العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الفـكـــريـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب أمارات النبوة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى خطبة أدب الجوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قصف ايراني تركي على المدن الكردية في شمال العراق (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب البيوتكنولوجيا والإسلام (التحكم الجيني أنموذجا) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى خطبة التحذير من مخالطة الكفار ومعاشرتهم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب علاج النصوص المخالفة للعقل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لا حرب عالمية ثالثة رغم إشعال فتيلها من طرف الرئيس الأكراني (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: قراءة فى كتاب أربعون حديثا لابن بابويه (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى الخطبة البليغة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتيب أداء العمل بين ضعف الاحتساب وخوف المحاسبة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 22-04-2020, 05:03 PM   #1
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي التربية وأثرها على الصحة النسية للفرد

بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم
عملية التربية عملية موجهة هادفة يقصد من ورائها تشكيل الفرد وفق كيفية معينة لتحقيق أهداف
الجهة القائمة بالتربية. والتربية تتم من خلال وسائط ثلاثة تتفرع منها الوسائط والأساليب الأخرى
وهذه الوسائط هي : الأسرة ـ المجتمع - الدولة .
تقوم كل حاضنة من الحواضن التربوبية الثلاث بوضع النظام التربوي للفرد وتشكيله وفق رؤيته
ووتصوره ومن خلال تفاعل الفرد مع هذه الحواضن الثلاث تظهر الأنماط السلوكية الخاصة به
والتي هي انعكاس لهذه البيئة وما يعتمل فيها من مدخلات .

وغني عن الذكر أن من الضروري التنسيق ما بين الحواضن الثلاث وإلا فإن التشتت والتذبذب
سيكون النتيجة النهائية لعملية التربية، ومهما كانت درجة التباين بين ثقافة القائمين بتشكيل
شخصية الطفل وتنشئته إلا أن هناك حدًا كبيرًا من المشتركات بينها وهذا الحد يتمثل في بناء
شخصية المواطن الصالح وهو الشخص الذي يقوم بأكبر عدد ممكن من السلوكيات والتصرفات
السوية والذي يجتنب أكبر عدد ممكن من التصرفات غير السوية .

ووفقًا لدرجة ثقافة ونفاذية تأثير كل حاضنة من هذه الحواضن تتشكل شخصية الطفل وتبدأ في
الظهور.. ومن المنطقي أن الشخص الذي ينشأ في ظروف سوية (على صعيد العلاقات الإنسانية
والاقتصادية والثقافة والصحة العامة ودرجة التدين ) سيكون أفضل من الشخص الذي ينشأ في
ظروف أسوأ من حيث هذه الجوانب.

ومن هنا فإن التربية وثيقة الصلة بالتأثير النفسي على الفرد خاصة وأن الأسرة وهي الحاضنة
الأقوى والأقرب تقوم بدور الرعاية النفسية والوجدانية للفرد وهذا الدور من أبرز الأدوار الملقاة
على عواتق المربين لما له من إفرازات مباشرة على مفهوم الانتماء الأسري والمرجعية الإنسانية
والوجدانية والحماية المتبادلة وتكريس القيم ...إلخ

كيف يؤثر نظام الأسرة وكيف يؤثر واقع المجتمع وكيف يؤثر واقع الدولة على تشكيل شخصية
الإنسان... هذا ما سيتم مناقشته في المقالات القادمة إن شاء الله
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .