العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرات فى خطبة الشهادات الرمضانية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: غيبيات القرآن عند الفايد خزعبلات (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: قراءة في كتاب علاج النصوص المخالفة للعقل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في رسالة الرسائل الخفية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب علم المستقبل في الفكر العالمي المعاصر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى بحث كيف كان القرآن شفاء لأمراض الإنسان وقاية وعلاجاً (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب أحكام التهنئة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد جزء المنتقى من مسموعات أبي الفضل جعفر بن عبد الواحد الثقفي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: أمى (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نظرات فى كتاب الترغيب في التسمية قبل الطعام (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 17-10-2022, 04:56 PM   #1
محمد محمد البقاش
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2010
المشاركات: 189
إفتراضي أمريكا ستتخلى عن أكرانيا قريبا

أمريكا ستتخلى عن أكرانيا قريبا

في فيديو نشرناه سابقا على اليوتيوب بتاريخ: 26 مارس سنة: 2022م تحت عنوان: الحرب في أكرانيا إلى أين؟ فشل الغرب في هزيمة روسيا واقع، https://www.youtube.com/watch?v=JlPsQaye7RQ&t=22sتحدثنا فيه عن أن روسيا دولة وطنية لن تسمح بتهديد قريب منها في أكرانيا أو أوروبا الشرقية وذلك تأمينا لمصالحها الوطنية وليس المصالح القومية لأنها دولة غير قومية، ولا هي دولة مبدئية كما كانت على عهد الاتحاد السوفييتي.
واليوم ظهر تصعيد لافت في العمليات العسكرية الروسية بسبب جسر القرم الشي الذي يعتبر تصرفا من ردة الفعل، وهذا سياسيا يدل على تقصير كبير في الرؤية القيادية لإدارة الحرب، فالمبادرة العسكرية والسياسية الناجحة لا تأتي من ردة الفعل، وظهر الدعم الكبير من الغرب لأكرانيا، وانتشرت أخبار تحتاج إلى إعادة لنظر في مصداقيتها، ظهرت أخبار تفتت من عضد روسيا وتروج لبروبكندة هزيمتها في أكرانيا، والواقع غير ذلك تماما، ولو أن الغرب ممثلا في الولايات المتحدة الأمريكية قد فهم الرسالة جيدا لما استمر في دعم أكرانيا، ولتركها لمصيرها غير أنه يخشى على الزعامة ويركب الغرور والتفوق للإبقاء على الهيمنة العالمية والقطب الواحد، وللإشارة فإن روسيا لا يهمها القطب الواحد، بل يهمها الحفاظ على مصالحها الوطنية الشيء الذي لا تراعيه أمريكا، بل وتستهين به، ولذلك اتخذت روسيا إجراء الحياة أو الموت وقد نجحت في ذلك واستطاعت إيصال الرسالة إلى الدول الداعمة لأكرانيا، الدول الأوروبية طبعا وليس الدول العربية لأن هذه الأخيرة عميلة فإذا ظهر منها ما يشير إلى تمردها على سيدها فذلك دور أنيط بالعميل وليس هو تمرد حقيقي، وينطبق ذلك على إيران، ويغبى بوتين إذا لم يفطن للعبة القذرة التي تلعبها معه بالعملاء؛ أمريكا.
والنتيجة المتوقعة في نظري أنه لا حرب عالمية ستقوم، بل السيناريو الذي أتوقعه هو تخلى أمريكا عن أكرانيا والقبول بالوضع الجديد الذي يؤكد اعتبار أكرانيا حديقة خلفية لروسيا تكون أكرانيا منزوعة السلاح ممنوعة من الصناعة الحربية، ويكون إنتاجها الفلاحي والزراعي تحت يد روسيا تستعمله لتأمين مصالحها عبر العالم وذلك عن طريق التحكم في الأمن الغذائي العالمي، ولا يقال بهذا الصدد أن هناك دولا في منأى عن الأزمة الغذائية ككندا وأمريكا مثلا، لا يقال ذلك لأن من يأخذ بزمام المبادرة ويكون له ضحايا ينجح في إخضاع من يريد إلى إرادته، أما الصين فقد تنجح إذا ضمت تايوان في نفس الظروف وربما تخفق علما بأن النجاح حليفها الآن وليس غدا بشرط أن تسرع وتحسن الضم دون النظر إلى نتائج ذلك التي تخشاها كالعقوبات الاقتصادية الغربية.
وأخيرا سيأتي الحزب الجمهوري ليعدل من سياسة أمريكا تجاه أكرانيا وينتهي عهد بايدن والدعم لأكرانيا فيفيق العالم على وضع جديد لا حرب عالمية قامت فيه وإنما قامت فيه أوضاع جديدة تؤهل للمنافسة الاقتصادية من جديد وتنشئ مناطق صراع جديدة بأدوات غير غربية ولا روسية أو صينية فتكون الدول صاحبة الاقتصاد الرائد والمنافس هي التي تستعمل غيرها ولو ألا يكونوا عملاء لها وذلك إلى حين.
إن الدعم الأمريكي لأكرانيا حصل من أجل منع تعدد الأقطاب خصوصا وأن الصين وروسيا قد أعلنتا سابقا أنه لا يجب الإبقاء على القطب الواحد، والنتيجة هي أن الحرب الروسية الأكرانية بإقاعها الحالي لن توصل العالم إلى تعدد الأقطاب وذلك راجع للنهج الذي تنتهجه روسيا والصين من أجل نفس الغاية، ولكنه سيؤدي إلى السكوت عن ضم روسيا لأكرانيا أو وضعها في وضع تابع لها سياسيا واقتصاديا وعسكريا، وأما ضم الصين لتايوان فيحتاج إلى مخاض سياسي واقتصادي غير هذا، ميلاده مرهون بضم الصين لتايوان.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد محمد البقاش
طنجة بتاريخ: 17 أكتوبر 2022م
محمد محمد البقاش غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .