عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 24-02-2021, 05:17 PM   #3
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,481
إفتراضي

فلسفة الأخلاق والسياسة
(المدينة الفاضلة عند كونفوشيوس)
تلخيص كتاب (3)


: التراث الفكري للصين قبل كونفوشيوس ص 28
مصادر فكر كونفوشيوس


[] [] الجانب الديني:

تتشابه معظم الأديان في مسألة هي أنه قد يخرق الإنسان القوانين التي تضعها الحكومات المحلية سواء الحكومات القديمة جداً، أو حتى الحديثة، بواسطة المحاباة والرشوة، فيحرف القانون في الاتجاه الذي يخدم فئة أو شخص دون غيره.

تحذر الأديان والمعتقدات الدينية عامة الإنسان الظالم والغشاش، أن هناك قوى تراقب وتدون ما يفعل وقد تنتقم منه فوراً كما في معظم الديانات البدائية، أو قد يتم في يوم الحساب (البعث في الآخرة) في الأديان السماوية.

العامة من الشعوب البدائية، تعتقد أن هناك أرواح وقوى خارقة، هي من تجلب الخير والبركة والأمن والأمان للناس، فتقدم لها القرابين وتحاول أن لا تظلم أحداً حتى لا تبعث تلك القوى صواعق وكوارث أو جفاف أو ترسل الوحوش لتفتك بمواشي الناس، فاسترضائها هو عمود السلوك البشري منذ الأزل...

[] في الصين القديم ليس كالعراق القديم أو مصر القديمة، ففي العراق كان هناك كبير الآلهة (أونو) وإله للرعد وإله للخصوبة وإله للمطر وآلهة لمسائل مختلفة، وفي مصر كذلك إله للنيل وإله للشمس الخ...

في الصين كان الملك هو ابن السماء، كيف؟ لا أحد يناقش، وهو وحده المفوض منها وهو الذي يرسم ويخطط ويبرمج كل شيء، فإن مات ينتقل التفويض لابنه، هذا في الأسرة الأولى أسرة (هسيا 2275 ق.م)...

كان هناك مبنى بجنب القصر الملكي، تخزن به الأسلحة وتقدم القرابين! وكان الاستخفاف بتلك الطقوس يجلب النحس وغضب السماء!

[] من الإلهيات الى الإنسانيات:
مع مجيء أسرة (تشو)، اعتبر الملك مفوضاً من السماء ليكون أشبه بوكيل على الأرض، فإن أعطيت القرابين أم لم تعط لم يكن يعني من في السماء، إنما يعنيه هو نشر العدل أولا، ثم الأمن، فإن كان بهذين الجانبين خلل ما، ففي هذه الحالة يتدخل من في السماء ليبعث من يزلزل نظام الحكم، ويشتت من كان يؤازره وينافق له ...

من هنا بدأت فلسفة كونفوشيوس.... لا لأنه كان معاصرا لها، بل لأنه نبش ما كان مخبئا من أسرارها القديمة تحت طبقات الأرض...

[] الأسرة:
هناك اعتقاد خاطئ عن أن الصين منذ القدم، متعودة على النظام الشمولي، ولا تراعي للفرد والأسرة أي اهتمام...

برنامج كونفوشيوس الإصلاحي يبدأ من الفرد ويصعد به حتى الإمبراطور... والأسرة بالنسبة للشعب الصيني هي العامل الوحيد المسئول عن تحقق السلام على الأرض لما تتضمنه من التزامات أخلاقية، فالفرد المتجرد من الأسرة أكثر عرضة للدمار من غيره.

فلا تولد السعادة فيما يرى الصينيون إلا في قالب اجتماعي يتضمن معنى الحب والعاطفة والواجب والمسئولية، وخير ما يحتوي ذلك هو الأسرة.

وكان من الطبيعي أن يولي كونفوشيوس للأسرة قدرها من الاهتمام ويؤكد على دورها في إصلاح الفرد والمجتمع. كان عصره مليئا بالشواهد والأمثلة على كثير من الأسر التي دُمرت لافتقادها الفضائل، فخرج الأبناء يتقاتلون في حروب دامية أدت الى تهديم الدولة...
[] [] الكلاسيكيات الخمس:

[] كتاب التاريخ: قديم جدا ... عثر عليه من تحت أنقاض مبنى مهدم... به 58 نصا، 34 منها أصيلا والباقي اعتمد على الذاكرة المتنقلة

[] كتاب الأغاني: واقتبس منه كونفوشيوس الكثير من القصائد التي تخلد الماضي الصيني...

[] كتاب الطقوس: يخلد الشعائر الدينية ... حاول كونفوشيوس نقلها من حصرها بين الطبقات النبيلة، الى عموم الشعب

[] حوليات الربيع والخريف، وتعني بالسرد التاريخي للصين

[] كتاب التغييرات: وتعني بتعديلات الفلاسفة على المعتقدات الدينية

وسنمر على تفصيلات بعضها فيما بعد
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس