العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب التذكرة في وعظ النامصة والمتنمصة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الطامة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب إلى المتفكهين بالأعراض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب فن التعامل مع الناس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The Fourth World War. (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب التولي يوم الزحف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب بين العادة والعبادة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في قصة هاروت وماروت (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الإصابة بالعين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انهيار امني في اقليم كردستان شمال العراق (آخر رد :اقبـال)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 15-09-2021, 07:34 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 4,074
إفتراضي نقد رسالة المعادلة النسائية دراسة + عمل = ضمان للمستقبل

نقد رسالة المعادلة النسائية دراسة + عمل = ضمان للمستقبل
مؤلف الكتيب هو خالد بن صالح الغيص من أهل العصر والرجل هنا يتكلم عن مشكلة وهى أن بعض النساء يعتقدن حاليا أن التعليم للحصول على وظيفة هو ضمان للمستقبل أو بالأحرى ضمان لعدم الجوع والتشرد وهذه النظرة ناتجة من الحياة في مجتمعات يحكمها الكفر فالنظم الحاكمة السابقة والحالية لا تطبق أحكام الله والتى تضمن لكل إنسان حياة كريمة ومن ثم ضاع الكثيرون نتيجة هذا النظم فمنهم من جن ومنهم من يعمل شحاذ ومنهم من ينام في الشوارع لعدم وجود مأوى مع أن البيوت الخاوية كثيرة
لا يمكن ان يتكلم أحد عن هذا الاعتقاد أو غيره من المعتقدات الأخرى الخاطئة مع أنها حاليا ليست خاطئة في ظل الحكم بحكم الجاهلية لأنها اعتقادات اضطرارية ألجأت الحاجة والضرورة معتقديها لها
وقد شرح الغيص المعادلة النسائية فقال:
"تنتشر في هذه الأيام بين بعض النساء - وحتى بعض الرجال خصوصا الآباء منهم - المقولة المشهورة والتي يصح لي أن أطلق عليها مصطلح " المعادلة النسائية " وهي: أنه حتى تضمن المرأة مستقبلها فعليها أن تجتهد في الدراسة حتى تحصل على الشهادة الجامعية أو ما يعدلها ومن ثم تدخل وتشارك في سوق العمل خارج البيت"
وحاول الغيص بيان ما في تلك المعادلة من مخالفات للشرع فقال :
"وهذه المقولة - أو المعادلة النسائية - في ظاهرها أنها لا شيء فيها وأنها كغيرها من كلام الناس المباح، ولكن عند التأمل والتفحص نجد أنها تنم عن معان باطلة وتصادم حقائق شرعية ثابتة من كلام الله تعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم ولها كذلك آثار سيئة.
فهي تصادم حقيقة: أن الأرزاق بيد الله كما قال تعالى:
"قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير (26) تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (27) "
وقال أيضا:
" أولم يعلموا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (52) "
وقال كذلك:
"أهم يقسمون رحمت ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ورحمت ربك خير مما يجمعون (32) "
وقال جل وعلا:
"وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما آتاكم إن ربك سريع العقاب وإنه لغفور رحيم (165) "
والآيات الدالة على هذا المعنى كثيرة في كتاب الله، فليس كل من سلك سبيلا للرزق حصل عليه وإلا لما كان هناك فقير ولا مسكين، فلو أن كل من أراد أن يكون غنيا وبذل السبب الموصل الى ذلك حصل له مراده لأصبح كل الناس أغنياء كما قيل في المثل:
" لو أن كل من جاء ونجر ... ما ظل في الوادي شجر "
وقيل أيضا: " لو جريت جري الوحوش ... غير رزقك ما تحوش "، وكذلك ظن بعض النساء: أنه بدراستها وعملها خارج بيتها يضمن لها مستقبلها، فهذا الظن ليس بالضرورة يكون صحيحا، فالله تعالى وان كان قد شرع لعباده السعي في طلب الرزق كما قال عز وجل: هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور (15) الملك، إلا أنه أمرنا أن نتوكل عليه ونتعلق به لا أن نتعلق بالسبب، ثم أمرنا أن نعتقد أن قسمة الأرزاق بيده وحده لا بيد غيره كما بينت الآيات السالفة، وأمرنا كذلك أن نجمل في الطلب وأن لا نأت بالوسائل والأسباب غير المشروعة فعن جابر بن عبدالله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تستبطئوا الرزق فإنه لن يموت العبد حتى يبلغه آخر رزق هو له فأجملوا في الطلب: أخذ الحلال وترك الحرام) رواه ابن حبان وصححه الالباني، قال في المرقاة: قال الطيبي رحمه الله قوله فأجملوا أي اكتسبوا المال بوجه جميل وهو أن لا تطلبه إلا بالوجه الشرعي. "
الغيض هنا غافل عن أنه يتحدث عن الحياة في مجتمع مسلم بينما الواقع الذى يتحدث عنه هو أننا نعيش في مجتمعات كافرة ونظمها هى التى أنتجت تلك الاعتقادات ومن ثم فالحكم ليس شكا في رزق الله لأن رزق الله يأخذه الحكام الكفرة ويوزعونه على هواهم دون عدل ومن ثم ما يراه الرجل والنساء من الفقراء والمحتاجين هو أنهم من الممكن أن تحدث لهم المصائب ولذا يضطرون للعمل في أعمال محرمة دون إرادتهم ويضطرون لاعتقادات كالمعادلة النسائية وكل هذا وغيره يدخل تحت حكم قوله تعالى :
" إلا ما اضطررتم إليه"
فأنت مضطر لكى تبقى على قيد الحياة أنت وأسرتك لعمل ما لا ترضاه وهو أمر غفر الله لمن يعمله فقال تعالى :
" وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم "
ثم بين المخالفة الثانية وهى عدم قرار النساء في البيوت فقال:
"فالمرأة المسلمة مأمورة في شرع الله وحكمه بالقرار في البيت كما قال تعالى:
"وقرن في بيوتكن (33) "
وقد أراد الله منها أن تكون في كنف وكفالة ورعاية الرجل سواء كان أبا أو زوجا أو غيرهما كما قال تعالى:
"الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم (34)
فلا تأنف المرأة المسلمة من ذلك فهذا حكم الله
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في اللقاء المفتوح: الزوج بالنسبة للزوجة سيد، كما قال الله تعالى: (وألفيا سيدها لدى الباب) [يوسف:25] والزوجة بالنسبة للزوج أسيرة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (اتقوا الله في النساء، فإنهن عوان عندكم) والعواني جمع عان والعاني هو الأسير، إذا فالزوج سيد، والزوج أيضا راع على أهله، نصبه النبي صلى الله عليه وسلم ولم ينصبه أحد من الناس، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته) 17/ 9، فخروج المرأة المسلمة للعمل خارج بيتها يخالف ذلك كله فعليها أن تتقي الله وأن تسال الله من فضله (وان كان هناك استثناء وشروط لعمل المرأة خارج بيتها - كما ذكر العلماء - لكن هذا الاستثناء لا يكون هو الأصل ويقدر بقدره)"
الغيص هنا يتكلم عن وضع غير موجود فالمجتمعات لا توفر عملا لكل الرجال وتقوم بفصل البعض منهم من أعمالهم بحجج مختلفة وهم متزوجون ولهم أسر
المرأة نادرا جدا ما تعمل إلا مضطرة والنظم الحاكمة هى من تضطرها بتشريعاتها الظالمة إلى ذلك وزد على هذا أن النظم الحاكمة لكى ترضى أسيادها من الكفار تعمل على تشغيل النساء
ومن ثم قبل أن نتحدث عن طاعة الشريعة يجب وجود مجتمع مسلم يكفل الحقوق لكل فرد فيه والشريعة نفسها هى التى أباحت أمورا محرمة بسبب الاضطرار بقوله تعالى :
"إلا ما اضطررتم إليه"
وتحدث الغيص عما سماه ضمان المستقبل فقال :
"وأيضا هذه المعادلة النسائية في شقها الآخر وهو: " ضمان المستقبل " ففيه ما يعجب منه المسلم: فسبحان الله كيف تمر هذه الكلمة الشنيعة على المرأة المسلمة وعلى غيرها هذا المرور من غير نكير، فكيف يصح لمسلمة أو مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقولها، فعلم الغيب من علم الله تعالى الذي لا يعلمه إلا هو وضمان المستقبل بيده وحده لا بيد غيره، يقول تعالى:
إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير (34) "
وقال أيضا:
"قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون (188)"
، وقال جل وعلا:
" وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم (107) "
وللأسف هذه الحقائق الإيمانية البدهية المعلومة من الدين بالضرورة أصبحنا نحتاج الى تبيانها في هذا الزمان!! إنها المادية والغفلة عن الآخرة والدين، لقد كانت هذه الحقائق في السابق معلومة لدى كبار السن والعجائز بالفطرة وأضحينا نحتاج الى تبيانها في زمن العلم والذرة وثورة الاتصالات!! ولا حول ولا قوة إلا بالله، فمن الذي يؤكد للمرأة أنها اذا حصلت على الشهادة الجامعية أو العمل الوظيفي أنها تضمن مستقبلها وتنال ما تريده

رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .