العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: #سؤال و #جواب عن النبي عليه الصلاة والسلام (آخر رد :الكرمي)       :: سلسلة بعنوان #الجنة و #السياسة (آخر رد :الكرمي)       :: البسط فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: #بيان_صحفي المحاكمات السياسية... علامات ما قبل السقوط (آخر رد :الكرمي)       :: #بيان_صحفي المقدساتُ الإسلاميةُ يُعتدى عليها بسببِ #الديمقراطية (آخر رد :الكرمي)       :: تعليق صحفي وفود الفصائل في القاهرة: اختلفت على كل شيء واتفقت على تضييع فلسطين ومدح حا (آخر رد :الكرمي)       :: مع #القرآن_الكريم - سورة الزمر (آخر رد :الكرمي)       :: #البث_الإذاعي ليوم #الجمعة 06 #ربيع_الأول 1439هـ |2017/11/24م (آخر رد :الكرمي)       :: مع الحديث الشريف من خاف أدلج (آخر رد :الكرمي)       :: الجولة الإخبارية 2017/11/24م (آخر رد :الكرمي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 14-11-2017, 08:18 AM   #1
الكرمي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2009
المشاركات: 16,770
إفتراضي مع الحديث الشريف السجود خضوع وطاعة لله





بسم الله الرحمن الرحيم
مع الحديث الشريف
السجود خضوع وطاعة لله


نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن أبي عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:"عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ لِلَّهِ فَإِنَّكَ لَا تَسْجُدُ لِلَّهِ سَجْدَةً، إِلَّا رَفَعَكَ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً". رواه مسلم.

إن السجود من أهم العبادات التي يشعر بها الإنسان بقربه من ربه، فبه يشعر بالطمأنينة والراحة، وبه يستمد القوة من الله سبحانه وتعالى، وقد كان لسلفنا الصالح وقفات مع السجود، فمن يسجد لله سجودا خالصا له، ينسى هموم الدنيا، ينسى كل شيء ما عدا الله سبحانه وتعالى، ويرى نفسه قريباً جدّاً منه، فالسجود هو التذلل والخضوع لله، فمن تذلل لله وخضع له، أكرمه ورفعه درجات وحطّ عنه الخطايا.

أيها المسلمون:

وحتى نخضع لله سبحانه وتعالى، وحتى نخشع في تذللنا له، لا بد أن نكون صادقين مع أنفسنا، لا بد أن ندرك أننا مقصرون، نعم مقصرون في حقّ أنفسنا وفي حق الله وفي حق غيرنا، كيف لا والمسلمون يذبحون كل يوم بسكين القومية، وبسكين الوطنية وبسكين الديمقراطية؟ كيف تخضع الأمة لله وهي تُمضي أيامها في غير طاعة لله ولرسوله؟ كيف تخشع لله وهي تُحكم منذ قرون بغير ما أنزل الله؟ كيف تسجد لربها وهي تشاهد جسدها يقطع أمامها قطعة قطعة؟ وهي تشاهد ما يحدث في الشام ولا تحرك ساكنا، كيف تسجد الأمة لله وتخشع وهي تقف متفرجة أمام هذا الواقع الأليم؟ فالخضوع لله خضوع لأحكامه، وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم ، فأين الأمة من هذه الطاعة؟ وأين الأمة من هذا السجود الناقص؟

اللهمَّ عاجلنا بخلافة راشدة على منهاج النبوة تلم فيها شعث المسلمين، ترفع عنهم ما هم فيه من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرض بنور وجهك الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه للإذاعة: أبو مريم
الكرمي متصل الآن   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .