عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 11-05-2021, 08:49 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,848
إفتراضي

من الناحية الدينية ذكر في المزمور 48:2 من الكتاب المقدس: بأن جبل صهيون هو في أقصى الشمال وفي سفر حزقيال 28:13,14 ذكر بأن جنة عدن موجودة في جبل الله المقدس وفي التقاليد اليهودية يذكر بأن جنة عدن موجودة في مركز الأرض."
وجود جنة سواء كانت جنة عدن أو غيرها هو تخريف طبقا لكتاب الله فالجنة والنار تتواجد فى السماء كما قال تعالى :
" وفى السماء رزقكم وما توعدون"
وقال الله أنها عند سدرة المنتهى فى السماء فقال:
"ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى"
والموعود هو الجنة كما قال تعالى :
" وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات"
والموعود النار كما قال :
"وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم"
وأشار سمعان مرة أخرى لتواجد البشر فى الأراضى الستة الأخرى ومنهم يأجوج ومأجوج فقال:
"وفي سفر التكوين بالعهد القديم ذكر .... "البشر .... الذين خلقه الآلهة, وفي داخل الأرض خلق الآلهة لهم مكان للإقامة ... في داخل الأرض نمو وكبروا وأصبحوا عظماء, وإزداد عددهم, سبعة ملوك, إخوة من نفس العائلة .... ".
هذا بالإضافة إلى البوذيين والهندوس والزدشتيين والمصريين القدماء والهنود في الامريكتين وشعوب أخرى كثيرة الذين أشاروا في كتبهم التعليمية, الدينية والتراثية إلى وجود الأرض المجوفة وبأن المخلص لشعوب قشرة الأرض سيأتي من الشمال على رأس من اليأجوج والمأجوج"
وطبقا لكلام الله فيأجوج ومأجوج كانوا يعيشون فوق الأرض المعروفة كما قال تعالى :
"قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون فى الأرض"
والدليل أنهم كانوا يعيشون خلف جبلين بينهم منفذ وسمى الله الجبلين سدين أى صدفين فقال:
"قال ما مكنى فيه ربى خير فأعينونى بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما آتونى زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين"
وكل ما فعله ذو القرنين(ص) هو أنها بنى فى مكان المنفذ سد يمنعهم من دخول بلاد القوم الذين لا يكادون يفقهون قولا
ثم حدثنا سمعان عن وجود أنفاق توصل لباطن الأرض وأنها متصلة ببعضها فقال:
"يقول المهتمين بالأمر بأن أهل جوف الأرض يقومون بزيارتنا على الكرة الأرضية بشكل دائم وهناك أنفاق عديدة في جميع القارات التي تربط بين جوف الأرض وقشرتها من أهم هذه الأنفاق هي:
1 - كويفا دي لوس تايوس (كهف في جبال الأنديز) في الإكوادور.
2 - غربي الصحراء, في منغوليا.
3 - هرم الجيزة الأكبر في مصر.
4 - أجواز وشلالات الأرجنتين في البرازيل.
5 - كهف الماموث في ولاية كنتا كي بالولايات المتحدة الأمريكية.
6 - مدينة ماناوس في البرازيل.
7 - منطقة ماتو غروسو في البرازيل.
8 - جبل Epomeo في إيطاليا.
9 - جبل شاستا في ولاية كاليفورنيا بمدينة أغارثين.
10 - راما قرب جايبور في الهند.
11 - القطب الشمالي.
12 - القطب الجنوبي.
13 - بئر شيشنا Sheshna في مدينة بيناريس بالهند.
تقول بعض النصوص والكتابات بأن سكان "أجارتا" أو الأرض المجوفة هم من يتحكمون بما يجري خارج القشرة الأرضية وهم نفسهم الهاجوج والماجوج الذين ذكروا في عدة مصادر.
ذكرت بعض النصوص وفي الكتب المقدسة أيضا عن وجود سبع سموات .... هل المقصود بها بأن الأرض مقسمة إلى سبع طبقات وبكل طبقة هناك سماء مختلفة "
وقطعا ما نقله هو تخريف محض فلن تختفى تلك الأنفاق للآبد وإنما ستعرف بالصدفة إن لم تعرف بالبحث ولكن لا أحد شاهد أو رأى تلك الخرافات
وأعاد الرجل نفس التساؤل فقال :
"الأرض وتجويفاتها
في النهاية هناك أسئلة لا بد من طرحها: هل فعلا هناك مملكة داخل جوف الكرة الأرضية؟ هل من الممكن أن تكون حياة داخل الجوف الكروي؟ هل فعلا لا توجد حياة إلا على كوكبنا؟
لا يتطلب منك عزيزي القاريء الإجابة على هذه الأسئلة أو غيرها, الموافقة عليها أو رفضها, ولكن يتطلب منك التفكير بشكل أوسع وتحليل المعطيات وتصفح الكتب والمقالات والمواقع المهنية لكي تصل إلى خلاصة الموضوع."
قطعا لا يوجد بشر ولا تجاويف ولا أنفاق كما يزعم المؤلف ومن نقل عنهم وخرافة التجاويف ووجود بشر موجودة فى تراث المنطقة حيث تزعم رواية وجود آدم(ص) متكرر ونوح(ص)وإبراهيم(ص) ومحمد (ص)وعيسى (ص) فى كل طبقة من طبقات الأرض وهى خرافة عن التناسخ والتقمص وقد رواها الطبري في "تفسيره" (23/469) ، والحاكم (3822) ، والبيهقي في "الأسماء والصفات" (832) عَنْ أَبِي الضُّحَى ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ) قَالَ: " فِي كُلِّ أَرْضٍ مِثْلُ إِبْرَاهِيمَ ، وَنَحْوُ مَا عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْخَلْقِ " وفي لفظ :سَبْعَ أَرَضِينَ فِي كُلِّ أَرْضٍ نَبِيٌّ كَنَبِيِّكُمْ ، وَآدَمُ كآدمَ ، وَنُوحٌ كَنُوحٍ، وَإِبْرَاهِيمُ كَإِبْرَاهِيمَ، وَعِيسَى كَعِيسَى"
ويبدو أن الكفار وضعوا من ضمن ما وضعوه من تحريف فى كتب الوحى هذه الخرافات ليظل المجانين منشغلين بالبحث عن صدق الخرافات عن ظلم الحكام الذين ينتمى لهم الوضاعين
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس