو، وأرجوزة ابن سينا في الطب، والمنظومة البيقونية في الحديث.

بدأالشعر بالملاحم ، وتطور .. فصار إلى قالب الأوزان والقافية الواحدة ثم تطور إلى الموشحات ، فشعر التفعيلة، وتحرر من قيودٍ مختلفة ... ولكنه ظلَّ شعرا

نحن نؤمن بتأثير الشعر في بناء شخصية الإنسان العربي، فقد كان –عكاظ- مركزا للتواصل وذلك بتعزيز روح القبلية والتفاخر بأمجاد القبيلة واستمر الشعر في العهد الإسلامي بترسيخ دعائم الدين والدعوة له.

وقد أدرك الخلفاء دور الشعراء في مجتمعهم فكانوا يرفعون من قدر شعراء ويمنعون آخرين من التغني بالشعر لما في ذلك من تأثير على مواقف الناس من الخليفة والأمثلة في التاريخ الإسلامي معروفة. ولعلنا في هذا العصر نرى مدى مطاردة بعض الحكومات للشعراء الذين حملوا على أكتافهم قضية أرضهم وأمتهم وذلك لما لهم من تأثير على الأمة.وقد يستشعر كل منا ارتباطه بالوطن حين يتغنى بالأناشيد الوطنية . كما نشعر بتقويم لسلوك خاطئ عندما نسمع قول الشافعي -رحمه الله- إذ يقول

ونفسك إن ابدت إليك معايبا
من الناسِ قل: يا عينُ للناسِ أعينُ

وهذا مثال جلي على دور الشعر العربي في بناء مفاهيم الفضيلة في شخصية الإنسان العربي.

يُحكى أن رجلا أوصى ابنه، إذا جلس في المجالس أن يتكلم كلاما كبيرا، حتى يلفت انتباه الجالسين اليه .. وقد كان الرجل يحلم أن يكون ابنه رجلا مهما ذو مركز عال ..
وبينما كان الولد جالسا، فاجأ الجميع وبدون مقدمات.. بكلمات مثل : (فيل.. ديناصور) عله يحقق وصية والده


لقد دفعني لتلك الحكاية الطريفة .. ما يلاحظ من قصائد لا يمكن أن توصف إلا بكونها: كلام مرصوص . فهناك قصائد تجعل من يقرؤها يشعر كمن يتناول وجبة من طعام سبق أن تناوله آخرون من قبل ولفظوه.

عندما تضيع الرسالة سواء كانت فنية أو سياسية أو اجتماعية فإن الشعر يفتقد أجمل مقوماته ليصير كلاما مقفى أو زبدا يذهب جفاءا.
وبما أن هذه الخيمة تفتح مجالا للحوار المباشر فإني أدعو بعض الاخوة الشعراء في الخيمة إلى:

القراءة : هناك مجموعة من النصوص الشعرية التي لا تعدو أن تكون مجرد كلام لبس زي القافية ليصير شعرا، حيث تغيب الصورة الشعرية ويغيب الخيال وتغيب جمالية اللغة العربية التي تزخر بأدوات الجمال. ويبدو الشاعر بذلك أن رصيده المعرفي هزيل جدا، وقدرته على التواصل الوجداني والفكري مع القارئ تكاد تكون معدومة. وكثيرا ما أقرأ قصيدة هنا في الحوار فأقول" جق حتشي" –حشو في الكلام من دون فائدة-

المتابعة: تبدو بعض النصوص سياسية في عناوينها ونتوقع أنها تفاعل الشاعر مع آخر الأحداث، لكننا نصطدم بنص ضعيف أو كلام دارج يستطيع رجل عادي في مقاهينا أن يقوله. لذلك على الشاعر أن يتابع الأحداث وأن يرسم لنفسه منهاجا يسير عليه ويجعل من شعره وسيلة تخدم هدفه. مستعينا بالمنحة التي وهبه الله إياها –الشعر-

التنوع: تتعدد أغراض الشعر فمن المستهجن أن نجد شاعرا يكتب في موضوع واحد وكأنه غير قادر على تجاوزه مهما كانت قيمة هذا الموضوع.

وهذه المقالة همسة حرص لشعراء الخيمة ودعوة لهم بأن يحملوا بيمينهم رفعة المعاني وبيسارهم روعة العبارة ليبلغوا ما بلغه الشعراء من قبلهم فيكتبوا لأنفسهم الخلود .





تحياتي
خاتون

آخر تعديل بواسطة خاتون ، 13-07-2007 الساعة 10:21 PM.
خاتون غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-07-2007, 10:08 PM   #2
aboutaha
زهير عكاري
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2000
المشاركات: 7,140
إفتراضي

مع اني لست بشاعر ولا اديب ولا لغوي اصلا

لكني اردت الاستفسار عن الحكمة من كتابة الموضوع القيم ها هنا في خيمة بلا رواق وليس في خيمة الثقافة والادب حيث يمر الشعراء ويسكنون




إقتباس:
يُحكى أن رجلا أوصى ابنه، إذا جلس في المجالس أن يتكلم كلاما كبيرا، حتى يلفت انتباه الجالسين اليه .. وقد كان الرجل يحلم أن يكون ابنه رجلا مهما ذو مركز عال ..
وبينما كان الولد جالسا، فاجأ الجميع وبدون مقدمات.. بكلمات مثل : (فيل.. ديناصور) عله يحقق وصية والده

جميلة

انا عادة اذا طلب مني احد ان اكلمه كلام حلو بقللو ( سكر)
__________________


التطرف آفة عظيمة وصفة ذميمة تدمر الوطن وتضع المجتمع

____المسنجر معطل والموبايل ضايع _____
__________________________
__________________________
aboutaha غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-07-2007, 10:18 PM   #3
زيطه زمبليطه
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
الإقامة: أم الدنيا
المشاركات: 569
إفتراضي

بصراحه


المقاله كلها كأنها إهزوجه شعريه رفيعة المعاني



إختي خاتون أبصم بالعشره دول إنك أديبه على مستوى راقي



شكرا لكي ومن اليوم مش هفوت موضوع من موضوعاتك



بالنسبه للموضوع نفسه يا خاتون


فالحكايه بقت مقززه قوي وعندنا فمصر بنقول عليها " ماسخه "



__________________

في سبيل الله نمضي..
نبتغي رفع اللواء،
فليعد للدين مجد..
وليعد للدين عز..
ولترق منا الدماء،
زيطه زمبليطه غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-07-2007, 10:56 PM   #4
صلاح الدين
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: تونس ثورة الأحرار
المشاركات: 4,198
Thumbs up أكرمك الله سيدتي الفاضلة خاتون .

بسم الله الرحمن الرحيم .
الحمد لله رب العالمين ، واهب الصفاء لثلة من عبيده المختارين و المستعدين لقبول أنوار هذا الصفاء دون آخرين ،
و الصلاة و السلام على حبيب رب العالمين سيدنا و مولانا محمد خير رسول و ناصح و معلم و على آله الطيبين الطاهرين و صحابته الغر المحجلين و من تبعهم بخير و احسان الى يوم الدين .

---*---


إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة aboutaha
مع اني لست بشاعر ولا اديب ولا لغوي اصلا

لكني اردت الاستفسار عن الحكمة من كتابة الموضوع القيم ها هنا في خيمة بلا رواق وليس في خيمة الثقافة والادب حيث يمر الشعراء ويسكنون


بداية :
لا أملك إلا الدعاء أن يحفظكم الله بحفظه الجميل و يزيدكم من فضله أيتها الأستاذة القديرة الرصينة المبدعة خاتون .

و الله العظيم ، هكذا أراكم و لا أزكي على الله أحدا .

ما أشد حاجتنا إلى مثل هذه الأقلام الرصينة ...المسؤولة... الجادة ...المتميزة ...!!!

أكتشفت فيكم سيدتي الآن موهبة أخرى : النقد الأدبي
و ما أدراك ما النقد الأدبي .

ماشاء الله ...تبارك الله ...لاحول و لاقوة إلا بالله .


بالرغم كما أشار حبيب قلبي العمدة أعلاه أني لست من أهل الشعر و لا الأدب ،
غير أني أحجز مكانا لي هنا كي أتفاعل مع مقالتكم الهامسة في وقت لاحق إن شاء الله تعالى ...


ثم ، و ليعذرني أخي الغالي أبو طه
على عدم اتفاقي معه على مكان المقالة

فإذا فهمت ًُ جيدا فقد كانت المقالة في الخيمة بلا رواق ، ثم ها أنذا أراها في خيمة أخرى ...!!!


لا أعتقد أن أختنا الفاضلة خاتون لم تفكر في مكان وضع مقالتها ،
و إن كنتُ مخطأ فإني أسحب كلامي بكل روح رياضية .


يا أخي زهير : الفقير يرى أن مكانها في خيمة " الحرية "
حتى نرجح قليلا من كفة المواضيع الجيدة على حساب بقية المواضيع ( -) ...!!!

ثم إن الشعراء و الأدباء أعضاء في الخيمة و يمكن لهم بالتالي الولوج في سم خياط خيمة الحرية ...


على كل :
الشريط المتحرك يظهر للزوار كافة العناوين بما فيهم عناوين الحرية




العفو منكم جميعا ،
دمتم متألقين و متحابين ،

و لي عودة ان شاء الله إلى روح الموضوع .
__________________

صلاح الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-07-2007, 11:18 PM   #5
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مررت علي الموضوع الذي كتبته خاتون.
وردود الإخوة عليها ونشره أولا في خيمة بلا رواق ونقله هنا في خيمة الثقافة والأدب.
جميل مارأته الأستاذة خاتون.
ولكن كل واحد من الشعراء أو الذين يكتبون الشعر عنده امكانيات خاصة به.
وعندنا شعراء علي درجة عالية من التمكن والإجادة.
عندنا طبعا الشاعر تركي عبد الغني .
والشاعر مازن عبد الجبار .
والشاعر علي محمد السليم .
وهاأنا أري شاعرنا عادل العاني اشترك بمقالة من يومين.
وشاعرنا عبد الرحيم محمد
وشاعرنا هيثم العمري
وشاعرنا فيصل بن عوكل انضم حديثا.
وشاعرنا رياض بن يوسف
وشاعرنا أحمد السلاموني .
هذا غير الشعراء المتغيبين مثل الدكتور رفعت الدومي.
وغيرهم وأخونا الشاعر الصمصام وأعتقد أنه هو سلاف .
وشاعرنا المشرقي الإسلامي.
وعذرا لمن لم أذكره هنا.
والشعر عادة يكون عن تجربة شعورية أو تفاعل مع أحداث جارية .
وأحيانا عاطفة الشاعر تغلبه أو الموضوع المسيطر عليه فيمكن أن يكون واقعا في حالة
حب أو عشق فيغلب علي شعره هذا .
ويمكن آخر يهتم بالناحية السياسية آو الإجتماعية أو الدين والحب الإلهي.
ونحن نقبل كل من يرد علينا بإمكانياته وشعره .
ودرجة الكمال في الشعر والأدب تحتاج إلي تجارب كثيرة واطلاع واسع وهذا يأتي مع الأيام.
فنحن نقرأ كل القصائد والتجارب والشعر الجيد ونساعد من يحتاج إلي مساعدة.
شكرا علي نصائحك الغالية هذه والله نسأل أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-07-2007, 11:24 PM   #6
aboutaha
زهير عكاري
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2000
المشاركات: 7,140
إفتراضي

الاخ صلاح الذواق سواء بما تختار من مواضيع او بما تنثره في المواضيع بادب واخلاق وذوق رفيع

ما رح طول بالحديث فالاخت خاتون لا تحب الشات في الحوارات هكذا قالت في اكثر من مناسبة


لكن يا عزيزي انا سالت عن الحكمة من ذلك لانه وكما يظهر ما شاء الله عنها مثقفة وبليغة

فالسؤال كان عن الحكمة من ادراجه في خيمة بلا رواق وليس في خيمة الثقافة والادب

وها انت تشير انه لربما قصدت ان نرجح قليلا من كفة المواضيع الجيدة على حساب بقية المواضيع


نعم صدقت وهو تأويل ممكن الا ان ما يجعلك تطرح السؤال من جديد هو التاكيد في موضوعها اعلاه عن الشعر والكلام المحشو حشوا في القصيدة
إقتباس:
لقد دفعني لتلك الحكاية الطريفة .. ما يلاحظ من قصائد لا يمكن أن توصف إلا بكونها: كلام مرصوص . فهناك قصائد تجعل من يقرؤها يشعر كمن يتناول وجبة من طعام سبق أن تناوله آخرون من قبل ولفظوه.



في النهاية الموضوع نقد ادبي رائع لا استيطع مجاراتكم فيه لضعفي الواضح البين لغويا
__________________


التطرف آفة عظيمة وصفة ذميمة تدمر الوطن وتضع المجتمع

____المسنجر معطل والموبايل ضايع _____
__________________________
__________________________
aboutaha غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-07-2007, 04:38 PM   #7
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

شكرا لتفاعلكم أيها الأحبة

لقد وضعت المقالة في "خيمة بلا رواق" لأني لست ناقدة أدبية ولست أهلا أن أنتقد شاعرا في "الثقافة والأدب" وإنما اراني معجبة بالشعر وأغار عليه من يد العابثين. وقد كتبت هناك لأني توقعت أن يثير أحد المتدخلين بعض الأسماء -لأنه أمر مباح هناك- وهو الأمر الذي تجنبته في حديثي. فنحن هنا نمنح لأنفسنا حق انتقاد القصيدة ولا نحكم على صاحبها.

ارجو أن أكون قد أوضحت يا عزيزَي: الوافي وأبو طه

في انتظارك يا جاري العزيز صلاح





ولي عودة



ملاحظة: وجب تصحيح كلمة ذو مركز ب: ذا مركز

تحياتي
خاتون

آخر تعديل بواسطة خاتون ، 14-07-2007 الساعة 05:17 PM.
خاتون غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-07-2007, 07:18 PM   #8
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة زيطه زمبليطه

بالنسبه للموضوع نفسه يا خاتون

فالحكايه بقت مقززه قوي وعندنا فمصر بنقول عليها " ماسخه "
ربما تحيلني هنا إلى قصائد اعتبرها البعض ماجنة، ولكني أقول إن لكل شاعر هفواته وقصائده التي يحبها تارة و يتبرأ منها تارة أخرى. ولعل تلك الزاوية قد وضعت لكل ما يخطر على العضو انه قد حرم من نشره.
وأقول إن من لا يريد تلك الأشعار، فعليه أن لا يقراها اصلا، أما أن يتجاوز عدد قرائها المئات ولا ينتقدها إلا ثلة من الأعضاء فتلك علامة على تناقض ملموس. وأقول لو أن موضوعا كتب ولم يقراه احد، لما كتب الكاتب موضوعا مشابها لأنه سيشعر بعدم جدواه.


لكني الأسئلة التي تراودني هنا هي:

أين نسيم الشعر في تلك القصائد أصلا؟
أين جمال النصوص وأين البلاغة؟

هل كل كلام مقفى يصبح شعرا؟ -صحيح أن الكلام المقفى منحة ربانية أغبطهم عليها- لكن هل تكفي لتجعل من القصيدة لوحة فنية جميلة؟



ولي عودة




تحياتي
خاتون
خاتون غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-07-2007, 05:49 PM   #9
redhadjemai
غير متواجد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
المشاركات: 3,723
إفتراضي

خاتون أتفق معك جملة وتفصيلا
لكن بدوري أريد أن أضع تساؤلا أتمنى أن يغادره كل واحد من شعراء الخيمة

شعراء الخيمة
هل تحضرون لما تنشرون ؟
يعني هل تكتبونه مباشرة أو هناك تحضير كما يفعل الشعراء عادة ؟

لا أقصد التحضير داخل صندوق الرد

فضول مني فقط
أنتظر إجابتكم
__________________

redhadjemai غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-07-2007, 08:21 PM   #10
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة خاتون

لكني الأسئلة التي تراودني هنا هي:

أين نسيم الشعر في تلك القصائد أصلا؟
أين جمال النصوص وأين البلاغة؟

هل كل كلام مقفى يصبح شعرا؟ -صحيح أن الكلام المقفى منحة ربانية أغبطهم عليها- لكن هل تكفي لتجعل من القصيدة لوحة فنية جميلة؟



ولي عودة




تحياتي
خاتون

قبل ان تعودي .. الينا ..

فاني لا أجد .. لمن تنتقدينه .. الا كل خير !!! زاد

وخاصة .. قبل ان تبيني لنا ذلك ..

وحتى لا اقع مخطئا في حقي .. بيدي ..

لزم علي بياني .. الزهد في قرائتي للشعر بوجة عام ..

الا ماكانت الحاجة تدعوا اليه ...

وعلى عجالة .. فاني ارى ان لكل شعر نسيم .. وندى مطل .. ومادة فاعلة .. قد لايجدها الا من استلذت لها نفسه وطابت بها روحه ..

وقد تتعداه وتنتشر كالرذاذ اشعة الشمس ..


لتبقى في الارض .. فتورق كل حين !!!


فمن السهل .. ان نصنع كتابا .. او ديوان شعر ..


وقد يكون من السهل ايضا .. ان نجد انسانا اريحي ..


ولكن .. ان هما ؟؟ اجتمعا في شخص .. فمن هو !!! وأين ؟؟؟ كان ....


الاسماء .. كثيرة .. على مر القرون .. قليلة بوقتها ؟؟؟







قل للمليحة في القميص
الأحمر ماذا فعلت بعابد مستبصر

ما زال يدأب في العبادة طالبا
للعلم غير مفرط ومقصر

ترك الصبابة للصبا متسليا
عن ذكر كل عزالة أو جؤذر

حتى وضعتي عن محياك الغطا
فانجاب عن بدر منير مقمر

ونشرت فرعا مثل ليل فاحم
لولا مجاورة الصباح المسفر

فدهشت من ذاك الجمال وحسنه
ووقفت وقفة مولع متحير

حسن به شغف الفؤاد وهاج لي
شجنا فقل تجلدي وتصبري

سقتي إلى الجسم السقام وراءه
من ذلك الطرف السقيم الأحور

سبحان من وهب المحاسن من يشا
سبحانه من خالق ومصور

يا كاعبا تحمي بصارم أنفها
من كل صاد ورد ماء الكوثر

شهد الرضاب وفيه خمر مسكر
فالثم ولا حرج بذاك المسكر

كلمتها من بعد تكليم الحشا
يا هند إن لم تسمحي لم أصبر

لا تتلفي بالصد مهجة مغرم
فيصيب قومك سطوة من قسور

من فيصل ملك الجزيرة من سما
للمجد حتى حل فوق المشتري

نصر الهدى وحوى الشجاعة والندى
ليث وغيث للمقل المعسر

أضحى بخير أرومة لو رامها
ذو همة بتطاول لم يقدر

كفاه كف قد كفت أعداءه
والراحة الأخرى كمزن ممطر

أعراقه طابت فطاب فروعها
تعزى إذا نسبت لأطيب عنصر

من عصبة صبروا على نصر الهدى
وأذى العدا أكرم بهم من معشر

آووا إلى إمام المسلمين محمدا
لما جفاء جار الامام الهزبر

فدعا إلى التوحيد ضلال الورى
جهرا ولولا منعهم لم يجهر

وحموه من أعدائه بسيوفهم
مع ضعفهم وكفى بها من مفخر

ما هالهم جمع توافد إذ أتى
بمدافع في فيلق مع عرعر

بل صابروه بنية وبحسبة
حتى تولى كالجهام المدبر

وكذاك ما بالوا بتهديد أتى
من صاحب الحرم الشريف الحيدر

قاموا وما بالوا بلومة لائم
من مرجف ومخوف ومحذر

بل هدموا أوثان شرك عظمت
ونهوا عن الأمر الشنيع المنكر

شنوا على أهل القرى غاراتهم
وعلى البوادي في الخلاء المقفر

حتى صفت لهم الجزيرة واجتنوا
للعز من ورق الحديد الأخضر

وبنوا مفاخر جمة مشهورة
شهد العدو بها ولما ينكر

وقد حظي هذا الإمام ونسله
من ذاك بالحظ الوفي الأوفر

ما زال يقفو الأثر من أسلافه
بالنصر للشرع الأعز الأطهر

أفلا ترى أعلامه منشورة
للغزو بين سرية أو عسكر

فيغير في غور البلاد ونجدها
فوق النجائب والجياد الضمر

حتى أعز به المهيمن دينه
وأذل كل معاند متجبر

فانقادت الأعراب بعد عتوها
بالسمر والبيض الخفاف البتر

لا زال محفوظ الجناب مؤيدا
بالنصر والفتح المبين الأكبر

وعلى النبي وآله وصحابه
أزكى صلاة مثل نفح العنبر

تبقى مدى الأيام ما هب الصبا
سحرا على الروض الأنيق المزهر
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .