العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد جزء أبو الفوارس طراد بن محمد الزينبي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: دور التربية في بناء الأمم (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: انْتعال أيْلال (قُصَيْصَة) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: أرض (آخر رد :ابن حوران)       :: ليس عليك (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد الرسالة المغنية في السكوت ولزوم البيوت (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الحشد الشعبي العراقي (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: الثقافة وعقلية المثقف (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: Boris Johnson. (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 17-02-2009, 11:45 PM   #161
عبادة
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
المشاركات: 21
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة السيد عبد الرازق مشاهدة مشاركة
الأحرف المشبّهة بالفعل (1)



الأحرف المشبّهة بالفعل هي: [إنّ وأنّ (للتوكيد)، كأنّ (للتشبيه)، لكنّ (للاستدراك)، ليت (للتمنّي)، لعلّ (للترجّي)، لا (لنفي الجنس)]. ولكلٍّ منها أحكام خاصّة تُذكر معها في موضعها من قسم الأدوات.



أحكامها العامة:

¨ تدخل على المبتدأ والخبر، فتنصب الأوّل، ويسمّى اسمها، وترفع الثاني، ويسمّى خبرها، نحو: [إنّ خالداً مسافرٌ، لكنّ زهيراً مقيمٌ].

¨ يمتنع تقديم أخبار هذه الأحرف على أسمائها، إلاّ أن يكون الخبر شبه جملة فيجوز، نحو: [إنّ في الرياضة نشاطاً](2).

¨ إذا اتصلت بها [ما] كفَّتها عن العمل، فعاد الكلام مبتدأً وخبراً، نحو: [إنما أنت بَشَر].

¨ إذا عطفتَ على أسماء هذه الأحرف نصبتَ المعطوف فقلت مثلاً: [إنّ سعيداً وخالداً مسافران. ولعلّ سعيداً مسافرٌ وخالداً](3).


¨ تُخفَّف أربعة أحرف منها هي: [إنَّ وأنَّ وكأنَّ ولكنَّ]، فيقال: [إِنْ وأنْ وكأنْ ولكنْ]، فتُهمَل عندئذٍ فلا تعمل.




* * *
  • أستاذي الجليل هل لا (لنفي الجنس) عنيت بها لكنَّ ؟
  • مع جل شكري وتقديري لجهدك القيِّم هنا
  • تحياتي وشكري لك
عبادة غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 26-03-2009, 06:52 PM   #162
صبحة بسيونى
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
المشاركات: 27
إفتراضي

موضوع مفيد جدا وشيق للغاية شكرا على هذا المجهود الذى يستحق التقدير
صبحة بسيونى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 17-04-2009, 12:10 AM   #163
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
إفتراضي الهمزة المزيدة في اول الامر

الهمزة المزيدة في أول الأمر

يصاغ فعل الأمر من صيغة الفعل المضارع بعد حذف حرف المضارع من أول الكلمة ، أي أن تنزع الزائدة فتقول: في تضع ضع، وفي تضارب ضارب، وفي تدحرج دحرج، ونحوها مما أوله متحرك؛ فإن كان الحرف ساكنا زدت همزة وصل لئلا يبتدأ بالساكن، فتقول في تعتزل اعتزل، وفي تنطق وتستخرج انطلق واستخرج، والأصل في تكرم تأكرم كتدحرج فعلى ذلك خرج أكرم.
تمارين( الحل صفحة ......)
1. عد إلى نص ابن الوردي و استخرج منه كل أفعال الأمر و وازن بينها و بين أفعالها المضارع ، مبينا ما يطرأ عليها من تغيير.
2. استخرج مما ياتي افعال الامر المدوءة بهمزة :
3. قال الله تعالى:

- {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ
وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ }البقرة222د
- {انطَلِقُوا إِلَى مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ }المرسلات29
- {أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِن كُنتُمْ صَارِمِينَ }القلم22
- {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ}البقرة282
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 04-05-2009, 02:09 AM   #164
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
Lightbulb المبتدأ و الخبر

قرات لك :
المبتدأ و الخبر
الجملة الاسمية. وهي التي تبدأ باسم يُخبر عنه، وتتكون من مبتدأ وخبر، مثل: الدينُ المعاملة. والأصل أن يتقدم المبتدأ ويتأخر الخبر، ولكن، قد يحدث أن يتقدم الخبر. وهذا التقديم قد يكون جائزًا، أو واجبًا، كما قد يكون ممتنعًا، وذلك في حالاتٍ خاصة. وهي مُفصَّلة كلها في كتب النحو. و هما الاسمان المجردان للإسناد نحو قولك زيد منطلق. والمراد بالتجريد إخلاؤهما من العوامل التي هي كان وإن وحسبت وأخواتها، لأنهما إذا لم يخلوا منها تلعبت بهما وغصبتهما القرار على الرفع. وإنما اشترط في التجريد أن يكون من أجل الإسناد لأنهما لو جردا للإسناد لكانا في حكم الأصوات التي حقها أن ينعق بها غير معربة لأن الإعراب لا يستحق إلا بعد العقد والتركيب. وكونهما مجردين للإسناد هو رافعهما لأنه معنى قد تناولهما معاً تناولاً واحداً من حيث أن الإسناد لا يتأتى بدون طرفين مسند ومسند إليه ونظير ذلك أن معنى التشبيه في كأن لما اقتضى مشبهاً ومشبهاً به كانت. عامله في الجزأين وشبههما بالفاعل أن المبتدأ مثله في أنه مسند إليه والخبر في أنه جزء ثان من الجملة.
أنواع المبتدأ
والمبتدأ على نوعين معرفة وهو القياس، ونكرة إما موصوفة كالتي في قوله عز وجل: "ولعبد مؤمن" وإما غير موصوفة كالتي في قولهم أرجل في الدار أم امرأة، وما أحد خير منك، وشر أهر ذا ناب، وتحت رأسي سرج،
أنواع الخبر
والخبر على نوعين مفرد وجملة. فالمفرد على ضربين خال عن الضمير ومتضمن له وذلك زيد غلامك وعمرو منطلق. والجملة على أربعة أضرب فعليه واسمية وشرطية وظرفية. وذلك زيد ذهب أخوه، وعمرو أبوه منطلق، وبكر أن تعطه يشكرك ، وخالد في الدار. ولا بد في الجملة الواقعة خبراً من ذكر يرجع إلى المبتدأ وقولك في الدار معناه استقر فيها. وقد يكون الراجع معلوماً فيستغنى عن ذكره وذلك في مثل قولهم الكربستين، والسمن منوان بدرهم. وقوله تعالى: " ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور
تقدم الخبر على المبتدأ
ويجوز تقديم الخبر على المبتدأ كقولك تميمي أنا، ومشنؤ من يشنؤك، وكقوله تعالى: " سواء محياهم ومماتهم" وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم" ، المعنى سواء عليهم الإنذار وعدمه. وقد التزم تقديمه فيما وقع فيه المبتدأ نكرةً والخبر ظرفاً وذلك قولك في الدار رجل .وأما سلام عليك وويل لك وما أشبههما من الأدعية فمتروكة على حالها إذا كانت منصوبة منزلة منزلة الفعل. وفي قولهم أين زيد وكيف عمرو ومتى القتال .
حذف المبتدأ أو الخبر"
ويجوز حذف أحدهما. فمن حذف المبتدأ قول المستهل: الهلال والله، وقولك وقد شممت ريحاً: المسك والله، أو رأيت شخصاً فقلت: عبد الله وربي. ومنه قول المرقش:
لا يبعد الله التلبب وال-غارات إذ قال الخميس نعم
ومن حذف الخبر قولهم خرجت فإذا السبع، وقول ذي الرمة:
فيا ظبية الوعساء بين جلاجل وبين النقا آأنت أم أم سالم
ومنه قوله تعالى: " فصبر جميل" يحتمل الأمرين أي فأمري صبر جميل أو فصبر جميل أجمل. وقد التزم حذف الخبر في قولهم لولا زيد لكان كذا لسد الجواب مسدة. ومما حذف فيه الخبر لسد غيره مسده قولهم أقائم الزيدان، وضربي زيداً قائماً، وأكثر شربي السويق ملتوتاً، وأخطب ما يكون الأمير قائماً وقولهم كل رجل وضيعته. وقد يقع المبتدأ والخبر معرفتين كقولك زيد المنطلق، والله إليهنا، ومحمد نبينا. ومنه قوله أنت أنت وقول أبي النجم: أنا أبو النجم وشعري شعري ولا يجوز تقديم الخبر هنا بل أيهما قدمت فهو المبتدأ
تمارين
أ‌- عد إلى قصيدة عنترة و استخرج من أبياتها المبتدأ و الخبر و ما لحقها من تقديم و تأخير مع التعليل.
ب‌- عين فيما يأتي المبتدأ و أحواله و الخبر و ما لحقه :
قال الله تعالى :
• طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لّ
َهُمْ{21}محمد
• وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ
جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ{18} يوسف
• {أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ
أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ{184}البقرة
قال أبو تمام :
1. السَيفُ أَصدَقُ أَنباءً مِنَ الكُتُبِ في حَدِّهِ الحَدُّ بَينَ الجِدِّ وَاللَعِبِ
و قال ابن تباتة السعدي :
2. يهوَى الثّناءَ مبرِّزٌ ومقصِّرٌ حُبُّ الثّناءِ طبيعة الإنسانِ
و قال عنترة :
3. وَالخَيلُ تَعلَمُ وَالفَوارِسُ أَنَّني فَرَّقتُ جَمعَهُمُ بِطَعنَةِ فَيصَلِ
و قال معروف الرصافي :
4. وخير الناس ذو حسب قديمٍ أقام لنفسه حسباً جديدا
و قال حسان بن ثابت :
5. لِساني صارِمٌ لا عَيبَ فيهِ وَبَحري لا تُكَدِّرُهُ الدِلاءُ
و قال الشريف الرضي :
6. وَإِذا الحَليمُ رَمى بِسَرِّ صَديقِهِ عَمداً فَأَولى بِالوَدادِ الأَحمَقُ
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 04-05-2009, 02:14 AM   #165
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
Lightbulb كان و أخواتها

و قرات لك :
كان و أخواتها
كان وأخواتها. أفعال ناسخة ناقصة، وإنما سميت ناقصة لأن الفعل لا يكتفي بالاسم المرفوع بعده، بل يبقى المعنى ناقصًا محتاجًا إلى خبر. وهي ثلاثة عشر فعلاً (كان ـ أصبح ـ أضحى ـ ظل ـ أمسى ـ بات ـ صار ـ مازال ـ مابرح ـ ما انفك ـ ما فتئ ـ ما دام ـ ليس) وهذه الأفعال الثلاثة عشر ترفع المبتدأ ويصبح اسمًا لها، وتنصب خبر المبتدأ ويصبح خبرًا لها، نحو : بات الشُّرطيُّ ساهرًا. فالشرطي اسم بات مرفوع وساهرًا خبرها، منصوب. والأفعال السبعة الأولى من أخوات كان تتصرف تصريفًا مطلقًا، فيأتي منها الماضي والمضارع والأمر والمصدر واسم الفاعل، وما إليه، مثل : (كان ـ يكون ـ كن ـ كون ـ كائن). والأفعال الأربعة التي تتلوها والمسبوقة بـ (ما) تتصرف تصريفًا ناقصًا فتأتي في صورتي الماضي والمضارع فقط، عدا (مادام) فإنها جامدة، يضاف إليها الفعل الأخير (ليس)، فهذان الأخيران لا يأتيان إلا في صورة الماضي فقط. تعمل أخوات (كان) في جميع صورها نحو : كان الأمر سهلاً، يكون مقتل الرجل بين فكيه، كن صبورًا، سرني كونك مجتهدًا. ويغلب على أخوات كان أن تأتي ناقصة، نحو: أَمْسَى الطريق ُمُوحِشًا. وقد تأتي تامة، أي: لا تحتاج إلى خبر، نحو: تأخرتُ في الطريقِ حتّى أمْسَيْتُ. ولكان وأخواتها أحكام وتفاصيل مكانها كتب النحو.
تمارين

أ‌- حدد الجمل التي دخلت عليها الأفعال الناقصة في قصيدة عنترة.
ب‌- عين فيما يأتي الأفعال الناقصة و زمنها و أثرها على الجملة الإسمية
التي دخلت عليها .
قال الله تعالى :
• {فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا
يَكْذِبُونَ }البقرة10
• {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ
كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل عمران103
• {وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً }الفرقان64
1. قال الشاعر العربي :
 كن ظل بيت لا يزول ولا تكن ظل السحاب يُظِلُّ ثم يقلّصُ
 َمسى النِفاقُ دُروعاً يُستَجَنُّ بِها مِنَ الأَذى وَيُقَوّي سَردَها الحَلِفُ
 يَظَلُّ سَراةُ القَومِ مَثنىً وَمَوحَداً نَشاوى بِعَينَيها كَأَنَّهُمُ شَربُ
 ما اِنفَكَّ مِن نَفَسٍ لِلوَجدِ يَكتُمُهُ تَحتَ الضُلوعِ وَمِن دَمعٍ يُوَفِّرُهُ
 ما يَبرَحُ الشِعرُ يَلقى مِن أَبي حَسَنٍ خَلائِقاً شَغَلَت قُطرَيهِ إِحسانا
 وَإِنَّكَ لا تَدري أَلَونُكَ أَسوَدٌ مِنَ الجَهلِ أَم قَد صارَ أَبيَضَ صافِيا
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 13-05-2009, 08:59 PM   #166
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
Lightbulb الاحرف المشبهة بالفعل

الحروف المشبهة بالفعل
وهي إن وأن ولكن وكأن وليت ولعل. وتلحقها ما الكافة فتعزلها عن العمل ويبتدأ بعدها الكلام. قال الله تعالى: "إنما إلهكم إله واحد" وقال: "إنما ينهاكم الله" وقال ابن كراع:
تحلل وعالج ذات نفسك وانظرن أبا جعل لعلما أنت حالم
وقال:
: أعد نظراً يا عبد قيس لعلما أضاءت لك النار الحمار المقيدا
ومنهم من يجعل ما مزيدة ويعملها. إلا أن الإعمال في كأنما ولعلما وليتما أكثر منه في إنما وأنما ولكنما. وروى بيت النابغة:
قالت ألا ليتما هذا الحمام لنا
على وجهين.
أن وإن الفرق بينهما
أن وإن هما تؤكدان مضمون الجملة وتحققانه إلا أن المكسورة الجملة معها على استقلالها بفائدتها، والمفتوحة تقلبها إلى حكم المفرد. تقول إن زيداً منطلق وتسكت كما تسكت على زيد منطلق، وتقول بلغني أن زيداً منطلق، وحق أن زيداً منطلق، فلا تجد بداً من هذا الضميم كما لا تجده مع الانطلاق ونحوه. وتعاملها معاملة المصدر حيث توقعها فاعلة ومفعولة ومضافاً إليها في قولك بلغني أن زيداً منطلق، وسمعت أن عمراً خارج. وعجبت من أن زيداً واقف. ولا تصدر بها الجملة كما تصدر بأختها بل إذا وقعت في موضع المبتدأ التزم تقديم الخبر عليها فلا يقال أن زيداً قائم حق، ولكن حق أن زيداً قائم.
التميز بين موقعيهما
والذي يميز بين موقعيهما أن ما كان مظنة للجملة وقعت فيه المكسورة كقولك مفتتحاً إن
زيداً منطلق، وبعد قال لأن الجمل تحكى بعده، وبعد الموصول لأن الصلة لا تكون إلا
جملة. وما كان مظنة للمفرد وقعت فيه المفتوحة نحو مكان الفاعل، والمجرور، وما بعد لولا،لأن المفرد ملتزم فيه في الاستعمال، وما بعد لولان تقدير لو أنك منطلق لانطلقت لو وقع أنك منطلق أي لو وقع انطلاقك، وكذلك ظننت أنك ذاهب على حذف ثاني المفعولين والأصل ظننت ذهابك حاصلاً ومن المواضع ما يحتمل المفرد والجملة فيجوز فيه إيقاع أيتهما شئت نحو قولك أول ما أقول أني أحمد الله، إن جعلتها خبراً للمبتدأ فتحت، كأنك قلت أول مقولي حمد الله وإن قدرت الخبر محذوفاً كسرت حاكياً ومنه قوله وكنت أرى زيداً كما قيل سيداً إذا إنه عبد القفا واللهازم تكسر لتوفر على ما بعد إذا ما يقتضيه من الجملة، وتفتح على تأويل حذف الخبر، أي فإذا العبودية حاصلة وحاصلة محذوفة.
تمارين
أعرب ما تحته خط فيما يأتي
قال الله تعالى :
1. {إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ }العصر2
2. {يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ }الهمزة3
3. {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }سبأ36
4. {فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }القصص79
5. {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا
تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً }الطلاق1
6. {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ
الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 17-05-2009, 01:08 AM   #167
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

أخي الفاضل نور الدين بوصاع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك، وفي مجهوداتك وجعله في صحيفة حسناتك يوم القيامة إن شاء الله.

أكمل بارك الله فيك، وسأتابع معك ونكمل بمشيئة الله تعالى بقية الموضوع حين يتيسر لنا ذلك.

شكرًا لك وتقبل مروري، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 20-05-2009, 12:43 AM   #168
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
إفتراضي الفعل المعتل

حكم الفعل المعتل اللام

إن الوقف على المرفوع والمنصوب من الفعل الذي اعتلت لامه بإثبات أواخره نحو يغزو ويرمي، وعلى المجزوم والموقوف منه بإلحاق الهاء نحو لم يغزه ولم يرمه ولم يخشه واغزه وارمه واخشه، وبغير هاء نحو لم يغز ولم يرم واغز وارم إلا ما أفضى به ترك الهاء إلى حرف واحد، فإنه يجب الإلحاق نحو قه وره.بمعنى أن علامة إعراب الفعل المضارع المعتل الآخر يمكن إجمالها في :
- الحركة المقدرة( الضمة أو الفتحة ) في حالة الرفع أو النصب .
مثل قولك { لن يرضى الله على كفرك )، فيرضى : فعل مضارع منصوب بلن و علامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
- ثبوت النون إذا كان من الأفعال الخمسة، مثل قولك(الآباء
يفرحون بنجاحنا ) يفرحون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.
- حذف حرف العلة إذا كان مجزوما. كقولك( لا تنه عن خلق
و تأتي مثله ) ، فتنه : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية و علامة جزمه حذف حرف العلة.
- حذف النون إذا كان من الأفعال الخمسة في حالة النصب
و الجزم نحو قولك (لم يعوا الدرس) ، فيع : فعل مضارع مجزوم بلم و علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة .
تمـــــــــارين

حدد الأفعال المعتلة و بين ما لحقها من تغيير:
قال الله تعالى :
1. يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا
اللَّهَ وَرَسُولَهُ إنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (1)الأنفال
2. {وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أ
َعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَـئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }البقرة221
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 20-05-2009, 12:46 AM   #169
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
Lightbulb حروف الجر

معاني حروف الجر:
من: الابتداء: سافرت من مكة إلى المدينة، مكثتُ عندهُ من الضحى إلى العصر.
التبعيض: أنشدنا من شعرك.
إلى: الانتهاء، نحو: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى)، وصلت إلى القرية صباحا.
عن: المجاوزة: رميت عن القوس، البَعدية: (لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ) أي بعد طبق.
على: الاستعلاء: سرت على الجسرِ. وقف على الجبل.
في: الظرفية: محمّدٌ في البيت، التعليل: دخل السجن في سرقة.
الباء: الاستعانة: قطعت اللحم بالسكين، السببية: عاقبته بذنبه، الإلصاق: مررت بالمسجد. الظرفية: أقمت بمكة.
اللام: الاختصاص: الدار لبكر، التعليل: جئت لأشكرك. الاجتهاد ضروريٌ للنجاح.
حتى: انتهاء الغاية: (وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ)، سرت حتى المدينة، التعليل: (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ).
الكاف: التشبيه: (يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاء كَالْمُهْلِ).
الواو: قسم: (وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ)
مذ، منذُ: ابتداء الغاية: ما رأيته منذ يومين.
ربّ: للتقليل: ربّ قلمٍ أمضى من حسام. التكثير: ربّ أخٍ لم تلده أمك.
عمل حروف الجر:
تجرّ الاسم الذي يليها جراً ظاهراً: مررتُ بمحمّدٍ، أو مقدّراً في الأسماء المبنية كأسماء الإشارة والضمائر والأسماء الموصولة: مررت بهؤلاء، وبهم، وبالذي بقيَ.
تمارين
تفهم ما يأتي ثم حدد حروف الجر و بين ما تدل عليه:
قال الله تعالى:
1. قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ
لْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6) الناس
2. سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى
الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1) وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي ‎وَكِيلًا (2) الإسراء
قال الشاعر: ابن الرومي
• لن تنالَ العلا بشكرٍ عَريبِ مثلَ شكرِ الحرِّ الشريفِ الأديبِ
• إنما تُبذَلُ اللُّهى لابتغاء ال حمدِ في سدِّ خَلَّةِ المنكوبِ
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 20-05-2009, 12:49 AM   #170
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
Lightbulb الجمع و التقسيم و التفريق

الجمع و التقسيم و التفويق

ومنه الجمع وهو أن يجمع بين شيئين أو أشياء في حكم واحد كقوله تعالى: " المال والبنون زينة الحياة الدنيا " وقول الشاعر:
إن الشباب والفراغ والجده مفسدة للمرء أي مفسده
ومنه قول محمد بن وهيب:
ثلاثة تشرق الدنيا ببهجتها شمس الضحى وأبو إسحق والقمر
ومنه التفريق وهو إيقاع تباين بين أمرين من نوع واحد في المدح أو غيره كقوله:
ما نوال الغمام وقت ربيع كنوال الأمير يوم سخاء
فنوال الأمير بدرة عين ونوال الغمام قطرة ماء
ونحوه قوله:
من قاس جدواك بالغمام فما أنصف في الحكم بين شكلين
أنت إذا جدت ضاحك أبداً وهو إذا جاد دامع العين

التقسيم:
ومنه التقسيم وهو ذكر متعدد ثم إضافة ما لكل غليه على التعيين، كقول أبي تمام:
فما هو إلا الوحي أو حد مرهف تميل ظباه أخدعي كل مائل
فهذا دواء الداء من كل عالم وهذا دواء الداء من كل جاهل
وقول الآخر:
ولا يقيم على ضيم يراد به إلا الأذلان غير الحي والوتد
هذا على الخسف مربوط برمته وذا يشج فلا يرثي له أحد
وقال السكاكي: هو أن تذكر شيئاً ذا جزءين أو أكثر ثم تضيف إلى كل واحد من أجزائه ما هو له عندك كقوله:
أديبان في بلخ لا يأكلان إذا صحبا المرء غير الكبد
فهذا طويل كظل القناة وهذا قصير كظل الوتد
وهذا يقتضي أن يكون التقسيم أعم من اللف والنشر.
الجمع مع التفريق:
ومنه الجمع مع التفريق وهو أن يدخل شيئان في معنى واحد ويفرق بين جهتي الإدخال كقوله:
فوجهك كالنار في ضوئها وقلبي كالنار في حرها
شبه وجه الحبيب وقلب نفسه بالنار وفرق بين وجهي المشابهة. ومنه قوله تعالى: " وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة
الجمع مع التقسيم:
ومنه الجمع مع التقسيم وهو جمع متعدد تحت حكم ثم تقسيمه، أو تقسيمه ثم جمعه.
فالأول كقول أبي الطيب:
حتى أقام على أرباض خرشنة تشقى به الروم والصلبان والبيع
للسبي ما نكحوا والقتل ما ولدوا والنهب ما جمعوا والنار ما زرعوا
جمع في البيت الأول شقاء الروم بالممدوح على سبيل الإجمال حيث قال تشقى به الروم، ثم قسم في الثاني وفصله. والثاني كقول حسان:
قوم إذا حاربوا ضروا عدوهم أو حاولوا النفع في أشياعهم نفعوا
سجية تلك منهم غير محدثة إن الخلائق فاعلم شرها البدع
قسم في البيت الأول صفة الممدوحين إلى ضر الأعداء ونفع الأولياء ثم جمعهما في البيت الثاني حيث قال سجية تلك. ومن لطيف هذا الضرب قول الآخر:
لو أن ما أنتم فيه يدوم لكم ظننت ما أنا فيه دائماً أبدا
لكن رأيت الليالي غير تاركة ما سر من حادث أو ساء مطردا
فقد سكنت إلى أني وأنكم سنستجد خلاف الحالتين غدا
فقوله خلاف الحالتين جمع لما قسم لطيف وقد ازداد لطفاً بحسن ما بناه عليه من قوله: فقد سكنت إلى أني وأنكم
الجمع مع التفريق والتقسيم:
ومنه الجمع مع التفريق والتقسيم كقوله تعالى: " يوم يأت لا تكلم نفس إلا بإذنه فمنهم شقييليق بها كقول أبي الطيب:
سأطلب حقي بالقنا ومشايخ كأنهم من طول ما التثموا مرد
ثقال إذا لاقوا خفاف إذا دعوا كثير إذا شدوا قليل إذا عدوا
وقوله أيضاً:
وبدت قمراً ومالت خوط بان وفاحت عنبراً ورنت غزالا
ونحوه قول الآخر:
سفرن بدوراً وانتقبن أهلة ومسسن غصوناً والتفتن جآذرا
والثاني استيفاء أقسام الشيء بالذكر كقوله تعالى: " ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله " وقوله: " يهب لمنيشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور، أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً " ومنه ما حكي عن أعرابي وقف على حلقة الحسن فقال: رحم الله من تصدق من فضل أو آسى من كفاف أو آثرمن قوت، فقال الحسن ما ترك لأحد عذراً. ومثاله من الشعر قول زهير:
وأعلم علم اليوم والأمس قبله ولكنني عن علم ما في غد عم
وقول طريح:
إن يعلموا الخير يخفوه وإن علموا شراً أذاعوا وإن لم يعلموا كذبوا
وقول أبي تمام في الإفشين لما أحرق:
صلى لها حياً وكان وقودها ميتاً ويدخلها مع الفجار
وقول نصيب:
فقال فريق القوم لا وفريقهم نعم وفريق لا يمن الله ما ندري
فإنه ليس في أقسام الإجابة غير ما ذكر وقول الآخر:
فهبها كشيء لم يكن أو كنازح به الدار أو من غيبته المقابر
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .