العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الساخـرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: التجارة فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: الرعى فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الصيد المائى فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: المحاسبة المالية فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الخياطة فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الحلاقة فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The Armenian massacre : (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: بعد ان وارن ً صخرهن الثرى , خنساوات العراق يخرجن على قاتليه (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أربعون حديثا من الجزء الرابع من كتاب الطب (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 20-03-2008, 01:16 AM   #1
youcefi abdelkader
كاتب ساخر
 
الصورة الرمزية لـ youcefi abdelkader
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
المشاركات: 223
إفتراضي الصحن الطائر

تعيس حظ ابتلاه الله بامراة سليطة اللسان ،يمقتها الجيران مقتا مريرا ،قيل انه في ليلة من ليالي الشتاء الباردة ، إنتهز فرصة، وجلس ،يشاهد قينة راقصة في التلفاز ،تدعى هبفاء،حيث كانت امرأته منهمكة في غسل الصحون، و الاطباق . الراقصة ،هداها الله و منٌ عليها بالتوبة و الغفران ،كاسية عارية ،و الرجل يحملق فيها ،مندهشا ،فاغرا فاه .يراقب حركات ذاك الجسد، و يرسل الزفرات تلو الزفرات، حتى تفطنت" ميمونة" زوجته ،لحاله و ما هو فيه من نشوة ،و سكر، و هيام بتلك الراقصة .سرى الدم في عروقها في الحال، و قرع الشيطان طبول الحرب في اذنها اليسرى .طار عقلها فقذفت الرجل بصحن اصاب قفاه ،فعاد لرشد ه ،و لعن الشيطان ، و حمد الرحمن و اثنى عليه و استغفره .ثم قام فصلى ركعتين و نام .
youcefi abdelkader غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .