العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: #خطبة_جمعة - لأي شيء نغضب (آخر رد :الكرمي)       :: #نَفائِسُ_الثَّمَراتِ: ما أنعم الله على عبد نعمة فعلم أنها من الله (آخر رد :الكرمي)       :: إقامة الدولة في ظل قانون السببية[1] (آخر رد :الكرمي)       :: الساعة فى القرآن2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الساعة فى القرآن 1 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: #بيان_صحفي #القدس ليست عاصمة لكيان يهود بل مقبرته! (مترجم) (آخر رد :الكرمي)       :: #سؤال و #جواب عن النبي عليه الصلاة والسلام (آخر رد :الكرمي)       :: مع #القرآن_الكريم - سورة العنكبوت (آخر رد :الكرمي)       :: مع #الحديث_الشريف - ظاهرة التصحر في #الأمة (آخر رد :الكرمي)       :: الجولة الإخبارية 2017/12/14م (مترجمة) (آخر رد :الكرمي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 19-11-2017, 08:19 AM   #1
الكرمي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2009
المشاركات: 17,204
إفتراضي مع الحديث الشريف من لهذا المعروف الكبير؟




بسم الله الرحمن الرحيم


مع الحديث الشريف
من لهذا المعروف الكبير؟


نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قَالَ: "كُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ". رواه البخاري.

إن هذا الحديث واسع وعام يشمل كل فعل للخير، صغيرا كان أم كبيرا، وقد بين لنا الإسلام نماذج رائعة في صناعة المعروف وفي نوال الصدقات، فهذا خليفة المسلمين أبو بكر رضي الله عنه لم يمنعه كونه خليفة للمسلمين من أن يأتي بيت عجوز عمياء ليكنس لها بيتها ويطهو لها طعامها، وهي لا تعلم من هو. وهذا عمر رضي الله عنه يسير في الطرقات بعد أن تولى أمر المسلمين متفقدا الرعية، فيجد أرملة وحولها أبناؤها يتضاغون من الجوع، فذهب وحمل بنفسه الطعام على كتفه، ولم يتركها حتى أنهى طهي الطعام وأطعمهم.

أيها المسلمون:

أين خليفتكم؟ أين إمامكم؟ أين من يرعى شؤونكم فيقدم لكم ما قدم أبو بكر وعمر؟ قد يقول قائل: ذلك زمن ولّى ولن يعود، لا نستغرب مثل هذا القول، فالفجوة كبيرة جدا بين الزمنين، بل بين الرجلين، بين خليفة الأمس وحاكم اليوم، بين من اشترى مظلمة امرأة بخمسة وعشرين درهما وبين من باع الرعية بثمن بخس. إنه لمعروف وأيُّ معروف! وإنها لصدقة وأيُّ صدقة! فمن يتصدق على الأمة اليوم بمدّ يده للعمل مع العاملين لإعادة دولة العزّ؟ من لهذا المعروف الكبير، معروف العمل مع العاملين لإقامة دولة الخلافة الثانية الراشدة على منهاج النبوّة؟ فتلكم –والله- الصدقة التي ما بعدها صدقة، والمعروف الذي ما بعده معروف.

اللهمَّ عاجلنا بخلافة راشدة على منهاج النبوة تلم فيها شعث المسلمين، ترفع عنهم ما هم فيه من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرض بنور وجهك الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه للإذاعة: أبو مريم
الكرمي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .