العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: بنت الصحراء (هند الغيث) فى ذمة الله (آخر رد :عين العقل)       :: جيت استريح من صخب الفيسبوك والتوتير (آخر رد :عين العقل)       :: نقد كتاب الفتن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قصة امرأة تغلّبت على العاهة (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: لما بدا في الأفق نور محمد .. الإبتهال كامل بصوت نقي + الكلمات ،،، (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: ثقب في بئر (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: بالروح تفدى(للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم) (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: نقد كتاب تسلية نفوس النساء والرجال عند فقد الأطفال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الله غير قادر على إحياء الموتى (آخر رد :محمد محمد البقاش)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 16-05-2009, 06:59 AM   #291
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

أختنا العزيزة خاتون : اعذريني للإطالة في التعليق لكنك جعلتيني مضطرًا لذلك فتحملي نتيجة فعلك!!


أيها المرسوم على وجنتي الشفق
أيها الذكرى القادمة من العدم
أتوسل إلى عينيك التي لم ترق أشرعتي العسلية
أناشد طهر أنفاسك التي كسرت أمواجي البلورية
ارحل عن مسائي و تمثل نجمة في غيومي
ولا تحمل حقيبتك، وارحل إلى أحلامي




هذه الخاطرة الجميلة بدأت من تقنية الاسترجاع flashback وتبدأ الخاطرة حقيقة -كما أحسب- من هذه
اللقطة والتي تبدأ فيها الخلفية بالظهور وكأن أمامها العاشقة تناجي قصاصات أحلامها المتطايرة
فوق بساط الموج الهادئ والكلمة القادمة من العدم لها سحرها المتمثل في التعجيز والمفارقة
المنطقية ،فلا شيء مخلوق من العدم وهنا يبدو هذا الشطر متماثلاً تمامًا مع قول الشاعر
محمود حسن إسماعيل في قصيدته موسيقى من الزمان :
يتحرك في اللاشيء بلا حركات
ويدور يدور ولا يدري من أي فضاء آت ..

الكلمة هذه أشعرت بالمفاجأة والأجمل حالة التراتب بين الذكرى والتي هي بطبيعتها غائبة واجتماع
الغائبين (الذكرى والعدم) يوحي بحالة من اللانهائية والمفاجأة.
البيئة كانت متماسكة ومتكاملة في الأشرعة والأمواج والعبسلية والبلورية ... تتضح الصورة الشاعرية
أكثر تألقًا والجزئية الأجمل هي الفانتازيا في رسم هذا الجو لاسيما في العبارة تمثل نجمة في غيومي بما يوحي حالة من الوهم . والكبرياء المنبث من هذه العبارة يُشعِر بالتباعد بين الطرفين .
لكني أرى الصورة قد أخذتك إلى أبعد من الجانب المنطقي في قولك ارحل عن مسائي ثم ارحل إلى أحلامي .ما دلالة كلمة أحلام في مواجهة كلمة مسائي ؟وهنا خطأ نحو في جملة

أتوسل إلى عينيك التي لم ترق أشرعتي العسلية
والأصح أتوسل إلى عينيك اللتين لم تروقا أشرعتي العسلية لأنها مثنى
مؤنث .
والتعبيرات المجازية التي ذكرتيها مثل طهر أنفاسك ، أتوسل إلى عينيك كانت مساعدة على استشعار الجو الرومانسي بشكل متميز.


وكأني أرسمك كل يوم في تفاصيلي
أراود أنفاسك وأمشط ظفائر رسائلك
أشتاق إليك وأنفث ذكراك من شراييني

من هنا كانت تسترجع ما كان في المقطع الثالث
الخاطرة بدأت من هذا الشطر لتفيد التشويق ولتكون المفاجأة أعمق عند التوصل إليها وهذه
المفاجأة هي المقطع الأخير .. هنا الحالة السابقة على حالة الكبرياء -والتي يستنتج القارئ سببها-
حالة في غاية الشوق وكانت كلمة تفاصيلي مفيدة للخصوصية وكلمة كأن كانت في مكانها لأنها
تفيد التشبيه مما يعني أن المحبوب المتخيل في العمل ليس مرسومًا فعلاً بل كأنه مرسوم..و الأجمل أنك قلت مرسوم وليس منحوتًا مما يجعل الإزالة والتنحية أمرًا سهلاً . وهذا
يجعل من الخطاب إليه بالرحيل أو البقاء مبررهما لأنه ليس موجودًا في التفاصيل بل شبه موجود.
في هذه الجزئية حينما أربط بين هذين الشطرين :

وكأني أرسمك كل يوم في تفاصيلي

ارحل عن مسائي و تمثل نجمة في غيومي
ولا تحمل حقيبتك، وارحل إلى أحلامي

أرى ظاهرة اللاوجودية هي المسيطرة والنداء كأنه إفضاءة لشخص هو متخيل في العمل
الأدبي وليس موجودًا فيه مما يستدعي التحكم فيه بطلب الرحيل وطلب الرحيل عن وإلى
مكان معين يعمق فكرة اللاكينونة أو اللاوجودية وهذا يتطابق تمامًا مع الرؤية المبثوثة من
خلال العنوان "وريقات من فصل الغياب".
نحن أمام عمل فذ وفيه تتحد التفاصيل الجزئية مع الصورة الكلية وتكون عنوانًا أو رؤية
تتمازج فيها الفلسفة والتصوير والموسيقى .. تلك الإيقاعات التي يستنتجها القارئ من
وراء الصورة ،والخلفية الشاعرية كما يستنجها كذلك من أصداء الصوت والتي تكرر فيها
فعل الأمر .كذلك لأن هذا المحبوب غائب حتى عن روح القصيدة فلم يكن الابتداء به
أمرًا ضروريًا. والكبرياء هنا يفرض حرية الكاتبة في البدء بالمحبوب أو عدم البدء به ، كذلك
الحرية في إصدار الأوامر وكأن حالة الاشتياق إليه حالة إرادية وليست تلقائية.

كلمة أراود أنفاسك جاءت قوية في التعبير عن الجانب الحركي ، فالأنفاس محسوسة وليست
ملموسة بينما المراودة حركة ملموسة .. هذا التمازج بين المتناقضين كان متوهجًا وعمل على
إثراء الدلالة . فيمكن أن تكون (القبلة) هي المقصودة لكن التعبير عنها جاء عبقريًا للغاية وغير
مباشر . لكن التعبير الغريب ضفائر رسائلك .. لا أفهم دلالته وعمومًا هذا المقطع افتقد إلى الوحدة
في البيئة وهو لا يعيب العمل لكني شعرت أن الصور المجازية كانت فيه غاية في ذاتها وهذا أمر
غير مطلوب . للصورة سحرها وللإيقاع إغراؤه ، لكن الحشد المبالغ فيه يؤدي إلى تشتيت الذهن .
وعمومًا هذه الهفوات بسيطة للغاية ولا تؤثر على العمل بشدة .و إن كان من الممكن لأحد غيري
القول أن الحشد الهائل له ما يبرره لإشعار المتلقي بالصخب النفسي للعاشقة .(لكني لا أميل لهذا التأويل).


أف لك أيتها النفس الأمارة بالغرام
أف لكل عرق يمد إليك عبق الذكرى
وألف أف لعين تتوق لأشباح اللحظات الآفلة


في هذه الأشطر -إذا سرنا وفق ترتيبك للأحداث- تكون حالة التغير قد بدأت تدق أجراسها وكأن
شيئًا ما تذكرته العاشقة (وهنا يبقى هذا الشيء متروكًا للمتلقي يتخيله كيفما يشاء )وتتوازي عبارة عرق يمد غليك عبق الذكرى مع عبارة وأنفث ذكراك من شراييني وكان تكرار لفظة أف مفيدًا لاضطراب ما حوّل سكون هذه الخلفية الجميلة إلى مجرد ذكرى هذه الذكرى نستدل عليها من التعبيرين : اللحظات الآفلة والأشباح .
هذا النص يمكن قراءته والبدء به من المقطع الثالث أو الأول وأنا فضلت هذه العبثية من جانبي حتى نستيطع تبيّن شيء جديد وهو أن العمل الأدبي الذي بين يدينا يمكن تفسيره بأكثر من تفسيروفق القرائن النصية أو
القرائن المصاحبة للحالة الشعورية. ولو لاحظنا هذا الترتيب لوجدنا به حالة مميزة :


أيها الذكرى القادمة من العدم
أتوسل إلى عينيك التي لم ترق أشرعتي العسلية
أناشد طهر أنفاسك التي كسرت أمواجي البلورية
ارحل عن مسائي و تمثل نجمة في غيومي
ولا تحمل حقيبتك، وارحل إلى أحلامي
وكأني أرسمك كل يوم في تفاصيلي
أراود أنفاسك وأمشط ظفائر رسائلك
أشتاق إليك وأنفث ذكراك من شراييني

حالة من التداعي والتوسل والتي تبدو فيها العاشة أكثر تمسكًا بالمحبوب .
أما الأسلوب الذي أوردتِ به الخاطرة أعطاني أنا -من وجهة نظري المتواضعة- الإيحاء بأن الحالة
هي حالة استرجاع وأنك بدأت من منتصف العمل وليس من بدايته، لهذا تأتي النهاية في العمل من وجهتك مليئة بالحنان والعاطفة المتوهجة المليئة بالتسامح والميل إلى الآخر.
أما في قرائتي لها فهي كما ذكرتها لك نهاية لسان حالها :إذا افترضت أنك موجود فأنا سوف أشتاق إليك وهي -في رأيي المتواضع- حالة أشد فرادة وتأثيرًا.
وأخيرًا حين نرجع للعنوان مرةأخرى نراه "وريقات" تصغير أوراق للتصغير دلالته التي تحتمل التقليل من القيمة وتحتمل كذلك اللعب على عنصر الحجم للشعور برقة الشيء المفقود . لذلك بدا العمل متهيئًا لأكثر
من وجه من وجوه التأويل . والذي أراه (رأيي الشخصي) هو أن حالة الكبرياء الأنثوي تتمادى في العمل لتقول أن الآخر هو مجرد وريقات من فصل وليس موسم أو زمن ثم الغياب كأننا بإزاء عنوان "عابرون في كلام عابر) . التركيب والتعقيد في العنوان كان في صالح النص فكأنك تقولين -كما فهمت- هذا الذي أتحدث عنه هو شيء وهمي للغاية مجرد وريقات وليس وريقة وحيدة تكون لها قيمتها بل مجموعة تتطاير في الخريف وهذه الوريقات مآلها الغياب وكأن الغياب حلقة من حلقات الحياة لأنه فصل فيُحتمل أن يكون بعد الغياب حضور جديد .(وهنا تبدأ الرؤية الجديدة التوافقية في محاججة الرؤية التي أتبناها).
عملك هذا يمكن تأويله بأكثر من طريقة وبأكثر من زاوية وبتعدد القراءات يمكن أن تتعدد وجوه الإبداع
الفني .إلى هنا أشكرك على هذا العمل الجميل وأرجو لك التوفيق دائمًا وسامحيني على هذه الثرثرة.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-05-2009, 01:36 PM   #292
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

اسم العمل :على عتبات الشوق
لم يقم بتسمية العمل فقمت بوضعها نيابة عنه حتى يعود بالسلامة بإذن الله .
اسم الكاتب: السيد عبد الرازق(مشرف خيمة الثقافة والأدب)

(13)

في خيوط الشفق الأحمر التقينا.
والشمس مسافرة في أفق المغيب
قلت لي أحبك .
ونظرت في أعماق نفس .
ماهو الحب . هل هي الرغبة . هل هو التملك . هو هو الوداع . هل هو المغيب .
أم هو الشوق واللقاء . أم هو الإشتياق وزيادة اللوعة .
سيدتي أنت في حضن المغيب شمس راحلة .
وأنا في عمق الزمان نجم سائر علي أعتاب الحنين .
عديني أن نعود.
قالت ليست بأيدينا العودة .
ربما يعود النجم وأن لا نعود .
ربما تعود الشمس ويكتب لنا السفر والغياب .
قلت بمشيئة الله تعالي نعود مع عودة النوز البازغ من أعماق الفجر .
النور المشرق في قلوب أهل العرفان .
نور أهل الليل .
قالت أتعرف الليل .
أتعرف قسمات الحب .
أتعرف نور القلب السابل برده علي أوتار العشاق .
أتعرفه .
قلت أحاول معرفته .
أو أحاول أن أحبه . أو أحاول أن أقترب من ذاته .
قالت هو أقرب إليك من حبل الوريد .
قالت أتذكر قول الشيخ قديما .
متي غبت عنهم في الأرض حتى راحوا يطلبونك في السماء .
قلت لها صدق الشيخ وصدقت .
إنما جعلت الصلاة حتي نحسن التعرف واللقاء والمشافهة وحسن اللقاء .
قالت سيدي نحن لا نصلي نحن نتعلم الوقوف بين يدي الحبيب .
قلت لها صدقت .
وانصرفنا .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 17-06-2010 الساعة 09:40 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-05-2009, 01:41 PM   #293
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

في خيوط الشفق الأحمر التقينا.
والشمس مسافرة في أفق المغيب
قلت لي أحبك .
ونظرت في أعماق نفس .


أخي العزيز أهلاً بك واعذرني للتأخر ..
أعجبني الرسم الذي كأنه مرسوم على بطاقة .. الصورة ساكنة لكن قدرتك
على التوصيف والرسم جعلت الصورة حاضرة بشكل أقسم لو أنك رسمت الصورة
لما جاءت بهذا الوضوح الذي في الذهن . وهذا مايشير مرة أخرى إلى أن المبدع
لاسيما الشاعر إنما هو كل الفنون مجتمعة لاسيما فن التصوير.
رائع للغاية اللقاء في خيوط الشفق كلمة في توحي بحالة من الاستغراق والوصول إلى
عالم فانتازي وهذا الرسم بدأ يأخذ عنصر الحركة فيه عندما بدأت بسفر الشمس .
هنا تبدو الرؤية والتي يكون الأديب فيها ذا موقف من الغروب هل هو غروب الأمل لديه؟ أم
هو الحالة التي تستريح فيها الشمس وتنيب عنها من يسعد الناس بشكله الوضاء ؟
إن التناوب بين الشمس والقمر هي رسالة إنسانية مفادها أن لكل واحد منهما فلسفته
في إسعاد الإنسان ..
قلت ِ لي أم قالت لي ؟
عمومًا كان الجو مناسبًا للحب ، وهنا نجد لغة عيون هادئة تستطيع أن تتبينها من خلال الموقف
الذي يجمعهما ؛ ويكتمل بذلك المشهد في شكل سينيمائي بديع .
نظرت في أعماق النفس .. نطبق معاييرنا المبدئية شبهت النفس بأنها مكان يُنظر فيه بل كأنها بحر
جميل هذا التعبير .

ماهو الحب . هل هي الرغبة . هل هو التملك . هو هو الوداع . هل هو المغيب .
أم هو الشوق واللقاء . أم هو الإشتياق وزيادة اللوعة .
سيدتي أنت في حضن المغيب شمس راحلة .
وأنا في عمق الزمان نجم سائر علي أعتاب الحنين .

عمق الزمان - نجم سائر ... أرجوك احتفظ بهذين التشبيهين في هذه المشاركة واجعل
المشاركة والتعليق عليها موضوعًا مستقلاً.

هنا بدأ النص يأخذ منحى فلسفيًا يتساءل عن ماهية الأشياء وتبدأ التداعيات الذهنية في
الولوج إلى خبايا النفس الحب .... ذلك المعنى الذي أعيا الفلاسفة . كان النزول من الرغبة
والتملك إلى الوداع والمغيب إيذانًا بتوازي مع حركة الشمس التي ترغب فيها في تملك الكون
ثم تتملكه فعلاً في الضحى بعد ذلك تبدأ الوداع فالمغيب .. وكأن ها هو المعنى المطلوب

عديني أن نعود.
لغة العيون واضحة فيها بشدة ة وهنا ربما كان يحسُن أن تضع للنص علامة تفيد بالحوارية مثل:
- دعينا أن نعود....
ق
الت ليست بأيدينا العودة .
ربما يعود النجم وأن لا نعود
.
جميل هذا القاء الآخذ شكلاً من تقنية الحلم ؛ فاللقاء مع الحبيبة لا يتكرر كذلك اليوم لا يتكرر كذلك أشياءكثيرة .. النص عميق للغاية في دلالته ويحتاج إلى من هو أعمق مني خبرة وأشد مني اتساعاً في التفسير ...
ربما تعود الشمس ويكتب لنا السفر والغياب .
هذه التي تقول لا أعود هي النفس في حالة الصفاء هي الذكريات هي الأيام والدقائق هي اللحظات التي تنجلي فيها الضبابات فيرى الإنسان بعين قلبه ما لا يرى بعيني رأسه ....
قلت بمشيئة الله تعالي نعود مع عودة النوز البازغ من أعماق الفجر .
النور المشرق في قلوب أهل العرفان .
الاتجاه التصوفي بدأ ولتبدأ معه تجليات تتخذ من الفجر طريقًا لها .
نور أهل الليل .
قالت أتعرف الليل .
أتعرف قسمات الحب .
أتعرف نور القلب السابل برده علي أوتار العشاق .

أتعرفه .
هنا في كل مرة يتغير المعنى وتتسع ا لدلالة للنور والليل والمعرفة بوجه عام وكل ذلك يصب في دلالة أعمق وهي الإنسان هل تعرفه ؟ هل تعرف كنه عبقريته أن به ألف ليل وألف نهار وألف وتر ....وكله داخل في بعضه ..
قلت أحاول معرفته .
أو أحاول أن أحبه . أو أحاول أن أقترب من ذاته
.
هنا لو أنك لو تركت النص بدون إجابة لرفعت من الاتجاه الذهني ذلك الاتجاه الذي يزيد من تصورات الإنسان ويعمِل فكره في كل ما حوله ويجعل التساؤلات الجميلة متقدة بداخله
قالت هو أقرب إليك من حبل الوريد .

الله ... إنه المعنى المطلوب الحب حب الله حب الجنة ... اتسع معنى الحب وفي السياق الموقفي لك تكون تلك التي التقتك ليست محبوبة وإنما هي النفس في حالة من حالات التجلي والتي تتوحد فيها النفس والأنا الأعلى . لقد تدرج الحب في شكله الرومانسي الأول آخذَا أنماطًا من التفكير والتصور حتى انتهى إلى المعنى الأسمى والأعظم ...حب الله .(وإن كنت أنا شخصيًا لا أميل لهذا الاتجاه لأنه من الممكن أن يجعل معنى حب الله معنى مميعًاتذوب فيه الفوارق بين الأديان بما يبعد عن قوله تعالى "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله )
قالت أتذكر قول الشيخ قديما .
متي غبت عنهم في الأرض حتى راحوا يطلبونك في السماء .
قلت لها صدق الشيخ وصدق.

لكأنها في الإنجيل ...أليس كذلك ؟ هنا لا أحب الاقتراب من هذه المنطقة الخطيرة وأرجو ألا تكون
محورًانسير في اتجاهه .. فقط لدواعٍ عقدية .
إنما جعلت الصلاة حتي نحسن التعرف واللقاء والمشافهة وحسن اللقاء .
قالت سيدي نحن لا نصلي نحن نتعلم الوقوف بين يدي الحبيب .

ربما كان من الأجمل أن تقول نحن لا نصلي بأجسامنا حتى لا يضيع معنى الصلاة في التفسير الفلسفي لها .
ربما كان من الممكن أن تكون النهاية أقوى من ذلك يا أخي العزيز . كان من جميل ما فسر به أحد الناس الصلاة أنه قال أرفع يديّ لألقي الدنيا فيها خلف ظهري .... هناك قصيدة للشاعر الجميل الأنيق نزار شهاب الدين عضو جماعة مغامير عن الصلاة أوردها لك تتحد كثيرًا مع ما تريدقوله باختصار .
قلت لها صدقت .
وانصرفنا .

الانصراف لم يكن شيئًا اعتباطيًا وإنما هو تطبيق واقعي لمعنى الحب ؛أي أنك ذهبت إلى الصلاة انصرفت بجسمك إلى المسجد وانصرفت نفسك إلى التهيؤ للقاء الحبيب . وهنا تكمن عبقرية التناول في استخدام الضمير نا والذي يوحي بحالة من التعانق والتي لا يمكن فيها الفصل بين الكلمتين كما لا يمكن الفصل من الحبيبين في حالة التوحد وهي توحد النفس في الأنا العليا لها ...
للعمل جوانب أخرى ربما تكون مستبطنة لدينا لكن حسبي ما أعانني الله عليه . هذه الخاطرة جميلة للغاية وأسبابها مذكورة لديك (الصورة - الحركة-الاقتباس -الفلسفة - الحوار -النهاية )
عمومًا أرجو منك نقل هذه المشاركة لتكون مستقلة وأن تورِد التشبيهات المجازية فقط في هذه المشاركة حتى لا تكون هذه المشاركة تعجيزية لمن يقوم بقراءتها ونحن في أول خطى المشروع.
لك خالص الشكر والتحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سجدة
يرتدي الحب معطفي أتدفأ
يعزف الغيم نبضه في وريدي
يبسط العشب وجهه للسجود ِ
بينما كنت بالشذا أتوضأ
قبلة العشب دفئهافي جبيني
"ربي الأعلى " في دمي تتلألأ.....(سبحان ربي الأعلى)
ينسج الطين غيمة مثل أمي
تغمر الوجه ظلمة ...يتضوأ
أنا من خالط اشتهائي نقائي
أدفن الطين في دم الطين أبرأ
كيف ضيعت في الوقوف حياتي
وحياتي من سجدة الروح تبدأ
أعرف الآن كيف أحيا وقوفًا
رافع الرأس بينما الكل طأطأ.
نزار شهاب الدين - ديوان لماذا أسافر عنك بعيدًا .

***
أرجوك عد إليها في محرك البحث لأن من الممكن أن أكون قد أخطأت
في بعض الكلمات ....تحياتي
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-05-2009, 01:03 AM   #294
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

أخي الفاضل المشرقي الإسلامي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عذرًا لقد تغيبت الفترة الماضية؛ لظروف خاصة أمر بها، وسأقوم بمشيئة الله تعالى وعونه بمعاودة النشاط فور تماثلي للشفاء إن شاء الله تعالى.

وأنت خير خلف لمن سبقوك في العمل في هذه الخيمة المباركة.
وفقك الله وأعانك، وساقك إلى الخير وساق الخير إليك.

وأرجو أن تستوصي خيرًا الأخ الفاضل الشاعر خالد صبري سالم؛ لأنَّه خاطبني على الخاص بأنَّه لا يقصد التعري الجسدي بين الرجل والمرأة، ولكنه أراد تعرية الذات في الناحيتين من الثياب المذوقة ومن زخرف الدنيا، واللقاء في حالة التجرد الذاتي... إلى آخر هذه المعاني، مما يذهب إليه الفلاسفة.

شكرًا لك، وتقبل مروري. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-05-2009, 07:59 AM   #295
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي العزيز وحمدًا لله على سلامتك وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ونحن نفتقدك بشدة ، واطمئن فلن يكون إلا الخير بإذن الله وسلّمك الله في الدنيا والآخرة ..آمين .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-05-2009, 08:12 AM   #296
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل : مطر
(خارج منتدى الخيمة)
(14)




ا
ستل الليل سيفه يهتك عذرية النهار
دونما موعد ..
أتى هذه المره يسبقه حمحمة ..
تمتم النهار ...
ومفاصله ترتعد ..
يخسف في قلبه..
علامة استفهام بحجم السماء

لماذا أعلنت التمرد أيها الليل ؟!

ظل يبحثُ عن اللا شيء ..
تجمد الزمن برهة ..
وأعلن زوال الضياء ..
استغرب الجميع ..

ابتسمت السماء بسخريه ..
فعلمَ النهارُ
أنه قد حان موعدُ المَطر ..

http://www.ye1.org/vb/showthread.php...90#post6657590
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 26-11-2009 الساعة 03:17 AM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-05-2009, 06:30 PM   #297
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

من المعروف أن العديد من الأشياء تكتسب قيمة رفيعة في العمل الأدبي من خلال تبادلها الأدوار والمواقع ، فأنْسنة الأشياء (إعطاؤها سمة الإنسان ) وإعطاء الإنسان أوصاف الأشياء والكائنات الحية الأخرى من شأنهما أن يبرزا زوايا متعددة للنظر إلى المواضيع المختلفة كما أن ذلك يصنع عالمًا آخر يتعامل معه المبدع والمتلقي كأنه حقيقة واقعة ويتوقف هذا التفاعل من جانب المتلقي على كيفية قدرة المبدع على إقناع المتلقي بما يطرحه بين ثنايا الأسطر . وهذا ما يُطبق على هذا العمل الجميل ..

استل الليل سيفه يهتك عذرية النهار
دونما موعد ..
ميّز هذه الجزئية التجسيد وهو إعطاء الليل صفة القرصان ممثلة في الهجوم والهتك (ويقصد بهما في العمل دخول الليل بسرعة ) بينما النهار يأخذ صفة المرأة العذراء ، ومثل هذه التعبيرات توضح فلسفة الشاعر في استمداد عناصر الخيال من الجنس البشري ، وتجعل المرأة بالنسبة له عنصرًا للطهر الدائم بينما الليل عنصرًا معبرًا عن الهجوم والعنف اعتمادًا على لونيهما ، وميّز هذه الجزئية تكامل البيئة التشبيهية أو مراعاة النظير فالهتك والعذرية من معاني الذكورة والأنوثة ، وقد جعلهم االمبدع الغالي للنهار والليل مما يجعل القارئ يظن المبدع يرى هذا المجاز كأنه حقيقة لا شك في صحتها .
[COLOR="rgb(46, 139, 87)"] أتى هذه المره يسبقه حمحمة .. [/color]
تمتم النهار ...
ومفاصله ترتعد ..
يخسف في قلبه..
علامة استفهام بحجم السما
ء
[/color]
ميّز هذا الجزء تعبير حمحمة والذي يعبر عن كيفية استيحاء المبدع عناصر الشبه واستخدامها في العمل الأدبي ، فالحمحمة تعبير عن الرعد ووجه الشبه بينهما في هذا الصوت القوي ، وهذا يُحسب للمبدع ، كذلك يُحسب له أنه استخدم الأفعال المضعفة حمحمة ، تمتمة والتي تعبر عن حالة من التكرار في الحركة فالأفعال على وزن فعلل كما يرى ابن جني العالم اللغوي العظيم تفيد التكرار والحركة الزائدة للشيء . وهذا الاستخدام للفعلين كان يتناسب بشكل كبير مع عنف وسرعة حركة مرور النهار ودخول الليل والتمهيد للمطر من خلال البرق والرعد .
غير أن لفظة مفاصل لا يقابلها شيء في الحياة العادية ، لذلك كانت غريبة في العمل وغلب على المبدع الرغبة في إضفاء أكبر قدر من السمات الإنسانية ذات الطابع الحركي دون وجود علاقة بين المشبه والمشبه به . ماذا يقصد بالمفاصل في النهار ؟ ليس في شكل النهار شيء يشبه المفاصل.
علامة استفهام بحجم السماء : كان هذا تعبيرًا ذا طابع فانتازي تشكيلي جميل ، يعبر عن عبقرية فلسفة النهار حينما يكون إنسانًا يشعر بالقلق ، وهذا القلق له مبرره وهو الرعود القوية .
إن النهار يغدو ها هنا إنسانًا ، غير أن القلق الذي يعتريه -من شدته- تظهر علامة الاستفهام التي في قلبه ويكون باطنه أوضح من ظاهره ، فلا تكون حركة العينين ولا شكل النحيب بالعنصر الأوضح في الصورة بل علامة الاستفهام .إن هذا التعبير كشف عن حالة من القلق تختفي فيها كل الملامح ليظهر ما في القلب مختزلاً كافة التعبيرات الوجهية والحركية ، وكشف عن هذه (العذرية ) والتي انتهِكَت حتى بدت علامة الاستفهام الموجودة في قلبه وكأنه كان يناضل من أجل إخفائها .ولفظة بحجم السماء للتدليل على الاتساع هي لفظة من الألفاظ أو التعبيرات غير المباشرة والتي تزيد من قوة العمل وتجعل التصور الذهني له أبعد عمقًا .


لماذا أعلنت التمرد أيها الليل ؟!
ميّز هذه الجزئية أن بها ازدواجية ، فالخطاب يأتي من النهار أي أن السؤال يأتي على لسان النهار كما أنه يأتي من المتحدث عن الغائب إلى كونه المتحدث إلى الحاضر ، كما يأتي على لسان الليل ويعبر عن القهر الذي يعاني منه النهار ، إنها تلك الحالة التي يكون الليل شديد الحضور بما يجعل المبدع لا يراه إلا متمردًا ولا يكون معه النهار أو المتحدث إلا ضئيلاً ضعيفًا لا يملك إلا السؤال الاستنكاري الذي هو أقرب إلى الحالة الهامسة الحيية العاجزة عن الصراخ .

ظل يبحثُ عن اللا شيء ..
تجمد الزمن برهة ..
وأعلن زوال الضياء ..
استغرب الجميع


التعبير ظل يبحث عن اللاشيء عبر عن يأس الصباح من البقاء واللاشيء هو تعبير عن هذا الشيء الذي لم يستطع نيله وكان ذكاء استخدام هذا التعبير للتدليل على الغياب ، فكلمة اللاشيء هي المعادِل لكلمة الأمل أو الوجود \البقاء ، تعبير تجمد الزمن برهة ميّزه القدرة على إعطاء المحسوس (الزمن) سمة الملموس (التجمد ) وهذا يدل على شدة وقوة التجمد بما يجعله يستغرق الزمن ويفرض عليه سيطرته وسطوته .
التعبير أعلن زوال الضياء والتعبير استغرب الجميع أتيا تعبيرين ذوَيْ طابع مسرحي ، فيهما إشراك للجمهور وكأنه حضور لهذا العرض ، كأن الصباح والمساء عرض مسرحي يشاهده الجمهور وأعطى هذا التعبيران الحالة تكثيفًا تصويريًا اعتمادًا على الصورة الذهنية وتداعياتها في النفس .

ابتسمت السماء بسخريه ..
فعلمَ النهارُ
أنه قد حان موعدُ المَطر ..

هذا التعبير ابتسمت السماء بسخرية تجسيد يزيد من رونق العمل وكذلك إعطاءالنهار سمة الإنسان رغم أنهما من الصور الأكثر تداولاً والأبسط من حيث استمداد عناصر الخيال لكن كانت النهاية فاترة نوعًا ما ومباشرة بشكل يوحي بالفطرية الزائدة ، فدخول موعد المطر أمر مفروغ منه لكن كان ذكره صراحة ليس له داعٍ لأنه دلت الأسطر السابقة عليه ، كما أن العمل كان ذا طابع رمزي ، فلم يكن من المناسب معه أن تأتي النهاية مباشرة فجة .
عمل جيد أرجو لك التوفيق ودمت مبدعًا لا تحرمنا من مزيد عطاياك .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 29-11-2009 الساعة 09:24 AM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-05-2009, 10:30 PM   #298
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم



اسم العمل : عناق الأصابع
اسم العضو : eid-123

(15)


اليوم يا قلمي... أحسست أن قلبي هو كُلِّي وأنني أريد حقاً أن أهبها الكون لأنها أصبحت كَوني.
اليوم يا وسادتي ـ أرجوك أن لا تحزني ـ عرفت العناق الحقيقي… ذاك الذي حين يقوم به الإنسان إنما يعانق ليذوب لا ليحلم…
اليوم يا وسادتي حين توسَّدَت يدُها يدي وتعانقت الأصابع عرفت ما معنى أن تكمل نشوة الحب حين يجد الإنسان سبباً آخر يعيش لأجله…
بماذا أحدثك يا دفتري وأيَّ كـلام مقدس تريدني أن أكتب؟.. أحقاً أريد أن أكتب فأضـع الدنيا في سـطور؟.. صدِّقني لن أسـتطيع أن أسـكب البحر في كأسك… لكن قطرة واحـدة أحياناً تكون أعمق لجَّةً من البحـر… لذا لا بأس من بِضْعِ قطراتٍ هي لحظاتٌ لن أضيِّعها أبداً ما دمتُ ودمتَ يا دفتري:
كنا نسير معاً… نضحك ونمرح… نسرد القصص… ويسترِقُ كل منا النظر إلى عيني الآخر… لم تكُ قد قالت لي كلمة حب واحدة بعد… رغم أني كنت قد قلت الكثير… وفجأةً وقفتُ وقلت لها بحزم:\" من أنا بالنسبة لك؟\"، واستغرق الجواب نصف دهر ولكنه خرج من ثغر يفيض ينابيع أنوثة ودلع… نعم لقد قالتها بشفاهها… حبيبي…
نعم… في الحقيقة نحن معشر الرجال أنانيون بطبعنا… كان الوقت مبكراً لتقولها… ولكن لإصراري ولئلا أحزن خرج ذلك الهمس المرتجف خجلاً ليعلن سرَّ حياتي القادمة:\" حبيبي\".
على الحافـة الصخريــة هناك في قمة الجبـل… وقفت وإياها وقدَّمتُ لها العالم بأسره… نعم… صدِّقني قد قلت لها ـ ولم أعرف إن ضحكـت علـيَّ في قرارة نفسها ـ حبيبتي أقـدم لك هذا القمر!..
وجلسَتْ على الحافة بعيدة عني أو هكذا أحسست لأنها لم تكن ملاصقة لي، ولكن على كلٍّ في هذه الأمور تكون المبادرة للرجال، ولم أخيِّب ظنَّك يا دفتري العزيز… فدون أن تلاحظ وكالبرق التصقت بها وقبل أن تعترض كان ذراعي يلفُّها كقيدٍ لا مفرَّ منه ولا أَحَبْ… هكذا هُنَّ النساء يتمنَّعنَ وهنَّ راغبات… وهذا أجمل ما فيهن…كانت تقول لي:\" أنزل يدك يا وقح فالوقت مبكر وأنت متعجل…\"، هذا ما قالته شفاهها ولكن لم أكن أستمع لشفاهها بل كنت أحس دقات قلبها… كانت تقول:\" نعم… شدني أكثر إلى قلبك يا حبيبي… فقد حان الوقت لنبدأ المشوار\"…
لم أر في أي ليلة في حياتي أضواء المدينة تتراقص بهذا الجمال مثل تلك الليلة، وكأنها كانت تعلن للعالم أنه على ما يبدو حين داعبت بيدي شعرها الحبيب وحين وضعت رأسها على كتفي… هناك بدأت حكاية حب أخرى.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 25-11-2009 الساعة 04:50 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-05-2009, 10:34 PM   #299
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

العمل -أخي العزيز - ينتمي وبوضوح وإصرار إلى فن الخاطرة ، وقد برهنت على ذلك من خلال الحجم الصغير لعملك والمركــَّز للغاية .

إن كان الحدث عاديًا للغاية فأنت ألبسته تاج التفرّد والتميز من خلال مفاتيح صغيرة تدلل بها على شاعريتك الوهاجة ، وروحك الأخّاذة وقريحتك المتوقدة وذلك أمر لا يكثر في عالم الفن .

وإني لا أجامل لذات الكاتب ولا الموضوع لكن في ذلك العمل ما أقوله لك حتى تعرف مصدر قوة العمل فتستفيد به في سائر أعمالك القادمة بإذن الله .

اعتراضي على الكلام أو القول المقدس وكذلك قول أخي ودق نورانيات .. مهما بلغ سمو الحب والعاطفة فلايعني أبدًا ذلك أن نصبغ هذه الأشياء بغير صبغتها الحقيقية . المقدس هو كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم وكلنا مؤاخذ بما نقول .. لكن على صعيد العمل فنيًا لا يعد إدخال اللفظة تلك عيبًا فيها وإنما المؤمن يترك الشيء الجميل ما دام فيه معصية لله .
قلبي هو كُلِّي وأنني أريد حقاً أن أهبها الكون لأنها أصبحت كَوني

أعجبني في هذا المقطع بشدة تمازج المعشوق ومعشوفته وكلمة كلي دلت دلالة خفية على أن جنسًا لطيفًا دخل في اللعبة!
وهنا يحسب للأيب بشدة قدرته على البوح بالإشارة دون التصريح المباشر .

اليوم يا وسادتي ـ أرجوك أن لا تحزني ـ عرفت العناق الحقيقي… ذاك الذي حين يقوم به الإنسان إنما يعانق ليذوب لا ليحلمأفهم من ذلك أنه يقول عن أحاسيس ما بعد الزواج وقد برهنت على ذلك بقولك في نهاية العمل :

هناك بدأت حكاية حب أخرى.
فكأنك تبدأ العمل من نهايته أو منتصفه أو ما يسمى بالflashback وهي تقنية ناجحة للغاية في هذا النوع من الفنون بالتحديد .
صدِّقني لن أسـتطيع أن أسـكب البحر في كأسك… لكن قطرة واحـدة أحياناً تكون أعمق لجَّةً من البحـر… لذا لا بأس من بِضْعِ قطراتٍ هي لحظاتٌ لن أضيِّعها أبداً ما دمتُ ودمتَ يا دفتري.
الألفاظ كانت متمكنة من ذات القارئ ولغة البحر واللجة والقطرات كانت مــُقاسة بالمسطرة وجاءت لتؤكد حالة معينة وهي مبرر هذه اللحظات القليلة والتي يبقى صداها في النفس قطرة واحدة أعمق تكون أحيانًا لجة من البحر هذا ما نسميه حسن التعليل أو باللغة الحداثية الرؤية وهيفي غاية الإقناع .
نصف دهر .. استغرقت الإجابة نصف دهر وهنا يحسب لك بشدة العنصر الزمني وإحساسك به . نصف الدهر هذا كان ربما ثانية بأكملها !! ما أجمل الساعات حينما يكون لوقع كل ثانية إيقاعها في القلب . هذا جُل ما في العمل الرؤية وهي أن الانتظار لمدة ثانية في العشق يكون أشد تعذيبًا للمنتظر مما سواه من الأشياء .
وجلسَتْ على الحافة بعيدة عني أو هكذا أحسست لأنها لم تكن ملاصقة لي، إحساسك بالمكان كان عبقريًا كذلك ما أبعد المسافة بين عاشقين حينما لا تكون الالتصاق إنها فلسفة الحب أنْ لا مفر من التمازج التام إنه عصر لا يستطيع التحمل إنه كعصر السرعة سرعة الرد سرعة التمازج .

ربما يؤخذ على العمل مأخذان بسيطان الأول كلمة وقح جاءت فجة للغاية ومــخــرِجة للقارئ من جوه الرومانسي إلى جو آخر مادي واقعي نوعًا ما وهذه الحدة -في تصوري- لا مبرر لها ، فلو قلت مثلاً كانت كمن تقول عيناها دعني أيها المتجنّي لكان أنسب .الثاني العنوان ؛ فقد كان عنوانًا تقريريًا مباشرًا وهذا الفن لا يحتاج مثل هذه الكلمات التقريرية لو قلت مثلاً " بوح من خجل الورود ، بحرة وقطرات الذهب لكان أفضل . عمومًا عملك يستحق كل التفدير ولا أملك إلا أن أقول أرجو أن يكون هذا العمل هو القطرة في بحار هذا المنتدى

لم أكن أستمع لشفاهها بل كنت أحس دقات قلبها
إحساسك بالحالة كان إحساسًا متميزًا هكذا الحب لا يعرف لغة مرئية وإنما لغة ما ورائية ما وراء اللسان ... القلب .
فقد حان الوقت لنبدأ المشوار.
هذا هو مربط الفرس والسبب الذي من أجله حدث الاتي :
اليوم يا وسادتي ـ أرجوك أن لا تحزني ـ عرفت العناق الحقيقي… ذاك الذي حين يقوم به الإنسان إنما يعانق ليذوب لا ليحلم .
حديثك على لسان المرأة في أنانية الرجل كان موفقًا والعمل لم يكن فيه ترهل ولا تبذل ولا استخدام لكلمة خارج الحقل الدلالي إنه عمل يستحق أن يـــــدَرّس في الجامعات بدلاً من النصوص العقيمة التي صموا بها آذاننا .
تحياتي لك .. ودامت وسادتك ملئى بالأحلام السعيدة ..
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-05-2009, 10:40 PM   #300
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل :زين أجواءك بغيابى ( خاطرة )
اسم العضوة: آمال البرعي

(16)




زين أجواءك بغيابى ( خاطرة )
نفضت عنك غبار مشاعرى
زينت أجواءك بغيابى
وأوقدت شموع أفراحك
بالرحيل
فاهنأ بالإستقرار
فى أرجاءك الجديدة
الآن صار كل شيئ لامعاً براقاً
مهيئاً لإستقبال حضور جديد
حكايا أخرى من حكايا المستحيل
علك
تقو على الآيام بدونى
تستنشق العطر البديل
لكل أطياف النساء
فكل ماعداى أجمل
وكل ماسواى أشمل
فاستشرف العمر الجميل
أما أنا بعد أن أعلنت موتى
فى حياتك سيدى
سأحيا لكن فى حلم آخر
فأنا لم ترحل الأحلام عنى
لم يقتلنى جهلك فى حبى
ولن أستسلم للمصير
رغم أن الجرح غائر
فكيانى دوماٍ سيظل قائم
لا ينحنى أو ينكسر
أو يميل
مازلت أملك بقايا نبض
غير قابل للإحتراق
أو الإمتلاك الغير جدير
لكنى استمحيك عذراً
بعد الفراق لى رجاء
لاتستعد ذكراى أبداً
وإن إستعدت ,,,,, لاتطيل
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 22-03-2010 الساعة 07:37 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .