العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد رسالة أدلة تغطية الوجه من الكتاب والسنة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأحكام الشرعية للنعل والانتعال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللطيمة اللطيمة -- لو حدث فعلا في تموز المقبل (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة في كتاب مصحف الإمام علي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التمكين للدعوة في ضوء الكتاب والسنة تفسير سورة العلق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب رفع اللبس عن حديث سجود الشمس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في كتاب سب الله تعالى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في كتيب اليهود والعجل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب أقوال علماء السنة في قصيدة البردة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في كتاب أدلة تحريم مصافحة الأجنبية (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 14-01-2022, 09:08 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 4,520
إفتراضي قراءة فى كتاب خير نية في طلب الذرية

قراءة فى كتاب خير نية في طلب الذرية
المؤلف عبدالله رجب وهو يدور حول تربية الأطفال كما قال فى المقدمة:
"وبعد فإن مسؤولية تربية الأبناء مسؤولية عظيمة يتحمل تبعاتها الآباء انطلاقا من أمر الله تعالى ورسوله (ص)قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة}
وفي حديث رسول الله (ص)«كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته» "صحيح" عن ابن عمر رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد"
وقد بين أنه سيتناول أمرين فى الرسالة فقال :
"وفي هذه الرسالة نتعرف على أمرين مهمين:
أولا: فوائد طلب الذرية الصالحة
ثانيا: الأساليب المؤثرة في تربية الأولاد تربية صحيحة"
وقد استهل الكتاب بتعريف المسلم بأنه من يسير حسب شرع الله فقال:
"من المعلوم والجدير بالذكر أن المسلم هو: من أسلم نفسه ووجهه وقلبه لله عز وجل، فالمسلم لا يسير تبعا لهواه، ولا يسير تبعا لمزاجه، ولا ما يحلو له، بل المسلم يسير تبعا لمنهج شرعه الله عز وجل وسنه النبي (ص)فالمسلم منضبط بقواعد شرعية، ومتميز في كل شيء، متميز في مظهره، في مخبره، في مشيته، في حديثه، في سكوته، في بيعه وشرائه، في ملبسه، حتى إذا رأيته قلت: هذا هو المسلم
فالمسلم يوصف بأجمل الأوصاف أنه عبد لله وحده، متبع لرسول الله (ص)وهذا هو التجريد الحق، تجريد العبادة لله، وتجريد المتابعة لرسول الله (ص)"
والغلط فى الفقرة هو تفريقه بين شرع الله وسنة النبى(ص) فهما شىء واحد وليس كما يعتقد البعض أمرين فالنبى(ص) هو متبع لشرع الله كما قال تعالى :
"ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها"
وهو لا يتبع شىء من عند نفسه وتحدث عن زواج الشاب مع أن الزواج للشاب والشيخ فقال:
"فالشاب المسلم إذا بلغ مبلغ الرجال، ورأى في نفسه الكفاءة للزواج، واشتاقت نفسه للزواج ويريد أن يتزوج، والمسلم يتزوج؛ لأن الله تعالى شرعه وأمر به، وسنه النبي (ص)
فأمام ناظري هذا الشاب الآيات والأحاديث التي تأمر وتحث على الزواج
قال الله تعالى: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}
ومعناها: أي من علامات قدرته، ومن مظاهر رحمته، ومن فضائل منته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها
وقال تعالى: {وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم}
فهذا أمر من الله عز وجل للجماعة المسلمة أن تسعى لتزويج الشباب والفتيات"
والآيات السابقة كلها لا تذكر أن من يتزوج الشباب فقط وإنما المسلمون والمسلمات أحرارا وغير أحرار ثم ذكر الحديث الأشهر فى مجال الزواج فقال :
"وفي الحديث الشريف: «يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء» عن ابن مسعود [صحيح الجامع (7975)]
فهذا نداء عظيم من الرسول الكريم (ص) ينادي على شباب الأمة الذي يريد التحصين ضد الفواحش فعليه أن يسارع بالزواج فإنه أغض للبصر عن رؤية الحرام وأحصن للفرج من الزنا والفواحش"
والحديث لا يصح لأنه طالب الشاب الذى لا يجد ما يتزوج به بالصوم بينما طالب الله من لا يقدر على الزواج بالاستعفاف فقال :
"وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله"
والصوم جعله الله عقاب على الكثير من الذنوب والنبى(ص) لن يطالب الفقير بالصوم لعلمه أن الصوم عقبة فى غير رمضان وعدم الزواج للفقر ليس ذنبا ثم ذكر الحديث التالى :
وقول الرسول (ص)«تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم» عن معقل بن يسار [صحيح الجامع (2940)]"
والحديث الخطأ فيه أن على المسلمين بزواج الودود الولود وهذا تخريف لأن الرجل لا يعرف هل المرأة ودود أم كارهة إلا بعد المعاشرة فكيف يعرف ذلك قبل الزواج وهو لم يعاشر المرأة ؟ كما أن الرجل لا يعرف هل المرأة ولود أم عاقر إلا بعد الزواج لأن الجماع هو الذى يظهر ذلك وهو يتم بعد الزواج وليس قبله فكيف يعرف الرجل ذلك قبل الزواج وهو لم يجامع المرأة؟
وتحدث عن مواصفات زوجة المسلم فقال :
"كل هذه الآيات وتلك الأحاديث تحفز همم المسلم إلى أن يسعى في الزواج
فيبدأ المسلم في خطوات زواجه، يفكر من هذه التي أتزوجها؟ نعم أتزوج المرأة التي ذكر الرسول (ص) أوصافها الطيبة عندما قال (ص)«تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك» عن أبي هريرة [صحيح الجامع (3003)]"
وهذا الكلام لا يصح فأى مسلمة هى ذات دين وإلا كانت كافرة والمسلمة قد تجتمع فيها الصفات ألأربع وقد تجتمع اثنتان أو ثلاث أو واحدة
وأما الكلام التالى فهو صحيح المعنى :
"«التي إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإن غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك»
هذه هي المرأة الصالحة التي يفكر الشاب المسلم أن يتزوجها ويعيش معها تحت سقف واحد ومع ذلك له هدف بعيد، يريد امرأة صالحة تعينه على أمر دينه ودنياه، وإذا رزقت بأولاد كانت مربية صالحة لهم ولذلك قالوا: تبدأ تربية الولد باختيار أم صالحة له عند الزواج فتفكيره البعيد ينظر إلى مربية أولاده في المستقبل"
وتحدث الرجل عن أسباب طلب الذرية عند المسلم فقال :
"ويأتي هنا السؤال المهم: لماذا نطلب الولد؟ وما نيتك في طلب الذرية؟ وما ثمرات تربية الأولاد على الإسلام؟ ونستعين بالله ونجيب على هذا التساؤل المهم
أولا: نطلب الذرية الصالحة:
لأن الله عز وجل أودع في فطرة الأبوين حب الأولاد، فهم الرائحة الذكية، وهم الريحانة العطرة، وهم فلذات الأكباد، يحبهم الآباء ويتعلقون بهم"
الخطأ أن من الفطرة حب الأولاد ولا وجود لما يسمى الفطرة عندما يولد الإنسان لأنه يولد جاهلا تماما أى شىء ويكتسب فيما بعد معارفه وفى هذا قل تعالى :
"والله أخرجكم من بكون أمهاتكم لا تعلمون شيئا" ثم قال :
"ثانيا: الأولاد زينة الحياة الدنيا:
قال الله تعالى: {المال والبنون زينة الحياة الدنيا} وقال تعالى: {اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد} "
هذه الآيات فى أقوال الكفار وليست فى أقوال وعقيدة المسلمين لأن معناها لو فقه رجب كراهية البنات ثم قال :
ثالثا: الأولاد نعمة من الله تعالى يسديها لمن يشاء من عباده فيشكرونه عليها
قال تعالى: {وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا}
رابعا: الأولاد هم قرة العيون، وشرح القلب المحزون قال تعالى: {والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين}
خامسا: بتربية الأولاد على الإسلام تربية صحيحة صالحة يكون ذلك سببا في دخول الجنة وحرزا من النار
في الحديث الشريف: «إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، وعلم ينتفع به، وولد صالح يدعو له» عن أبي موسى [صحيح الجامع (795)]"
والحديث لا تصح نسبته للنبى(ص) لأن العمل ينقطع بموت الإنسان فليس لفنسان سوى سعيه وهو عمله كما قال تعالى"وأن ليس للإنسان إلا ما سعى" ثم قال :
فأول مستفيد من الولد الصالح أبوه في الدنيا والآخرة
في الدنيا: معين له على أمر دينه ودنياه، يقضي حاجته وما يأمره به، ويحمل عنه أعباء الحياة
وإذا مات: استغفر له، ودعا له بالخير {رب ارحمهما كما ربياني صغيرا}اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، اللهم أدخله فسيح جناتك
وإذا دخل المؤمن الجنة رأى من الدرجات والمنازل، فيقول: ما عملت هذا كله، فيقال له: هذا بدعاء ولدك الصالح لك
وإذا اجتهد المؤمن وحفظ ابنه القرآن كان ذلك سببا أن يلبس تاج الكرامة يوم القيامة وإذا اجتهدت على تربية ثلاث من البنات أو اثنتين أو واحدة دخل بسبب التربية الصالحة الجنة
سادسا: نطلب الذرية الصالحة حتى نربيهم فيكونوا مشاعل هداية في العلم النافع والعمل الصالح والدعوة إلى الخير وتطبيق هذا الدين
أخي الحبيب: أليست هذه أهداف سامية تجعلك تطلب الذرية الصالحة من المرأة الصالحة؟
نعم إن المسؤولية جسيمة والأمر صعب ومن هذا المنطلق يحملك ربك سبحانه التبعة
قال سبحانه: {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا}
هذا نداء عظيم من الله عز وجل على المؤمنين الذين آمنوا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد (ص) نبيا ورسولا، ثم أمرهم الله عز وجل: {قوا أنفسكم وأهليكم نارا} أي احفظوا أنفسكم وأهليكم من عذاب النار الأليم، احفظوا أنفسكم وذلك بتزكيتها وتطهيرها من شوائب الشرك والبدعة والمعصية: زكوا أنفسكم بالعلم النافع وبالعمل الصالح، قال الله تعالى: {قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها} فلن يدخل الجنة إلا صاحب النفس الزكية المطهرة
وقال الله تعالى: {يوصيكم الله في أولادكم}

البقية https://betalla.ahlamontada.com/t86435-topic#89520
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .