عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 26-01-2022, 08:54 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 4,511
إفتراضي

فمن يرزق البشر إن أمسك الماء، أو أمسك الهواء، أو أمسك الحياة، أو أمسك الطعام والشراب، أو أمسك الصحة والعافية، أو أمسك النهار، أو أمسك الليل، أو أمسك الشمس أو القمر ..
{قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون * قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون * ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون}.
الله أكبر .. فمن الذي يجترئ على محارمه، وينادي بالتخلي عن الفضائل والانغماس في الرذائل؟!
أما يخشى هذا وأمثاله غضب الله وعقابه؟! أن يشل الله أيمانهم ويخرس ألسنتهم ..
الله أكبر، وأجل وأعظم ..
وغيره ذليل وحقير، لا سلطان إلا سلطانه ولا قهر إلا له.
{وهو القاهر فوق عباده}.
الله أكبر، ليس في الوجود كلمة اعتزاز أعظم منها.
الله أكبر (الكبرياء ردائي والعز إزاري فمن نازعني في شيء منهما عذبته) ..
الله أكبر، كل شيء بقضائه وقدرته ..
الله أكبر، من الذي يضركم دون مشيئته؟!
الله أكبر، فمن الذي ينصركم من دونه؟!
حين يبقى المسلم حرا طليقا عزيزا ..
الله أكبر، حين يقولها من يهم بإثم أو معصية.
فيقشعر جلده ويرتدع عن معصيته ..
وليتذكر أن لله عينا لا تنام، وأنه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور {يعلم سرهم ونجواهم}، {وهو معكم أين ما كنتم}، {ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير}.
الله أكبر .. يرددها الغني ويعلم أنه هو الغني الحميد، وأنه من أفقر الناس إن لم يتوصل بماله إلى رضى الله والجنة.
فلا يغتر بماله ولا تبطره ثروته وثراءه ..
الله أكبر، يرددها الفقير فيعلم أن الله هو الرزاق ذو القوة المتين ..
فلا يذله الفقر لغير الله .. ويتذكر {وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء}.
الله أكبر .. يرددها الصحيح السليم، المنعم عليه بالعافية والقوة والنشاط، فلا ينخدع بالصحة والعافية، وهو الذي يسلبها إن شاء، ويضع المرض والعلة مكانها.
فهو سبحانه الذي يبدل الصحة مرضا والقوة ضعفا ..
الله أكبر .. يرددها المريض فيجد فيها داء ناجحا، وبلسما شافيا، فهو سبحانه الذي تتعلق به القلوب، وهو الشافي سبحانه وحده لا شريك له ..
يتذكر أن الله هو الرحيم بعباده فلا يعقد الأمل بغيره {وإذا مرضت فهو يشفين}، {وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين * فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين}.
الله أكبر .. يقولها المتكبر المتسلط، فيعلم أن الله أكبر وأعظم وأقوى، فيخاف الله ويرجع .. جاء النبي - صلى الله عليه وسلم – إلى أبي مسعود - رضي الله عنه - وهو يؤدب غلاما له، فناداه من خلفه وقال: «يا أبا مسعود أعلم أن الله أقدر عليك منك عليه»، فقال أبو مسعود: هو حر لوجه الله .. الله أكبر، يرددها المظلوم فيقوى بها على الظالم .. ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب.
أيها الإخوة في الله ..
يزداد الله أكبر في هذه العشر وفي غيرها بفهم وعزم وتدبر وتأثير ..
الله أكبر .. سلاح ما أعظمه، وعقيدة ما أصلبها، وخير ما أكثره وأوفره!!
فما قيل: الله أكبر، في ضيق إلا اتسع، ولا كربة إلا انفرجت، ولا شدة إلا زالت، ولا مصيبة إلى جبرت.
هي فسحة للقلوب، ونور للصدور، فما أجمل أيام العشر بها .. تصفو النفوس بترديدها وتسمو القلوب بتدبرها.
وإن دعينا إلى نظم وحضارات، ووصفت بالعلو والمكانة والرفعة، قلنا: الله أكبر وأعلى وأجل .. قال أبو سفيان يوم أحد: أعل هبل، قال النبي - صلى الله عليه وسلم - قولوا: «الله أعلى وأجل» ..
فلنقابل كل دعوة تدعونا للتخلي عن ديننا، أو تصف الكافرين بالتقدم والعلو والازدهار، أن الله أكبر وأعلى وأجل ..
فهل تتغير قلوبنا بالتكبير في هذه العشر،
فتنشرح الصدور بالقرآن، والذكر، والتكبير، والتسبيح، والتهليل ..
وتسعد النفوس بالصيام، والصدقة، والبذل، والإحسان؟!"
وكل هذا الكلام يدل على فهم خاطىء للتكبير فالتكبير ليس مجرد قول الله اكبر ولا هو مجرد أن يعرف قائله أن الله قادر عليه فالله أكبر معناها :
طاعة حكم الله لأنه الخالق فهذا هو التكبير فمعنى قوله " ولتكبروا الله على ما هداكم" هو :
ولتطيعوا الله بما أنزل عليكم
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس