عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 03-05-2021, 08:34 AM   #3
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,943
إفتراضي

"حرق الجني المسلم:
قبل حرق الجني المسلم يجب أن يبين له أن اقترانه بالإنسي ظلم ويبين له والحلال والحرام ويقرأ عليه آيات الظلم والنفاق وما أعد الله لهم من العقاب الشديد، ومن ثم يمهل ثلاثة أيام أو نحوها لعله أن يتقي الله ويخرج، فإن أبى يهدد بالحرق ويقرأ عليه آيات الحرق حتى يتعذب ولكن لا تطيل في القراءة حتى لا يموت إن كان ضعيفا، وبعد القراءة يتوعده المعالج بأنه سوف يستعين بالله ويحرقه حتى الموت إن لم يخرج، ويمهله ثلاثة أيام أخرى أو نحوها ثم يرجع المصاب ويقرأ عليه فإن >وجد المعالج الجني المسلم لا يزال في جسد المريض، فيستعين بالله ويقرأ عليه قراءة مطوله (ثلاث ساعات متواصلة أو نحوها) بنية الحرق، يكرر عليه الرقية المطولة في أيام متتالية حتى يأذن الله بخروجه أو بهلاكه الجان المسلم يتأثر من آيات العذاب وآيات الإسلام وآيات الوحدانية مثل آية الكرسي ومثل قوله تعالى:} ((وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم))
{ شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قآئما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم)) ويتأثر كثيرا من سورة الرحمن وسورة الجن، وأول سورة طه ويتأثر من قوله تعالى: محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما {ويتأثر كثيرا من من الآيات التي تذكر أسماء الله وصفاته الآيات التي تخاطب اليهود كقوله تعالى: ((ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين
يقول تعالى: ((قالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون {
يقول تعالى: ((قالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشآء وليزيدن كثيرا منهم مآ أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضآء إلى يوم القيامة كلمآ أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين {يقول تعالى: ((تجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون {ونحوها من الآيات
حرق الجني النصراني: يحرق الجني النصراني بنفس الطريقة والأسلوب السابق، مع اختلاف في قراءة السور والآيات، فالمصاب يقرأ أو يستمع إلى سورة البقرة، وآل عمران، والمائدة، ومريم، والصافات، في كل يوم، وينبغي على المعالج أن يكرر قراءة آيات العذاب والآيات التي تخاطب النصارى وآيات الألوهية والوحدانية مثل آية الكرسي وكقوله تعالى:} وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم))
وقال تعالى:} يا صاحبي السجن أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار)) وكذلك الآيات التي تكفر النصارى مثل قوله تعالى(قد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله بي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة وماواه النار وما للظالمين من أنصار))
، مثل هذه الآيات ونحوها تؤثر على الجني النصراني تأثيرا شديدا ومن علامات حضور الجن النصراني أنه يقبض إصبعيه البنصر والوسطى ويشير بالخنصر والإبهام والذي يليه وكأنه يقول الإله الرب، والإله الابن،وروح القدس تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا، أو يقبض يديه ويرسم صورة الصليب بوضع ساعده الأيمن متقاطعا مع ساعد يده اليسرى فإذا كان سبب التلبس السحر فيتعامل مع الجني كما ذكر في باب السحر وكذلك العين،أما إذا كان سبب الاقتران أي سبب غير السحر والعين فيخير الجني بين الخروج أو الحرق، وطريقة حرق الجني بتكرار قراءة الرقية بنية الحرق عدة مرات مع التأكيد على قراءة آيات العذاب وكذلك منعه من الأكل والتضيق عليه بالعلاجات المباحة فينبغي ان لا يغفل المريض عن التسمية عند الأكل وقول بسم الله أوله وآخره إذا نسي والمحافظة على أذكار الصباح والمساء حتى يحول بين
الشياطين في الخارج وبين الجان الذي داخل جسده عن أمية بن مخشي كان رسول الله (ص) جالسا ورجل يأكل فلم يسم حتى لم يبق من طعامه إلا لقمة فلما رفعها إلى فيه قال بسم الله أوله وآخره فضحك النبي (ص) ثم قال ما زال الشيطان يأكل معه فلما ذكر اسم الله عز وجل استقاء ما في بطنه رواه أبو داود"

نلاحظ فى الكلام السابق خبلا ممثلا فى التالى :
الأول كون الجنى المتلبس المؤذى بعضهم مسلمون وهو كلام جنونى فإيذاء الناس ليس من صفات المسلم وإنما من صفات الكفار ومن ثم قيل المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
أقول هذا مع أنى أعلم أنهم لا يوجد شىء اسمه تلبس جنى لإنسى فهو ضرب من الوهم الغرض منه جمع أموال المغفلين أو الحصول على شىء محرم
الثانى حرق الجنى والسؤال كيف يتم حرق من هو مخلوق نارى كما يعتقد المؤلف بالنار وهى المحرقة ؟
إن النار لا تحرق نفسها وإنما تقتل أى تفنى بالماء أو غيره من مواد الإطفاء كالتراب
الثالث الرواية المذكورة عن أمية بن مخشى لم يقلها النبى(ص) لأن الشياطين كما يقول القرآن إنس وجن وهو قوله "وكذلك جعلنا لكل نبى عدوا شياطين الإنس والجن يوحى بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا"
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس