عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 24-02-2021, 05:20 PM   #6
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,481
إفتراضي

فلسفة الأخلاق والسياسة
(المدينة الفاضلة عند كونفشيوس) (6)
تلخيص كتاب


ال (جين ـــ تـــــاو)

تظهر مصطلحات في الكتاب، لا أعتقد أنه من السهل ترجمتها للعربي بكلمات مفردة. فتعد فضيلة (جين) من أهم الفضائل التي لا يمكن للإنسان الفاضل الاستغناء عنها مهما كانت الظروف المحيطة به. وإن أحرزها الرجل فلن تكون أمامه مشكلة في إحراز غيرها من الفضائل.

لقد اختلف الباحثون حول ترجمة هذا المفهوم، مما أدى الى ظهور عدد من الترجمات له، فهو يترجم على أنه الحب، والصلاح، والخيرية، والإنسانية، والصدق والإخلاص البشري وبساطة السلوك، والفضيلة الكاملة. وأنه ضد كل النزعات الأنانية والمزيفة....

إن الإنسان يولد مزودا به، فهو يؤلف ذات الإنسان، ويستخدم ليدلل على الإنسان يولد وهو ميال بقوة للتعايش مع غيره من بني البشر، وعليه سيكون كائنا أخلاقيا طالما ارتضى لنفسه أن يكون كائن اجتماعي...وإذا فقد الإنسان إنسانيته فهو بالضرورة سيفقد أخلاقيته..

ف (الجين) هي الحارس والمراقب لإنسانية الإنسان، وهي الرادع ليمتنع عن الأذى للآخرين، فإن ضعف (الجين) لن تردعه قوانين الحكومات ولا زجر الآباء والرؤساء.

وقد حاول علماء الغرب شرح (الجين) عند كونفوشيوس، فقالوا: إنه (ثنائية) أحدها ذات الإنسان وثانيها هو الآخر...

ولا نستطيع الحديث عن (الجين) دون الحديث عن (التاو)...

ما هو (التاو) ؟ :
يزخر الأدب الصيني بمفردة (التاو)،، والتي لا تدلل على قوى غيبية ميتافيزيقية، ولكن شرحها من قبل فلاسفة (الكونفوشيوسية) يجعلنا نظن أنها ميتافيزيقية، لنرى:
((هناك إشارات الى طريق السماء الذي تسلكه في خلق العالم وإدارة شؤون الكون، وإشارات تتم في تمعن تسلسل فصول السنة، وحركة الشمس بالشروق والغروب ومسارات الكواكب والولادات والموت الخ))

وهذه التأملات في إبداع الكون، كنا نظن أن الديانات السماوية هي من ينفرد بها، لكن مليئة الكونفوشيوسية بمثل تلك التأملات....

يتنصل (كونفوشيوس) وتلاميذه، من الاقتراب من الاعتقاد بوجود من هو مسئول عن تلك الظواهر، إنهم يسمونها (تاو)، ولكنهم لا يذكرون يوم القيامة أو الحساب في الآخرة...

إنهم يعظمون حركات (التاو) ويبجلونها، وينظرون لتفاهة حجم الإنسان مقارنة بها، ويعتبرون من يبجلها ويحترمها من أخيار البشر...

والرجل (الخيّر) في نظر الكونفوشيوسية، دائما متحرر من القلق والمخاوف، لأنه دائما يقوم بفحص ذاته، ليحررها من الشوائب،وهو عندها سيكون مفتونا بذاته الخالية من أي عائق لأنها جزء منه...

لكن من هو الرجل الخيّر؟

((أن يكون محترما، متسامحا، جديرا بالثقة فيما يقوله، ذكيا، كريما))

فإن كان محترما، فلن يُعامل باحتقار.
وإن كان متسامحا، فسينال رضى العامة
وإن كان جديرا بالثقةـ فإن أتباعه سوف يثقون فيه.
وإن كان ذكيا، فسوف ينجز ثمارا عظيمة
وإن كان كريما، فسوف يكون صالحاً، لدرجة تؤهله للسيادة على الآخرين
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس