العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب أخي السجين تستطيع أن تكون متميزا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب آداب النوم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب فحتى لا نفقدها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: احتجاجات وغضب الاحزاب الخاسرة في الانتخابات التزويرية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أخي المريض ماذا بعد الشفاء؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: love cup of the country (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتباع الصراط في الرد على دعاة الاختلاط (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كشف نتائج التحقيق بقصف معسكر صقر في بغداد (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب إتحاف الطلاب بفضائل العلم والعلماء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب المعاشرة والطاعة بالمعروف (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 22-08-2021, 07:38 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,985
إفتراضي نقد كتاب الله عز وجل يضحك

نقد كتاب الله عز وجل يضحك
الكتاب جمع وترتيب بهجت فاضل بهجت ودور بهجت فى الكتاب بعد المقدمة القصيرة هو أنه جمع الروايات التى تقول بأن الله يضحك وحدثنا فى مقدمته عن معنى ضحك الله تعالى عن ذلك فقال:
"الضحك من صفات الله:
الضحك صفة لله عزوجل نثبتها له تعالى كما يليق بجلاله وعظمته، ولا نحرفها ولا نؤولها، ولا نقول يعني هو الرضى نعم إن الله إذا ضحك من شيء فهو يدل على رضاه سبحانه وتعالى، لكن ليس الضحك هو الرضى فهما صفتان كل واحدة منهما لها معنى وإن دل الضحك على الرضى، فإذا رأيت في كلام بعض المؤلفين تفسير ضحك الله عزوجل بأنه رضاه فأعلم أنه تأويل منبوذ، وأنه تحريف في الصفات وقد جاء في الحديث الصحيح أيضا : (أن الله سبحانه وتعالى ينشئ السحاب فينطق أحسن النطق، ويضحك أحسن الضحك)
وقد فسره ابن كثير ـ رحمه الله ـ في تفسيره لما عرض لهذا الحديث الذي رواه أحمد بأن نطق السحاب وضحكه هو البرق والرعد"
ونجد الرجل يناقض نفسه فى المقدمة فقد ذكر أن ضحك الله يعنى الرضا فقال " ولا نقول يعني هو الرضى "ثم عاد وأقر أنه يعنى رضا الله فقال
"فهو يدل على رضاه سبحانه وتعالى"
وقطعا الله لا يضحك بالمعنى الخلقى لكونه عيب فى حقه فالضحك هو استغراب الشىء للجهل به والله عليم بكل شىء ومن ثم لا يجوز ضحكه بهذا المعنى
ويناقض ما سماه ضحك الله أنه الله هو خالق الضحك كما قال تعالى :
"وأنه أضحك وأبكى"
فالضحك مخلوق والله غير مخلوق ثم ذكر روايات الضحك وكلها فيه أخطاء وتناقضات وهى :
أحاديث الضحك
عن أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية قال : : (لما مات سعد بن معاذ صاحت أمه فقال لها رسول الله (ص) ألا يرقأ دمعك و يذهب حزنك فإن ابنك أول من ضحك الله إليه و اهتز له العرش صحيح الإسناد و لم يخرجاه )( رواه الحاكم )"
الخطأ الأول هو حدوث معجزة إهتزاز العرش لموت سعد وهو ما يخالف أن الله منع الآيات وهى المعجزات فى عهد النبى (ص)وبعده فقال "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون ".
والخطأ الثانى كون سعد أول من ضحك الله له فالرجل قتل فى غزوة
بينما الرواية التالية التى رواها المؤلف تقول أن الله ضحك للمجاهدين فى بدر :عن عاصم بن عمر بن قتادة قال : : ( لما التقى الناس يوم بدر قال عوف ابن عفراء بن الحارث : يا رسول الله ما يضحك الرب تبارك و تعالى من عبده ، قال : أن يراه قد غمس يده في القتال يقاتل حاسرا ، فنزع عوف درعه ، ثم تقدم فقاتل حتى قتل )( رواه البيهقى )
عن أبي هريرة : (عن النبي (ص) قال : رسول الله (ص) قال : إن الله عز و جل يضحك من رجلين يقتل أحدهما الآخر فيدخلهما الله عز و جل الجنة ، قيل : كيف يكون ذلك قال : يكون أحدهما كافرا فيقتل الآخر ، ثم يسلم فيغزو في سبيل الله فيقتل)( رواه أحمد )
الرواية فيها عبارة جنونية هى" رجلين يقتل أحدهما الآخر" فإذا كل منهما قتل الأخر كما تقول العبارة فكيف عاش واحد منهما بعد الأخر حتى قتله أخر فى نهاية الرواية "فيغزو في سبيل الله فيقتل"
عن أبي الزبير أنه سأل جابرا عن الورود ؟ قال : : ( سمعت رسول الله (ص) يقول : نحن يوم القيامة على كوم فوق الناس ، فيدعى بالأمم بأوثانها و ما كانت تعبد الأول فالأول ، ثم يأتينا ربنا عز و جل بعد ذلك فيقول : ما تنتظرون ؟ فيقولون : ننتظر ربنا عز و جل ، فيقول : أنا ربكم ، فيقولون ، حتى ننظر إليه ، قال : فيتجلى لهم عز و جل و هو يضحك ، ويعطي كل إنسان منهم منافق ومؤمن نورا و تغشاه ظلمة ، ثم يتبعونه معهم المنافقون على جسر جهنم ، فيه كلاليب و حسك يأخذون من شاء ، ثم يطفأ نور المنافقين و ينجو المؤمنون ، فتنجو أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر ، سبعون ألفا لا يحاسبون ، ثم الذين يلونهم كأضوأ نجم في السماء ، ثم ذلك ، حتى تحل الشفاعة فيشفعون حتى يخرج من قال : لا إله إلا الله ممن في قلبه ميزان شعيرة ، فيجعل بفناء الجنة ، و يجعل أهل الجنة يهريقون عليهم من الماء حتى ينبتون نبات الشيء في السيل ، و يذهب حرقهم ، ثم يسأل الله عز و جل حتى يجعل له الدنيا و عشرة أمثالها ) ( رواه أحمد )
الخطأ ألأول القول يعطي كل إنسان منهم منافق ومؤمن نورا وهو ما يناقض أن المنافقين ليس لهم نورا بدليل أنهم يطلبون من المسلمين النور فى قوله تعالى ""يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا"
فالنور فى أيدى وهى أيمان المسلمين كما قال تعالى "
"يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم"
الخطأ الثانى دخول النار بالسقوط من على جسر جهنموهو ما يناقض كون دخول الجنة يكون من أبوابها وكذلك دخول جهنم من أبواب كما قال تعالى :
"وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها"
وقال:
"وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها"
الخطأ الثالث نجاة أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر ، سبعون ألفا لا يحاسبونوهو ما يخالف نجاة كل المسلمين وهم الصابرين كما قال تعالى :
"إنما يوفى الصابرون أجرهم بعير حساب:
الخطأ الرابع دخول بعض المسلمين النار ثم دخولهم الجنة وهو ما يناقض أن المسلمون لا يدخل واحد منهم النار لأنهم كما قال تعالى "من فزع يومئذ آمنون"
كما أن من يدخل النار لا يخرج منها كما قال تعالى:
" وما هم بخارجين من النار"
عن إبراهيم بن سعد أخبرني أبي قال : ( كنت جالسا إلى جنب حميد بن عبد الرحمن في المسجد ، فمر شيخ جميل من بني غفار ، و في أذنيه صمم ، أو قال : و قد أرسل إليه حميد ، فلما أقبل قال : يا ابن أخي ، أوسع له فيما بيني و بينك فإنه قد صحب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فجاء حتى جلس فيما بيني و بينه ، فقال له حميد : هذا الحديث الذي حدثتني عن رسول الله (ص)، فقال الشيخ : سمعت رسول الله (ص) يقول : إن الله عز و جل ينشئ السحاب ، فينطق أحسن المنطق ، ويضحك أحسن الضحك )( رواه أحمد )
الرواية لا علاقة لها بضحك الله فالضاحك هو السخاب زد على هذا الجنون فى الرواية وهو أن الرجل لا يسمع بقولها" و في أذنيه صمم" فكيف حدثه حميد وهو لا يسمع شىء ومع هذا أجاب ألأصم؟ أليس هذا ضحك على عقول الناس؟
عن نعيم بن همار : : (أن رجلا سأل النبي (ص)، أي الشهداء أفضل ؟ قال : الذين إن يلقوا في الصف يلفتون وجوههم حتى يقتلوا ، أولئك ينطلقون في الغرف العلى من الجنة ، و يضحك إليهم ربهم ، و إذا ضحك ربك إلى عبد في الدنيا فلا حساب عليه ) ( رواه أحمد )
التناقض فى الرواية هو أن ضحك الرب يكون فى الجنةوهو قول الرواية "أولئك ينطلقون في الغرف العلى من الجنة ، و يضحك إليهم ربهم" ومع هذا أثبتت الرواية كونها فى الدنيا بقولها" و إذا ضحك ربك إلى عبد في الدنيا فلا حساب عليه"
ولم يقل الله أن الشهداء يتفاضلون بل قال أن كل المجاهدين سواء شهداء وغير شهداء فى درجة واحدة فقال :
"فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة"
عن أبي موسى الأشعري قال : ( قال رسول الله (ص): يجمع الله عز و جل الأمم في صعيد يوم القيامة فإذا بدا لله عز و جل أن يصدع بين خلقه مثل لكل قوم ما كانوا يعبدون ، فيتبعونهم حتى يقحمونهم النار ، ثم يأتينا ربنا عز و جل و نحن على مكان رفيع ، فيقول : من أنتم ؟ فنقول : نحن المسلمون ، فيقول : ما تنتظرون ؟ فيقولون : ربنا عز و جل ، قال : فيقول : و هل تعرفونه إن رأيتموه ؟ فيقولون : نعم ، فيقول : كيف تعرفونه و لم تروه ، فيقولون : نعم إنه لا عدل له ، فيتجلى لنا ضاحكا ، فيقول : أبشروا أيها المسلمون فإنه ليس منكم أحد إلا جعلت مكانه في النار يهوديا أو نصرانيا )( رواه أحمد )
الخطأ إعطاء الله كل مسلم يهودى أو نصرانى يوم القيامة يكون فكاكه من النار ويخالف هذا أن من يفك المسلم من النار هو عمله الصالح مصداق لقوله تعالى "ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون "كما أن المسلمون والكفار يكونون منفصلين عن بعض انفصالا تاما
عن أبي الوداك : (عن أبي سعيد ، عن النبي (ص) قال : ثلاثة يضحك الله يوم القيامة إليهم : الرجل إذا قام من الليل يصلي ، والقوم إذا صفوا للصلاة ، والقوم إذا صفوا لقتال العدو )( رواه أبى يعلى الموصلى فى مسنده )
الرواية تتحدث عن ثلاثة أى ثلاثة أفراد ومع هذا تكلمت عن فرد واحد وقومين قوم الصلاة وقوم الجهاد وهو تناقض ظاهر يبين أن الرواية موضوعة
أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن ابن مسعود قال : : (رجلان يضحك الله إليهما ، رجل تحته فرس من أمثل خيل أصحابه فلقوا العدو فانهزموا ، وثبت إلى أن قتل شهيدا ، فذلك يضحك الله منه ، فيقول : انظروا إلى عبدي لا يراه أحد غيري )( رواه عبد الرازق فى مصنفه )
الرواية تكلمت عن الضحك لرجلين وهو قولها" رجلان يضحك الله إليهما"ومع هذا تكلمت عن واحد فقط ناسية الثانى وهو قولها" رجل تحته فرس"
"حدثنا روح بن عبادة حدثنا ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يسأل عن الورود قال نحن يوم القيامة على كذا وكذا انظر أي ذلك فوق الناس قال فتدعى الأمم بأوثانها وما كانت تعبد الأول فالأول ثم يأتينا ربنا بعد ذلك فيقول من تنتظرون فيقولون ننتظر ربنا عز وجل فيقول أنا ربكم يقولون حتى ننظر إليك فيتجلى لهم يضحك قال سمعت النبي (ص) قال فينطلق بهم ويتبعونه ويعطى كل إنسان منافق أو مؤمن نورا ثم يتبعونه على جسر جهنم كلاليب وحسك تأخذ من شاء الله ثم يطفأ نور المنافق ثم ينجو المؤمنون فتنجو أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر سبعون ألفا لا يحاسبون ثم الذين يلونهم كأضوإ نجم في السماء ثم كذلك تحل الشفاعة حتى يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن شعيرة فيجعلون بفناء أهل الجنة ويجعل أهل الجنة يرشون عليهم الماء حتى ينبتون نبات الشيء في السيل ثم يسأل حتى يجعل له الدنيا وعشرة أمثالها معها )( رواه أحمد )
سبق ذكر الرواية وسبق بيان أخطائها فهى مكررة
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 22-08-2021, 07:38 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,985
إفتراضي نقد كتاب الله عز وجل يضحك

عن عاصم بن عمر بن قتادة قال : : ( لما التقى الناس يوم بدر قال عوف ابن عفراء بن الحارث : يا رسول الله ما يضحك الرب تبارك وتعالى من عبده ، قال : أن يراه قد غمس يده في القتال يقاتل حاسرا ، فنزع عوف درعه ، ثم تقدم فقاتل حتى قتل )( رواه البيهقى )"
الخطأن أن الرسول(ص) وهو ما يحدث أمر أصحابه بالقتال حاسرين الدروع وهو ما يخالف قوله ىتعالى " خذوا حذركم " كما يخالف أن الله أمر بارتداء الدروع وتعليم صناعتها كما قال تعالى "وعلمناه صنعة لبوس لكم" وقال "وسرابيل تقيكم بأسكم"
"عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن عمه أبي رزين قال:
قال رسول الله (ص): ضحك ربنا من قنوط عباده وقرب غيرهم
قال : قلت يا رسول الله أو يضحك الرب ؟
قال: نعم
قلت : لن نعدم من رب يضحك خيرا( رواه ابن ماجة)"
الخطأ هو وجود من ليسوا بعباد لله فالعباد كلهم طبقا للرواية قنطوا وقرب غيرهم وهو ما يناقض أن كل الخلق عباده
"عن أبى الدرداء رضى الله عنه قال : (ثلاثة يحبهم الله ، و يضحك إليهم ، و يستبشر بهم : الذي إذا انكشفت فئة قاتل وراءها بنفسه لله عز و جل ، فإما أن يقتل ، و إما أن ينصره الله و يكفيه ، فيقول : انظروا إلى عبدي هذا كيف صبر لي بنفسه والذي له امرأة حسنة و فراش لين حسن ، فيقوم من الليل ، فيقول : يذر شهوته و يذكرني ، و لو شاء رقد و الذي إذا كان في سفر ، و كان معه ركب ، فسهروا ، ثم هجعوا ، فقام من السحر في ضراء و سراء )(حديث حسن فى صحيح الترغيب)"
هنا الثلاثة مقاتل وقائم الليل وقائم السحر وهو ما يناقض وجود ثلاثة غيرهم وهم قائم الليل والقوم الصافين فى الصلاة والقوم الصافين لقتال العدو ومن ثم يوجد أربعة وليس ثلاثة مقاتل وقائم الليل وقائم السحر والصاف فى الصلاة والرواية المناقضة والتى سبق ذكرها هى:
"عن أبي الوداك : (عن أبي سعيد ، عن النبي (ص) قال : ثلاثة يضحك الله يوم القيامة إليهم : الرجل إذا قام من الليل يصلي ، والقوم إذا صفوا للصلاة ، والقوم إذا صفوا لقتال العدو )( رواه أبى يعلى الموصلى فى مسنده )
"عن أبى سعيد الخدري قال
أفضل الجهاد عند الله يوم القيامة الذين يلفتون في الصف الأول فلا يلتفون وجوههم حتى يقتلوا ، أولئك يتلبطون في الغرف من الجنة ، يضحك إليهم ربك ، وإذا ضحك ربك إلى قوم فلا حساب عليهم) (حديث صحيح فى صحيح الترغيب):

رواية الالتفات سبق ذكرها وسبق بيان أخطائها
روى شيخ من بني غفار قال
إن الله ينشيء السحاب ، فينطق أحسن النطق ، و يضحك أحسن الضحك (حديث صحيح فى صحيح الجامع)

رواية السحاب سبق ذكرها وبيان أن الرب لا يضحك فيها وإنما السحاب
عن نعيم بن همار الغطفاني قال : (الشهداء الذين يقاتلون في سبيل الله في الصف الأول ، و لا يلتفتون بوجوههم حتى يقتلوا ؛ فأولئك يلقون في الغرف العلا من الجنة يضحك إليهم ربك ، إن الله تعالى إذا ضحك إلى عبده المؤمن فلا حساب عليه)(حديث صحيح فى صحيح الجامع)"
سبق ذكر رواية الالتفات فى القتال
عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : ( فذكر قول الرجل الذي هو آخر من يدخل الجنة فيقول يا رب لا أكون أشقى خلقك فلا يزال يدعو و يسأله حتى يضحك الله منه فيدخله الجنة)( حديث حسن صحيح فى كتاب السنة)"
الرواية الخطأ فيها دخول واحد بمفرده الجنة وهو ما يناقض دخول الناس الجنة زمرا أى جماعات كما قال تعالى " وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا"
عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : ( إذا كان يوم القيامة جمع الله الأولين و الأخرين فيجىء الله تبارك و تعالى و المؤمنين على قوم فيقف عليهم فيقول هل تعرفون ربكم فيقولون إن عرفنا نفسه عرفناه و يرد عليهم ثلاثا و يردون عليه ثلاثا إن عرفنا نفسه عرفناه فيتجلى لهم يضحك) ( حديث حسن صحيح فى كتاب السنة "
سبق ذكر الرواية ونقدها
عن أبى موسى الأشعرى قال : (يتجلى لنا ربنا عز وجل يوم القيامة ضاحكا)( حديث صحيح فى السلسلة الصحيحة )"
سيبق ذكر الرواية ونقدها
عن أبي حازم عن أبي هريرة ( : (أن رجلا أتى النبي (ص) فبعث إلى نسائه فقلن: ما معنا إلا الماء
فقال رسول الله (ص) : من يضم أو يضيف هذا ؟
فقال رجل من الأنصار: أنا
فانطلق به إلى امرأته فقال : أكرمي ضيف رسول الله (ص)
فقالت : ما عندنا إلا قوت صبياني
فقال : هيئي طعامك وأصبحي سراجك ونومي صبيانك إذا أرادوا عشاء
فهيأت طعامها وأصبحت سراجها ونومت صبيانها ثم قامت كأنها تصلح سراجها فأطفأته فجعلا يريانه أنهما يأكلان فباتا طاويين فلما أصبح غدا إلى رسول الله (ص) فقال: ضحك الله الليلة أو عجب من فعالكما
فأنزل الله ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون )( رواه البخاري )
الرواية تقول أنها أطفأت السراج ومع هذا جعلت هى وزوجها يريان الضيف أنهما يأكلان فكيف جعلا الضيف يرى فى الظلام كلام متناقض يدل على أن الرواية غير صحيحة كما أن هناك تناقض أخر وهو كون الطعام كان طعام العيال وهو قول الرواية ما عندنا إلا قوت صبياني ومع هذا قيلا أنه طعام المرأة " فهيأت طعامها "
عن أنس عن بن مسعود أن رسول الله (ص) قال : (آخر من يدخل الجنة رجل فهو يمشي مرة ويكبو مرة وتسفعه النار مرة فإذا ما جاوزها التفت إليها فقال : تبارك الذي نجاني منك لقد أعطاني الله شيئا ما أعطاه أحدا من الأولين والآخرين فترفع له شجرةفيقول :أي رب أدنني من هذه الشجرة فلأستظل بظلها وأشرب من مائها فيقول الله : يا بن آدم لعلي إن أعطيتكها سألتني غيرها فيقول : لا يا رب ويعاهده أن لا يسأله غيرها وربه يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليه فيدنيه منها فيستظل بظلها ويشرب من مائها ثم ترفع له شجرة هي أحسن من الأولى فيقول : أي رب أدنني من هذه لأشرب من مائها وأستظل بظلها لا أسألك غيرها فيقول: يا بن آدم ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها؟ فيقول: لعلي إن أدنيتك منها تسألني غيرها فيعاهده أن لا يسأله غيرها وربه يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليه فيدنيه منها فيستظل بظلها ويشرب من مائها ثم ترفع له شجرة عند باب الجنة هي أحسن من الأوليين فيقول : أي رب أدنني من هذه لأستظل بظلها وأشرب من مائها لا أسألك غيرها فيقول: يا بن آدم ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها ؟ قال : بلى يا رب هذه لا أسألك غيرها وربه يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليها فيدنيه منها فإذا أدناه منها فيسمع أصوات أهل الجنة فيقول : أي رب أدخلنيها فيقول : يا بن آدم ما يصريني منك أيرضيك أن أعطيك الدنيا ومثلها معها
قال: يا رب أتستهزئ مني وأنت رب العالمين ؟فضحك بن مسعود فقال : ألا تسألوني مم أضحك ؟ فقالوا مم تضحك ؟ قال : هكذا ضحك رسول الله (ص) فقالوا : مم تضحك يا رسول الله ؟ قال : من ضحك رب العالمين حين قال أتستهزئ مني وأنت رب العالمين؟ فيقول: إني لا أستهزئ منك ولكني على ما أشاء قادر) (رواه مسلم):
الرواية خاطئة فى أمور عدة نكتفى منها بوجود باب واحد للجنة وهو ما يناقض وجود أبواب عدة لها فى قوله تعالى "وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها"
والثانى دخول الرجل الجنة وحيدا وهو ما يناقض أن دخولها يكون جماعيا لقوله تعالى ""وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا"
عن أبي هريرة ( أن رسول الله (ص) قال : يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل ثم يتوب الله على القاتل فيقاتل فيستشهد ( رواه ابن ماجة )"
سبق ذكر الرواية وسبق بيان أخطائها
عن عبد الله بن عباس : : ( أن رسول الله (ص) أردفه على دابته ، فلما استوى عليها كبر رسول الله (ص) ثلاثا و حمد الله ثلاثا وسبح الله ثلاثا وهلل الله واحدة ، ثم استلقى عليه فضحك ، ثم أقبل علي فقال : ما من امرىء يركب دابته فيصنع كما صنعت إلا أقبل الله تبارك وتعالى فضحك إليه كما ضحكت إليك ) (رواه أحمد)
الرواية لا تعقل فابن عباس طبقا للرواية كان رديفا أى خلف الرسول(ص) ومع هذا استلقى عليه والاستلقاء لا يكون للخلف وإنما سمى استلقاء أى لقاء لتقابل الوجه بالوجه ومع هذا نجد أمرا غريبا وهو أنه أقبل عليه والمراد جعل وجهه فى وجهه وهو أمر إما محال أو غريب لأن معناه أنه ركب الدابة بالمقلوب فكان وجهه تلقاء وجه ابن عباس ومن المعروف النهى عن الركوب بالمقلوب
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .