العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الساخـرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب أدب الاختلاف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الأمراض المعدية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتيب الأول والآخر جل جلاله (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال موقف اليهودية والإسلام من الأطفال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تظاهرات في بغــداد تطالب بمحاكمة علنية لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي (آخر رد :اقبـال)       :: Cities of kisses (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: قراءة فى كتاب موقف المسلمين من الثقافات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتيب الإشاعة والإعلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قائد بحرية الحرس الثوري الايراني يعترف انتصار صدام حسين بالحرب (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الجريمة بين الوقاية والعلاج (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 23-11-2008, 04:17 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,483
إفتراضي التغليف القبيح للرأي المليح

التغليف القبيح للرأي المليح

يحتل التغليف أهمية كبرى في التسويق وعرض البضائع، الى جانب الدعاية والإعلان (الإشهار في بلاد المغرب)، فتصطاد العلب الجميلة المزركشة والتي اختيرت ألوانها بعناية ودراية كبيرة الزبائن، فيقبلون على شرائها حتى لو كانت فارغة (بوش).

وليس المسوقون فقط هم من يهتم بموضوع التغليف أو عرض بضائعهم في أوعية تثير البهجة، بل أصبح أصحاب المطاعم يقومون بمثل ذلك العمل، وقد ساعدتهم على ذلك علوم الهندسة الوراثية، فلم يعد الفلفل (الرومي) بحجمه الضخم ولونه الأخضر الوحيد، بل أصبح يسوق بألوان مختلفة منها الأحمر والبرتقالي و الأصفر، وهناك دعايات أنه سيسوق بشكل (كاريوهات).

كذلك تفعل سيدات البيوت، عندما يشكلن ثمرة الطماطم أو الليمون على هيئة وردة تتربع فوق صحن (التبولة) وكأنها حكم مباراة (فولي بول)، وقد يزودها المبتكرون فيما بعد بصفارة.

************

كانت شقيقته الأرملة، لها أربع بنات صبايا، وما أن جاء من يخطب الكبرى، أحضرته مع أعمام البنت وأقاربها من جهة الأب. كان يحفظ أجزاء كثيرة من القرآن الكريم، ولكنه كان يتصف بالحدية والآراء النارية. كانت آراؤه صحيحة في معظمها، ولكنه كان يرمي بها في وجه من يخاطبه كأنها قنبلة.

في انتظار وفد (الخطابة)، كان يتسلى في الاستهزاء والهجوم على من يفتتح معه حديث، فهذا يغمز بملابسه وتقليده للغرب، وهذا يعلق على اقتناءه لسيارة حديثة، وهذا يهاجمه لأنه يشرب القهوة، فيمتنع المدخنون عن التدخين حتى لا يطولهم بعض (رّشّق) لسانه.

وبالرغم من أن أقارب البنات من جهة (العمومة) لم يكونوا يقصروا مع الأرملة وبناتها، لكنهم في خطبة البنت الثانية قد امتنع معظمهم عن الحضور.

لم تدعه أخته في خطبة البنت الثالثة، حيث اكتشفت أنه يغلف آراؤه الصحيحة بأغلفة قبيحة
.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .