عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 11-05-2021, 08:49 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,987
إفتراضي نقد كتاب الأرض المجوفة

نقد كتاب الأرض المجوفة
الكتاب بدون مؤلف فى مكتبة الإكسير الشاملة وبالبحث عنه فى الشبكة العنكبوتية وجدته فى موقع العلاج البديل وهو موقع بالعربية والعبرية والكاتب هو إميل سمعان الذى يبدو مولعا بكل ما هو غريب وكل ما هو شرقى فى الديانات وهو يدور حول وجود أرض مجوفة فى باطن الأرض وأن فيها ناس مثلنا وطيور وغير هذا وفى هذا قال فى مقدمة الكتاب أو المقالة:
"لا شك بأن مقالتي هذه ستثير بعض النقاش وربما الحفيظة لدى قسم من القراء ... ولكن كما أذكر دائما بان هدفي من الكتابة هو تزويدكم بالمعلومات وفتح باب النقاش المهني من أجل المساهمة في بناء مجتمع مثقف وحضاري.
منذ القدم وحتي يومنا هذا تساءل العلماء والمفكرين وعامة الشعب فيما إذا كان كوكب الأرض هو الكوكب الوحيد الذي تعيش عليه الكائنات من بين ملايين الكواكب وفي عشرات المجرات الكونية ...
بالرغم من إعتراف العلماء بوجود الصحون الطائرة وزيارتها لنا في مناسبات عدة, ولكن لم يتحدد مكان إرسالها ومن أي كوكب أرسلت وما هدفها. نعم, وصلت لنا معلومات مفادها بأنه تم أسر بعض من الزوار من عوالم أخرى على الكرة الأرضية, ولكن عكفت وكالات الفضاء بالذات الروسية والأمريكية على عدم نشر أي من المعلومات التي لديها لأسباب لم تعرف حتى الآن. لهذا لا نعلم بعد بوجود هذه الكائنات ولكن كل الدلائل المنطقية والفلسفية تدل على وجود كائنات على كواكب أخرى ولكن أين هي لا نعرف حتى الآن"
كلام سمعان عن تكتم وكالات الفضاء الروسية والأمريكية حول الطباق الطائرة ليس سببه كونها معلومات سرية ولكن كونها ظاهرة خرافية لا وجود لها فهى مجرد تهيؤات نتيجة تناول مخدرات أو أدوية أو نتيجة ظاهرة السراب أو انعكاسات لطائرات مفضضة أو بها مواد تعكس أشعة الشمس
والسؤال الذى يجب طرحه هو لماذا تحدث تلك الظواهر فى البلدين أو حتى عشر بلدان ولا تحدث فى باقى العالم ؟
الظواهر أيا كانت تحدث فى كل مكان وليست خاصة بمكان واحد ويتساءل سمعان هل توجد حياة فى باطن الأرض ويحاول الإجابة نقلا عن حكايات فلان وعلان فيقول:
"في هذا الكون الفسيح نحن نعيش على القشرة الخارجية لكوكب الأرض, والسؤال المطروح: هل داخل القشرة الأرضية توجد حياة ثانية أو كائنات تعيش بداخلها. أي وجود حياة في داخل قشرة كوكب الأرض.
المفكر اليوناني أفلاطون كان أول من تطرق إلى هذه الفرضية وبعدها تلاه الكثيرين من المفكرين والعلماء الذين أكدوا على وجود مثل هذه الفرضية وسموها بالأرض المجوفة.
عالم الفلك البريطاني "أدموند هالي" مكتشف مذنب هالي, والعالم الفيزيائي السويسري "ليونهارد أوكلر" والفيزيائي الرياضي الأوسكتلندي "جون ليزلي", العالمان الروسيان "ميخائيل فاسين" و"ألكسندر شكيرباكوف" والعالم الروسي أستودفسكي وغيرهم من العلماء أكدوا وجود ما يسمى بالأرض المجوفة والتي يعيش بها كائنات حية تشمل البشر والحيوانات والطيور وغيرها على عمق 100 - 500 ميل تحت قشرة الكرة الأرضية.
العالم الأمريكي جون كليفس سيمس الذي عاش في القرن التاسع عشر يقول: بأن الأرض تتكون من خمس كرات متحدة بالمركز وهناك فوهة هائلة الحجم (تعرف اليوم بإسم "فوهة سيمس") والتي بينتها الأقمار الصناعية في كلا القطبين وأن المحيط ينسكب ويمر من وبين هاتين الفوهتين. ومن خلال نظريته يؤكد على وجود جوف بالأرض مليء بالسكان.
التجويف بالقطب:
الأدميرال ريتشارد بيرد وهو ضابط بحرية أميريكي وأحد أكبر مكتشفي القطب الشمالي, كان قد ذكر في مذكراته حول "إختطافه" من قبل أهل الأرض المجوفة وكان هذا في تاريخ 17 شباط 1947 حيث كان الهدف إرسال رسالة إلى أهل قشرة الأرض ولكن المخابرات الإمريكية منعته حينها من نشر أي من المعلومات لأسباب عسكرية. إلا أنها نشرت بعد وفاته حسب سجلاته ومذكراته الشخصية.
بعض المصادر تقول بأن روسيا والولايات المتحدة الأمريكية مع كندا وبعض الدول الغربية تتحفظ على معلومات سرية جدا حول الأرض المجوفة وكانت قد شوهت بعض صور الأقمار الإصطناعية والتي تثبت وجود تجوفات في القطبين أو في أماكن مختلفة بالعالم.
(فقط للمعلومات أذكر بأن طول نصف قطر الكرة الأرضية يبلغ 6370 كيلومتر. وفي سنوات السبعينات والتسعينات من القرن الماضي حاولوا حفر أعمق بئرين في العالم الأول بئر "كولا" في منطقة مورمانسك في روسيا حيث وصلوا لعمق 12262 متر وبئر "أوبربفالز" في ألمانيا وصلت لعمق 9101 متر. وفي كلتا البئرين تم إكتشاف متحجرات تكشف وجود حياة معينة لطحالب في أعماق كبيرة.بالإضافة عمق هذين البئرين لا يتجاوز عمق حفر مليمتر واحد قياسا في كرة قطرها 50 سنتيمتر.)
الكاتب المصري الكبير والشهير "أنيس منصور" تحدث في كتابه الشيق والمثير "الذين هبطوا من السماء" عن رجل هندي إسمه الأمير "شرنزي لاند" حيث قال في كتابه: "في سنة 1947م إستقبلت بباريس رجلا هنديا أنيقا رشيقا في الخامسة والأربعين من عمره يقول أنه يملك عشرين مليونا من الجنيهات في بنوك اليابان وأربعين ألف فدان في كوبا ومثلها في بنما وأضعاف هذا المبلغ في بنوك أوروبا وبأسماء مستعارة. أما عن ثقافته فهي واسعة, يعرف عشرين لغة حية وميتة يتكلمها بطلاقة وقد جاء إلى باريس لزيارة أحد رجال الدين الأخ ميشيل ايفانوف. ولكن أي دين؟ لم يحدد ذلك, وإنما قال كلاما عاما يفهم منه أن دينه يدعو إلى الحب والسلام. وهو بذلك لا يختلف كثيرا عن المسيحية والإسلام وقرر أن يقيم في مدينة سيفر في فرنسا .. لماذا؟ لأسباب علمية وفلكية ولأسرار خاصة لم يشأ أن يذكرها.
هذا الرجل الهندي إسمه الأمير شرنزى لند .. وإلى جانب لقب الأمير يحمل ألقابا أخرى كثيرة من بينها: الرئيس الأعلى والملك السيد لمملكة أجارتا ( Agartha)".
تقول المعلومات المتوفرة بأنه يوجد جوف في داخل الكرة الأرضية, وبداخلها مملكة إسمها "شمبالا" وعاصمتها "أجارتا" موجودة بعمق 500 - 800 كم تحت قشرة الأرض وهي تقع تحت جبال الهملايا وإن عاصمة التيبت لاسا لها معبد متصل بنفق يوصل إلى عالم جوف الأرض الداخلي والى باطن الأرض المجوفة والنفق ممتد إلى مملكة شمبالا ( shamballa). ومدخل هذا النفق محروس من قبل كهنة الدلاي لاما البوذيين الذين أقسموا على سرية مكان هذا النفق وعدم إفشائه لاى مخلوق مهما كان .. !!
وفي زمننا الحاضر يؤمن شعب التيبيت البوذي أن هناك أمما وأقواما وشعوبا بشرية تحت أرضنا وتوجد أيضا جنات وغابات وأنهار وبحيرات وكواكب وشموس في عالم جوف الأرض الداخلي ويربط بين التبت وبينهم أنفاق وكهوف تؤدي إليها ... "
ما قاله سمعان هو تخريف فلا يوجد بشر ولا طيور فى جوف الأرض فالبشر لا يمكن أن يتواجدوا فى باطن الأرض لأن تعهد بإهلاك كل من يحاول اختراق أقطار السموات والأرض عن طريق النار والنحاس فقال:
" يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان مبين فبأى آلاء ربكما تكذبان يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران"
والطيور تتواجد فى جو السماء كما قال تعالى :
"ألم يروا إلى الطير مسخرات فى جو السماء ما يمسكهن إلا الله"
ولا يوجد سماء فى باطن الأرض
نعم توجد حياة فى داخل أقطار الأرض الستة ولكنها ليست حية بشرية والدليل هو وجود أثقال داخل الأرض تخرج يوم القيامة كما قال تعالى :
"وأخرجت الأرض أثقالها"
والأثقال تطلق على الكائنات الحية مثل الإنس والجن كما قال تعالى :
" سنفرغ لكم أيها الثقلان"
توجد حيوانات وقد توجد نباتات ولكنها لن تكون من جنس ما ينبت على الأرض الأولى وهى سطح الأرض الذى يعيش عليه البشر
ثم يذكر سمعان التالى:
"الرهبان يؤكدون ويقولون: أنها جنة من جنات الأرض لم يرى مثلها على الأرض على الإطلاق وهى كثيرة الغابات والأشجار .. وفيها بحيرات بها مياه عذبة نقية .. وعلى شواطئ وضفاف البحيرات يستقر عليها قصور وصروح ومعابد .. كأنها الكريستال بل أنقى من الكريستال .. ليس يشبهها قصور على وجه الأرض إلا المعابد الهندية البوذية .. وهي مدينة يبلغ عدد سكانها عشرات الملايين من البشر ويسمونها بأرض الجنة التي توجد تحت الأرض وأرض الألهه ومنبع البشر .. !!
هذا بالإضافة لشعب الأسكيمو الذين يؤمنون بأنهم جاؤا من أرض خصبة وأشعة شمس أزلية من الشمال. ويعتقدون بأنه بعد الموت تهبط الروح إلى جوف الأرض, أولا إلى مكان للتطهير الروحي, ولكن الأرواح الخيرة تهبط أكثر إلى مكان ذو بركة كاملة مثالية حيث لا تغرب الشمس أيضا حسب كتاب "السر الأكبر" لمؤلفه دافيد إيكة, يؤكد بأن هتلر كان من بين الزعماء والقياديين الذي أوفد أحد المسؤلين الكبار إلى التيبيت للبحث عن مدخل إلى الأرض الجوفية ولكن رهبان التيبيت لم يتعاونوا معه ولم يستطع الوصول إلى أي نتيجة لسرية الموضوع.
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس