عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 05-12-2020, 08:21 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,728
إفتراضي نقد كتاب الكون الأنيق والأوتار الفائقة 2


ويخبرنا غرين أن لا أحد يقدر على تقرير الشكل الصحيح من أشكال كالا بى – ياو بسبب عدم ملاءمة الأدوات النظرية المستخدمة حاليا فى تحليل نظرية الأوتار فيقول:
"لماذا لا يمكننا أن نحدد أى شكل من أشكال كالا بى – ياو هو الصحيح ويعزو معظم منظرى نظرية الأوتار ذلك إلى عدم ملاءمة الأدوات النظرية المستخدمة حاليا فى تحليل نظرية الأوتار ص245
ويبين أن هناك العديد من النقاط عجز عن الإجابة عنها منظرو النظرية فيقول:
"وباكتشاف نظرية الأوتار والدمج المتجانس لميكانيكا الكم والجاذبية فإننا فى وضع يسمح بدراسة هذه الموضوعات حيث أن منظرى نظرية الأوتار لم يتمكنوا من الإجابة كليا عن هذه الموضوعات" ص294
ويكرر غرين الجهل التام عند كل الفيزيائيين ببداية تلك الأحداث وحتى مستويات أعلى فى النظرية وغيرها فيقول:
"تقدم نظرية الأوتار تصحيحا لذلك بأن تبين كيفية تجنب مثل هذه الحالات اللانهائية القصوى ومع ذلك فلا يملك أحد أية فكرة للإجابة على السؤال عن بداية تلك الأحداث وفى الحقيقة فإن جهلنا يـتأكد حتى مستويات أعلى فنحن لا نعرف ما إذا كان السؤال عن تحديد الظروف الأصلية سؤالا ذا مغزى أم ان هذا السؤال يقع بعيدا تماما عن متناول أية نظرية إلى الأبد كما فى حالة توجهنا بالسؤال إلى النسبية العامة للإجابة عن مدى قوة قذف الكرة فى الهواء قام الفيزيائيون من امثال هوكنغ وجيمس هارتل من جامعة كاليفورنيا فى سانتا باربارا بمحاولات شجاعة لاخضاع السؤال حول الظروف الأصلية للكوسمولوجيا تحت مظلة نظريات الفيزياء إلا ان هذه المحاولات ظلت بلا نتائج محددة ص398
ويخبرنا غرين أن النظرية متفقة مع أكمل مجالات الرياضيات فيقول:
"وكما سبق أن ناقشنا فإن الخاصية الأساسية لنظرية الأوتار هى كونها عالية التناظر وهى لا تتضمن فقط مبادىء التناظر الحدسى بل إنها تتفق كذلك مع أكمل مجالات الرياضيات لهذه المبادىء وهو التناظر الفائق" ص248
والكلام يتناقض مع أقواله التى سبق ذكرها مثل:
"وفى الحقيقة فإن رياضيات نظرية الأوتار معقدة لدرجة أن لا أحد اليوم يعلم المعادلات الدقيقة للنظرية" ص34
"وهكذا فإن المعادلة التقريبية فى أية نظرية من نظريات الأوتار الخمس لثابت ازدواج الوتر لا تقدم أى معلومات عن قيمته "ص325
فالرياضيات المتفقة معها لم تقدم أى معادلة دقيقة ولم تثبت ثابت ازدواج الوتر وهذا يعنى أنه لا يوجد اتفاق
ويبين أن لا أحد يعرف كيفية عمل النظرية فيقول:
"تصبح صحيحة فقط عندما تؤخذ ميكانيكا الكم فى الاعتبار ويبدو أن الصياغة الكاملة لنظرية الأوتار/-m لابد من أن تحطم القالب التقليدى وتقفز إلى الوجود على شكل نظرية كمية تامة البناء وحاليا لا يعرف أحد كيف ينجز ذلك" ص416
وهو فى أخر الكتاب يقرر فشل النظرية فيقول:
"ولكن هل من المحتمل حتى لو كان لدينا فهم دقيق لنظرية الأوتار/ -m فى إطار جديد بصياغة أكثر شفافية لميكانيكا الكم أن نفشل مع ذلك فى مسألة حساب كتلة الجسيمات وشدة القوة وهل من المحتمل أن نظل نعول على القياسات التجريبية بدلا من الحسابات النظرية للتوصل لهذه القيم؟ وما هو أكثر من ذلك هل من المحتمل ان هذا الفشل لا يعنى أننا بحاجة إلى نظرية أعمق لكنه ببساطة يعكس عدم وجود تفسير لهذه الخواص الظاهرية فى الواقع وإحدى الإجابات اللحظية عن هذه الأسئلة هى نعم وكما قال آينشتاين إن اقل الأشياء فهما عن الكون هو كونه شاملا"ص419
الثقوب :
يخبرنا غرين أن ما يسمى الثقوب فى علماء الفلك لا أحد يعرف حقيقتها وهل هى موجودة فعلا أم لا فيقول:
"هل توجد فعلا ثقوب دودية فى العالم ؟ لا يعرف أحد وإن وجدت فهى بعيدة كل البعد فليس من المعروف ما إذا كانت شكلا مجهريا فقط أم انها ستغطى مناطق شاسعة من الكون ص292
ويخبرنا غرين أن الثقوب السوداء مع أنها مجهولة أى لا أحد يعرف وجودها من عدمه فإن المتخلفين عقليا وهم الفيزيائيون تعاركوا هل تسترجع المعلومات التى يبتلعها الثقب أم لا فقال بعضهم بالاسترجاع وقال البعض الأخر بعدم الاسترجاع وفى هذا قال :
"هل سنسترجع المعلومات المتضمنة التى ابتلعتها الثقوب السوداء عندما تتبخر تلك الثقوب البيانات التى تخيلنا وجودها داخل الثقوب السوداء وهذه هى المعلومات المطلوبة بصحة الحتمية الكونية..وحتى كتابة هذا الكتاب لا يوجد إجماع بين علماء الفيزياء حول الإجابة عن هذا السؤال فقد زعم هوكنغ ...أن المعلومات لا تسترجع ..وفى الحقيقة فإن هوكنغ وكيب ثورتن من معهد تقانة كاليفورنيا قد راهنا جون بريسكل من معهد تقانة كاليفورنيا كذلك .. فال هوكنغ وثورن أن المعلومات قد فقدت إلى الأبد فى ما اتخذ بريسكل الموقف المضاد وراهن أن هذه المعلومات تعود مرة أخرى عندما تصدر الثقوب السوداء إشعاعات وتتقلص ص374
ومع هذا الخبل الذى لا يعرف غرين أنه حقيقى أم خيالى يصر على أن يخبرنا بما يحدثه الثقب المزعوم فيقول:
"أما السر الثانى فى الثقوب السوداء الذى لم يحل بعد فإنه يتعلق بطبيعة الزمكان عند نقطة مركز الثقب يبين التطبيق المباشر للنسبية العامة الذى يرجع إلى شوتروزتشايلد فى العام1916 ان الكتلة والطاقة الهائلتين ينسحقان معا فى مركز الثقب الأسود مما يسبب دمار نسيج الزمكان واعوجاجا جذريا يحوله إلى حالة من التحدب اللانهائى أى يتقلص بفعل فردية الزمكان وما يستنتجه الفيزيائيون من ذاك هو أن المادة التى تعبر أفق الحدث تسحب بإصرار إلى مركز الثقب الأسود ص375
ويقر الرجل لأنه سر لم يحل فأى سر فى شىء لا يعرفون هل هو موجود أم لا
الزمان والمكان وانقسام الحركة:
بين غرين أن الحركة تنقسم بين أبعاد مختلفة مكانية وبعد واحد زمانى فقال:
"وقد اكتشف آينشتاين أن هذه الفكرة بالضبط فكرة انقسام الحركة بين أبعاد مختلفة تكمن فى أساس كل الفيزياء المميزة للنسبية الخاصة طالما أننا موقنون بأنه ليس فقط الأبعاد المكانية هى التى تقتسم حركة الجسم بل إن البعد الزمانى ممكن أن يتقاسم هو ألأخر هذه الحركة ص65
المقولة هنا تبدو صادقة فالأبعاد الثلاثة الطول والعرض والارتفاع وهى الأبعاد المكانية لا تنقسم ويصاحبها البعد الزمنى والمراد المكانى والزمانى مرتبطان ارتباطا لا ينفك فالمكانى وهو المخلوق يتحرك فى مكان وفى زمن وفى هذا قال :
"وقد بينت أبحاث آينشتاين أن مفهومين مثل الزمان والمكان اللذين كانا يبدوان فى الماضى وكأنهما منفصلان ومطلقان هما فى الواقع متداخلان ونسبيان "ص68
فمثلا هذا الإنسان هو جزء من المكان ويتحرك فى جزء من المكان والتحرك يأخذ فترة زمنية من عمر الإنسان أو حسب الساعة مثلا هذا شىء مفهوم للكل ولا يوجد عليه اختلاف
ولكن الفيزياء الجديدة تخرج لنا الجنون فتقول أن الجسيم وهو جزء من المكان يمكن أن يتواجد فى عدة أماكن فى فى وقت واحد وفى هذا قال غرين:
اتفق الجميع على كيفية استخدام معادلات نظرية الكم للتوصل إلى تنبؤات دقيقة لكن لم يكن هناك إجماع حول ما يعنيه وجود موجات احتمالية او الكيفية التى تحتار بها الجسيمة أى مستقبل ممكن من بين العديد منها الذى تتبعه أو حتى ما إذا كانت تختار بالفعل أو تنفصل بدلا من ذلك كرافد لتعيش خارج احتمالات المستقبل فى عوالم متوازية دائمة التمدد" ص128
ويكرر القول بالحديث عن حركة الإلكترون فيقول:
"وعند هذه النقطة توقف فهمك لتطور الفيزياء التقليدية فجأة فكيف يمكن لإلكترون وحيد أن يسلك مسارات مختلفة فى نفس الوقت بل عددا لا نهائيا من تلك المسارات ؟ يبدو ذلك الاعتراض وجيها غير أن ميكانيكا الكم وهى فيزياء عالمنا تتطلب أن نؤجل هذا الاعتراض مؤقتا "ص131
النظرية ليست جديدة وإنما هو نظرية قديمة قيلت فى عدد من الخرافات مثل التقمص وتواجد الواحد فى أزمنة مختلفة كما قال أنه كان آدم (ص) فى عصر ونوح(ص) فى عصر تالى وموسى(ص) فى عصر وإبراهيم (ص) فى عصر وعيسى (ص) فى عصر ومحمد(ص) فى عصر
نظريات الفيزياء:
مما سبق يتبين أن كل نظريات الفيزياء لا دليل على صحتها وحسب أوصاف الفيزيائيين أنفسهم كلها نظريات فاشلة عجزت عن تفسير العالم كما ينبغى وان كل منها تتناقض مع الأخرى فى أمور ويخبرنا غرين أن الهدف كما قال هوكنغ فهم عملية خلق الله للكون فيقول:
"وهذا ما كان قد ألمح ستيفن هوكنغ إليه كخطوة أولى نحو إدراك عقل الرب "ص139
النظريات تتعامل مع شيئين الأول السموات وما فيها والثانى الذرات وما فيها وكلاهما عالم خفى لا يقدر الإنسان على اقتحامه أو رؤيته ومن ثم فأهل الفيزياء كلهم كما يقول المثل شاهد لم يشاهد شىء ومع هذا يتكلم وكأنه رأى وعاين وفى الأكبر والأصغر قال غرين :
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس